منوعات

الصبي الذي أنقذ 3000 طفل من العبودية

 
بقلم : روح الجميلة – أرض الأحلام

 

إقبال مسيح بطل صغير
إقبال مسيح بطل صغير

 

إقبال مسيح بطل صغير يبلغ من العمر 12 عاماً ولا يتحدث عنه عدد كافٍ من الناس ، ربما لأن الكثير من الناس لا يعرفون إنجازاته والتضحيات التي قدمها للآخرين. ولد إقبال عام 1983 م في أسرة فقيرة في لاهور بباكستان ، حيث كانت الحياة صعبة للغاية بالنسبة للمواطن العادي. عاش معظم الناس تحت خط الفقر في بلد تأثر بالأحداث التاريخية الأخيرة. 

كانت العائلات فقيرة ويائسة لدرجة أنها كانت ترهن أطفالها في المصانع مقابل الحصول على قروض بسيطة. كان يتعين على الأطفال العمل في ظروف شاقة ولساعات طويلة كل يوم حتى يتمكن آباؤهم من اعادة مبلغ المال الذي حصلوا عليه عند رهن الأطفال كما لو كانوا أشياء وليسوا أرواحاً.

الأجبار على العمل في سن الرابعة

إقبال مر بنفس الحياة الغادرة. في سن الرابعة ، رهنه والديه لدى شخص يمتلك مصنعاً للسجاد مقابل اقتراض 600 روبية (العملة المستخدمة في باكستان) (ما يعادل 12 دولارًا)..
وبطبع اضطر إقبال للعمل بانتظار ان يعود والديه بالمال لاستعادته. هذا هو نوع العبودية الحديثة التي لا تزال تحدث في دول العالم الثالث وأسوأ شيء هو أن الأطفال الأبرياء يقعون في الوسط.

لم يكن إقبال فقط ، بل كان  آلاف الأطفال يتشاركون نفس المصير. مقيدين بالسلاسل كالبهائم حتى لا يهربوا ، ويجبرون على العمل أكثر من 12 ساعة في اليوم ، سبعة أيام في الأسبوع. و كلما استغرق والداى إقبال وقتاً أطول في العودة بالمال زادت نسبة الفائدة على القرض واصبح دفعه اكثر صعوبة.

blank
يجبرون على العمل أكثر من 12 ساعة في اليوم

لقد عمل الصبي لمدة خمس سنوات حتى تمكن والديه من جمع مبلغ 12 دولاراً المستحق لمالك المصنع ، ولكن مع الفائدة ، ارتفع الدين إلى 200 دولار ، وهذا المبلغ يعتبر في  باكستان بالثمانينيات ثروة طائلة لا يملكه سوى الأغنياء.. لذلك بقي إقبال عالقاً في المصنع تماماً وكل التوقعات تشير إلى أن مصيره سيظل حبيس الأعمال الشاقة مثل مصير العديد من الأطفال الآخرين الذين عملوا طوال طفولتهم بين السلاسل..
وبطبع لم يتمكن والديه من أسترداده وكان من الأفضل نسيانه فالأستغناء عنه سيكون كافياً بالنسبة لهما و لظروفهما وأقل مشكلاتهما فالمشكلة الحقيقية في ذلك الوقت هو (المال) ..

لم تكن ظروف المعيشة في هذه المصانع ممتعة على الإطلاق. كان الأطفال المستعبدون بالكاد يحصلون على ما يكفي من الطعام والماء للبقاء واقفين على اقدامهم ، وإذا كان الطفل مريضاً أو غير قادر على العمل ، فسوف يتعرض للضرب المبرح.. ذكر إقبال أيضاً أنه إذا لم يرغب الطفل في العمل ، فسيتم حبسه في خزانة مظلمة صغيرة ليوم كامل كعقاب.

واصل إقبال ، وكذلك الأطفال الآخرون ، العمل حتى عندما جعلت حكومة باكستان عمل الأطفال غير قانوني في عام 1986 م. لكن القانون ظل حبرا على ورق بسبب الفساد آنذاك ، كما لا يبدو أن الكثير من الناس كانوا يهتمون بالموضوع ، وخاصة الآباء الذين “يبيعون” أطفالهم.

الهروب الكبير

blank
صورة اقبال مع محمد احسان خان

في سن العاشرة ، سئم إقبال الحياة التي كان يعيشها ، من الضرب يومياً ، والذي جعله ذلك يشعر بالإرهاق طوال الوقت. بدأ الصبي في التخطيط للهروب ، ليس فقط لنفسه ولكن لكل طفل داخل هذا المصنع. عرف الصبي أنه إذا فشل الهروب ، فستكون حياته في خطر.

خلال يوم عمل شاق عادي ، تمكن إقبال وعدد قليل من الأطفال الآخرين من الفرار إلى أقرب مركز شرطة لكن رجال الشرطة كانوا فاسدين  لدرجة أنهم بدلاً من مساعدة الأطفال ، أعادوا الأطفال إلى المصنع وحصلوا على جائزة سخية من صاحبه.. وبسبب محاولة الهروب الفاشلة عوقب الأطفال بشدة بالضرب والتجويع. بالنسبة لهؤلاء الأطفال ، كانت الحياة جحيماً حياً بلا ضوء في نهاية النفق.

في سن الثانية عشرة ، بدأ إقبال يفكر في طريقة أخرى للهروب من تلك الحياة القاسية. هذه المرة أجرى بعض الأبحاث وبدلاً من الذهاب إلى مركز الشرطة ، ذهب إلى منظمة غير حكومية محلية كانت تحارب استعباد الأطفال وعمل الأطفال المسماة جبهة تحرير العمالة المستعبدة (BLLF) والتي يديرها محمد احسان الله خان. وبالفعل حصلت المنظمة غير الحكومية على جميع الأوراق اللازمة لتحرير جميع الأطفال العاملين في مجال الصناعة.. ولولا جهد إقبال وتضحية هؤلاء الأطفال ، لما كان هؤلاء الأطفال قد تم تحريرهم أبداً.

هدف في الحياة

blank
عمالة الاطفال شائعة في باكستان وغيرها من الدول النامية

منذ تحريره ، كانت لديه رغبة واحدة فقط وهي تحرير جميع الأطفال الآخرين الذين أجبروا على العمل داخل باكستان. بمساعدة منظمة BLLF ، تمكن الصبي من نقل قصته إلى المسرح العالمي ، حتى حصل على دعم الأمم المتحدة. بدأ إقبال العمل مع العديد من المنظمات غير الحكومية في جميع أنحاء العالم وحتى تعليم الأطفال الذين كانوا أكبر منه سناً حول استعباد وظلم الأطفال والحياة داخل بلد من العالم الثالث.

أصبح إقبال ذائع الصيت لدرجة أنه تمت دعوته لإجراء محادثات في الولايات المتحدة ودول أوروبية أخرى في عام 1994م. قادته قصته وإنجازاته للفوز بجائزة ريبوك لحقوق الإنسان و (50000 دولار) في نفس العام. أراد إقبال أن يروي قصة حياته للعالم كله حتى لا يقع أي طفل آخر فريسة وضحية لهذا النظام الفاسد الذي مر به .

اغتالوه في سن الثانية عشرة

كلما زاد أهتمام العالم بأسره بإقبال ، كلما تم إغلاق المزيد من المصانع في باكستان من أجل وضع حد لعمالة الأطفال واستعبادهم. جعل هذا إقبال هدفًا لجميع أصحاب المصانع داخل باكستان لأن معظمهم كانوا يستخدمون عمالة الأطفال.

في 16 أبريل 1995 م، عاد إقبال إلى وطنه لرؤية أسرته لأول مرة منذ سنوات.. وفي اليوم نفسه أصيب برصاصة في رأسه في موريدكي بباكستان.. كان قاتله هو محمد أشرف صاحب مصنع فقد معظم عماله الأطفال بسبب حملة إقبال. 

خلال حملته ، تمكن إقبال من إنقاذ أكثر من 3000 طفل كانوا في نفس الظروف البائسة من العذاب

blank
تم قتله على يد احد اصحاب المصانع

يمكنك أن ترى على وجهه مدى فخره بالقتال ضد الحياة التي عانى منها لسنوات عديدة.. من خلال بداية القرن الحادي والعشرين ، أصبح إقبال رمزًا للنضال ضد العبودية والنضال المستمر من أجل حقوق الإنسان داخل دول العالم الثالث وهو أمر لا يمتلكه الكثير من الناس على هذه الأرض حتى يومنا هذا.

في عام 2006م  ، نشر المؤلف أندرو كروفتس كتاباً بعنوان :

The Little Hero: One Boy’s Fight for Freedom – Iqbal Masih’s Story 

قدم فيه منظوراً تفصيلياً لمدى بؤس حياة إقبال كعبد.

كانت الشجاعة التي أظهرها خلال طفولته وحياته مصدر إلهام للناس في جميع أنحاء العالم وهذا سبب وجيه يجعلنا لا نخاف من النضال من أجل الحق وكذلك من أجل حرية الآخرين.

منذ وفاته ، لا تزال الحرب ضد عمالة الأطفال مستمرة ، ليس فقط داخل باكستان ولكن في جميع أنحاء العالم. وفي عام 2014 م، كرس كايلاش ساتيارث نفسه من اجل الحصول على جائزة نوبل لإقبال على كل ما حققه في حياته القصيرة من أنجازات عظيمة بالنسبة لسنه ، الذي كان من المفترض أن يكون بين ألعابه.

في النهاية

عزيزي القارئ: وفقاً لبحث أجرته الأمم المتحدة ، في عام 2020 م، كان لا يزال هناك 152 مليون طفل مجبرين على الأشغال الشاقة وأخطار العمل في المصانع.. نحن بحاجة إلى زيادة الوعي بهذه المشكلة الرئيسية التي أستمرت لسنوات عديدة.

كلمات مفتاحية :

– Iqbal Masih
– Ehsan Ullah Khan

تاريخ النشر : 2021-05-21

مقالات ذات صلة

اشتراك
اشعار
guest
ضع بريدك اذا اردت استلام اشعار بالنشر

27 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
27
0
التعليق مفتوح للجميع .. رجاءا اسمعنا رأيكx
()
x

أنت تستخدم إضافة Adblock

مرحباً .. يبدوا أنّك تستخدم مانع إعلانات ، نرجوا من حضرتك إيقاف تفعيله و إعادة تحديث الصفحة لمتابعة تصفّح الموقع ، لأن الإعلانات هي المدخل المادي الوحيد الضئيل لنا ، وهو ما يساعد على استمرارنا . شكراً لتفهمك