سؤال الأسبوع

سؤال في المونديال

“كل شيء انقسم إلى الأبيض والأسود ، وفي تلك اللحظة ، أدركتُ أني أرى الوجه الحقيقي لكرة القدم ؛ لقد اجتمع الموت والحياة في ملعب واحد . لاعبون يحتفلون بجنون كأنهم دخلوا إلى الجنة ، وآخرون يائسون حتى الموت .” 

 كذا قال الحكم الإيطالي السابق ، بييرلويجي كولينا ، وهو يتذكر إحدى المباريات التي كان قاضيًا لها . إنها كرة القدم ، أكثر بكثير من مجرد الرياضة ، إنها العشق ، الإنتماء ، فخر الأمم ، وإكسير الحياة لدى عشاق الساحرة المستديرة .

ويكتمل عُرس كرة القدم في كأس العالم الذي يُقام كل أربع سنوات . واليوم ، شَرُق مجسم المونديال – مرة أخرى – في سماء الرياضة ، مُعلنًا حلول الركن العظيم في العالم الرياضي ، كأس العالم لكرة القدم . هو ذلك الحدث الأكبر الذي يُنّظم في الكوكب كل أربع سنوات منذ عام 1930 ، ويجذب إليه أنظار الملايين ، ويتحدث العالم كرة القدم على مدار شهر من الزمن . 

 في هذه الأيام تفتح دولة قطر أحضانها لكرة القدم ، لتستضيف كأس العالم في نسختها الثانية والعشرين ، لتكون بذلك أول دولة عربية تنال شرف تنظيم العرس العالمي . وبعد أن ضحت بالغالي والنفيس طيلة اثنا عشر عامًا من التحضير ؛ ها هي اليوم الدولة الخليجية التي بالكاد تُرى على الخريطة قد أتمت مشروعها في “قطر 2022” . ولم يبقَ عدا ضربة البداية لنسخة جديد من كوبا ديل موندو – على تعبير ألسنة الإسبان – وإذ ذاك أيها القارئ العزيز ، نوَّدُ – مُرحبين – أن نُشرك رأيك معنا في بعض حيثيات كأس العالم .

إقرأ أيضا : الكلاسيكو : ليس مجرد لعبة .

لا يَخفى على أسماع  أحد دوي عاصفة التحامل والانتقاد التي هبّت على قطر آتية من الغرب ، والذي شهر بأدوات الجلد عند مرمى حجر من كأس العالم قطر 2022 . وقال البعض منهم أنه مقاطع لكأس العالم بسبب حقوق الإنسان ، معلّلين ذلك بأنّ العمال الذين شاركوا في بناء الملاعب وبقية مشاريع المونديال في قطر قد قُضيّ عدد منهم كما يدعون . وكذا لاح الغرب بورقة التمييز ، على أن دولة قطر ستضع العراقيل أمام (المثليين) أو الشواذ وكل ما يرمز لهم . واعتبروا ذاك تعديًا على الحريات الفردية ، ما دفع بمنتخب الدانمارك على الإحتجاج بطريقة غير مسبوقة في تاريخ كرة القدم .. حيثُ أخفى متعمدًا شعار المنتخب ، وكذا شعار الشركة الراعية على القميص الذي سيلعب به المباريات .

تحامل الغرب على قطر سيتواصل ، وهذه المرة مع رئيس الفيفا السابق السويسري جوزيف بلاتر . والذي في عهدته فازت قطر بتنظيم كأس العالم ، حيث صرح بأن إسناد تنظيم كأس العالم لقطر كان خطأ كبير يتحمل هو مسؤوليته ! .

_ من كل هذا وذاك ، ما رأيكم في هذا التحامل الواضح على دولة قطر؟ . وهل له من مبرر؟ ، ولمَ؟ .

كأس العالم قطر 2022 هو الأعلى ميزانية في التاريخ ،  فقطر أطلقت العنان (لتسونامي) الدولارات من أجل عيون المونديال . وناهزت تكلفة تنظيم كأس العالم بقطر 220 مليار دولار ، وهو رقم غير مسبوق في النسخ السابقة . وبالأرقام ، نجد أن قطر أنفقت عشرين ضعفا مقارنة مع ما صرفته روسيا في دورة 2018 ! .

_ ماذا ترون أنتم فيما أنفقته قطر لأجل تنظيم كأس العالم 2022؟ .

إقرأ أيضا : عن الرياضة ..

حكاية العرب مع كأس العالم بدأت عند النسخة الثانية في إيطاليا عام 1934 ، بمشاركة مصر . وبعدها غابت شمس العرب عن المونديال لعقود طويلة ، حتى شرقت أخيرًا في نسخة المكسيك عام 1970 بتأهل المغرب . ومنذئذ لم تغب أسرة الضّاد عن العرس الكروي ، بين منتخب واحد إلى ثلاث في كل نسخة . بينما شكلت دورة روسيا 2018 الإستثناء بحضور أربع منتخبات ، وكذا النسخة الحالية بنفس العدد . إلا أن انجازات العرب متواضعة في كأس العالم ، فأفضل نتيجة أدركها العرب هي الثمن النهائي ، بدأها المغرب 1986 وكررتها السعودية 1994 واقتفت الجزائر أثرهما عام 2014 . 

_ فلِمَ هذا التواضع برأيكم أيها القراء؟ ، وهل ممكن أن نجد في المستقبل منتخبات عربية تذهب بعيدًا في كأس العالم؟ .

و في النهاية ..

_ ما هو منتخبك الذي ستشجعه في كأس العالم قطر 2022 ؟ ، ولمَ؟ .

السؤال بقلم : ابن الأطلس – المغرب

مقالات ذات صلة

اشتراك
اشعار
guest
ضع بريدك اذا اردت استلام اشعار بالنشر

47 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
47
0
التعليق مفتوح للجميع .. رجاءا اسمعنا رأيكx
()
x

أنت تستخدم إضافة Adblock

مرحباً .. يبدوا أنّك تستخدم مانع إعلانات ، نرجوا من حضرتك إيقاف تفعيله و إعادة تحديث الصفحة لمتابعة تصفّح الموقع ، لأن الإعلانات هي المدخل المادي الوحيد الضئيل لنا ، وهو ما يساعد على استمرارنا . شكراً لتفهمك