الفيلسوفكشكول

الحبل الحسيّ

بقلم : تالا

يوماً بعد يوم ، أرسم خطوطي الطويلة على السماء البعيد وعليكْ يا صغيري ، ولكن إِتضح لي الآن أن هذهِ الخطوط أصبحتْ لا تتوائم مع كراسّتك البيانية ، فخطوطي مستقيمة وأنتَ خطوطك مُعرجة بطريقة مبعثرة، فشلتُ بِبسطها ! ، ولكن المسألة ليستْ مجرد مسألة خطوط بسيطة ، أصبحتْ أضخم من ذلك بكثير ، أصبحت مسألتي بالكامل بعد أن كانت مجرد جزيء في كراستي البيانية ، علمتُ ذلك يا عزيزي الصغير ، عندما قمتَ بتحويل هذهِ اليد التي كانتْ ترسم معي الخطوط ، الى آلة لشّد الآحبال ، ولكن هذا الحبل ليس مجرد حبل عابر ، أنهُ يتصل بأعصاب حسية تسكن بداخل رآسي ، مع غياب الآدراك الحسي لديك بأن تلك الآحبال حسية وتشعر بتلك القوة ، قمتَ بشدها بقوة لعلك تصل الى سُلمكْ الغير مادي ، أنهُ سلم مجهول ، ولكني لا أنفي حقيقة أنهُ يسكن في عقلك الملئ بالآفكار المجردة ، تلك الآفكار تحتاج الى أفكار مدعومة حتى بِحقائق غير قابلة للدخول لعقلك المفقود في بقعة ما ، أنهُ يناجي ، لا يفهم تلك التركيبات والتفاعلات الكيميائية التي تحدث ، لا يفهم أن الآحبال هي شعري البائس ! ، التفاعلات لديك قد خرجت عن السيطرة كمختبر كيميائي مليئ بالإخفاقات العلمية الخاصة بصناعة صاروخ مندفع ، تلك القوة بحاجة لخروج ، ولكن تلك القوة غير مدعومة بالآفكار المنطقية ، هي فقط تملك فأس وتُعامل جميع المؤثرات على أنها مسمار حيّ ، دون التمييز بين أسماء الآشياء ، فالشعر أصبح حبل مادي في بقعتك الخالية من الآدراك الحسي ! ، تلك الآفكار تعرض حالة ومشكلة لطفلاً ما ، فالكُتب ، الكتابات ، الآبحاث ، هي مِثال لآرض واقعي أعلم بذلك ، جميع الدراسات التي قاموا بها ، المعلومات مدعومة بحقائق واقعية حدثت على ارض الواقع ، لا يمكن كتابة دراسة أن ظاهرة التوحد تؤثر على نفسية الفرد والذين بالآخص يعانون من مرحلة عصيبة في مرحلة المراهقة دون حقائق داعمة ، لا أنكر ولا أنفي أن المتخصصون بهذا المجال لهم دور ،على العكس هناك الكثير من المتخصيين الذين لهم دور كبير سواء نفسي أو اجتماعي أو تواصل ، الكثير من الآخصائيين ساعدوا ولو طفلاً واحد يعاني من إضطرابات سلوكية لكي يطور من ذاته ، ولكن ما أقصده هُنا ، رُبما ما قلته سابقاً كان فكرة مجردة من ردود افعالي العفوية ، ولكن ما أردتُ إِيصاله ، ان الكتابات مجرد كتابات ، بمعنى أنه الكل حكيم ما دامت القصة ليست قصته ،وأنا هُنا وهدفي السامي من هذا النص ، أن أوصل تلك المشاعر وأيضاً بإِمكانك جعل شخصاً ما دكتوراه بعمل النجارة ، من خلال الكتابات اذا كان لديهِ ذاكرة قوية ، ولكن صدقني عندما يتحول الشئ على أرض الواقع ، رُبما سوف ينجح بنسبة ٣٠ ٪؜ ، أو حتى لنكون واقعيين رُبما ٥٠٪؜ اذا كان لديه أب حرفيّ بطريقة بسيطة، ولكنكِ لا تُقارن بالشخص الذي أمسك الخشب بيديه ، لانه جرب وفعل ، وتخطى مرحلة الورقة ، الكثير من الإِخصائيين لديهم نظريات للتعامل مع أطفال التوحد ، يمكنني أن أعطيك حلول للتخفيف من مضاعفات الشئ بقول : لا تصرخ اذا قام بشد شعرك ، لا تزيد الوضع توتر ، ولكن حقاً أنتِ لا تستطيع إِجباري على ردة الفعل تلك ، لانكِ لست ضحية هذا الضرب ، لست الشخص الواقع عليهِ شد الشعر أو الضرب ، لذلك لا يمكنك أن تكوني منطقي ، ولكن بإِمكانك أن تكون شخص محايد .

مقالات ذات صلة

اشتراك
اشعار
guest
ضع بريدك اذا اردت استلام اشعار بالنشر
2 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
2
0
التعليق مفتوح للجميع .. رجاءا اسمعنا رأيكx
()
x