قتلة و مجرمون

خوان كاتالان : البحث عن الحقيقة !

ما أصعب إحساس الإنسان عندما يشعر بالظلم والخذلان ، وأن تكون حياته على المحك . حينها سيحاول بكل ما أوتي من قوة بأن يفعل أي شيء في سبيل إثبات براءته للجميع وإبعاد الظلم الواقع عليه جراء جرم لم يرتكبه . وهذا ما واجهه ذلك الشاب .. خوان كاتالان .

لمحة من نشأة خوان كاتالان

خوان كاتالان أمريكي من أصل لاتيني اسباني من مواليد عام 1978 فى شمال مقاطعة لوس أنجلوس بولاية كاليفورنيا . كان لدى خوان أخ يكبره بعدة أعوام يدعى ماريو كاتلان ، وكان خوان متعلقا بأخيه أيما تعلق . حيث كان ماريو يقوم بأعمال سرقة قطع غيار السيارات .. ماريو انضم لعصابة فينلاند بويز وكان خوان يشارك أخيه في أنشطة تلك العصابة من سرقة وسطو وبيع للمواد المخدرة . ولكن بعد فترة تزوج وأنجب فتاة صغيرة . بعد ولادتها ، ترك خوان العصابة ، وذهب للعمل في ورشة والده لتصليح السيارات ، وعاش حياته كمواطن يحترم القانون .

تصفية حسابات

في أحد أيام شهر نوفمبر سنة 2002 قام اثنان من أعضاء عصابة فينلاند بويز بقيادة المدعو خوسيه ليديسما بإطلاق النار على سيارة تابعة لعصابة منافسه مما أسفر عن مقتل إنريكي أكوستا البالغ من العمر ستة وعشرين عامًا . وبعد أربعة أيام من تلك الحادثة قام خوسيه ليديسما بإطلاق النار على شاب يدعى كريستيان فارغاس .

إقرأ أيضا : بوتشيو – أبن النظام البار

تحقيقات الشرطة في لوس أنجلوس توصلت لمرتكبي جريمة قتل إنريكي أكوستا . بفضل شهادة الشهود كان هناك العديد من الشهود الذين ثبتوا جريمة القتل على ليديسما وماريو كاتالان . تم القبض على ليديسما في شمال هوليوود ، بينما تم القبض على ماريو كاتالان بالقرب من الحدود المكسيكية . وذلك بعد أن أخبرت صديقته الشرطة بتورطه في جريمة قتل أكوستا .

لم يكن حل جريمة قتل فارغاس سهلا . حيث لم تتمكن الشرطة من العثور على أي شهود على جريمة القتل .. بالرغم أنهم عثروا على غلاف قذيفة يطابق من خلال اختبار المقذوفات نفس المسدس المستخدم في جريمة قتل أكوستا . واستعانت الشرطة بالمحققين خوان رودريجيز و مارتن بينر للتحقيق فى جريمة القتل الثانية .

مارثا فتاة من مواليد عام 1986 كانت تجمعها صداقة بخوسيه ليديسما عضو عصابة فينلاند بويز . قام خوان رودريجيز ومارتن بينر بسؤالها عن معرفتها بجريمة قتل فارغاس . وأدلت مارثا بأنها لا تعرف شيئا عن تلك الجريمة ، ولم تذكر بوبيلا بأن ليديسما له يد في تلك الجريمة رغم أنها شهدتها بأم عينيها ..

blank
مارثا بوبيلا

خداع وانتقام

قام المحققان خوان رودريجيز و مارتن بينر بخداع ليديسما بإخباره بأن مارثا صديقته تعرفت عليه . وشهدت ضده وأنه هو مرتكب جريمة قتل الشاب فارغاس . و أخبر المحققون ليديسما بأنه إذا أراد النجاة من حكم الاعدام ومواجهة حكم مخفف فعليه الإعتراف ، رفض ليديسما الاعتراف بتلك الجريمة وأنكر معرفته بمارثا .

إقرأ أيضا : ليزا ماكفي : فتاة ذكية اوقعت بأخطر قاتل متسلسل

في الليلة التالية ، اتصل ليديسما بصديقه ، خافيير كوفاروبياس . وطلب منه قتل مارثا بوبيلا انتقاما منها لشهادتها ضده فى التحقيقات كما كان يعتقد .

blank
خوسيه ليديسما

مارثا تم استدعاؤها للإدلاء بشهادتها في جلسة الإستماع الأولية في القضية المتهم فيها ليديسما وكاتالان . وشهدت بويبلا بأنها لا تعرف سبب وجودها هناك ، لم تكن تعرف أي شيء عن مقتل فارغاس . وكانت المدعية العامة في مقاطعة لوس أنجلوس بيث سيلفرمان قد اتصلت بويبلا لحضور جلسة الإستماع الأولية ، وكانت اجابة مارثا بأنها لا تعلم شيئا .

فى تلك الجلسة كان خوان حاضرا ، فقد كان شقيق ماريو كاتالان . كان ذات مرة في عصابة شارع فينلاند بويز مع شقيقه وليديسما . حتى أنه اعترف بحيازة مخدرات لتجنيب شقيقه الوقت في السجن . لكن كل هذا تغير مع زواجه وولادة ابنته . بعد ولادتها ، ترك خوان العصابة ، وذهب للعمل في ورشة والده لتصليح السيارات ، وعاش حياته كمواطن يحترم القانون . كما أسلفنا .

إقرأ أيضا : شافيليا أحمد .. ضحية العادات والتقاليد

مارثا بوبيلا تواجه الموت

يوم 13 مايو سنة 2003 ، و في ولاية كاليفورنيا وتحديداً شمال هوليوود ، كانت بوبيلا أمام منزلها تتحدث إلى أصدقائها أمام منزلها وقد لاحظ الجميع بأن هناك سيارة تقوم بالتحرك بالقرب من المنزل . وبعد عدة دقائق ترجل من السيارة شخص مسلح بمسدس وقام بإطلاق النار على مارثا لتموت فى الحال . وقد تم الإستعانة بشهادة أحد الشهود فى تلك الجريمة للإدلاء بشهادته وإعطاء أوصاف القاتل ورسم صورة للقاتل بناء على تلك الأوصاف .

blank
جزء من مسرح جريمة قتل مارثا بوبيلا

اعتقال خوان كاتالان

فى 12 أغسطس سنة 2003 تم اعتقال خوان كاتالان بتهمة قتل مارثا بوبيلا . فبعد تحريات محققي الشرطة في مسرح الجريمة وجدوا هاتفا محمولا ملقى على الأرض واستنتجوا أن الهاتف ملك للقاتل . و استطاعوا منه أن يصلوا إلى الشخص الذي باع الهاتف المحمول للقاتل .. و أعطاهم مواصفاته ، والتي كانت أنه رجل يبلغ من العمر 19 لـ 25 سنة ، لاتيني من أصل إسباني . جسمه متوسط البنية وطوله حوالي 172 أو 177سم . شعره قصير جداً ولديه شارب ، وبسؤال أحد الشهود عن أوصاف القاتل انطبقت على خوان كاتالان تلك الأوصاف .

blank
خوان كاتالان

بالإضافة إلى قناعة المحققين بأن هناك الدافع لدى خوان للإنتقام منها بعد شهادتها ضد أخيه . كما أن لديه سجلا إجراميا متعلقا بسرقة السيارات وبيع المخدرات . تم في الأخير اعتقال خوان كاتالان بتهمة قتل مارثا ، ولكنه أنكر صلته بتلك الجريمة .

محامي خوان كاتالان المحنك : تود ملينك

المحامي تود ملينك كان محاميا شهيرا . وله سجل رائع فى المرافعات و لا يشق له غبار . تذكر خوان بأن له قريب يعمل لدي المحامي فاتصل بقريبه للإستعانة بخدمات ذلك المحامي والدفاع عنه في تلك القضية .

تود كان يعلم بأنه أمام مهمة صعبة ، خصوصاً عندما علم أن المدعية العامة (وكيلة النيابة) التى ستتولى الإدعاء العام فى القضية هي بيث سيلفرمان ، الملقبة بـ”القناصة” . لأنها كانت متخصصة في المساهمة فى إعطاء حكم الإعدام لأي متهم في جريمة قتل . وليس هذا فحسب ، طوال تاريخها لم تخسر أي قضية .

إقرأ أيضا : الجريمة الكاملة

تود ملينك سأل موكله خوان كاتالان عن مكان تواجده أثناء ارتكاب الجريمة ، فأجابه بأنه كان متواجدا فى مباراة بيسبول بين فريقي لوس أنجلوس دودجارز وأتلانتا بريفز . حيث حضر خوان تلك المباراة مع ابنته و قريبه ميغوال وصديقه روبين الذين أكدوا روايته عندما تم سؤالهم في جلسة المحكمة عن مكان وجود خوان أثناء ارتكاب الجريمة . المدعية العامة بيث سيلفرمان تصر بأن خوان ليس لديه حجة غياب قانونية تعفيه من المساءلة بينما عثر المحامي بمساعدة زوجة موكله على تذاكر حضور لتلك المباراة ، لكن هذه التذاكر موسمية أي أن امتلاكها لا يعني بالضرورة حضور خوان للمباراة .

