عجائب و غرائب

أغرب عادات الشعوب 3

بقلم : حمرة الغسق

هناك الكثير من العادات والامور الغريبة في هذا العالم
هناك الكثير من العادات والامور الغريبة في هذا العالم

كنت تمشي بهدوء عائدًا لمنزلك، لكن في الطريق صادفت عصابة من النساء المستعدات لسرقة اثمن ما لديك، عرقك!

دم وعرق المصارعين

blank
في روما القديمة كان المجالدون يتمتعون بشهرة تماثل مشاهير الكرة في يومنا هذا

تفوق الرومان قديما في شتى المجالات، لكن تظل بعض معتقداتهم وعاداتهم مثيرة للغرابة، من بينها ما اسلفنا سابقا، لنكن اكثر دقة ونقل ان عرق ودم المصارعين في روما القديمة كانا فعلا بمكانة الذهب!

آمن الرومان ان روح الانسان شيء مادي يتدفق الدم اليه كسائر الاعضاء, بالتالي اتخذوا من دم المصارعين منشط لهم، باعتقادهم ان شربه يعطيهم القوة والحيوية ويشفيهم من الامراض وخصوصًا الصرع.

لم يكن الدم الشيء الوحيد الذي اهتموا به، بل كانوا يدهنون اجسادهم بالزيت ثم يقومون بكشط الجلد ليجمعوا الجلد الميت المختلط بالزيت والعرق ويبيعونها باغلى الاسعار للنساء لانها تعتبر منشطًا جنسيا وافضل كريم يزيد جذابية الوجه.

تذوق شمع الاذن

اعتمد اطباء الاغريق قديما لتشخيص حالات المرضى الصحية على تذوق شمع الاذن للمريض لأنه باعتقادهم طعمه يتغير حسب الحالة الصحية، اتسائل ان ظنوا بالخطأ انه عسل.

صبغ الشعر

blank
صبغات الشعر كانت معروفة منذ عهد الفراعنة

يعتقد اغلبنا ان ” صبغة الشعر” امر حديث نسبيا، لكن الامر عارٍ من الصحة حيث اعتمد القدماء في صناعتهم لصبغة الشعر خلط ديدان العلق مع الخل و تركها تتخمر لمدة شهرين، كان الوضع المادي للمرأة يظهر من لون شعرها في روما القديمة، حيث ان الأحمر و الأسود من أكثر الألوان شعبية اما لون الشعر الاصفر فكانت تعرف به العاهرات فقط آنذاك.

ورق المرحاض

فضل الاغريق قبل اختراع “ورق الحمام” إستعمال الحجارة الملساء لتنظيف انفسهم أو ورق الاشجار.
وفي القرن الثاني عشر كانت المراحيض عبارة عن حُفرٍ في الأرض ذات مقاعد خشبية وحجرية فوق الأنهار.

الخوف من المياه

blank
قيل انها لم تستحم سوى مرتين طيلة حياتها

كانت البلدان الاروبية في العصور الوسطى تعتقد ان الماء جالب للمرض والنحس و تسميتهم للقمل كانت “لؤلؤة الله”.
كانت إيزابيلا الأولى ملكة قشتالة، تفخر أنها استحمت في حياتها مرتين ، و عاهدت نفسها بألا تقوم بتغير ملابسها أو تستحم حتى تقع مملكة غرناطة ، وماتت متعفنةً بعد ان دمرت كل الحمامات بالأخص في الاندلس.

الصور مع الميت

ترك العصر الفكتوري في القرن التاسع عشر مجموعة هائلة من صور الموتى مع اهاليهم، اعتاد الاروبيون آنذاك إلباس الميت ملابس جميلة وتصويره مع عائلته لتكون آخر ذكرى له مع احبائه.

الفساتين والكعب العالي للرجال

blank
الكعب العالي كان تقليعة رجالية اولا .. صورة الملك لويس الرابع عشر بالكعب العالي الاحمر

كانت الكعوب العالية قبل القرن السابع عشر ، ابتكار لتثبيت ركاب المحاربين على الخيل، وذلك في زمن لويس الرابع عشر الذي كان طوله اقل من التوسط; وليعوض قصره ارتدى كعب بطول عشر سنتمترات وامر حاشيته بارتداء الكعوب ايضا بعد ان ميزها باللون الاحمر.
تخيلوا ذلك !

عروس النيل

اعتاد الفراعنة في مهرجان عظيم “وفاء النيل” يقدس النهر عندهم على تزيين فتاة جميلة بأغلى الحلي والملابس ثم القائها في نهر النيل للنجاة من الفضيانات والكوارث ، تعددت الروايات بين انها اسطورة او حقيقة مؤكدة، هناك من يقول ان الفقيرات هن من كن يقدمن قرابين لاله النهر ومنهم من يقول ان دمية من الخشب كانت ترمى في النهر.

التفاح

blank
في زمن الاغريق كان بامكانك ان تكسب قلب امرأة بتفاحة

تخيلي عزيزتي ان شخص يحبك جثا على ركبته واخرج من وراء ظهره علبة، شعرتِ بالتوتر حينها فهو يطلبك للزواج ، تتسائلين كيف يبدو الخاتم الجميل ولكن الفرحة لا تدوم، كانت هناك تفاحة في العلبة !
كان رجال الاغريق قديما يرمون التفاح للمرأة تعبيرا لاعجابهم بها ورغبتهم بالزواج، لكن ماذا سيحدث لو ارتطمت بوجهها بالخطأ؟

****

في الختام، هذه المعلومات الغريبة ليست بهدف تشويه الحضارات العريقة انما عرض الجانب الآخر لها.

عمومًا، ماهي اكثر حضارة تمنيت العيش فيها؟ وماهي اكثر معلومة استغربتها.
بالنسبة لي ,أنا سعيدة جدا لانني لم اولد في حقبة ما قبل الحمامات!

تاريخ النشر : 2021-08-31

مقالات ذات صلة

13 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى