الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : أدب الرعب والعام

الطفلة ليست طفلتي !

بقلم : أحدهم - كوكب الأرض

تلك الطفلة ليست ابنتي و لا اختي

بعد أخذ ورد، وتوضيح واستنكار، وصراخ وعويل، لم يقتنعوا بأن تلك الطفلة الصغيرة ذي العامين ونيف ليست ابنتي ولا اختي .. صدقوني لا صلة لي بها ولا اعرفها، اقسم لكم بذلك.. لكن سائق السيارة وزوجته أصرا بأن البنت الصغيرة ليست ابنتهم، وأنها لم تكن موجودة قبل أن اركب معهم في السيارة.. لا انكر فضل السائق الطيب وزوجته اللذان أعطوني توصيلية يفترض أنها مجانية لولا هذه الطفلة الصغيرة التي يصرون أنها ليست ابنتهم ولا يعرفونها، وأنها لم تكن موجودة قبل أن اصعد معهم في السيارة، وطلبوا مني أخذها على أساس أنها طفلة تخصني..

وبين أخذ ورد، وشد وسحب في الكلام، ازداد الوضع سوءا وإرباكا وحيرة، وازداد الجدال حدة، وتعالت التهم بيننا، وبدنا لعبة الصراخ والكلام الجارج الذي كاد أن يصل إلى التعدي بالأيدي لولا دورية شرطة كانت مارة بنفس المكان الذي كنا فيه، وكان هذا من حسن الحظ، أو لعله من ويلات حظي العاثر.. أخبرنا شرطة الدورية بالقصة، قلتُ له بأن هؤلاء الجماعة (السائق وزوجته) قد أكرموني بتوصيلة، حيث كان مقصدي في مسار رحلتهم بالسيارة، وركبت معهم، وقد وجدتُ هذه الطفلة بجواري في المقعد الخلفي ، لكن عندما أوصلاني إلى بغيتي - إلى هُنا- طلبوا مني أن أخذ الطفلة معي ؟!؟ قلت لهم أن هذه الطفلة طفلتكم، فقد كانت في السيارة قبل تكرموني بالتوصيلة، لكن (الجماعة) السائق وزوجته أنكروا، وقالوا بأن الطفلة ليست طفلتهم، وإنها لم تكن موجودة قبل أن اصعد معهم في السيارة..

الشرطي طلب منا إبراز بطاقات هويتنا المدنية.. ثم طلب منا اللحاق به إلى مخفر الشرطة، وخوفا على سلامة الجميع، طلب مني الشرطي أن اصعد معهم في الدورية بدل الركوب في سيارة الرجل، ولما هممت بركوب الدورية طلب مني الشرطي أن أحمل "طفلتي" معي، قلت له بحنق واضح بأني قد أخبرته بأن الطفلة طفلتهم ليست طفلتي، لكن الشرطي رمقني بنظرة كما لو أنني قد سلبت شيئا من هيبته أو بخست حق من حقوقه المهنية، حينها علمتُ بأن الأمور لن تكون على خير في المخفر، كان حازما وبلباقة طلب مني أن أحمل الطفلة معي إلى مخفر الشرطة، وحملت حقيبتي والطفلة مرغماً من سيارة الرجل على همهمات وبنظرات تهمس بأني ناكر للجميل من عيون الزوجة الغاضبة، .. وعبارات من قبيل "من يفعل خيرا يلقى شرا" من قبل السائق الحانق..

لكن قبل أن أحكي لكم ما جرى في مخفر الشرطة إليكم قصتي من البداية...

كنت في سنتي الأولى من الجامعة، وجامعتنا بعيدة عن القرية التي أسكن فيها، وكنت أعود إلى البيت عند نهاية كل أسبوع، وكان علي أن اعود للجامعة مع أصحابي عندما تنتهي العطلة الأسبوعية بسيارتهم، لكن أحيانا كان علي الإعتماد على سيارات الإجرة لكي أصل إلى سكن الجامعة التي تبعد نحو ساعتين ونصف بالسيارة من المنزل، وفي عطلة من عطل الأسبوع اتصل بي زملاء الدراسة وأخبروني بأن سيارتهم معطلة، وعلمت بأني مضطر إلى استقلال سيارة أجرة.. وقد كنت سعيدا هذه المرة لأني لم أكن مضطراً للانتظار طويلا كالعادة حتى تقلني سيارة أجرة عابرة من نفس الطريق الذي انتظر فيه، فعادة ما كنت انتظر قرابة الساعة قبل أحظى بتوصيلة بعيدة..

لكن الأمور لم تكن جيدا دائماً، فقد تعطلت سيارة الأجرة بعد نصف ساعة من ركوبي فيها، واضطر صاحب سيارة الأجرة إلى الإعتذار مني، حاولت المساعدة، لكني لم أكن افقه في تصليح السيارات ولا حتى سائق الأجرة نفسه.. واضطررتُ إلى انتظار سيارة أجرة أخرى، المكان الذي توقفت فيه سيارة الأجرة كان قاحلا وهادئا، لا سكنى فيه، سائق الأجرة كان يتصل بأحد أصدقائه، وأنا اقف على مسافة مناسبة أمام سيارة الأجرة وأرقب الوقت فقد شارفت الشمس على المغيب..

ومن بعيد رأيت سيارة بل شاحنة صغيرة (نصف نقل) بيضاء اللون قادمة، ولما اقتربت خفف سائقها السرعة لإلقاء نظرات فضول حول سيارة الأجرة المتوقفة على جانب الطريق، كانت الشاحنة صغيرة الحجم و مزركشة بزينة بلدية، فعلمت بأن سائقها من القرويين اللذين يسكنون الجبال، و سكان الجبال هؤلاء طيبون ولكن عادة لا يحتكون بغيرهم كثيرا، تبادل السائقان حوارا قصيرا، سائق الأجرة اخبر سائق الشاحنة بأن سيارته متعطلة وهو بانتظار أحد الأصدقاء، لم أكن اسمع الحوار لكن لغة الجسد والإشارات كانت تحكي ما يقولان، ثم أشار سائق الأجرة بيده إلى جهتي واستنتجت بأنه يطلب من سائق الشاحنة أن يوصلني.. توقف سائق الشاحنة أمامي وألقى السلام والإبتسام، كانت زوجته في المقعد الأمامي تبتسم ترحيباً، ثم سألني عن وجهتي فأخبرته، لكنه تأسف باحترام بليغ وقال بأن خط رحلته لا يمر بالجامعة، لكن عرض علي إن يوصلني إلى أقرب نقطة ومنها استطيع أن أجد سيارة أجرة لتوصلني إلى السكن الجامعي، فوافقت وركبت معهم، وكنتُ ممتنا لحسن دماثتهم وكرم توصيلتهم..

ركبت في المقعد الخلفي، ورأيت بجانبي على المقعد شال بلدي الصنع مزين بزركشة جبلية جميلة، وكان الشال يغطي ما بدا لي أنه كومة ثياب أو أغراضهم الشخصية، وضعت حقيبتي عند قدماي، وتبادلنا الحديث والتعارف، حديثهما كان سلسا كله دماثة واحترام، الشاحنة من الداخل كانت مزينة بصورة مبالغ فيها وألوان زاهية براقة أكثر من المقبول، لكن ذلك يعد مؤلوفا لسكان الجبال، حيث السيارة هي جزء من البيت ولم يكن تنقصها الزينة البراقة ولا حتى بعض الديكور الخفيف، وبعد برهة أخذ الزوجان يتبادلان الحديث بحرية، غير متكلفين وجودي أو تطفلي بالاستماع لحديثهم، بل لم يعيراني اهتماما وسط أحاديثهم الشخصية، وطفقت انظر غروب الشمس من النافذة..

وفجاءة تحرك ما تحت الشال، تلك الكومة لم تكن سوى طفلة صغيرة بالكاد تجاوزت العامين تقريبا، أخذت الطفلة تصيح، يبدوا أنها كانت نائمة واستيقظت، الغريب بأن الزوجان استمرا في حديثهما وكأنهما لا يسمعان صراخ الطفلة، وانتظرت برهة وقلت لنفسي لعلهم ينتبهون لصياح الطفلة، ولكنهم بدوا كما لو أنهم مندمجين حتى النخاع في حديثم، كشفت الطفلة الصغيرة الغطاء من فوقها وجلست على المقعد بجانبي تبكي وتصيح، فقاطعت حديث الرجل مع زوجته وقلت (يا عم..!!!)، تنبه الرجل وزوجته لي، فصمتا فجاءة، ونظر الرجل ناحيتي من خلال المرآة العاكسة، والطفلة ما زالت تصيح، ولبرهه انتظار ظننت أنهم يسمعون صياح الطفلة، لكن بدا وكأنهم لا يعيرون صياح الطفلة بقدر ما كانوا ينتظرون مني أن أقول شيئا بعد جملة ال (يا عم..)، ثم طفقا يكملان حديثهما هكذا بكل بساطة متجاهلين صياح الطفلة وبكاؤها..

قلت لنفسي لعل هذه هي طريقتهم المعتادة في التعامل مع صياح طفلتهم، لكن استمرار صياح الطفلة كان لا يطاق، وبدأت أشفق عليها، فأخذت أربت عليها، حتى هدأت، ثم أخذت طرف الشال لأمسح وجنتيها الحمراوين.. سكنت الطفلة من صياحها، ثم أخذت تتكلم أشلاء كلمات غير مفهومة ممزوجة بحسرة طفولية، لغلغات ومأمأات وبأبآت.. وكأن المسكينة تخبرني عن بعض مشاكلها الصغيرة، وجدت الأمر طريفاً للغاية، ثم بعد فترة قصيرة هدأت الطفلة من نوبة صياحها وبدأت "تتحدث" عن دميتها التي في يدها، لم أفهم شيئا.. وكنت أرى انه من الكياسة ورد الجميل أن أكون جليس أطفال لهذه العائلة ريثما اصل إلى وجهتي..

بصراحة راق لي حديثها الجذل، كنت أعي ما تعنيه وإن لم أكن افهم انصاف كلماتها، ثم قامت على قائمتيها الصغيرتين فوق مقعد السيارة لتكمل حديث (أكشن) طفولي مختلط، وتسألني أسئلة لا افهمها وهي تنظر في عيني مباشرة وتتوقف قليلا لتنتظر أجوبة لا أعلمها، كان بالمختصر حديث طفلة مرحة تبحث عن اهتمام وعن حنان.. وكنت وقتها ذلك الطفل الكبير.. الغريب بأن والداها لم يعيرا مهمهات طفلتهما أية إهتمام..

دخلنا الشارع الرئيس ولم تكن حركة المرور سلسلة، بل مختنقة وخصوصا عند مفترقات الطرق، وعلى حين غرة، وقع حادث أمامنا على مسافة ليست بعيدة مما كان على السائق أن يضغط على فرامل السيارة بقوة، وأهتزت السيارة بقوة، وعلت أصوات صرير إطارات مفرملة من السيارات الأخرى في الطريق هنا وهناك.. كان المشهد دراميا، احتضنت الطفلة على الفور والتي بدأت في الصياح مرة أخرى، الرجل أخذ يلقي تذمرا أقرب للسباب عن كيف يُسمح للمجانين بالقيادة في الشوارع؟!؟ والغريب أن الزوجة لم تنظر للخلف لتطمئن على طفلتها، بل إنها تجاهلت صراخها للمرة الثانية، وقد ساءني كثيراً هذا التقصير والتجاهل أي كان نوعه لطفلة صغيرة..

استمرت الرحلة واخذ الرجل يحكي لي عن بعض الحوادث المرورية الشنيعة التي رأها أو كاد أن يتعرض لها، كان يتحدث متجاهلا صياح طفلته التي في حضني أهدئها واربتُ على ظهرها، ثم صمتت الطفلة وسكت الرجل لبرهة، وأخذ الرجل يكمل حديثه لزوجته، ورجع الوضع كما كان قبل الفرملة المفاجئة، وأخذت طفلتهما تكمل ثجلاتها معي وهي في حضني، واعدت لها دميتها التي سقطت أثر الحادث، واستمرت الطفلة في طرح أسئلتها الغير مفهومة وأخذتُ اصطنع أجوبة لا معنى لها من خلال تعابير وجهي ومناغاتي معها.

