أشباح و ارواح

نظريات غريبة تشير إلى أن شخص الظل قد يكونون حقيقة!

بقلم : تاميفو تيمو توتو – مصر

للتواصل :
https://www.facebook.com/tamertemolion

الروايات التي تتحدث عن ” أشخاص الظل ” هي بعض من أكثر الظواهر التي تقشعر لها الأبدان . و على الرغم من أنَّ أحداً لا يعرف بالضبط ما ومن هم . أو من أين أتوا و لماذا . إلا أنَّ البلاغات عن مشاهدتهم في جميع أنحاء العالم لا تزال مستمرة . بل الأدهى من ذلك ، أنها تتزايد يوماً بعد آخر . و بالطبع .. يجب أن نأخذ معظم الاقتراحات في موضوعنا على محمل الجد . لأنه وبصراحة البحث في هذه القضية ، لهو أمر مثيرٌ للإهتمام ، وجدير بالاطلاع .
دعونا الآن نعود لموضوعنا الرئيسي و سؤالنا الأول . من هم أشخاص الظل؟
هذا هو المكان الذي سنبدأ فيه موضوعنا ومنه سيكون منطلقنا .

blank
هل لمحت ظلاً من طرف عينك ، وعندما دققت به اختفى فجأة ! إنه أحد أشخاص الظل

لعل مُسمّى ” أشخاص الظل ” يقدِّم لنا تعريفاً واضحاً عن ماهيّتهم . بعبارة اخرى يمكن تعرفيهم على أنهم – ظل على شكل بشري – يراه الناس عادةً من زاوية أعينهم لمدة ثانية قصيرة . ثم يختفون مرة أخرى بنفس السرعة التي لوحظوا فيها .

غالباً ما يتم مشاهدة هذه الشخصيات لمدة عدة أيام أو أسابيع قبل أن تبدأ الأحداث في التصاعد . و يمكن أن يبدأ بعدها أشخاص الظل بالاقتراب اكثر و بصورة اوضح من الاشخاص العاديين قبل أن يختفوا في اللحظة الأخيرة. وربما في حالات اخرى ، تستيقظ عزيزي القارئ فتجد أحد أشخاص الظل يجلس أو يضغط على صدرك .

إقرأ أيضاً : أصحاب الظلال السوداء الغامضون

قد يكون أشخاص الظل هم مجرد أسطورة لمعظمنا .. ومع ذلك ، لا ينبغي الاستخفاف بعدد الشهادات لأُناس زعموا أنهم شاهدوا هذه الكيانات الغريبة ! .

أشخاص الظل هم في الواقع أشباح .

ربما يكون التفسير الأكثر وضوحاً ، هو أن ما يراه الناس ليس إلا شبحا أو روحاً هائمة متربّصة . قد تكون هذه واحدة من أكثر الإجابات قبولاً ، خاصة لأولئك المهتمين بأمور الماورائيات و الخوارق . فقد لوحظ أنَّ مشاهدة
أشخاص الظل تحدث بالتوازي و جنباً إلى جنب مع مجموعة كاملة من الأنشطة الخارقة الأخرى .

blank
أشباح هائمة ، ربما تكون هذه حقيقة أشخاص الظل

ربما يكون الإطلاق على هذه الكيانات الغامضة صفة الأشباح ، أكثر صحّة و حقيقة مما نعتقد . خاصة عندما نلاحظ أن بعض المشاهدات تتحدث عن أنَّ هذه الأشكال الغامضة ليست شخصيات ذات ملامح كاملة . على سبيل المثال ، يمكن رؤية الرأس والكتفين فقط . أو حتى الساقين فقط . ونرى أيضاً أنَّ العديد من الأشخاص الذين أبلغوا عن رؤية ” أشخاص الظل ” يتحدثون أيضًا عن أن ظهورهم لم يكن بشكل كامل .

أشخاص الظل : فضائيُّون يستخدمون تقنية متقدمة لإخفاء انفسهم .

من منظور آخر ووفقاً لبعض الباحثين . فإن أشخاص الظل هم كائنات فضائية . والأكثر من ذلك ، أنهم يستخدمون نوعاً ما من تقنية متقدّمة لإخفاء هويّتهم . بالطبع ، يجد الكثير من الناس فكرة الفضائيين سخيفة في حد ذاتها . ولكن بالعودة إلى الأشخاص الذين عانوا من اختطاف مزعوم من فضائيين و من ثم عودتهم . نرى انه كثيراً ما كانوا يلاحظون ظلالاً غريبة في الأسابيع التي تسبق الاختطاف أو بعده . أيضاُ في بعض المناسبات ، تم التقاط أشخاص الظل يظهرون بشكل مريب في تسجيلات كاميرات المراقبة . وغيرها من الفيديوهات المسجّلة لهم اثناء ظهورهم.

blank
هل أشخاص الظل كائنات فضائية متخفية ؟

بالمناسبة ، فإن فكرة جعل المرء غير مرئي هي مادة دسمة في الخيال العلمي . وقد اجريت ابحاث طويلة ونظريات و تجارب عديدة عن هذه الفكرة لكن دون نتائج صريحة واضحة .

إقرأ أيضاً :فضائيون و أرواح ، أم عقل مفكر !

أشخاص الظل هم نتيجة للإسقاط النجمي .

اقتراح آخر من بعض الباحثين . يرى أن أشخاص الظل هم في الواقع نتيجة لعمليات إسقاط نجمي لبعض الناس ، بعبارة اخرى ، يكون الظل هو جوهر طاقتهم ، أو لنقل أرواحهم . ويبدو أن هؤلاء – حدَّ زعمهم – قد تجاوزوا مجرد ترك الجسد لمشاهدة الغرفة المجاورة . حيث أظهرت بعض التجارب ، وفقاً لوثائق مسربة . أشخاصاً يشاهدون عن بُعد كواكب أخرى بأكملها ! . قد لا تصدّق أيضاً أنَّ مسألة الإسقاط النجمي ، كانت قضية مثيرة للإهتمام لوكالات الاستخبارات الدوليّة . خاصة فيما يتعلّق بعمليات الإغتيال الشبحي ، دون ترك أي دليل أو أثر .
وعليه ، فإنَّ الفكرة و إن بدت مجنونة لمعظمنا ، فقد ادّعى ويدّعي الكثير من الناس أنهم قادرين على تحقيقها . و الأدهى من ذلك ، أن هذه الادعاءات كانت موجودة منذ عقود ، إن لم يكن لقرون . فهل يمكن أن يكون لها ثقلاً في ظاهرة أشخاص الظل هذه ! .

blank
هل أشخاص الظل ، نتائج الإسقاط النجمي ؟

كما فكرة الأشباح والفضائيين ، سيرفض الكثير أيضاً فكرة الإسقاط النجمي . ومع ذلك ، فقد أجرى العديد من العلماء المهتمّين بحثاً متعمّقاً حول هذا الموضوع . أما النتائج و على الرغم من أنها ليست قاطعة ،فإنها تشير بالتأكيد إلى أنه قد يكون للفكرة نصيب أكثر مما قد يعتقده الكثيرون . لكن الفكرة السائدة عمّا إذا كان الإسقاط النجمي وأشخاص الظل مرتبطين ببعضهما ، هو بحث طويل ومتشعب بحد ذاته .


ومع هذا التفسير ، الذي كما قلنا عنه سابقاً ، أنه الأكثر عقلانية . إلا أن فئة واسعة من الناس ، تجزم بأن أشخاص الظل ، هم كيانات مستقلة بذاتها ، لا علاقة للهيبناغوجيا بها .

إقرأ أيضاً : الإسقاط النجمي ، تجارب الإقتراب من الموت !

هيبناغوجيا ” الهلوسة التنويمية ” : المشي في النوم / شلل النوم

ربما يكون التفسير الأكثر عقلانية هو أن مشاهدة أشخاص الظل هو مجرد تنويم مغناطيسي طبيعي . يحدث هذا بشكل أساسي عندما يستيقظ الشخص من نومه بينما يبقى الجسم والدماغ في حالة نوم . ويؤدي هذا غالباً إلى رؤية مشاهد متخيّلة . في كثير من الأحيان و في هذا الوضع ، لا يستطيع الشخص التحرك . بل أنَّ الكثير من الناس يشعرون بالشلل التام لعدة ثوان .

تخيلات في تخيلات . ربما ستبدأ أنت بتخيّل بعض الظلال بعد قراءة هذا المقال ، وإن كنت تقرأه قبل النوم ، فلعلك ستحلم بهم ، لأنك كنت تفكّر فيهم قبل نومك .

blank
انتبه ! قد يكون أحد أشخاص الظل ينتظر نومك ، ليضغط على صدرك .

في هذا السياق يجب أن ندرك ، بعض القصص التي تم تناقلها في العصور الوسطى . والتي كانت تتحدث عن كيانات شيطانية تجلس على صدور الإنسان ، وتوقظهم في منتصف الليل . بالطبع ، كان الإيمان بمثل هذه القصص ، منتشراً بشكل خاص خلال ذلك الزمن . وهذا قد يفسر سبب تقديم العديد من التقارير عنهم آنذاك . كما يمكن أن يفسر أيضاً سبب ارتفاع معدلات مشاهدة أناس الظل في عصرنا الحديث بكونهم حقيقة لا مفرَّ منها ! .

إقرأ أيضاً : من في الظلام ينتظرك أن تفتح عينيك !

أشخاص الظل هم نتاج العقل البشري .

ربما يكون التفسير الأكثر ترجيحاً في صدد البحث عن حقيقة أشخاص الظل . أنّهم ليسوا أكثر من نتاج عقلنا البشري .. وهناك العديد من الاعتبارات التي تنبثق من هذه الفكرة وحدها .

الاعتبار الأول هو أن مشاهدة أشخاص الظل و رؤية أشياء غير موجودة . ربما تكون بسبب الإجهاد أو الحرمان من النوم أو القلق أو جميع ما سبق .

أما الثاني فيقول أن العديد من الأشخاص الذين يعانون من إدمان المخدرات قد “يرون” أشخاص الظل .
و هذا هو الحال بشكل خاص و أساسي مع الأدوية المخدرة ، و المنبهة التي تبقي الناس في حالة استيقاظ زائد .

أشخاص الظل هم دليل على كيانات من بعد آخر

بدلاً من الفضائيين أو الأشباح ، اقترح بعض الباحثين أن أشخاص الظل هم في الواقع بشر عاديين جداً . هم فقط يأتون إلى هنا من بُعد آخر! . إنه اقتراح ربما يكون أكثر غموضاً من الأشباح أو الكائنات الفضائية . ومع ذلك ، فمن المؤكد أنه قد يجعلنا نسأل بعض الأسئلة المثيرة للاهتمام حول طبيعة كوننا .

blank


مثلاً .. لماذا قد تزورنا هذه الكيانات من أبعاد أخرى ! . هل يمكن أن يكونوا بالفعل أكثر تقدماً منا ويأتون إلى هنا لدراستنا لأسباب غير معروفة ؟ .
العديد من العلماء يدرسون بجدية حقيقة وجود تلك الأبعاد . و ربما سيثبت أشخاص الظل يوماً ما أنهم قادمون من تلك العوالم . من يدري .. تبقى جميع الاحتمالات مطروحة على الطاولة حتى يظهر التفسير الصحيح .

إنهم في الواقع أشخاص “غير مرئيين”

ذكرنا أعلاه في موضوعنا فكرة أن بعض الناس يعتقدون أن أناس الظل هم فضائيين .. والأكثر من ذلك ، أنهم يستخدمون تقنية إخفاء الهوية المتقدمة لجعلها غير مرئية .. فكرة تبدو محض هراء ، حتى للعديد ممن يؤمنون بإمكانية وجود كائنات فضائية .. ومع ذلك ، يشير العلم الحديث إلى أنه حتى بوجود ” تقنية التخفي ” ، فلن تتيح جعل المرء مخفيّاً تماماً .

إقرأ أيضاً : العوالم المتوازية ، بين العلم و الأسطورة ، قصص للسفر بين الأكوان

العلماء واثقون من أنهم على وشك التغلب على هذه المشكلة .. وقد يحققون الاختفاء التام في المستقبل القريب .. في الوقت الحالي ، يدعي البعض أن أشخاص الظل هم في الواقع نتائج لتقنية إخفاء الهوية التجريبية ، ربما من قبل وكالات الاستخبارات .. لكنها نظرية يرفضها معظم الناس صراحةً .

هم دليل على وجود تداخل في الكون

ربما يكون أحد أكثر الاقتراحات غرابة هو أن أناس الظل هم نتيجة تداخل الأكوان .. وأن هذه الشخصيات الغامضة هم أناس حقيقيون للغاية موجودون في أبعادهم أو عالمهم .. هذا يختلف عن فكرة الكيانات من بُعد آخر الذي اوردناه سابقًا .. هذه المشاهدات لأشخاص الظل ليست لدخول هذه المخلوقات إلى عالمنا عن قصد .. هم حالة ناتجة عن تداخل الأكوان فيما بينها ، فكما يبدون لنا كضلال وامضة ، نكون نحن ذات الشيئ بالنسبة لهم .

blank
نظرية الأكوان المتداخلة ، نظرية تستحق التأمل .


قد يبدو هذا جنونيا للوهلة الأولى . لكن قضايا الأكوان المتعددة أو الموازية ، بالإضافة إلى الأبعاد الأخرى . هي قضايا ذات طرح قوي واهتمام كبير ، بل ولكل واحدة منها جمهورها المؤمن بها . لذلك يمكن أن تكون نظرية الأكوان المتداخلة أو لنقل المتشابكة ، واحدة أخرى تضاف إلى غيرها من النظريات التي تدور في فلك الكون .

ختاماً

سواءاً كنت مقتنعاً يا عزيزي القارئ ، بوجود الكائنات المسمّاة بأشخاص الظل . أو كنت مع الفريق الآخر الذي يصفهم بالمزحة أو الخرافة . أو كنت مع الأشخاص ذوو التوجهات الرمادية ، التي تقف دائماً على الحياد مما تسمع وترى . إلا أنك عندما ترى الدخان من بعيد ، ستتأكد من وجود النار تحته . وكما يقال ” لا دخان بلا نار “

شكرا على القراءة .

ملاحظة :جميع حقوق المقال محفوظة لموقع كابوس ، لا يحق لأي شخص كان النقل الحرفي او المرئي للمقال المنشور دون اذن مكتوب من ادارة الموقع ، وتترتب المسائلة القانونية المنصوص عليها على كل مخالف للتنبيه المذكور .

المصدر
bustless-timesdailystarparanormalsciencemagsightingsbusinessinsiderscientificamerican

مقالات ذات صلة

اشتراك
اشعار
guest
ضع بريدك اذا اردت استلام اشعار بالنشر
33 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
33
0
التعليق مفتوح للجميع .. رجاءا اسمعنا رأيكx
()
x