اتصل المحامي تود بالمستشار العام لفريق دودجارز سام فرنانديز لكي يطلب منه زيارة ملعب المباراة والنزول لأرضية الملعب . كان تود يقوم بتصوير أرقام المدرجات وموقعها من ناحية فريق دودجارز ، علم تود بعد ذلك بأنه توجد كاميرات اسمها رؤية دودجارز وهي كاميرات تصوير داخلي . وهو التصوير الداخلي الخاص بفريق دوجارز فى الملعب .

وتكبد المحامي عناء مشاهدة أشرطة الفيديو محاولا العثور على خوان بين 40 ألف مشاهد كمثال لمحاولة إيجاد إبرة فى كومة قش . كان هذا السعي الحثيث من جانب تود بسبب عجزه عن محاولة إيجاد واستقدام شهود من المحتمل أنهم حضروا المباراة لكي يقوموا بالشهادة لصالح موكله وهذا ما فشل فيه تود .

لقطات تلفزيونية ساهمت في تغيير مسار القضية

بدأ ميلنك بسؤال موكله خوان حول تذكره لأي شيء مميز حدث في يوم المباراة ، فأجاب خوان بأن هناك كاميرات فى الممرات بين المدرجات كانت تقوم بتصوير شيئا ما .

ذهب ميلنك لموظفي العلاقات العامة بالملعب الذي احتضن المباراة ، وعلم بأن شبكة اتش بي أو التلفزيونية كانت تقوم بتصوير مشاهد حلقة من مسلسل Curb your enthusiasm أي إكبح حماسك .

اسم حلقة مسلسل إكبح حماسك “خط السيارات متعددة الركاب”.. وقد كانت الحلقة السابعة من الموسم الرابع . وكان موضوع الحلقة أن لاري ديفيد تقابل مع فتاة ليل ودعاها لمشاهدة مباراة بسيسبول لفريق دوجارز فى مدينة لوس أنجلوس . وقد تم تصوير الحلقة أثناء إقامة المبارة مباشرة واستخدام كاميرا من نوع خاص حتى لا يشعر الناس أن هناك تصوير يجري لمسلسل .

إقرأ أيضا : براميل بيير بروك : القصة الكاملة ..

تواصل تود مع منتجي المسلسل وبطل المسلسل لاري ديفيد من أجل رؤية تسجيلات هذه الحلقة . و أن يرى شرائط حلقة المسلسل التي جري تصويرها فى المدرجات . طبعاً هذا الأمر كان مستحيلا أن يحدث من قبل المنتجين ، لكن عندما علموا بأن حياة شخص ما فى خطر ، وافقوا على رؤية تود تلك الشرائط وكان عددها ثمانية شرائط ..

شرع ميلنك فى مشاهدة الشريط تلو الشريط حتى وصل الى خامس شريط فجأة ، عندما كان لاري ديفيد يقوم بتصوير مشهد أمام الكاميرا . خوان وابنته ظهروا أمام الكاميرا في الممر وحجبوا الرؤية عن لاري ، وكانوا واضحين جداً في الفيديو .. وسبحان الله ، مرورهم في هذه اللحظة كان خطأ أحد من المساعدين ، الذي كان عليه بأن لا يسمح لأي شخص بالمرور لحين انتهاء التصوير . لكنه أعتقد بأنه تم انتهاء التصوير ولذلك سمح لخوان وابنته بالمرور أمام الكاميرا . المحامي ميلنك شعر بالفرحة العارمة ، خصوصاً عندما قام بتشغيل الشرائط المتبقية وظهر خوان فيهم عدة مرات وهو جالس في المدرجات .

blank
خوان كاتالان في المدرجات حوالي الساعة التاسعة والربع

لكن مهلا .. الوقت الذي ظهر فيه خوان في الشرائط كان من الساعة الثامنة وخمس وأربعون مساء إلى الساعة التاسعة والربع مساءً . والجريمة حدثت في الساعة العاشرة والثانية وثلاثين دقيقة مساءً . وهذا يعني أن ذلك الأمر لا ينفي بشكل قاطع أن خوان هو الذي قتل مارثا ، كان من الممكن ببساطة أن يغادر في أي وقت ويذهب لبيتها لقتلها ، خصوصاً أن قريبه ميغوال كان معه في الاستاد وكان يسكن بالقرب من منطقة مارثا .

تود ميلنك .. عزيمة لا تنكسر

لم يشعر تود ميلنك باليأس في إنقاذ موكله من مواجهة حكم الإعدام ، فقام بسؤاله عن قيامه بإجراء أي مكالمة أثناء وجوده بالمباراة . فأجابه بأنه تلقى مكالمة من صديقته فى الساعة 10:12 مساءً . البرج الذي تلقى الإشارة التليفونية كان في الشارع المواجه للاستاد ، وبالتالي هذا يثبت أن خوان ظل حاضرا في الأستاد حتى الساعة 10:12على الأقل ، مما يؤكد أمر حضوره في مسرح الجريمة وارتكابه لها مستحيلا .

blank
المحامي تود ملينك في مقابلة تلفزيونية

خوان كاتالان يتنفس نسيم الحرية

كل تلك الأمور التي تحدثنا عنها تم تداولها في جلسات المحاكمات ، والتي كانت سيتم البت فيها فيما إذا كانت ستذهب القضية لمحكمة بها هيئة محلفين أم سترفض القاضية القضية لعدم وجود أدلة كافية تدين خوان . ومع وجود كل هذه الأدلة ، وبعد مرور ست شهور وخوان يقبع فى السجن ، قررت القاضية أنه بريء ورفضت القضية وتم الإفراج عن خوان كاتالان ليعانق الحرية من جديد .

إقرأ أيضا : جون واين جاسي : ( المهرج السفاح )

قام خوان كاتالان برفع قضية ضد شرطة لوس أنجلوس وتحصل على تعويض قدره 320 ألف دولار . وتمت تنحية المحقق مارتن بينر من العمل في قضايا القتل . بينما زميله المحقق خوان رودريغز تم نقله لقسم العمل في قضايا سرقة السيارات .

بعد ذلك تولي جهاز الـ FBI قضية مارثا ، وأستطاعوا الوصول لمرتكبي جريمة قتلها . واتهموا أربعة أشخاص في تلك الجريمة ، وهم أعضاء في عصابة فينلاند بويز : خوسيه ليديسما ، خوان ليديسما ، خافيير كوفاروبياس ، وراؤول روبليدو .

blank
خوان ومحاميه تود بعد إطلاق سراحه

خوسيه تم القبض عليه بتهمة قتل . والمحققين الذين تحدثنا عنهم فى السابق مارتن بينر و خوان رودريغز .. ومن أجل العثور على اعتراف من خوسيه ، قاموا بالكذب عليه وخداعه ، و انطلت عليه الخدعة فقد طلب خوسيه من أعضاء العصابة الثلاثة أن يتخلصوا منها ويقتلوها . وتم الحكم عليهم بالسجن مدى الحياة بدون إمكانية إطلاق سراحهم .

القضية في الإعلام

فى عام 2017 أصدرت شبكة نتفليكس فيلما وثائقيا بعنوان long shot يتحدث بشيء من التفصيل عن تلك القضية .

blank
ملصق الفيلم

وفي النهاية .. إن وجود تود ميلنك فى ذلك التوقيت يعنى بأن ذلك أفضل مثال على وجود الشخص المناسب في المكان المناسب . وقضية خوان كاتالان تشير أيضا إلى المثل المصري القائل ياما في الحبس مظاليم .

 فينلاند بويز : هي عصابة ظهرت سنة 1988 تتنوع أنشطتها ما بين القتل وسرقة السيارات وبيع المخدرات وغسيل الأموال .. إلخ .. عناصر تلك العصابة من الأمريكيين من أصل إسباني .

ملاحظة : جميع حقوق المقال محفوظة لموقع كابوس . لا يحق لأي شخص كان النقل الحرفي أو المرئي للمقال المنشور دون إذن مكتوب من إدارة الموقع . وتترتب المسائلة القانونية المنصوص عليها على كل مخالف للتنبيه المذكور .

المصدر
Courant.comIoumindar.com9news.comWikipediaموقع الميزان

حبيب الإسلام مصطفى

للتواصل مع الكاتب : [email protected]

مقالات ذات صلة

اشتراك
اشعار
guest
ضع بريدك اذا اردت استلام اشعار بالنشر

18 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
18
0
التعليق مفتوح للجميع .. رجاءا اسمعنا رأيكx
()
x

أنت تستخدم إضافة Adblock

مرحباً .. يبدوا أنّك تستخدم مانع إعلانات ، نرجوا من حضرتك إيقاف تفعيله و إعادة تحديث الصفحة لمتابعة تصفّح الموقع ، لأن الإعلانات هي المدخل المادي الوحيد الضئيل لنا ، وهو ما يساعد على استمرارنا . شكراً لتفهمك