تجارب من واقع الحياة

لا أدري ماذا أفعل

بقلم : Mary

اتظاهر بالسعادة و الألم يعتصر قلبي
اتظاهر بالسعادة و الألم يعتصر قلبي

في الحقيقة جئت هنا فقط لكتابة ماذا أشعر ، أنا محتارة جدا في حياتي الغريبة و أنا ضائعة ، أحيانا أريد البكاء لكن لا أستطيع أنا انسانة قوية و ضعيفة في نفس الوقت ، لقد أصبحت ضعيفة بسبب أمي بسبب تنبيهها المتكرر و هو ما زرع الخوف والشك في داخلي من الناس لدرجة أنني أخجل من التحدث وأخاف أن أقول اي شيء عني لأنهم سيتخدمونه ضدي ، وصرت اخجل من أبسط الأشياء .

و مشكلتي الأخرى أنني مماطلة لقد فقدت الإصرار و الإيمان ، حقا أنا ضائعة ، لدي الكثير من الأصدقاء و لا أحد يعرف حالي الحقيقة إذا كنت بخير او حزينة حتى أهلي وكل من يعرفني يظنون أنني دائما سعيدة و لا أحزن أبدا لكن لا أحد يسألني إذا كنت بخير او هل بكيت اليوم ، اتظاهر بالسعادة و الألم يعتصر قلبي .

سوف أحكي لكم قصة صغيرة عن أحد المواقف ، في أحد الأيام كنت في مجموعة ماسنجر فيها أنا و صديقتي المفضلة و صديقتي الأخرى ، كنا نسأل بعض عن الأسرار التي نخفيها و قررت إخبارهما وقلت لهما أنا لست بخير والعديد من الأشياء وأنني كنت أفكر بالإنتحار في أحد الأوقات ، لكن ردت علي صديقتي المفضلة وقالت وهي تضحك (ههههه هل أنتِ جادة! وبدأت تستهزء وتقول لماذا لم تخبريني وبلابلا وكأنها تسمع أصلا)
لقد أحسست بوغزة في قلبي وحزن شديدة فقررت جعلها كذبة ووضعت قناع السعادة ، لن تصدقوا كم من المرات قلت الحقيقة و اجعلها مزحة ..

تاريخ النشر : 2021-07-31

مقالات ذات صلة

9 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى