تحذير : هذا موقع رعب وهو غير مناسب للأطفال ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

كيف بدأ الأمر و انتهى !

بقلم : سارة - مصر

أشعر أن هناك أحد يلازمني أينما ذهبت ..

اسمي سارة و عمري 21 سنة ، عندما كان عمري 17 سنة انتقلت مع عائلتي لأسباب شخصية إلى شقة أخرى و عندما دخلتها لأول مرة شعرت بإحساس غريب لم أفهمه لكنه لم يكن شعورا جيدا .

مرت الأيام الثلاثة الأولى بسلام ، لكن بدأت أشعر أن هناك أحد يلازمني أينما ذهبت ، و عندما أنام على السرير أشعر أنني لست وحيدة ، كنت أحس بأنفاس شخص معي و هذا كان يخيفني جدا و لكنني كنت أقنع نفسي بأنني أهلوس فقط ، و عندما أكون جالسة كان شعري ينفرد من تلقاء نفسه و أشعر بانسحاب دبوس الشعر مني ، و أصبح الأمر يتكرر كثيرا ، لكنني كنت دائما أبرر لنفسي ما يحدث .

بدأ العام الدراسي و بدأت أذهب إلى دروسي فأصبح يحصل أمر غريب جدا ، كان كل من يحاول إيذائي أو مضايقتي يعاقب فى الحال . مثلا أستاذي عندما سألني سؤالا لم أستطع الاجابة عنه بدأ يقول لي كلاما ليجعل باقي الطلاب يسخرون مني ، و بعد ثوان سقط بنطاله و سخر منه الجميع فلم أعر القصة أهتماما ، و عندما كنت أمشي في الشارع حاول شاب مضايقتي و أمسك بي لكنني دفعته فذهب في طريقه ، مرت ثوان و وجدت ضجة كبيرة في الشارع ماذا حدث ؟ نظرت خلفي لأجد ذلك الشاب على الأرض ينزف بشدة في مناطق متعددة من جسده . هل ضربته سيارة ؟ هل ضربه أحد ما ؟ الإجابة لا ، كل من كان بالشارع كان مندهشا و أنا أيضا مندهشة معهم و أتساءل ماذا حدث و لكن لا إجابة . و ذات مرة كنت أمشي في البيت و حاول أخي أن يوقعنى بمد قدمه أثناء سيري و بالفعل وقعت وجرحت يدي ثم دخلت غرفتي فسمعت أخي يصرخ ، و عندما خرجت وجدته يمسك بقدمه و يصرخ ، سألته ماذا حدث ؟ قال أنه كان يقف فوق طاولة السفرة و شعر أن هناك أحد دفعه ليقع من فوقها .

أصبح الأمر يخيفني جدا ، و لظروف أخرى عدنا إلى بيتنا القديم مرة أخرى ، كنت أعتقد أن الأمر متعلق بالشقة لهذا كنت فرحة لأننا سوف نتركها ، و لكن حتى بعدما عدنا إلى الديار لم يتغير شيء . مرت الأيام و لم تخلو من الأحداث الغريبة ، و لكن بعد مرور أسبوعين اختفى كل شيء و عدت لحياتي الطبيعية و الحمد لله ، لكن كيف بدأ الأمر و كيف انتهى لا أعلم !

تاريخ النشر : 2015-04-28

شارك برأيك في الموضوع ..
  • الرجاء الألتزام بأدب الحوار والابتعاد عن المشاحنات وعدم التطرق الى الامور التي تثير الكراهية
  • يمنع الاستفزاز والتجريح والسخرية والاستهزاء والعدائية .. كابوس واحة للمحبة والاحترام
  • التعليقات المرفقة بأرقام هاتف وعنوان سكن لن تنشر .. ولا يوجد تسجيل أو عضوية في الموقع
الأسم
التعليق