تجارب من واقع الحياة

أخجل من نفسي !

بقلم : Mera – العراق

اخجل من نفسي عندما أسير وحدي في الشارع أو حتى مع صديقاتي

 مرحباً بجميع القراء في موقع كابوس ، أنا ميرا من العراق ، عمري 18 عام في الصف الثالث الثانوي ، مشكلتي اعتبرها خطيرة وعلاجها ليس سهلاً ، فأنا أخجل من نفسي من كلماتي ، من تصرفاتي و قراراتي التي اتخذها في كل موقف أتعرض له في حياتي

 أقلد شخصيات عدة ، لا اعلم أي شخصيه هي شخصيتي الحقيقية ، حقاً لا أعرف ولا أفهم كيف تسير الدنيا ، أنا ضعيفة جداً في كل شيء و حساسة جداً ، وغريبة و معقدة جداً ، هكذا أرى شخصيتي ، فأنا اخجل كثيراً من نفسي عندما أسير وحدي في الشارع أو حتى مع إحدى صديقاتي ، أخجل و أشعر أن الجميع ينظرون إلي و كأنهم يرون شيئاً غريباً وكائن لا يرونه كل يوم و كأنني من الفضاء !.

ثقتي بنفسي ضعيفة جداً تكاد تكون معدومة ، أتحسس و أحزن من مواقف هي عاديه جداً بالنسبة لمن حولي ، الكثير يلومني على حساسيتي الزائدة وغضبي على أشياء تافهة لا تستحق ، كما أنني عصبية جداً ، عندما أكون في الصف وأقوم لأقرأ قدمي تهتز بقوه و أبدأ بالتعرق و وجهي يحمر واشعر بالحرارة في جميع أنحاء جسدي وصوتي يقترب من البكاء ، حتى يحملق بي جميع من بالصف بما فيهم المعلم ، أخجل وأندم على أنني رفعت يدي لأقرأ أمام الجميع

حقاً محظوظ من يمتلك شخصية جريئة واجتماعيه ، ليست خجولة وانطوائية مثلي ، الموضوع ممل ومعقد لدرجة كبيرة ، أرجو المعذرة على إطالتي و لكن هذه الكلمات فعلاً محور حياتي ، كل يوم أفكر في حل كيف أكون شخصية اجتماعيه واثقة لا أخجل من نفسي وأحبها و أشجعها ، تحياتي للجميع هنا أحبكم في الله.

تاريخ النشر : 2019-02-17

مقالات ذات صلة

اشتراك
اشعار
guest
ضع بريدك اذا اردت استلام اشعار بالنشر

17 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
17
0
التعليق مفتوح للجميع .. رجاءا اسمعنا رأيكx
()
x

أنت تستخدم إضافة Adblock

مرحباً .. يبدوا أنّك تستخدم مانع إعلانات ، نرجوا من حضرتك إيقاف تفعيله و إعادة تحديث الصفحة لمتابعة تصفّح الموقع ، لأن الإعلانات هي المدخل المادي الوحيد الضئيل لنا ، وهو ما يساعد على استمرارنا . شكراً لتفهمك