تجارب ومواقف غريبة

شبيهتي..

بقلم : الوردة السوداء – فلسطين
للتواصل : [email protected]

شبيهتي..
هل كانت شبيهتي ؟؟

قبل سنة حصل لي ذلك الموقف عندما كنت أدرس ، ربما لا أذكر الساعة بالتحديد و لكن كان وقت المغرب عندما يبدأ الظلام و أتلذذ أنا بالدراسة ، فهو الوقت المفضل لدي دائماً ، ⁦لوحدي في الغرفة الجو هادئ و جميل ..

بعدها أتى أخي الصغير ترتسم على وجهه علامات الفرح ، كان يشاهد فيلماً على اليوتيوب ثم جاء و طلب مني أن آتي و أحضر معه ، لكني أجبته قطعاً لا أستطيع المشاهدة لدي امتحان غداً ..

ذهب أخي بينما بدأ ينتابني الفضول ..

مرت عشر دقائق حتى استسلمت لفضولي و ذهبت إلى أخي لأرى ما الذي يسعده بهذا الشكل !!
ذهبت عنده لألقي نظرة على الفيلم حتى سألني هل أتيتِ قبل قليل ؟
فأجابته لا بالطبع فقد كنت أدرس !
فأجابني و قد ارتسمت على وجهه علامات الاستغراب و الإنكار لا تتخابثي ، قد أتيت قبل قليل و ابتسمتِ و ذهبتِ دون أن تتكلمي شيئاً …

شعرت بالاستغراب و قلت له لا لم آتِ ، و أنا أذكر جيداً أني لم آتِ ، استمر في معاندتي و قال لقد رأيتك ، كنتِ ترتدين نفس ملابسك ، الأفضل أن تتذكري ، لقد أتيتِ و أنا رأيتك !
حينها كدت أن أصرخ .. لااااا لم آتِ أنا أذكر جيداً و لكن قلت في عقلي أيعقل ذلك ؟! و حاولت الكذب أخبرته بأني لا أتذكر ريما أكون قد جئت ، حتى لا يخاف أو ولا يطيل التفكير في هذا الأمر 

و لكن فعلاً أنا مازلت صغيرة و لم أصب بالزهايمر بعد !! أتذكر ذلك جيداً كما أتذكر اسمي ، لا يمكن أن أكون قد نسيت !!
بعدها بدأت أشعر بنوعٍ من السعادة لأجل ذلك .. هل يعقل أن ما رآه أخي حقيقي؟
و كيف يمكن أن يحصل ذلك ؟؟

قرأت بعدها عن ظاهرة الشبيه أو القرين و اكتشفت أنه يمكن أن يظهر كنسخة طبق الأصل عن صاحبه ..!
أنا لازلت لا أعلم من تكون تلك النسخة و لماذا قد تظهر ؟!و صمتها الغامض جعلني أفكر من هي و لماذا قد تظهر ؟!
حسنا أترك لكم المجال إخوتي ، فما رآه اخي ماذا يمكن أن يكون ؟!!
 

تاريخ النشر : 2017-03-24

مقالات ذات صلة

18 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى