قتلة و مجرمون

روبرت بيرنباوم : طبيب بطل ولكن ..

ليس كلُّ ما يلمع ذهباً . يختصر لنا هذا المثل كثيراً من الكلام، حول الإنسان بشكل عام و حول تعاملك مع النّاس بشكل خاص .
المهم.. أن ‘جيل كاتز – بيرنباوم ‘ كانت امرأة مثقّفة جميلة، ولديها حضور قوي و جاذبيّة كبيرة . فيكفي أن تدخل معها بمحادثة صغيرة، لتدرك كم هي مثيرة للاهتمام و للإعجاب أيضاً .
وليس من الغريب أن نعلم أنَّه وعلى مدار أعوام من دراستها في كُليّة التمريض، كان عشرات الشباب قد تقرّبوا منها . و بطريقة مباشرة أو غير مباشرة طلبوا منها الارتباط لكن دون جدوى . فقلب جيل معقود بشابٍ، متّيمةٌ بهواه .

إقرأ أيضاً : المرأة التي ساعدت 600 زوجة على قتل أزواجهن

على مقربة من جيل هناك في كلية التمريض، جلس روبرت بيرنباوم على مقعده المعتاد في حديقة الكُليّة ينفث عن نفسه شيئاً من عناء العمل . فهو الطبيب روبرت ، بل الطبيب العبقري روبرت، المشرف الأول على الطلبة في كُليّة التمريض، والشاب الأكثر جاذبيّةً ووسامة فيها .
ليس هذا وحسب، فروبرت كان طيّاراً ماهراً ومرخّص له بالطيران مع شهادة خبرة . أيضاً كان يجيد التّحدُّث بخمس لغات بطلاقة . عدا عن كونه من أفضل متزلجي الجليد في المنطقة في ذلك الوقت، وطبّاخ خبير بشهادة الأذواق .
يمكننا أن نقول أنَّ روبرت بيرنباوم ، (مُسَبِّعُ الكارات) كما يقال، بكل ما تعنيه الكلمة من معنى .

جيل كاتز
جيل كاتز ، كانت مغرمة بروبرت بيرنباوم

يمكنك عزيزي القارئ الآن تخمين ما سيحدث . بالتأكيد وكما تُفكّر وتعتقد تماماً . فجيل استطاعت أن تلفت اهتمام روبرت و انتزاعه لنفسها من بين طوق الفتيات المُتحلّقات حوله . إنَّما لم يكن الأمر حيلة ودهاء وحبٌ من طرفٍ واحد . فروبرت أيضاً كان قد نال حب جيل منه و هام عشقاً بها .
و على أعين العُذّال من الجِنسين، أعلن كل من روبرت وجيل بيرنباوم خطوبتهما، ثم زواجهما لاحقاً بعد مُدّةٍ قصيرة .

حياة الزوجين بيرنباوم كانت محط مراقبة من الجميع . خاصّة المترصّدين الذين لم ينل اليأس من أملهم في أحد هذين الزوجين بعد . لكن بطبيعة الحال وبعد سنة من ذلك الزّواج كان كل من روبرت وجيل أمثولة عن الحياة الزوجية السعيدة . وهذا ما كان واضحاً جليّاً بشهادة الجميع .

-آلو ، أهلا عزيزتي جيل كـ…
-آلن ، أنا منهارة تماماً ، أشعر بأنفاسي تختتق .
-اللعنة، ما الخطب عزيزتي، هل آتِ إليكِ
-لقد ماتت قطّتي ، أغرقها في حوض الاستحمام، لم استطع منعه أبداً .

تتذكر شقيقة جيل ‘ ألين كاتز ‘ المكالمة الهاتفية المرعبة
التي تلقّتها في ذلك اليوم . بعد أن حاول روبرت إغراق قطة جيل في حوض الاستحمام، بحجّة أنَّ زوجته تهتم بالقطّة أكثر منه . وعلى الرغم من أنَّ جيل كانت تلفظ كلماتها ببالغ الصعوبة بسبب نحيبها و بكاءها . إلا أنّها بدأت تبرِّر لروبرت و تدافعُ عنه بشراسة، خاصّة عندما أخبرتها شقيقتها بأنّها ستتصل بالشرطة .

إقرأ أيضاً : النبيل القاتل : لورد لوكان قصة لم تمت منذ أربعين عاما !

-لا أرجوكِ ، آلين لا تفعلي .. قد يكون هذا هو الفعل الصحيح . آلين اسمعي، ربما هو مُحق، ربما في الفترة الأخيرة قد قلَّ اهتمامي به . لم امنحه ما يكفي من الحُب، ولهذا شعر بالغيرة من القِطّة . الآن سيكون كُلُّ شيءٍ على ما يرام . بالتأكيد هذا سيشعره بالراحة بعدما تخلّص منها . سأحاول أن أُصلح الأمور بنفسي . لكن لا تخبري الشرطة آلين، ارجوكِ .

-جيل، لا تكوني غبيّة . أولاً خنق القطّة ولاحقاً سيخنُقكِ أنتِ . زوجك هذا مختل ومريض، لا أُصدّق كيف يمكنُ لأحد أن يشعر بالغيرة من حيوان صغير .

-مجرد سحابة صيف ، روبرت ذكي و يحبُّني ، وأنا أُحبّه أيضاً . سأجعله يتجاوز هذا الأمر . سنتجاوزه معاً، أنتِ أيضاً تعلمين كم يعشق كلانا الآخر .

كانت آلين مصدومة جداً بما تسمعه، لدرجة اعتقدت فيها في البداية، أنَّ هذه المُكالمة عبارة مزحة سخيفة من قبل شقيقتها . فهي -كما الجميع- من حولها اعتقدت أن كلا الزوجين بيرنباوم يعيشان حياة سعيدة هادئة هانئة . لكن حقيقة الأمر كانت مختلفة تماماً عمّا تبدوا عليه . فمن الأشهر الأولى للزواج، اكتشفت جيل أنَّ روبرت الشاب الذي عشقته وهامت به، ماهو إلا كُتلة من اختلالات و عقد نفسيّة تحتاج إلى قدرات خارقة لحلّها والتعامل معها .

روبرت وجيل
لقد كانت جميلة وجذّابة وكان وسيماً !

لكن و بطريقة ما، أقنعت جيل زوجها روبرت بالذهاب إلى معالج نفسي . قالت له بأن ضغط العمل والأعباء التي تثقل حياته اليومية، ربما تكون سبباً لما يمرًّ به . وبالفل خضع روبرت بيرنباوم لعدّة جلسات للعلاج النفسي . وفي أحد الأيام عندما كانت جيل تتنفس الصعداء لما تشعر به من ارتياح وهدوء تلا تلك الجلسات، تلقّت خطاباً من معالج زوجها . فحوى الرسالة كان عبارة عن تحذير شديد اللهجة، يطلب فيه المعالج من جيل أن تترك زوجها مباشرة . وأوضح أنّه بات قلقاً من أن يتسبب روبرت لها بأذىً ما ، وبأنَّ ذلك الأذى قد يكون جريمة قتل تمثِّلُ فيها دور الضّحيّة . وأوضح لها أن روبرت مصاب بالذهان . وهو في مراحل متقدّمة وخطيرة منه .
ومن هُنا أدركت جيل أنَّ الحبَّ وحده لا يكفي للإستمرار، وأن تركها لروبرت أصبح ضرورة ولِزاماً عليها .

-إذن سيّد روبرت، هل تقول بأنَّ زوجك اختفت ؟

-صحيح منذ ثلاثة أيّام تقريباً، بعد عودتي إلى المنزل عقب جولة قصيرة في حديقة ‘سنترال بارك’ . أردتُ بعض الوقت مع نفسي لالتقاط أنفاسي بعد أسبوع عمل شاق . وعندما عُدتُّ كانت موجودة في المنزل .
حصل بيننا شجار بسيط كأي زوجين، ثم غادرت المنزل ولم تَعد . في بادئ الأمر اعتقدّت أنها تريد التخلص من جوِّ المنزل المشحون. لكنّها لم تعد أبداً، ولم تكن موجودة في منزل والديها أو أختها أو أحد من أصدقائها . أنا قلق جداً ، ساعدوني رجاءاً .

حدث هذا الحوار في السابع من يوليو لعام 1985، وتحديداً في قسم شرطة نيويورك . عندما دخل روبرت مبلغاً عن اختفاء زوجته جيل .
بالنسبة للكثيرين، كان اختفاء السيدة بيرنباوم أمراً غريباً وغير متوقّع بالنسبة لزوجة سعيدة مع رجل كفؤ .
أمّا الشرطة فلم تلقِ بالاً للأمر عدا عن بعض التحرّيات السطحية والغير جديّة . فجلُّ اعتقادهم أن جيل هربت مع شخص آخر إلى مكان آخر لتعيش حياة جديدة .
لكنَّ أحد كبار المحقّقين في نيويورك وهو ‘ آندي روزنزويج ‘ كان لديه إحساس ورؤية أخرى، ولكن مع المُعطيات الشحيحة بين يديه، اضطُرَّ للرضوخ تحت الأمر الواقع .
…على كل حال، فقد مضت الأيّام ولم يتم العثور لا على جيل ولا على جثّتها ولا على أي مستمسك قد يدلُّ عليها . اختفت كذرر رماد دُرَّ من أعالي القمم .
فيما بعد .. اشتدّت الإشاعة التي تقول أنَّ زوجة روبرت بيرنباوم هربت مع عشيقها . الأمر الذي أدّى إلى تحَلُّق الفتيات من جديد حول روبرت .

إقرأ أيضاً :ريتشارد كلينهامر : الكاتب الذي قتل زوجته وألف كتاباًً عن جريمته

في عام 1990 ، انتقل الزوج المكلوم من نيويورك إلى لاس فيغاس هرباً من الغمز و اللمز و الهمس الذي رافقه بعد اختفاء زوجته، وما سببه له هذا الأمر من سخرية وعار .
وهناك التقى بطبيبة تقويم العمود الفقري الدكتورة ‘ستيفاني يونغبلود’ . ولم يدم الأمر وقتاً طويلاً حتى بدأ الإثنان في المواعدة .
كانت العلاقة الجديدة لروبرت بيرنباوم مع ستيفاني تتوطّد وتتطور بشكل مخيف . حيث أنَّ تلك العلاقة سرعان ما تحوّلت إلى زواج . وهذا أمر قليل الحدوث في المجتمعات الغربية، فالغالبية منهم لا يفكّرون بالزواج إلا بعد انقضاء فترة طويلة مع شريكهم أو شريكتهم. وربما يحضر الأولاد نفسهم زفاف والديهما ! .

على كل حال .. وكما جيل، رأت ستيفاني أنَّ روبرت هو بمثابة “الصيد” المثالي بكل سماته ومزاياه . وأنَّ زواجها منه هو أفضل خطوة أقدمت عليها في حياتها . ولكن بعد ذلك بدأ القناع في الانزلاق. 

-ما الأمر حضرة الطبيب هل من خطب ما عند روبرت !

-سيدة ستيفاني، أنا اسف لما سأقوله لك، ولكن بما أني المعالج النفسي لروبرت فيجب عليَّ إخبارك بالحقيقة ..

ستيفاني يونغبلود و روبرت بيرنباوم
جمعتهما الطبابة وسرعان ما تبادلا الحب

-الأمر أكبر من مجرَّد أزمة نفسية صحيح ؟ .

-صحيح، زوجك السيد روبرت ذهاني من الدرجة الأولى، وإكمال حياتك معه لهو أمر خطير جداً . يجب أن تنفصلي عنه و أن تأخذي هذا التقرير إلى الرعاية الاجتماعية . يمكن بعدها أن يخضع لجلسات علاج مطوّلة لتخفيف حدّة الاعراض عليه، ولضمان عدم أذيّته لأحد . مرة أخرى، انا آسف لهذا.

مرّة أخرى عاد روبرت إلى المنزل ليكتشف أنَّ ستيفاني قررت تركه . وقد تركت له رسالة تتأسف فيها على فعلتها تلك . أوضحت ستيفاني أنّ حبها له لم يتغير، وأنّها لم تخنه أو فكّرت بخيانته طيلة المدّة التي كانت فيها معه كزوجة . ولكنّها مضطرة للمغادرة، مع عبارات غزيرة من الأسف الشديد .
على أية حال، سواء كان بدافع الحبِّ أو الشفقة – الله وحده أعلم – تمنّعت ستيفاني عن مطاوعة كلام طبيب روبرت النفسي، وتكتّمت عن حالته قبل مغادرتها للمدينة كُليّاً .

ولأنّه لا قديم يذكر ولا جديد يُعاد . عاد الجنس اللطيف مرّة أخرى إلى حياة روبرت بيرنباوم . كان ذلك في عام 1996، حينما تزوَّج من الدكتورة ‘جانيت تشالوت ‘ ، وهي طبيبة نسائيّة، كان قد التقى بها في لاس فيجاس. 
وكما سبق، فقد افتتنت جانيت به وتزوجت منه بشكل سريع . ولعلَّ سلوك روبرت هذه المرّة كان أكثر انضباطاً و تحكُّماً . الأمر الذي أدّى لإنجابهما لطفلة . وبعدها الانتقال إلى مدينة ‘مينوت’ ، حيث سيُسمَّى روبرت هناك بالبطل الخارق . حدث ذلك بعدما أنقذ طفلاً سقط في قفص نمر في إحدى حدائق الحيوانات .

سارت حياة الزوجين هذه المرة بهدوء، وكانت جانيت سعيدة بالفعل لزواجها من روبرت . فخلال عامين، حظي الطبيب العبقري و البطل الخارق كما سُمّي هناك، بشعبيّة كبيرة . خاصّة بعد أن انتقل مع زوجته إلى داكوتّا الشمالية .
لا أحد يعلم -على وجه الخصوص- كيف تغلّب روبرت على حالات الذُهان التي كانت تصيبه، أو الطريقة التي تكيّفت بها جانييت على تلك الحالات . لكن المعلوم والمعروف أنَّ تلك الفترة كانت ذهبيّة في حياة روبرت تحديداً . حتى أطلَّ ذلك الأعرابيُّ* برأسه .

روبرت و جيل
انتقل لمدينة اخرى و تزوّج من جديد

في عام 1998 ، كان أحد المحققين من شرطة نيويورك يستعد للتقاعد، ولهذا أراد أن يراجع و يعيد النظر في بعض القضايا التي مرَّت عليه والتي ظلّت قضايا مفتوحة دون حل .
دعونا نتذكّر آندي روزنزويج، المحقق الذي أصرَّ على وجود ملابسات جنائيّة في قضيّة اختفاء جيل بيرنباوم، الزوجة الأولى لروبرت .

بينما كان بين يدي المحقق أندي مجموعة ملفّات لقضايا قيّدت ضد مجهول، وبينما كان يراجع إحداها باهتمام، جفل للحظة قبل أن يطلق دويّاً غاضباً :

-اللعنة عليكم جميعاً أيها السفلة، لماذا لم أعلم بهذا !

في ذلك الوقت اكتشف آندي أن قضيّة اختفاء جيل، أغلقت بعد مرور بضعة أشهر على اختفاءها ، وذلك عندما تم العثور على جُثّةٍ مجهولة الهوية جرفتها الأمواج إلى شاطئ البحر . الجُثّة كانت بلا رأس أو أطراف. ولم يستطع الطبُّ الشرعي معرفة فيما إذا كانت الجثّة تعود لجيل أم لا ، خاصّة وأنَّ فحص ومطابقة الحمض النووي لم يكن موجوداً في ذلك الوقت . لكنّهم اعتقدوا أنَّ الجُثّة تعود لجيل بسبب وجود كسرٍ قديمٍ في أضلاع صدرها، وهذا ما تطابق مع فحص الأشعّة السينيّة للجثّة . وذيّل المحضر بأنَّ الجُثّة المكتشفة وإن كانت تعود لجيل، فإنَّ تلك الأخيرة كانت على الشاطئ عندما جرفتها أمواج البحر و ماتت مختنقة قبل أن تتغذى الأسماك المفترسة على أطرافها . وبعدها تعيد الأمواج جُثتها إلى الشاطئ مرّة أُخرى . تقرير هزلي إن دل فإنه يدل على مدى استهتار الشرطة بالقضيّة حتى يكتبوا ويقتنعوا بتقرير طفولي كهذا ..
و في ذلك الوقت كان قد صدف و تعرَّض آندي لطلق ناري في الصدر، أبعده عن عمله كمحقق لفترة ليست بالوجيزة، وغاب تماماً عن حيثيّاتها .

من هنا قرر المحقق آندي إعادة فتح القضيّة من جديد . ولكن عليه أولاً أن يتأكد فيما إذا كانت الجُثّة التي وجدت آنذاك تعود لجيل أم لا . خاصّة مع اكتشاف تقنيّة مطابقة الحمض النووي . وهذا يتطلب نبش القبر و استخراج الرفاة .
في النهاية، هذا ما تمَّ بالفعل وقد عبّرت آلين شقيقة جيل عن سعادتها وامتنانها للمحقق آندي . فهي كانت ولم تزل مقتنعة بأن وراء اختفاء جيل حدث فظيع جداً .

لم يمضِ الكثير من الوقت حتى أكدت نتائج فحص الحمض النووي أنَّ الجُثّة المدفونة تعود لجيل-كاتز-بيرنباوم .
ومنها قرر آندي إعادة مقابلة كل شخص تحدث إليه سابقاً بشأن جيل . ومعرفة ما إذا كان بإمكانه الحصول على أي شيء قد يساعده في إغلاق القضية وإنهاء حسرة أسرتها . 

إقرأ أيضاً : ان ترتكب المزيد من الجرائم لتخفي جريمة واحدة!

وفي سبيل ذلك، سعى المحقق آندي إلى لقاء روبرت مرّة أُخرى، لكنَّ رحلة البحث عنه قادته إلى زوجته السابقة ‘ستيفاني يونغبلود’ . تلك الاخيرة وبحسب آندي، كانت قد انهارت عندما علمت أنَّ زوجها السابق روبرت بيرنباوم مشتبه به رئيسي في جريمة قتل . إنما قتل من ؟ زوجته السابقة …
هنا قررت ستيفاني الإفراج عمّا أسرّته واحتفظت به لنفسها في وقت سابق . وأخبرت المحقق بكل ما سمعته من معالج روبرت .

آلين كاتز
مقابلة مع شقيقة جيل آلين بعد سنوات من اختفاء شقيقتها

ما قالته ستيفاني لم يدع مجالاً لأي شك بالنسبة لآندي . أجل فروبرت بيرنباوم قتل زوجته الأولى واخفى جثّتها بطريقة عفريتيّة لم يترك فيها أي أثر .

-ياللمثابرة سيدي المحقق، بعد أكثر من عشر سنوات، تلاحقني إلى هنا لتقول لي أنت قاتل! ، هذا أطرف شيء حدث لي في حياتي .

-قتلتها وتخلّصت من أثرها ثم مثّلت دور الشخص البريء الذي خانته زوجته وهربت مع عشيقها اليس كذلك سيد بيرنباوم !

-عليك فقط أن تكُفَّ عن لعب دور المحقق البطل الذي عاد في الوقت الضائع سيدي المحقق .

-هل يمكنك أن تعيد ما قلته في إفادتك، عن المكان الذي كُنت فيه يوم اختفت جيل ؟ لقد قلت أنّك كنت تتمشى في سنترال بارك ثم عدت للمنزل . ولم تقم بأي شيء إضافي بعدها صحيح ؟

-هذا صحيح، أظنُّ ذلك ..

-ما باليد حيلةٌ إذن ، سيد بيرنباوم ؛ أنت رهن الإعتقال .

كان المحقق آندي قد حصل على سجلّات الطيران الخاص لجميع شركات تأجير الطائرات . وبالفعل ورد اسم روبرت بيرنباوم فيها .
والافتراض القاطع الذي لا شكَّ فيه أنَّ روبرت قتل جيل ثم قطّع أوصالها ليضعها بعدها في حقيبة ويتخلّص منها بعد أن يفترش السماء بطائرته المستأجرة .
فرضيّة قويّة جداً، وأقوى دليل عليها هو عدم ذكر الطبيب بيرنباوم لرحلته في الطائرة أثناء إفادته عن اختفاء زوجته . وطبعاً ظنَّ آندي أنّه فعلها و سيزج بمجرم ظلَّ فارّاً من العدالة 13 عاماً . لكنّه كان مخطئاً إلى حدٍ ما .

كان روبرت بيرنباوم وخلال ثلاثة عشر عاماً قد فعل الكثير لكسب محبّة الشارع، خاصّة مع كونه طبيباً .
وهذا ما نجح فيه بالفعل، فحظي بلقب طبيب الفقراء و الملاك إضافة للقب البطل . بطبيعة الحال مع حلول عام 1999 كان روبرت قد ظهر في عدّة مقابلات إذاعية وتلفزيونية، ونال شهرة وصيتاً .
وهذا ما أدّى إلى رفض المحكمة قبول إحالة الطبيب روبرت إليها خمس مرّات متتالية بين عامي 1999 و 2000 .

بدأت القضيّة بالفتور تدريجياً، العنوان العريض الذي جال في الأروقة كان ” يريدون ظلمه مرتين ” . أولاً خيانة زوجته له، والآن يريدونه قاتلاً لها .
كان كل شيء يسير في صالح الطبيب، حتى حدث ما ليس متوقّعاً .

إقرأ أيضاً :بازار جرائم قتل حلت بغرابة


أخيراً قررت ستيفاني أن تقبل بأن تكون شاهدة في القضيّة . ولم تأتِ وحدها ، بل مع جائت معالج روبرت النفسي آنذاك . الغريب في الأمر أن قدوم ستيفاني مع المعالج صادف مجيئ معالجه الأوّل والذي حذّر جيل من البقاء معه . وبهذا قبلت لجنة المحكمة برفع القضية إلى هيئة المحلفين في نهاية عام 2000 .
وأصدرت حكماً مبدئيّاً بإدانة روبرت بيرنباوم بجريمة قتل من الدرجة الثانية .

تحولت القضيّة إلى قضيّة رأي عام ولكن هذه المرة -على خلاف العادة -كانت الجماهير مع المدان وليس ضدّه . وظهر العديد من الأشخاص ممن ادّعى أنه رأى جيل كاتز في فترة ما . ابرز الشهود كان لرجل ستّيني استمات أمام هيئة المحلّفين بادّعائه رؤية جيل على أحد الأفران في ‘مانهاتن’ ، لكن هيئة المحلفين طوت شهادته .
في الجهة المقابلة رسم فريق الدفاع الخاص بالطبيب بيرنباوم صورة لجيل كاتز بيرمان كامرأة مريضة عقليّاً تعاني من إدمان طويل على المخدرات و الكحول .

بأعجوبة ، وبعد محاكمة ماراثونيّة، تمت إدانة روبرت بيرنباوم وتلقّى عقوبة بالسجن عشرين عاماً مع إمكانية الإفراج المشروط بعد سبع سنوات . حدث هذا بعد خمسة عشر عاماً من اختفاء زوجته ، وكان في نوفمبر عام 2000 قد تم إلغاء رخصته لممارسة الطب في نيويورك . أيضاً تم إلغاء رخصته الطبية في نيو جيرسي في عام 2002.
لكن .. هل روبرت مذنب حقاً ؟
لماذا لم يقتل ستيفاني ينغبلود ؟
ولماذا لم تشتكي منه زوجته جانييت شالوت أبداً ؟

بعد فشل جلسة الاستماع للإفراج المشروط الأولى، عادت و تكررت الجلسة في ديسمبر 2020 ، وفيها تحدّث روبرت بيرنباوم واعترف أخيراً بتفاصيل ما حدث لزوجته.

روبرت بيرنباوم
روبرت بيرنباوم في إحدى جلسات المحاكمة .

“لقد كانت ثرثارة وتصرخ كثيراً وهذا كان يزعجني”

قال روبرت أنه قتل زوجته جيل في شقتهم في 7 يوليو / تموز 1985 . ثم استأجر طائرة في مقاطعة إسيكس بولاية نيوجيرسي واستقلها لمدة ساعتين فوق المحيط الأطلسي، حيث فتح الباب وتخلص من جسدها المقطوعة.
وهذا ما طابق نظريّة المحقق آنذي بطبيعة الحال .

ادّعى روبرت بيرنباوم أن سبب قتله لزوجته هو لأنها
” لا تتوقف عن الصراخ ” .

أمّا السبب الحقيقي ، وفقاً لشقيقة الضحية ، هو أن جيل كاتز بيرينباوم طلبت الطلاق . وهددته بأنها سترسل إلى المجلس الطبي رسالة من معالج روبرت الذي وصفه بأنه “ذهاني” .

يكمل الطبيب بيرنباوم حديثه في جلسة الاستماع :

“أردت منها أن تتوقف عن الصراخ في وجهي، لكنها لم تستجب بعدها غضبت بشدّة و خنقتها ثم قطّعتها في مغسل السيارة “. 

إقرأ أيضاً : لغز فتاة هشمت رأس ابيها بالفأس!!

كما قال إنه قتل زوجته لأنها كانت غير ناضجة و “لم تفهم كيف تتعامل مع غضبه”.  وتابع:

“ذهبت للطائرة، فتحت الباب، ثم أخرجت جسدها من وأسقطته فوق المحيط “.

فشلت جلسة الاستماع الثانية، ولديه واحدة أخرى خلال هذا العام الجاري . يقول آندي روزنزويج :

فشل جلسات الاستماع للإفراج المشروط تتعلق بسلوك روبرت نفسه . لايزال كما عرفته قبل 35 عاماً، إنه رجل لا يستطيع أن يظهر نادماً …

*حتى جاء أعرابي : يقال في اللغة العربية، كنا على كذا حتى جاء أعرابي . ويقصد به الشخص الذي يأتي ليفتعل أمراً ما .

ملاحظة :جميع حقوق المقال محفوظة لموقع كابوس ، لا يحق لأي شخص كان النقل الحرفي أو المرئي للمقال المنشور دون إذن مكتوب من إدارة الموقع ، وتترتب المسائلة القانونية المنصوص عليها على كل مخالف للتنبيه المذكور .

المصدر
iogenerationabcnewsWikipediaمصادر متنوعة

جمال خولاني -مدير الموقع

-كاتب من سوريا - للتواصل عبر البريد الالكتروني : [email protected]

مقالات ذات صلة

اشتراك
اشعار
guest
ضع بريدك اذا اردت استلام اشعار بالنشر

35 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
35
0
التعليق مفتوح للجميع .. رجاءا اسمعنا رأيكx
()
x

أنت تستخدم إضافة Adblock

مرحباً .. يبدوا أنّك تستخدم مانع إعلانات ، نرجوا من حضرتك إيقاف تفعيله و إعادة تحديث الصفحة لمتابعة تصفّح الموقع ، لأن الإعلانات هي المدخل المادي الوحيد الضئيل لنا ، وهو ما يساعد على استمرارنا . شكراً لتفهمك