الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : تجارب ومواقف غريبة

كرهتني دون سبب ولكنها أنقذتني

بقلم : Patricia - سوريا

نقلني والدي لمدرسة أخرى لكن لم أستطع تجاوز ما حصل

أنا فتاة أبلغ من العمر 21 عاماً , سأخبركم بقصتي التي حصلت معي قبل ست سنوات . هذا الحدث كان علامة فارقة في حياتي غيرت بي الكثير لدرجة إني لم أتخيل أن تتغير شخصيتي هكذا .

أنا فتاة كأي فتاة لدي صديقات وأحب مدرستي لتواجد صديقاتي فيها وليسَ حباً أو شغفاً بالدراسة , كنت كما يقال العقل المدبر والمدير (للشلة ) وعددهن 7 وكنت مزهوة فخورة بنفسي ولقدرتي على التأثير على باقي الطالبات في صفي ( باستثناء الطلاب الذكور ) , المهم في يومٍ من الأيام دخلت مديرة المدرسة على صفنا وكان بصحبتها طالبة جديدة على المدرسة أنتقلت من مدرسة ما لظروف ما لا أعلمها , المهم كانت المديرة تتحدث مع المُعلمة ومن ثم قالت لنا المديرة : هذه الفتاة جديدة على المدرسة وأسمها سيلفانا عاملوها بلطف لتتأقلم معكم سريعاً وتمنت للطالبة أن تكون من المجتهدات في المدرسة وغادرت المكان .

أثناء هذا كله لاحظت نظرات الفتاة لي كانت غريبة جداً مع أني لم أكن أعيرها أهتماماً فكلما أدرت وجهي عنها وأعدته إليها كانت تنظر بنفس الطريقة ولم يتزحزح نظرها عني إنشاً واحداً مع العلم أنه لايوجد أي معرفة مسبقة لي مع هذه الفتاة ولا أخفيكم شعرت بالخوف لا أعلم لما لكني لم أشعر بالراحة أبداً لوجودها وأخفيت ذلك بأبتسامة صفراء .

عندما أرادت أن تجلس في أحد المقاعد لم يكن هناك مقعداً خالياً سوى بجانبي , أتت بنظراتها تلك وقفت قربي ونظرت إلى الطلاب قائلة من يبادلني مكانه .؟

هنا شعرت بغضب عارم ورغبة قوية بضربها من شدة غيظي .

إحدى الفتيات وأسمها فيولنتا وافقت وبادلتها المقعد . فجلست فيولنتا بالقرب مني وقالت لا عليك تبدو فتاة غريبة الأطوار .

ومع توالي الأيام أزدادت هذه الفتاة عداء لي دون سبب وأقسم على ذلك كانت متجهمة وترفض وجودي في أي مكان أنا أتي أليه وهي موجودة , أو أكون بمكان و يطلب منها أحدهم أن تأتي كانت ترفض بشكل غريب .!

قررت أن أتحدث معها لكن صديقاتي كانوا يرفضون الأمر ويقولون أنها لا تستحق الأهتمام أصلاً, قلت لهم طبعاً من هي أصلاً لا شيء وضحكنا , لكن في قرارة نفسي لم يكن الأمر كذلك كان شيئ ما يدفعني للسؤال بفضول لم أشعر به في حياتي ,, قررت أن أسألها بعيداً عن أعين صديقاتي , شجعت نفسي وذهبت إليها وسألتها لما تعامليني هكذا دون عن كل الفتيات.

قالت لي وبكل برود : لا مشكلة لي معك أنا لا أعرفك حتى لكن لا أريد أن تكوني صديقتي لم أشعر بالراحة لوجودك أشعر بشيء يطبق على صدري عندما أراك ..!!

وفي مدة لا تتجاوز الشهر أستطاعت أستمالة أعز صديقاتي لها وأصبحوا أصدقاء مشتركين فيما بيننا ( أصدقاء لعدوتين بلا مبرر ) .

توالت الأيام وأعتدت على وجودها ورفضها لوجودي إلى أن أتى ذلك اليوم الذي لن أنساه ما حييت ...

كانت السماء تمطر بشكل غزير جداً وأنقطع التيار الكهربائي في المدرسة مما أضطر الإدارة لألغاء باقي الدروس والعمل على عودة الطلاب لبيوتهم عبر الأتصال بأولياء أمورهم ليأتوا ويأخذوهم , إذ لم يكن في مدرستنا تلك نقل خاص للطلاب . وفعلا بدأ أولياء الأمور بالتوافد لأصطحاب لأبنائهم , وبقي عدد لا بأس به في الأنتظار .

وبعد ساعة واحدة لم يتبقى سوى 16 فقط والإدارة تنتظر إخلاء المدرسة بالكامل ليعودوا لبيوتهم هم أيضاً , في كل مرة كان يأتي والد إحدى الطلاب كانوا يقفزون فرحا : والدي .. والدي

كنا ننظر من النوافذ ونراقب المغادرين على أمل أن نغادر أيضاً , بعد وقت أتى والد سيلفانا ورأته من النافذة لكنها لم تكن سعيدة كانت نظرتها أشبه بنظرة ريبة سيارة والدها أشبه بباص صغير كهذا الذي نشاهده في الأفلام نوافذ أمامية فقط والباقي مغلق لا نوافذ فيه , المهم حملت أغراضها لتنزل وألتفتت إلينا وقالت : سيارة أبي تتسع من تريد أن ترافقنا لنوصلها لم يجب أحد ورد البعض بأن أبائهن قادمون ولا يمكن أن يغادروا دون علمهم , نظرت سيلفانا لأصدقائنا المشتركين قالت ألن تأتوا تردد البعض منهن والبعض يتعذر لها , قالت لا يجب أن تأتوا معي نحن أصدقاء ولن يغضب والديكم لهكذا أمر , همست إحدى صديقاتي بأذني أتريدين أن تذهبي معها قلت بغضب لا بالطبع.

قالت أهدئي حسنا سنبقى إلى أن يأتي أحد أهالينا , وقفت سيلفانا عند الباب وقالت هيا ومن ثم أختارت بكل ثقة جميع صديقاتي السبعة وأقسم أنها نظرت إلي نفس النظرة التي نظرتها إلي في أول يوم لها في المدرسة .

ذهبوا معها بعد نقاش قصير وبألحاح منها حملوا حقائبهم مستعدين للمغادرة , عدت بنظراتي إلى النافذة أنتظر والدي وأدعوا أن يكون تأخيره خيراً لي وله , وعندها شعرت بأحد وقف خلفي مباشرة ألتفت وإذا بها هي سيلفانا قالت لي : لم تكوني لتودي الذهاب معنا لا تعلمين ربما لا نلتقي غداً وأدارت ظهرها مغادرة وبصراحة شعرت بالراحة لأنها مغادرة لكنها ألتفتت إلي مجدداً عندها شعرت بالرعب مرة أخرى مثل المرة الأولى تماما .

غادرت المكان تنهدت وقلت في نفسي أخيراً ذهبت .

,,,

بدأ ما تبقى منهم يغادر وبقيت وحيدة مع الإدارة أخيراً أتى والدي وغادرت المدرسة كنت في السيارة في حالة صمت وأرى شفاه والدي تتحرك ولا أستطيع أن أسمع شيئاً , أدرت وجهي لزجاج السيارة وأخذت أفكر كيف سأمضي باقي السنة الدراسية مع هذه الفتاة , فكرت وفكرت أن أخبر أبي أني أريد الأنتقال من هذه المدرسة لكن في كل مرة كانت تتدحرج تلك الكلمات على شفاهي كنت ألتزم الصمت كأن أحدهم أمسك بلساني .

وصلنا للمنزل ذهبت لغرفتي لأرتاح وأبدل ملابسي لم أستطع أن أفتح كتاباً ولم أستطع تناول طعام الغداء تظاهرت بالنوم عندما أتت أمي لتناديني , خرجت من غرفتي عند المساء ,, تناولت طعام العشاء مع أهلي , وعدت لغرفتي ومجدداً لم أستطع أن أفتح كتاب مازال تفكيري متشابك بصوت الفتاة ونظراتها وبتفكيري بكرهها لي , ولا أخفيكم كرهت المدرسة وتمنيت أن لايأتي الصباح ربما تجدوني أبالغ بردة فعلي لكن أجزم لو كان أي أحد مكاني لتصرف مثلي ولأصبحت حالته كحالتي وأكثر كنت متماسكة قدر المستطاع .

شعرت بالتعب فذهبت لفراشي وأثناء نومي أستيقظت في منتصف االليل لا أعلم لما لكني كنت كما من نام دهراً لا أشعر بنعاس لأجدد النوم أبداً , جلست في سريري بصمت ولا يخترقه سوى أصوات حفيف الأشجار وشدة الرياح في الخارج , لا أريد للصباح أن يأتي لا أريد رؤية وجه تلك الفتاة مطلقاً .

هذا ما كنت أفكر فيه , لم أعلم كيف عدت للنوم حينها , أمي توقظني : هيا ياكسولة الساعة السابعة والنصف هيا لمدرستك الطقس أفضل وأنقشعت الغيوم , هيا يا أبنتي ,

رفعت رأسي عن وسادتي وأقسم بأني شممت رائحة كريهة جداً ولا أعلم لما قلت لأمي : ما هذه الرائحة تشبه رائحة الموت .. وصدقوني لا أعلم لما قلت هذه الكلمة ولما شبهت الرائحة برائحة الموت وأقسم بأني لم أقل مثل هذه الكلمة من قبل.

نظرت أمي إلي بأستغراب وقالت لا توجد رائحة أخذت تشم في أرجاء الغرفة وفتحت النافذة وقالت ليس هناك رائحة كريهة , هيا أستعدي للذهاب للمدرسة لا تضيعي الوقت.

أستعديت ببطء وغادرت غرفتي لغرفة الطعام لأنهي فطوري الصباحي مع عائلتي كالعادة وأثناء تناول الفطور كعادته والدي خرج ليحضر صحيفة اليوم من الصندوق البريدي المخصص للصحيفة .

عاد وهو ينظر إلي ولأمي قالت أمي ماذا هناك ؟ .

قال والدي حادث سير مؤسف لطالبات المدرسة التي ترتادها أبنتنا .

وقفت أمي قالت ماذا بصوت مرتفع أنا لم أكن أشعر بشي حينها أنظر إليهم فقط .

جلس أبي ليقرأ الخبر وقال كما أذكر ولست دقيقة : طالبات مدرسة لقوا حتفهم أثناء مغادرتهم أحدى المدارس بحادث أصطدام مروع بأحدى الشاحنات أودى بحياتهم جميعاً .. حصيلة الضحايا 10 ... 8 طالبات والسائق والد أحدى الفتيات , وسائق الشاحنة .

عندما أنتهى والدي رمى الصحيفة على الطاولة مصدوماً ونظر إلي ألتقط الصحيفة مجدداً وقال هل هم أصدقائك يا أبنتي , نظرت إليها قرأت أسماء الضحايا أذكر بأني شعرت بدوار ولم أشعر بشيء بعدها , عندما أستعدت وعيي وجدت نفسي في إحدى المستشفيات , والدتي موجودة الحمد لله قلت يا أمي أريد الخروج كانت تنظر إلى النافذة ألتفتت إلي وركضت نحوي تبكي بحرقة وقالت أشكر الله أنك أستعدتي وعيكِ كنا نشعر بقلق بالغ عليكِ هل أنت بخير الآن.

قلت نعم يا أمي أخرجوني من هنا.

قالت لا يجب أن تبقي هنا بعضا من الوقت وربما لأسبوع.

قلت لا .

قالت لن تخرجي حتى تتحسني بالكامل لقد أصابك أنهيار عصبي ولن تخرجي ما لم يسمح طبيبك بذلك , ساد الصمت مدة وتذكرت لما أنا هنا وماذا حصل , سألت أمي هل أنا أحلم أم أن فعلاً أصدقائي ماتوا , لم تقل شيئاً أحتضنت رأسي فقط عرفت أنه لم يكن حلما.

قلت لها يا أمي يجب أن أخرج أليس كذلك أليس واجباً أنا أشارك في مراسم الدفن والعزاء .

قالت يا أبنتي دفنوا منذ أسبوعين أنتي هنا منذ 18 يوماً ,,

مضت الأيام وخرجت من المستشفى ذهبت لأهاليهم وعزيتهم جميعاً ووضعت الزهور على قبورهم .

لم أعد لتلك المدرسة بعد ذلك اليوم رفضت الذهاب إليها بشدة , نقلني والدي لمدرسة أخرى لكن لم أستطع تجاوز ما حصل كانت تأتيني نوبات بكاء شديد ووجوه صديقاتي لا تبارح نظرتي كيف ما أدرت وجهي أراهم حتى سيلفانا كارهتي بينهم .

غادرنا تلك الدولة بسبب سوء حالتي النفسية وعدنا لدمشق , عندها بدأت نفسيتي تتحسن مع الوقت وبدأت أغوص في دراستي وأصبحت متفوقة فيها كنت أهرب إليها من ذاكرتي , ألفت وجوهاً جديدة وحياة جديدة وذاكرة باقية بكل ما تحمل من الماضي لكنها أقل ألماً , الآن أدرس في الجامعة , و لم أنسى ولن أنسى أي شيء يتعلق بما حصل لكن تكيفت معه مع الوقت.

بعد زوال الألم النفسي سألت نفسي عدة أسئلة ولم أجد جواباً ..

الأول _ هل سيلفانا أنقذتني من الموت بكرهها لي

الثاني _ ماذا لو كنت صديقتها وذهبت معها ألم أكن سألقى حتفي معهم

الثالث _ هل سيلفانا كانت تدرك أنها كانت تنقذني من الموت بتصرفاتها معي

الرابع _ هل كانت تشعر بأقتراب موتها بقولها ( لن تودي أن تكوني معنا ربما لا نلتقي غداً)

الخامس _ والأهم لما كانت تكرهني بلا سبب وتتحاشاني كأني أحمل مرض معدي وأنا حتى في أحلامي لم ألتقي بها هل هي إرادة الله لينجيني من موت لأفكر فيه وأخذه درساً لي وفرصة لي لأعدل ما أخطئ به في حق الآخرين ,,

 

وفي الختام آسفة للإطالة وأني لم أدخر دمعة واحد في وصفي لما حصل معي ولم أكن دقيقة بالكامل هناك تفاصيل كثيرة تحاشيتها منعاً للإطالة أكثر من هذا بكثير أحتاج لكتاب لرواية ما حصل معي

سيلفانا هذه الفتاة الرائعة أدعوا لأن يرحمها الله ويرحم صديقاتي الأوفياء والذين قضوا معها , تغيرت وجهتي للحياة وأصبحت أكثر عقلانية وهدوء وأدب وأخلاق وتميز في دراستي وفي أختياراتي وبحبي لله وبثقتي به وبما يخبئه لي وكل ما يحصل معي بقادم الأيام .. أحمد الله عليه وأشكره , كان درساً ربما شديد القساوة وشديد الألم لكن الحمد لله.

-------------------

ملاحظة : المدرسة كانت مختلطة ولكني ركزت على من تدور حولهم قصتي ولم يكن بينهم ذكور.


تاريخ النشر : 2015-10-18

send
أوسامي يوغي
د.حسام الدين - مصر
هشام - الجزائر
Ronza - مصر
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
تعليقات و ردود (38)
2018-12-30 15:52:19
277626
38 -
ياما شاف
هناك قصص واقعية أشد غرابة من الخيال...لأن أصحابها يلزمون الصمت
2016-12-31 07:51:33
136999
37 -
ندا
انا حبيتا كثير
2016-05-04 04:52:01
92491
36 -
SILVANA
اول ما قراتا فكرتا تاليف ضليت اقرا للاخر تشوف ازا في تفسير للي صار بس الله يرحم الي توفوا
2015-10-26 21:07:21
58127
35 -
هابي فايروس
اعرفك شعورك هذا جيداً فقد فقدت أحد أصدقائي♡:)
فليرقد بسلام:)...
2015-10-22 23:15:36
57464
34 -
patricia
الى عزيزتي أمل شانوحه
أشكر لك قراءة القصة وانا لم أقصد ماقرأته عني
ولم تجرحيني أبداً
وبخصوص ما أقترحته
أنا لا أجيد التعبير ككتاب الروايات
ربما أصبح أضحوكة فريدة من نوعها لديهم
ولا أعلم كيف أتتني قوة لكي أكتب بعضاً مما حدث معي
وإن تشجعت وكتبتها ربما تصبح طويلة جداً
وستكون مليئة بالأخطاء اللغوية
لست بارعة باللغة العربية ولست صاحبة خيال لأسرد وأضيف أحداث وأغيرها
ماحدث كان مربكاً لي ولأفراد عائلتي اللتي تحملت الجزء الكبير مما حصل ,, أقدر لك تفاعلك معي وأشكرك من قلبي وربما يأتي يوم أصبح متمكنة أكثر في لغتي العربية
وتأتيني تلك الشجاعة لكتابتها كاملة بكل تفاصيلها ونشرها في كتاب عندها سيكون هذا الموقع أول من يعلم به ولأرى مقدار السخرية بشكل أكثر إضحاكاً فالبعض هنا يحتاج لقصص معاناة غيره ليتشدق ضاحكاً ,, فلما لا أجعله يضحك حقاً وأكون مسلية أكثر لهم ,, سأخذ كلامك في الحسبان وسيكون من ضمن أهداف حياتي وعندما أتمكن من لغتي سأكتبها بلا تردد وسأستعين بكتاب ذوو خبرة لمساعدتي .. وسأكون أكثر سعادة عندما أهديك نسخة منه ,,ولحينها أن لم أكن على قيد الحياة فوجود بعض من قصتي هنا يخفف من مرارة الذي حصل وربما تكون عبرة لاحد في قادم الايام وربما تتكرر لا أعلم ... شكرا لك عزيزتي أمل
2015-10-22 12:13:19
57409
33 -
ايقونه العالم
القصه ربما حقيقيه لكن بها بعض الاضافات الخياليه
لان الواقع لن يكون مكتمل الارجاء هكذا وهذا رايي ربما اكون خاطئه
2015-10-21 15:54:44
57328
32 -
Amr Sabbagh
صدقيني حأبكي .-. قصة كتييير حلوة و مؤثرة انشالله تكوني تحسنتي :)

رجعتي عدمشق و بلشت الازمة xD
2015-10-21 11:54:19
57299
31 -
ميما
يا الله قصه مرعبه الله يكون بعونك لو كنت مكانك كنت مت من الخوف
2015-10-21 04:49:10
57257
30 -
مصطفى شاهين
سبحان الله
عسى ان تكرهو شئ وهو خير لكم
2015-10-21 02:03:38
57252
29 -
امل شانوحة
انا لم اقل : انك تؤلفين القصص , بل العكس ..انا اصدق تجربتك ..لكني نصحتك بتحويلها لرواية , لعدة اسباب :

1- كتابة الحادثة بكل تفاصيلها , و مشاركة آلامك مع القرّاء سيسرع من شفاء قلبك , و يخففّ همومك
2- تخليداً لأسماء صديقاتك (داخل رواية) كي لا يذهب موتهم سدى
3- كنوع من الشكر و ردّ الجميل لروح صديقتك (غريبة الأطوار) سيلفانا

هذا كان قصدي من تعليقي السابق , و آسفة ان جرحتك دون قصد .. اتمنى لك حياةً سعيدة يا عزيزتي باتريسيا
2015-10-20 22:05:35
57234
28 -
patricia
أعاود شكري للجميع
من صدق ومن لم يصدق
وتعقيباً على من قال بأني أستغل لأكون كاتبة في الموقع
أقول : أنا لست كاتبة وربما لاحظتم سوء التعبير والأخطاء اللغوية ,, وعرفت هذا الموقع من صديقة لي
أخبرتني عنه لأنها على حد قولها قرأت قصص فيه أشد غرابة من قصتي لكنها مليئة بقصص الأشباح وأنا في حياتي لم أرى شبحاً
وقالت تستطيعي نشر قصتك فيه لعلك تشعرين براحة أكبر
ولست ممن يملك قصصاً لنشرها هنا هذه قصتي التي حصلت معي ولا أتمنى حصول شيئ غير إعتيادي معي لا أريد ذلك وأصلي دائما لكي لا يحدث
ولمن علق وقال بأن سيلفانا غريبة رحمها الله
لو لم أكن أشعر بشيئ غير طبيعي لما نشرت قصتي هنا
ولهذا وجهت تلك الأسئلة إليكم ربما أجد تفسيراً
ولهذا أعذر كل من لم يصدق لأني لو كنت مكانكم وقرأت ماقرأتم ربما لن أصدق
وأقول ربما كان عقاباً إلهياً لي لأكف عن شقائي وأذيتي للغير وأكون مبعث سعادة لعائلتي بدل أن أكون مبعث شقاء لهم
ملاحظة أخيرة : صديقتي في سورية أيضاً لم تصدق في البداية إلا عندما سمعت القصة من أمي
أعملوا كل شيئ فيه خير للناس ولاتتسببوا بأذى لنملة لكي لايكون أحدهم نقطة تحول في حياتكم كما كان في حياتي ولكي لاتكونوا ربما نقطة تحول لغيركم , مع صغر سني أنذاك إلا أني تسببت بأضرار لمن حولي ولمن عرفني والأن لم أعد أريد سوى أن يكون الرب راضياً عني وكل من حولي سعداء ,,, وداعاً أصدقائي
2015-10-20 18:58:20
57231
27 -
patricia
من قال أنها مبالغة
ربما بقرائتك تكون فعلا هكذا
لكن وقع ماحصل ليست كل الأنفس قادرة على أحتماله
أنا لخصت قدر المستطاع
ولم أخبركم عن أحلامي بها وعن نقص الوزن الشديد الذي عانيت منه وعن أنهيار معنوي كامل لمدة عام وليس بوقت قليل
تفاصيل كثيرة تغاضيت عنها منعا للاطالة وأنها لزوم مالايلزم
وجودي في المستشفى كان لمدة 25 يوما 18 يوما منها كنت غائبة عن الوعي
لم أعد لطبيعتي بعدها لدرجة نوم والداي معاي في نفس الغرفة
أقدر كل من لم يصدق أو لم يقتنع هذا شأنه
وأعتذر لسوء التعبير اللغوي العربي لدي
ملاحظة أخيرة : أنا فتاة كنت سيئة الخلق جدامع كل الناس في تلك الفترة بشكل يدعوا للأشمئزاز والقرف
وأعترف بهذا ولازلت لا أخفيه ,, وأتمنى من الله أن يسامحني
أعيد وأكرر أنني تفاصيل كثيرة وأحداث لم أذكرها
وأصدقائي وسيلفانا ,, ليكن ذكرهم مؤبداً
2015-10-20 17:31:00
57218
26 -
patricia
المدرسة
راسسيا في
المدينة تومسك
الدولة روسيا
,,,,,,
للي سال
2015-10-20 15:15:53
57209
25 -
سوريه وافتخر
في اي مدينه كانت مدرستك ؟؟؟
2015-10-20 13:36:26
57194
24 -
مآب الوليد
جميل جدا اسلوبك سيدتي ,ملفة للانتباه
2015-10-19 21:53:21
57147
23 -
حنين
بقيت مصدقة القصة الى ان وصلت ل جملة " قالت يا أبنتي دفنوا منذ أسبوعين أنتي هنا منذ 18 يوماً ,,

لا اعلم احسست ان هناك شي من المبالغة
لكن رغم ذلك اعجبتني القصة بكامل تفاصيلها وكان لدي فضول شديد بعد ان اكمل قراءة سطر ان اقرأ الاخر لاعرف سر الفتاة الغريبة سيلفانا
رائعة
2015-10-19 17:29:30
57121
22 -
هنا احمد ابراهيم ( مصرية )
قصة غريبة جداّ بس لاانا كنت فكراها جنية !
2015-10-19 17:29:30
57119
21 -
بتوو
احس ان القصة كذب لكن ممكن يكون فيها مصداقية بس قليل
ما اقتنعت
2015-10-19 15:39:34
57112
20 -
⛄Lost Soul
يا إلاهي =(
2015-10-19 14:44:24
57100
19 -
هديل الراجح إلى أمل
شدني تعليقك ، حقا أهنيك على روحك الجميلة
فرق شاسع بين التعليقات المحبطة الساخرة وتعليقك الراقي
..
باتريسيا استغلي الفرصة واشتركي في المسابقة التي ذكرتها أمل و أتمنى أن نراك كاتبة هنا في الموقع .
2015-10-19 13:45:56
57090
18 -
فايزة ايوب
عزيزتي باتريسيا انه قضاء وقدر وعسى ان تكرهوا شيئا وهو خير لكم...كل شيء في هذه الحياة له حكمة .ولا يوجد شيئ هكذا عبثا ،استغلي حياتك عزيزتي .قصتك من اجمل ما قرات.تحياتي لك
2015-10-19 12:11:58
57081
17 -
امل شانوحة
عزيزتي .. انا اصدق قصتك .. فالناس غريبو الأطوار موجودين دائماً بيننا .

على كلٍ .. احببت ان اقول : بأني و من خلال كتابتك استشعرت موهبتك الأدبية .. و اريد ان اشجعك ان تكتبي قصتك هذه كرواية (على ان تزيد عن 70 صفحة لكي تعتبر كرواية قصيرة) و لديك خيارين :

1- اما ان تكتبيها كما عايشتها بالظبط .. اي كرواية درامية اجتماعية

2- او ان تستلهمي منها لتحويلها الى قصة من ادب الرعب و الخيال ..
كفكرة : ان السيارة وُجدت غارقة في النهر , و تم ايجاد جثث البنات , ما عدا جثة تلك البنت و والدها .. و قد اعتبرتهما الشرطة ميتين .. و لم يصدقك احد بأنها هي من قامت بهذا الحادث عن قصد (لأنك رأيتها في المنام و هي كانت تجلس امام والدها , و عندما مرّا امام النهر .. امسكت المقود و انزل الحافلة مباشرة الى النهر , ربما بدافع الأنتحار.. اوحتى بإتفاق مع والدها) .. كما صرت تلمحينها في الشارع القريب من المدرسة , لكن لم يصدقك احد , و لا حتى اهلك ..و اكتبي ان والدك هو راقيٍ مهم في القرية و هو يفك اسحار المسحورين .. و في يوم ..اتت امرأة مصابة بالسحر من القرية المجاورة , و اخبرته ان هناك عائلة من المشعوذين قدمت الى قريتهم منذ وقتٍ قصير , و صارت اعداد المسحورين تتزايد هناك .. و عندما سألها والدك عن اسم المشعوذ .. عرف حينها انه نفسه والد الفتاة الغريبة الأطوار (صديقتك).. و هنا .. صارت المنافسة بين من سيربح : انت ووالدك الراقي , ام عائلة المشعوذين بعد ان التقيتم بهم ..و قد اعترفت تلك الفتاة انها بالفعل قتلت اصدقائك , اولاً : بسبب غيرتها منك ..و ثانياً : لكره اهلها لوالدك, الذي يُخرّب لهما اعمالهم بفكه اسحار الناس ..

هآ يا بتريسيا , ما رأيك بالفكرة ؟ اذا اعجبتك .. فأبدأي بكتابتها فوراً, ثم ارسليها على ايميل مسابقة كتارا , التي سينتهي موعد استلام الروايات في نهاية السنة.. و هذا ايميلهم :
[email protected]
و هذه هي صفحة المسابقة , بجوائزها الخيالية
http://www.kataranovels.com/

و اعتقد ان لديك فرصة كبيرة للفوز بالمسابقة

و ربما ان هذه الفتاة لم تنقذك من الموت فحسب .. بل ستجعل منك كاتبة مشهورة بإذن الله .. و القرار يعود اليك..
بالتوفيق عزيزتي
2015-10-19 09:18:17
57067
16 -
KiD
اطول تجربة قرأتها ... ثرثارة قليلآ xD

بالمناسبة ... ما قصة الأسماء الأجنبية
2015-10-19 07:47:59
57053
15 -
مفجر الرؤوس
Patricia انت من دمشق
2015-10-19 07:14:06
57049
14 -
عاشق الموقع
رحمهن الله ويرحم الرجلين،الكراهية بلا سبب ليست شيء غريب قد تكون حسدا او غيرة او غرور او تعالي وتكبر ،تحياتي لك ياباتريسيا
2015-10-19 03:59:16
57035
13 -
ندي
خيال-حقيقه
2015-10-19 03:46:34
57034
12 -
ندي
لو انتي عايزه تفسير
دي اكيد صدفه عشان مفيش حاجه
بتحصل زي دي غير لو كانت ف الافلام
ازاي تبقي بتكرهك كده
وهيا اللي انقذتك وبعدين انا مفهمتش حاجه
القصه كلها ملخبطه وملهاش تفسير

زهره الصبار___ من مصر
!!!!!!!!
2015-10-18 23:25:41
57023
11 -
مرال
لقد بكيت وأنا أقرأ قصتك وتعجبت مما حدث لك، سبحان الله لم يأتي موعد موتك لذا لم تذهبي معهم، لا أعلم لما هذه الفتاة لاتريدك هناك أسباب كثيرة ولكن ربما جيمع الأسباب التي تطرأ علي ليس أي واحد منها هو السبب الذي يجعلها تعاملك بهذه الطريقة ،ولا أريد إن أضع نفسي مكان شخص ميت لأفسر ماكان يقصده ولكن ربما الجواب هو ماقالته لك بنفسها
2015-10-18 23:25:41
57022
10 -
انكيدو
اسرار العقل الباطن رهيبة انها كلمات سيلفانا ( لن تودي أن تكوني معنا ربما لا نلتقي غداً) قالتها وتحقق قولها.
عندما نتمنى شيئا سيئا ونحن في حالة نفسية شديدة قد يتحقق ذلك الشئ الفظيع وهناك قصص حقيقية مماثلة هنا في هذا الموقع مثل (حياتي الجحيمية)
بقلم : مجهولة - تونس

من جهة اخرى اذا تمنيت شئ رائع وانت في حالة نفسية سعيدة فقد يتحقق ذلك ايضا.
لذلك يحاسبنا الله على الكلمات كما الافعال وتفتح الجنة بكلمة وتفتح النار بكلمة.
2015-10-18 20:30:31
57013
9 -
راما
قصة رائعة و غريبة جدا وكأن سيلفانا جآئت لتقتلهم و كانها
عرفت أنك لن تحبي ان تكوني تابعة بل تحبين القيادة لذا
كرهتك . الله يرحمهم جميعا
2015-10-18 20:29:56
57009
8 -
هديل الراجح
(لكل أجل كتاب )
في الحياة فرص لا يستغلها إلا الكيس
هنيئا لك الفرصة وأدام الله عليك إستغلالها في الخير.
2015-10-18 18:34:00
57000
7 -
"مروه"
قصه جميله للاسف فقدتي صديقاتك ومدرستك ولكن مؤكد حدث هذا ليعوضك الله بالاحسن
2015-10-18 17:37:39
56994
6 -
جوايا ليك
اشعر بشعور غريب جدا لا اعلم لماذا؟!
رحم الله صديقاتك وابدلهم الجنة....
لاتنسي الرضا بالقضاء خيره وشره من اركان الاسلام....ممتنه لمشاركتك
2015-10-18 17:37:39
56993
5 -
seema
قصتك أثرت في نفسي بشكل كبير ..
وعسى أن تكرهو شيئا وهو خير لكم وعسى أن تحبو شيئا وهو شر لكم والله يعلم وانتم لا تعلمون ..
رحم الله صديقاتك واعانك على تجاوز ذكراهم ..
تحياتي~
2015-10-18 16:58:46
56992
4 -
رنين - مديرة -
قصة جميلة جدا و غريبة و محيرة .. الاسلوب و التسلسل بالاحداث اكثر من رائعين .. استمتعت كثيرا بالقراءة .. لكني كالعادة احاول ان افسر كل الامور بشكل عادي و منطقي ..

اولا نظرتها الغريبة اليك ربما قد يكون سببها الحسد .. انت قلت بالاول انك كنت فتاة مميزة بالصف و الكل يسمع كلامك .. هناك دائما ذلك النوع الذي يحب ان ياخذ مكان الاخرين و يحصل على ما كان لهم .. و تقربها من صديقتك خير دليل ..

اما بالنسبة للحادثة الاخيرة فقد احترت لماذا والدها احضر شاحنة ليقلهم جميعا بدلا منها هي وحدها .. و لماذا كانت مصرة ان يذهبوا معها جميعا !! .. هل هي حادثة انتحار مثلا !! .. او ربما كانت تقصد شيئا اخر بقولها ربما لن نلتقي غدا .. لا استطيع ان اخمن ما هو ..

اشكرك عزيزتي باتريسيا على مشاركتنا قصتك ..
2015-10-18 16:45:38
56983
3 -
شدى
رحم الله صديقاتك ...
2015-10-18 16:02:56
56974
2 -
دموع الورد
الله يرحم صديقاتك و يوفقك في حياتك ربما كان لدى سيلفانا الحاسة السادسة .
2015-10-18 15:36:10
56971
1 -
سوسو الحسناء - مشرفة -
قصتك غريبة جدا وحزينة..رحم الله صديقاتك..
move
1
close