تجارب من واقع الحياة

هل من مساعدة ؟

بقلم : الغفران – المغرب

لدي العديد من المشاكل التي تقض مضجعي
لدي العديد من المشاكل التي تقض مضجعي

مرحبا جميعا , أتمنى أن تكونوا بألف خير .. هذه أول مشاركة لي في هذا الموقع ، وأعتذر حقا إن بدر مني أي سهو أو أخطاء املائية ..

أنا اسمي غفران و أنا من المغرب , عمري 15 عاما , مثلي مثل أي شخص أخر , لدي بعض من المشكلات التي تقض مضجعي و التي أخجل حتى من الإفصاح عنها لأحد :

1- مشكلتي الأولى مع الرسم … أنا أحب الرسم و أراه مستقبلي و حياتي ، كما أنني أتقنه منذ صغري بلا مساعدة و لا توجيه من أحد  إذ أنني كنت بلا أصدقاء العب معهم في صغري و لم أكن أخرج من بيتي إلا نادرا فقط من أجل الذهاب إلى المدرسة لا غير , و كان الرسم هو ملاذي الوحيد من واقعي الجدي أكثر من اللازم ، لقد تحول من هواية أمضي بها وقتي إلى شيء لا أجد كلمات مناسبة لوصف حبي له ، لكن مع الوقت صدمت … لقد صدمت حقا! .. لقد اكتشفت أن ما أحبه يعتبر محرما في ديني بل من كبائر الذنوب العظيمة عند الله ، لقد تهت و تشتت  و أحسست بوخزة مؤلمة في قلبي ، كنت كالرضيع الذي فطم عن رضاعته و لم يجد ما يسد رمقه من طعام و إن كان قليلا ، لحد أنني بكيت بشدة و لم أستطع النوم , أشعر أن عالمي الملون هذا أصبح رمادي بالكامل …

بعدها بحثت و بحثت كثيرا و تعبت من البحث , وجدت أن من علماء الدين من يحرم الرسم قطعا و منهم من يبيحه ولا أعرف أيا من الفريقين أتبع ، أنا حقا لا أريد أن أغضب ربي لكنني أرى أن حياتي بدأت تؤول إلى الضياع ، توقفت عن الرسم لمدة ووجدت نفسي غارقة في الهموم و الاختناقات ، بداية أصبت باكتئاب لا نهاية له دام عاما كاملا إلى الآن لم يتوقف و لدرجة أنه قد أثر على دراستي و صرت من الفاشلات بعدما كنت أحصل على المرتبة الأولى كل عام دراسي و في كل المواد , و قد بهت بريق شغفي و صرت في دوامة من الحزن و الحيرة , كما صرت لا أهتم بنفسي و أهملها لدرجة أن الناس بدأت تتحاشاني و كذلك عائلتي و أصدقائي و محيطي , أنا حائرة من هذه المشكلة , و أنا أعتقد حقا أن الجميع قد لا يعتبر هذه المشكلة بالشيء الكبير و لكنني في حيرة من أمري فقد صرت في هذه الأيام الأخيرة لا أطيق صبرا و أعود للرسم و من ثم يأسرني شعور الذنب و تأنيب الضمير و أتوب و أصر ألا أعود لنقطة الصفر و لكن ما البث أن أعود للبدايات , أنا حقا خائفة من سماع الحقيقة و لكنني أريدها و بشدة لعلها تعيدني إلى صوابي ، هل من حل ؟

2 – حلمي الأكبر هو أن أصبح طبيبة جراحة مختصة بأمراض القلب ، حلم صعب اليس كذلك ؟  في الحقيقة أنا حقا أريد أن أصير كذلك و لكن المشكلة أن الشغف في داخلي قد انطفأ ، لقد صرت كتلك النجمة التي كانت تضيء الليل يوما ما في السماء و ما لبثت أن أفل بريقها ، أنا حقا صرت أعاني من فقدان الشغف ، أريد محفزا كيفما كان ، و أريد أن أستعيد شغفي ، أريد أن أسترد طمأنينتي ، أنا خائفة و لا أعلم لماذا ,, هل من حل ؟

3- أنا أريد نصائح بشأن دراستي فأنا قد اخترت شعبة صعبة جدا و هي شعبة الرياضيات المسلك الدولي و أريد نصائح من الجميع في كيفية التعامل مع الدراسة و المذاكرة و تنظيم الوقت لأنني أعاني جدا جدا ، أخاف ألا أحصل على المرتبة الأولى هذه المرة و أخاف ألا أحصل على المعدل الذي أريده .. خصوصا و أنني مقبلة على الامتحان الجهوي في السنة المقبلة و هو إمتحان هام في مسيرتي الدراسية … شأنه شأن إمتحان الباكالوريا الذي يليه في العام المقبل .

4 – أنا حقا أسعى لمرضات ربي لكنني مقصرة لأبعد الحدود .

5 – أخيرا أتمنى أن تمدوني بنصائح مناسبة لسني طالما أنني في مرحلة المراهقة كما يقولون ، أية نصائح قد تفيدني في حياتي الشخصية و المهنية على حد السواء , فأنتم أهل الإختصاص و ذوو الخبرة في هذه الحياة ، و أيضا إنصحوني بعناوين كتب مفيدة لأقرأها إن شئتم و شكرا .

تاريخ النشر : 2021-06-09

مقالات ذات صلة

51 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى