ألغاز تاريخية

جوزيف تشاندلر.. الرجل الذي مات منذ عقود

بقلم : Omar35880 – ليبيا

عاش منطويا هادئا طيلة حياته .. ليثير ضجة بعد مماته
عاش منطويا هادئا طيلة حياته .. ليثير ضجة بعد مماته

عاش السيد تشاندلر حياته رجلا منطويا غريب الأطوار. كان كتوما ولا يتحدث إلا قليلا. ثم انتحر في بيته. ومن هنا بدأ اللغز. أرادت الشرطة أن تبلغ أهله .. لكنها لم تجد له اهلا .. لتكتشف لاحقا أنه سرق هوية طفل مات منذ عقود وعاش بها على أنها هويته الحقيقية .. هذه هي القصة الغريبة للرجل المسمى جوزيف تشاندلر.

لم يتحدث السيد جوزيف تشاندلر يوما عن حياته. اسمه الكامل هو جوزيف نيوتن تشاندلر الثالث، وكان مولده في مدينة بوفالو في ولاية نيويورك يوم 11 مارس 1937. انتقل إلى مدينة كليفلاند في أوهايو عام 1978 وعمل في شركة هندسة تدعى إدكو لفترة قصيرة. عمل بعدها كمصمم ومخطط كهربائي لشركة لوبريزول الكيماوية في مدينة ويكليف القريبة. تم تسريحه من العمل في عام 1997 وهو بعمر الستين.

blank
تشاندلر في الحفلة التنكرية .. وقف وحيدا لا يكلم احد

كان تشاندلر رجلا منطويا، ووصفه زملاؤه في العمل بأنه “ناسك” لا يخرج من بيته إلا للعمل أو الأكل، وأنه لا يملك إلا قلة من الأصدقاء غير المقربين، وبالكاد كان يتحدث معهم. في إحدى المرات مثلا، حضر تشاندلر إلى حفلة هالوين عام 1992 وهو متنكر بشكل رجل عصابة من الثلاثينات، ولم يتحدث إلى أحد طوال الحفلة. ذكر زملاؤه أنه كان رجلا ذكيا ويحب النظام. كان يعيش في شقة صغيرة من تتكون من غرفة واحدة.

روى عنه زملاؤه أيضا أنه كان يقوم بتصرفات عجيبة، مثل أنه كان يستمع لصوت التشويش لساعات عن طريق آلة اخترعها بنفسه ليمنع الضوضاء الخارجية، كما كان يستمع لتشويش التلفاز لساعات. كما كان يصاب بالقلق أحيانا ويقول : “إنهم يقتربون”، ثم يغيب عن العمل لأيام ويعود بالنهاية.

ذكر لهم مرة أنه ذهب إلى ولاية مين (على الأقل 700 ميل أو 1,100 كم، أو عشرة ساعات على الأقل بالسيارة)، لكي يزور متجر إل إل بين (سلسة محلات تجارية)، لكنه لم يجد مكانا خاليا في موقف السيارات فعاد أدراجه!.

أظهر ملفه الطبي أيضا أنه دخل المستشفى بسبب تمزقات في قضيبه، وزعم أن ذلك حدث بسبب المكنسة الكهربائية. كما اعتاد أيضا العبث بالآلات الكهربائية وصنع بعض الآلات المنزلية بنفسه.

الوفاة واللغز

تم اكتشاف تشاندلر وهو جثة هامدة في يوم 30 يوليو 2002، حيث أطلق النار على نفسه عن طريق الفم بمسدس اشتراه قبل أشهر قليلة. يُعتقد أنه مات قبلها بأسبوع، وبالتحديد يوم 23 يوليو، حيث كان هذا آخر يوم تم شطبه في الروزنامة المعلقة على الحائط.

قام تشاندلر بإسدال الستائر وإطفاء المكيف قبل انتحاره، ويُحتمل أنه فعل هذا ليسرّع عملية التحلل. وهذا ما حدث فعلا، فقد كانت الجثة متحللة لدرجة أنهم لم يتمكنوا من جمع بصماته، ولم تفلح محاولات جمعها عن طريق اغراض المنزل التي اختلطت فيها البصمات اثناء التحقيقات.

blank
انتحر بمسدس وظلت جثته تتعفن لايام في الشقة

اكتشف الجيران الجثة بعد أن اشتكوا من رائحة كريهة، وفتح صاحب المنزل الباب ليجده ميتا على الأرض وقد غزا جسده الدود. تم تشخيصه بسرطان القولون (والذي تعالج منه من قبل) في الفترة التي سبقت موته، وربما كان هذا السبب الذي دفعه للانتحار.

لم يترك أي رسالة انتحار، وترك في حسابه المصرفي 82,000 دولار ولم يترك أي وصية تشير إلى من سيرثه. وجدوا أيضا حقيبة سفر مليئة بالثياب والأغراض، ويحتمل أنه أبقى الحقيبة جاهزة دائما لأي رحلة غير متوقعة.

بدأ اللغز عندما أرادت السلطات أن تبلغ عائلته، إذ لم تجد أي صور لعائلته في البيت، ولم يسجل إلا زملاءه في العمل في أرقام الطوارئ. ذكر عقد الإيجار أن لديه أختا تدعى ماري ويلسون وتعيش في مدينة كولومبوس في أوهايو، لكنهم اكتشفوا أن عنوان أخته لا وجود له.

اتخذ اللغز منحى آخر: عندما استعانوا بعالم أنساب للبحث عن عائلته، وجدوا أقارب من عائلة أمه في كاليفورنيا، وهنا كانت المفاجأة .. اكتشفوا أن جوزيف تشاندلر الحقيقي مات طفلا مع والديه عندما تعرضوا لحادث سيارة في تكساس عام 1945 .. إذن من يكون هذا الرجل الذي انتحر في الشقة؟!! ..

blank
اكتشفوا انه انتحل شخصية طفل صغير مات منذ عقود في حادث سيارة

لم يتمكن المحققون من جمع بصماته، ولم تفدهم سجلات الأسنان. ولم يجدوا إلا نسيجا عضويا كان محفوظا في المستشفى بعد أن خضع لعملية سرطان القولون عام 2000، ومنه استخرجوا الحمض النووي.

ظلت القضية خامدة حتى عام 2014، حيث استلم المحقق الفدرالي بيتر إليوت القضية بطلب من شرطة المدينة، وأنشأ ملفا له. تولى إليوت رئاسة قوة خاصة تهدف لجمع البيانات عن المفقودين والهاربين، ونجح في القبض على أكثر 35,000 هارب من العدالة خلال عمله.

لم يتطابق ملف القضبة مع أي مشبوه فار، لكن إليوت لم ييأس وطلب من عالمة الأنساب الجنائية كولين فيتزباتريك أن تقارن الحمض النووي بقاعدة البيانات الموجودة في منظمتها، DNA Doe Project، وهي منظمة غير ربحية تعنى بجمع البيانات عن المفقودين والجثث مجهولة الهوية. استعانت المنظمة ببيانات الكروموزوم Y للبحث في أسماء العائلات، وأعلنت أن اسم عائلته الحقيقي قد يكون نيكولاس أو نيكولز.

أعلنت المنظمة في مارس 2018 أنها اكتشفت هويته الحقيقية بعد سنتين من العمل والاستعانة بقواعد البيانات الجينية الأخرى. اكتشفت أن هناك عائلة تدعى نيكولز عاشت في مدينة نيو ألباني في ولاية إنديانا، كما اكتشفوا أن عنوان الأخت الخيالي هو نفس عنوان البيت. تكونت العائلة من أربعة أولاد، توفي ثلاثة منهم بينما اختفى الرابع. وعثرت السلطات على ابن المختفي وتم تأكيد النتيجة بمقارنة الحمض النووي.

من هو الرجل الغامض؟

blank
صورة له في شبابه

ولد روبرت إيفان نيكولز في 12 سبتمبر 1926 في مدينة نيو ألباني في ولاية إنديانا وهو ابن سيلاس وألفا نيكولز، وهو أحد أربعة أطفال. انضم للبحرية خلال الحرب العالمية الثانية، وخدم كإطفائي في السفينة آرون وارد، والتي قصفها اليابانيون قرب أوكيناوا عام 1945. جُرح نيكولز في القصف ومُنح وسام القلب الأرجواني، ولكنه أحرق بدلته العسكرية بعد الحرب لسبب غير معروف.

تزوج من لافيرن كورت عام 1947 وأنجبا ثلاثة أطفال، وعمل كمصمم في شركة جنرال إلكتريك. انفصل نيكولز عن زوجته في عام 1964 وتركها مع أبنائهما. انتقل بعدها إلى مدينة ديربورن في ميشيغان حيث ذكر لوالديه انه يعمل هناك في صناعة السيارات. وفي مارس 1965 أرسل رسالة لوالديه يقول فيها أنه انتقل إلى كاليفورنيا وأنه يعيش الآن في مدينة ريتشموند، كما أرسل رسالة لابنه نفس الشهر من مدينة نابا القريبة. كانت الرسالة مختومة من مكتب بريد المدينة، ولم تحتوي الرسالة على عنوان للمرسل، ولم يكن بداخلها سوى سنت واحد.

لم تسمع عائلته منه بعد ذلك، وقدمت بلاغا عنه كمفقود في وقت لاحق من تلك السنة، ولم تفلح محاولاتهم اللاحقة في البحث عنه عن طريق متحرين خاصين.

لا يعرف ما حل به في السنوات اللاحقة. أظهرت سجلات الضرائب الفدرالية أنه ظل يستخدم اسمه الحقيقي حتى عام 1976، ويحتمل أنه سرق هوية الطفل الميت في عام 1978، حيث تقدّم في سبتمبر من ذلك العام بطلب للحصول على بطاقة ضمان اجتماعي. تمكن نيكولز من جمع المعلومات الأساسية عن الطفل والذي لم يصدر له رقم ضمان اجتماعي قبلا فلم يتعارض مع أي سجل. أظهرت التحقيقات أنه أرسل رسالة إلى المستشفى الذي ولد فيه الطفل وطلب منهم نسخة من شهادة ميلاده. لا يعرف كيف حصل نيكولز على معلومات الطفل.

النظريات حول القضية

blank
هل كان مجرما هاربا من وجه العدالة .. صورة له اواخر حياته .. وصورة للمجرم الغامض دي بي كوبر .. هل يمكن ان يكون هو؟

اكتشف المحققون هوية نيكولز الحقيقية، ولكنهم لم يكتشفوا سبب اختفائه أو السبب الذي دفعه للتخفي وانتحال شخصية اخرى. ويرون أن الإجابة تكمن في الثلاثة عشرة سنة الفارغة من سيرة حياته والتي قضاها بين اختفائه عام 1965 وانتحاله شخصيته الجديدة عام 1978.

بذل روبرت نيكولز جهدا كبيرا لكي يختفي دون أثر ويعيش بشخصية جديدة، بل أنه سعى للاختفاء حتى بعد موته. يعتقد المحققون أنه هارب من العدالة وأنه ارتكب جرائم خطيرة. حيّر هذا المحققين لأنه لم يسجل له ارتكاب أي جريمة بشخصيته الحقيقية أو المزيفة. وضع المهتمون بالقضية، سواء الشرطة أو على الإنترنت، عدة نظريات ولم يثبت أي منها.

blank
هكذا كان شكله في عقد السبعينات اثناء تنفيذ زودياك لجرائمه المرعبة .. هل يمكن ان يكون هو زودياك؟

من هذه النظريات أنه قاتل فار يدعى ستيف كامبل من ولاية وايومنغ، والذي استخدم أيضا هويات مزيفة وحمل شهادة في الهندسة الكهربائية. وربما كان ضابطا نازيا فرّ إلى الولايات المتحدة، لكن بطلت هذه الفرضيه بعد كشف هويته.
يقول البعض أيضا أنه كان هو نفسه المجرم الغامض دي بي كوبر الذي اختفت اثاره بعد ان رمى نفسه من طائرة كان قد اختطفها في واحد من اغرب الغاز التاريخ. هناك أيضا نظرية منتشرة بين رواد الإنترنت تقول أنه قد يكون السفاح الشهير زودياك، ويستند مؤيدو النظرية أن نيكولز يشبه رسومات وجه زودياك، وأنه عاش في شمال كاليفورنيا لفترة من الوقت حيث حدثت الجرائم.

بالنسبة لابنه فيل فقال أنه لا يحمل أي ضغينة اتجاه أبيه، وأنه مرتاح الآن لأن اللغز الذي حير عائلته تم حله أخيرا.

المصادر :

Joseph Newton Chandler III – Wikipedia
chasing a ghost
Authorities reveal true identity of Joseph Newton Chandler
Eastlake mystery man identified as WWII veteran who disappeared in 1965

تاريخ النشر : 2020-04-02

Omar35880

ليبيا

مقالات ذات صلة

32 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى