تجارب ومواقف غريبة

غريب يتربص بمنزلنا

مرحبا إخوتي رواد موقع كابوس . ببساطة عائلتي إحدى العوائل العربية الكثيرة التي هاجرت لأسباب كثيرة وأدى بها الحال إلى الاستقرار هناك . على كل وددت أن أشرح هذا فقط لتوضيح قصتي أكثر . فأنا حالي كحال أي بنت في منزل العائلة تقضي معظم النهار في المطبخ لتحضير الغداء ثم غسيل الأواني . وفي هذه الفترة مابين الظهر ونهاية العصر عندما أنظر من نافذة المطبخ ولأنها تطل على خلفية المنزل المؤدي بابه إلى زقاق ضيق في الخلف . وهو عادة مخصص لأماكن القمامة .

رأيت في أول مرة رجلا إفريقيا كان كأنما يتحدث مع نفسه وهو يمشي، أنا كنت أنظر فقط غير مبالية . ثم لوهلة بدأ الرجل يعود بخطواته إلى الوراء حتى أصبح مواجهاً لنافذة مطبخنا حيث كنت أنظر والباب كان مفتوحاً . وجدته يبحلق بعينيه ثم أصبحتا جاحظتين جداً . انتابني الرعب فأغلقت الباب مسرعة وذهبت أركض إلى أهلي في الداخل لإخبارهم .

إقرأ أيضا : منزلنا المشؤوم

وطبعاً لأني معروفة لدى عائلتي بحبي الشديد للجريمة وقصص القتل لم يصدقني أحد . وما إن عدت معهم ليشاهدوه كان قد ذهب فأقنعوني أنه مجرد شخص انتابه الفضول .

وفي مرة أخرى وأخرى ولم يصدقني أحد فاكتفيت بإغلاق الباب بإحكام . وبعد أسبوعين في المساء كانت أختي وحيدة في المنزل وكنا جميعاً في الخارج فاتصلت بنا وهي تبكي وتخبرنا أن نأتي مسرعين . وعند عودتنا أخبرتنا أن هناك رجلا يرتدي قبعة تغطي وجهه ويرتدي ملابس قاتمة و يتسلق السور .( وللعلم ان أسوار بيوت هذه الدولة لا تتعدى النصف رجل ) ويحمل مصباحاً قام بتوجيهه لأعلى البيت وكأنه يتفقده .

وطبعاً أقنعوها انه هذا بسبب أنها وحيدة في المنزل وبدأت تتخيل أشياء غير موجودة . لا أنكر أن جميع إخوتي أصابهم الهلع في ذلك اليوم ، لكن ابي وأمي رفضوا حتى ذكر الموضوع مجدداً لئلا نخلق فوضى من لا شيء . فحسب قولهم إنه من الطبيعي أن يحاول المتسولون الدخول إلى المنزل إذا وجدوا الباب مفتوحا لأكل بعض الطعام وما عليكم إلا عدم تركه مفتوحاً وحسب .

بعد مرور أكثر من شهر تقريبا وفي يوم ممطر وكالعادة مواجهة لتلك النافذة وجدت نفس الرجل يتسلل بين أبواب المنازل الخلفية حيث لايوجد كاميرات . ولا أحد ينتبه كثيرا ليرى إن كان هناك باب يستطيع الدخول . فقمت باغلاق الباب بهدوء لضمان أماني واكتفيت بالمراقبة وأنا مختبئة فوجدته يتسلل إلى باب جارتنا المقابله لنا .

إقرأ أيضا : شرفة منزلنا المسكونة

صدقوني عند هذه اللحظة انتابني الهلع فهو أكد لي أنه ليس مجرد فضول رجل ولا إنسانا جائعا بل شخص مصر على مايريد فعله وأنه يأتي كل هذه الفتره بهدف ما .

عموماً عند دخوله لمنزل جارتنا ظننت أن علي إخبار أهلي فهرعت مسرعة وجلبتهم وأتيت ولم أجده أيضاً !! . لا أعلم هل رأته المرأة وطردته أم اختبأ أم يريد معاينة المكان ليعود ورغم كل هذا مجدداً أخبروني أني أبالغ بكلمة “مؤكد انه صديقها ” .

حاولت طرق بابها لأخبرها لكني منعت أيضاً . فعلاً إني أرتعد خوفاً ولا أستطيع شرح ما أراه لأحد لا يريد تصديقي . وجميعنا نعلم نتيجة دخول مثل هؤلاء إلى المنازل وخاصة في هذه الدول حيث القتل والاغتصاب أسهل مايمكنهم فعله . فكما أخبرتكم أنه لم يتجول في الأرجاء مرة واحدة ويرحل ، بل بشكل مستمر ويحاول الدخول عنوة . ولا أريد لنفسي ولا لأي احد أن يكون في مواجهة هذا الموقف حمانا الله و إياكم جميعاً .

التجربة بقلم : هدوء

مقالات ذات صلة

اشتراك
اشعار
guest
ضع بريدك اذا اردت استلام اشعار بالنشر

16 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
16
0
التعليق مفتوح للجميع .. رجاءا اسمعنا رأيكx
()
x

أنت تستخدم إضافة Adblock

مرحباً .. يبدوا أنّك تستخدم مانع إعلانات ، نرجوا من حضرتك إيقاف تفعيله و إعادة تحديث الصفحة لمتابعة تصفّح الموقع ، لأن الإعلانات هي المدخل المادي الوحيد الضئيل لنا ، وهو ما يساعد على استمرارنا . شكراً لتفهمك