إلى أن وصلت إلى وجهتي، وطلبتُ من الرجل إن يتوقف بالقرب من تجمع سيارات الأجرة، فشكرتهما جزيل الشكر على صنيعهما، وودعتهما، وترجلت من السيارة، ولم أنسى أن اختلس نظرة إلى طفلتهم التي بدت ثجلى وهي تلعب بدميتها، وأغلقتُ باب السيارة ورائي، لوحتُ للزوجين بيدي توديعاً وتبادلنا الإبتسامات، واتجهت لنقطة تجمع سيارات الأجرة، وما هي إلا ثواني بسيطة حتى سمعت زمّور سيارة، إلتفت ورائي وكانت سيارة الزوجان نصف نقل ما زالت متوقفة، والزوجان يشيران إلي بالعودة، فرجعت، فأخبراني بأني نسيت ما يخصني، فتحسست جيوني وكنت واثقاً بأني لم أنس شيئا، فأشاروا لطفلتهم في الخلف، فبادلتهم نظارات إستفهام وتعجب، فقالت زوجة الرجل ضاحكة: (طفلتك يا رجل.. نسيت طفلتك !!).. لم أفهم (طفلتي!؟! .. تمزحون؟ أليس كذلك؟!).. فتغير جو الظرافة إلى استغراب ثم ضيق، ثم اشتد إلى نزاع وجدال، والكل أقسم أغلظ اليمين بأن الطفلة ليست طفلته.. إلا جاءت الشرطة.. وطُلِب منا الذهاب إلى مغفر الشرطة..

في قاعة إنتظار مكتب الضابط، جلست مقابل الباب واقعدت الطفلة جانبي، وكان الزوجان يقعدان على مسافة مني على يميني ويبادلاني نظرات كلها غضب وحنق، وهمهمات تأسف، ثم طفقت الزوجة متظاهرة التحدث مع زوجها بصوت مسموع عن أولئك اللذين يرمون أولادهم "اللقطاء" في ذمة الغير.. وكنتُ من بلاهة الفكرة وسخافتها أضحك بصمت، ولا أدري هل علي أن أتجاوب معهم أم أتجاهلهم.. وبعد لحظات رأيت شرطي الدورية يدلف إلى مكتب الضابط، ولم ينسى إن يرمقني ويرمق الطفلة بجانبي بنظرة غريبة .. لا أدري، هي مزيج من الإستخفاف والضيق، وتكشيرة كما لو أن هناك رائحة عفنة في الجو.. ليس ذبني إن كان ما صار قد أفسد له نوبة عمله ومزاجه..

دقائق وعاد الشرطي نفسه يطلب منا الدخول لمكتب الضابط، كان الضابط ينهي من توقيع بعض الأوراق الرسمية ويناولها للشرطي بطرف يده دون أن ينظر إليه، ثم طلب منا الاقتراب من مكتبه بلهجة من اعتاد على إصدار الأوامر، كانت غرفة المكتب ضخمة نسبيا وكانت هناك سجادة وفيرة وكبيرة تتوسطه، وأثاثه الراقي يدل بلا شك على رتبة الضابط العالية، كان الضابط على أبواب التقاعد، لكن ما زال محافظا على قوام جسمه الرياضي، وقور، ويملك عيون صقر تخترق روحك، رحّب بنا وأخذ يسألنا عن أحوالنا وأعمالنا وأين نسكن، بدا كما لو أنه يملك الوقت كله للاستماع لما يجب نقوله وما لا يجب أن نقوله والموقف، ثم أمر الزوجان بالبت عن روايتهما، بدأ الزوجان بالحديث، وأخذ يتفحصني والطفلة بجانبي بنظرات المحققين الغير مريحة، أشعة سينية من قمة الرأس إلى أخمص القدم، مرة تلو المرة، حين فرغ الزوجان من روايتهما، طلب مني سرد روايتي لما حصل، ثم طلب مني أن أتيه بالطفلة وحاول الحديث معها لكنها كانت ما تزال صغيرة وخجولة وغير مدركة.. وأخذ يسألها أسئلة من باب (أين بابا وماما؟ .. ما اسمك؟ .. هل تريدين حلوى؟ ..).. لكن بلا جدوى.. أخذت الطفلة ترمق الجميع على نفس المستوى من الخجل الطفولي الصامت.. والغريب أنها كانت تتصرف وكأنها لا تعرف والديها اللذان ينكران صِلتهما بها.. ولا ألومها فقد رأيت الإهمال بأم عيني.

كانت ساعة من التحقيق من أضيق الساعات التي مررت بها.. كان الضابط يرجح الكفة لصالح الزوجين بين لحظة وأخرى، فقد بدت مبرراتهما قوية، حيث لا أحد يتخلى عن طفله "الشرعي" (ضناه) هكذا للآخرين، وإنه إن كانا يعلمان بشأن الطفلة مسبقا كانا من الأسهل والأصوب أن يسلمانها لمخفر الشرطة بنفسيهما بدل أن يتهموا الآخرين، وأن الطفلة لم تكن معهم ولم يلحظوا وجودها قبل وخلال تواجدي في السيارة معهم، وكان الضابط يرى مبرراتي واهية، فكيف لم ينتبه الزوجان لصراخ الطفلة لمرتين داخل السيارة، وأشار بأني أخفي شيئا خطيراً، وبأن من الأفضل لي أن أتكلم بصراحة قبل أن تتفاقم الأمور، وكانت الدائرة تضيق بي أكثر وأكثر.. أقسمت أغلظ الإيمان والحرقة تملئ قلبي بأنه لا صلة لي بهذه الطفلة وإنها كانت في سيارة الزوجين قبل أن أركب معهما..

هنا نهض الضابط وقال (الساعة متأخرة الآن .. ولدي عمل طارئ خارجي، تعالا كلكم غداً صباحا وسأكون موجود هنا في المكتب)، أعرف هذه الخدعة جيداً، هيهات أن احمل الطفلة معي، وهنا وقفت وسألتك الضابط ماذا بشأن الطفلة لهذه الليلة، رمقي بنظرة من طفح كيله، وكان ما يزال محافظا على وقاره، وبهدوء وحزم ضاغطا على كل حرف يقوله: (أسمع يا من تكون.. كف عن هذه الألاعيب.. أنا أعرف جيداً من هم على شاكلتك .. خلال خبرتي الطويلة مرت علي حالات لن تستطيع تخيلها.. وفراستي لا تخيب أبدا.. أقول.. واسمعني جيداً.. احمل طفلتك الليلة وإن كان لديك شيء تقوله فوفره وتعال المكتب غداً صباحا، سأكون هنا)..

أسُقط الأمر في يدي.. ولم تعد مبرراتي تفيد في حل الإلتباس، ماذا أفعل لهذه الطفلة؟ هل على أن أحملها معي للسكن الداخلي؟ مستحيل، وحتى لو كان فلن يسمح لي أمن بوابة السكن بالدخول ومعي طفلة.. وهكذا إلتمست للزوجين أن يتحملا مسؤولية الطفلة لهذه الليلة فقط، وغداً يكون خيراً وشرحت لهما ظرفي.. لكن (الجماعة) طفح كيلهم، ولم يعدا يثقان بأي شيء أقوله أو أي وعد أقسم عليه.. ولا ألومهما.. فقد بدأتُ اصدق بأنهما فعلا ليسا أبَويّ الطفلة.. لكنها ليست طفلتي كذلك..

هنا تدخل الضابط، وقال مقاطعا ( الطفلة هي من تختار)، كيف؟ لم أفهم؟.. ورمقته بنظرة تَطلب توضيحاً، فسألني (أنت تقول أن الطفلة ليست لك، وإنها لهؤلاء الزوجان الطيبان؟ .. إذن الطفلة هي أدرى بأهلها.. هل توافق على ذلك؟).. فأومأت برأسي بأن نعم، ثم أمرني أن أقعد عند نهاية غرفة المكتب في الجهة المقابلة، كان هناك صف من المقاعد على عرض الجدار المقابل، قعدت أقصى اليمين، وطلب من الزوجين أن يقعدا أقصى اليسار على نفس صف المقاعد، وكانت الطفلة على الأرض بجانب طاولة الضابط تلعب بدميتها وتنظر الجميع..

وقال الضابط: (الطفلة تعرف أهلها جيداً، من تأتيه الطفلة يتحمل كافة العواقب.. لا تراجع.. تطبق الأحكام على من يخالف القانون).. وركل الطاولة بقدمه بقوة، وارتجت غرفة المكتب بصوت قعقعة مفاجيء وكأن الطاولة قد تكسرت بالفعل، ففزعت الطفلة المسكينة.. فقامت تصيح وتبكي.. ولكم أن تتخيلوا أين تتجه الطفلة الخائفة الآن.. واااغمااه!!.. أراها تتهادى في مشيتها مبتعدة عن مكتب الضابط.. نحونا.. تبكى وتترنح ذات اليمين وذات الشمال، وأن باسط أكف الضراعة.. وأراها تزخر في مشيتها فوق سجادة غرفة مكتب الضابط إتجاهي.. واغماااه ..

ماذا افعل؟ الطفلة ليست لي..أقسم لكم إنها ليست لي.. العرق يتصبب مني في غزارة.. وفي رأسي ألف سؤال وسؤال؟ ماذا أقول للجميع؟ وكيف سأعتني بهذه الطفلة الصغيرة؟!؟.. على الأقل حتى يوم الغد.. كيف؟!؟.. تصل الطفلة الباكية عند ركبتاي تنتظر الحنان الذي يبدوا أنها تعودت عليه خلال الرحلة. البائسة.. احتضنتها واغمضت عيناي في أسى وغم.. أبكي مع بكائها.. ويتماهى صياحها مع عويلي.. وأظلمت الدنيا في عيني.. وهنا جاء الصوت.. صوت أمي باهتاً من بعيد: (ولدي.. ولدي.. ما بك.. انهض انهض.. لا تبتأس.. مجرد كابوس.. كابوس)، فتحت عيوني الدامعة وإذا بأمي عند فراشي تربت على صدري، وأخي يضحك واقفا من خلفها.. وغمغمت ومهمهت وتلعثمت وأنا أعتصر الوسادة نحو صدري بقوة، وأغمغم والدموع تسيل مني بغزارة: (نعم.. نن.. نعم ..ككك.. كابوس.. !! .. ككك.. كابوس ..!!).

تاريخ النشر : 2016-01-08

send
عطعوط - اليمن
علال علي - المغرب
نجلاء عزت الأم لولو - مصر
حمزة لحسيني - Hamza Lahssini - المملكة المغربية
أوسامي يوغي
د.حسام الدين - مصر
هشام - الجزائر
Ronza - مصر
نور الهدى الاخضرية - الجزائر
NANA HLAL - سوريا
نور الهدى الاخضرية - الجزائر
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
تعليقات و ردود (97)
2020-05-11 02:26:47
351163
97 -
Esraa
آه! يا إلهي.. كدتُ أموت و أنا أقرأ القصة ليكون كابوسا!! عموما القصة جيدة أعجبتني كثيرا.
2020-01-19 18:10:02
333369
96 -
مريام العراقيه
قصه رائعه وتشد القاريء ...ولا توجد ثغرات..لكن النهايه ضعيفه جدا لا تناسب فكرة القصه ..واعتقدت ان النهايه ستكون قويه وغير متوقعه..لشدة جمال القصه تمنيت انني الكاتبه. .وساخلق لها نهايه تصيب القاريء بالصدمة والذهول ..لروعتها
2019-02-03 14:43:16
283743
95 -
جوري
رائعة كل سطر فيها يدفعك لتقرا بنهم وعنصر التشويق قوي جدا
2018-01-16 17:56:43
197738
94 -
نازك جيلاني - السودان .
تعليقك ..سبحان الله قبل أن أقرأ هذه القصه كتبت قصه مشابهه .. لك التوفيق أحدهم .
2017-05-29 14:04:36
158729
93 -
بنت أبيها
اندمجت في قراءة القصة وبدأت بوضع الفرضيات وكنت متحمسة لأرى النهاية مؤسف أن تكون نهايتها حلم
2016-12-24 17:28:05
135958
92 -
الفتاة الغامضة
انها جميلة جدا سلمت يداك....
2016-09-20 18:27:19
119188
91 -
G r t
ههههههههههههههاااي كنت ببكي و في نهاية كابوس !!!

هههههه مبدع
2016-08-24 08:42:29
113075
90 -
ضوء القمر
إبداع أنها من أروع ما قرأت في هدا القسم وكل قصصك كذلك واصل فلديك الموهبة لذلك وبالتوفيق.
2016-06-21 15:54:04
100086
89 -
أحدهم
العراق في قلبي، ولكني لست عراقياً يا أختي :)
سعيد بمرورك الكريم مرة أخرى
2016-06-21 07:34:11
99921
88 -
زينووووو
الى احدهم
من دعائك الصادق تجاه العراق .. عرفت انك من كوكب العراق .... عفواً من دولة العراق ....
2016-06-20 19:52:40
99748
87 -
أحدهم
(زينووو)
جعل الله حياتك كلها زينة.. والعراق يرجع مثل ما كان وأفضل بعزه وكرامته..
كل الشعوب تمر بالمحن، والعراق العريق مر بمحن أصعب من هذه عبر تاريخه..
سعيد بمروركِ الكريم صديقتي :)
2016-06-18 10:02:33
99157
86 -
زينووووو
الى صاحب المقال ( احدهم )
الحياة مليئة بمثل هذه القصص ... خاصة مع هذه الظروف التي تواجه بلدي ( العراق ) من الانفلات الامني والاخلاقي والاجتماعي والديني ..
على اية حال الحمد لله على كل شيء ...
بالمناسبة انا امرأة ولست رجلا ... كل من يقرأ اسمي يعتقد انني رجلا لكنني امراة ..وسبب التسمية ( زينوووو )ساشرحها لك ببساطة : عندما كنت في الدراسة الاعدادية كانت هنالك في صفي ثلاث بنات يحملن نفس الاسم وهو( زينة ) فقررنا ان نلقب كل واحدة بلقب كي نميزها عن غيرها من (الزينات ) فالاولى لقبوها ( زازا ) والثانية التي هي انا ( زينووووو )والثالثة بقيت على حالها ( زينة) ومن يومها لم انسى هذا الاسم بسبب ذكرياتي العزيزة مع صديقات الدراسة حتى بعد تخرجي من الجامعة ...
2016-06-16 07:53:47
98631
85 -
أحدهم
(زينو)
أعوذ بالله من قصة.. أنا أتذكر قصة مشابهة لكنها ليست على نفس منوال هذه القصة التي ذكرتها، القصة تقول أن رجل متزوج ولديه أبناء اتهم ظلماً بأنه على علاقة مع إمرأة حامل، لكن الاختبارات الطبية - التي كانت تحاول اثبات علاقة الاب بالجنين - أثبتت أنه عقيم واكتشف بأن الأبناء هم من صلب أخيه.. أعوذ بالله من غضب الله.. ليس مثل هذه الخيانة أكبر منها..
أشكر مرورك الكريم صديقي :)
2016-06-13 14:02:49
98069
84 -
زينووووو
السلام عليكم
لقد حدثت بالفعل قصة حقيقية في بغداد مشابهة لهذه القصة .... فقد صعدت امرأتان مع سائق تاكسي وعندما نزلتا من السيارة تركتا طفلة صغيرة في السيارة لا يتجاوز عمرها الثلاثة اشهر واخبرهما السائق بأخذها لكنهما نكرتا الصفلة وابلغتا السائف بانهما لا تعرفان من تكون هذه الطفلة وبعدها ابلغ السائق دورية الشرطة القريبة بعد ان علا صياحهم بشأن الطفلة واجتمع الناس من حولهم فاخذوهم الى مركز الشرطة وبعد التحقيق طلبوا من السائق تحليل دم يثبت ان الطفلة ليست ابنته ... وهنا تبدأ القضية الكبرى فسائق التاكسي في الحقيقة متزوج ولديه خمسة اطفال وبعد ان ذهب للمستشفى لاحضار تحليل ثبت في التحليل انه ( عقيم ) وبدات القضية تتطور فبعد ان تخلص الرجل من قضية الطفلة بدا الرجل يتساءل من اين لديه خمسة اطفال وذهب الى المحكمة ورفع قضية ضد زوجته بعد ان جلب اثبات من خمسة مستشفيات بانه عقيم وبعد عدة جلسات واستجواب الزوجة اعترفت بان الاطفال هم نتيجة خيانة مع اخ الرجل اي ( حماها ) للاسف كان الاطفال نتيجة زنا محارم والعياذ بالله ..... سبحان الله الذي يسبب الاسباب ليكشف لسائق التاكسي خيانة زوجته وهو غافل يذهب الى العمل مطمئن على زوجته واطفاله وهو لا يعرف الحقيقة ... كما يقول المثل ( يا غافلين الكم اللـــــه )... بعض من اهالي بغداد يعرفون هذه القصة بكامل تفاصيلها وانا عرفت بها من المحكمة عندما كانت لدي مراجعة هناك .. نسأل الله الستر والعافية ...
2016-05-25 21:46:55
95560
83 -
أحدهم
(مروة)
سعيد بأن القصة أعجبتك .. يبدو أنكِ قرأت كل ما عندي.. أشكر لك مرورك على قصصي صديقتي .. :)

(حلومة مكة)
هذا لو كان لها والدين أصلا.. الحلم والاستيقاظ منه قضى على أي فرصة لأي اختبار.. :))
سعيد بمرورك صديقتي :)
2016-04-17 04:58:02
89693
82 -
MARWA
ههههههههه والله اندمجت عاد كنت خاطري اعرف من وين جات الطفله
2016-04-04 23:08:12
87261
81 -
حلومة ♥مكة
اختبار الحمض النووي كانت ستحل كل تلك التساؤلات الشيكة في القصة وكانت البنت ستعود الى والديها بامان هههههههه ....
2016-03-20 07:26:46
84105
80 -
أحدهم
(إبتسام)
لست نابغة يا صديقتي.. لكني أحب مطالعة جديد العلوم.. أو بالأحرى "كنت".. ما زالت معي بقايا من مجلات علمية كنت اشتري دورياتها فيما مضى.. الآن اصبح الوقت ضيقاً وصارت الحياة تسحبنا بعيداً عن ما نحب.. لكن يبقى كابوس ملاذاً بين الحين والآخر رغم رحيل الأحبة عنه.. أشكر لكِ مرورك الكريم.. :)
2016-03-11 23:22:02
82460
79 -
ابتسام
أحدهم شكرًا لردك
قواءت شرحا في التعليقات موقع باسمك في موضوع جسيم الرب يبدو انك نابغه ماشالله
2016-03-09 12:23:42
81876
78 -
أحدهم
(ابتسام)
هناك بالطبع نهايات عديدة لهذا القالب لكن نهاية الاستيقاظ نهاية "مستفزة" وآخر ما يمكن توقعه.. كانت محاولة هزلية لمداعبة الأصدقاء .. سعيد بأن القصة أعجبتك وشكراً لمرورك الكريم .. :)
2016-03-09 10:10:28
81850
77 -
ابتسام
قصة رائعه مشوقه
فكر بنهايه مختلفه مفاجأه للجميع
كان يعود للمنزل وما ان يفتح الباب لتدخل الطفلة يجد انها اختفت كما ظهرت
او تكون الطفلة وحش مستكين يقتله في النهايه في غرفته في السكن الجامعي
2016-02-14 14:23:54
76655
76 -
أحدهم :)
(سيبا)
أشكر ملاحظتك.. لكنها في النهاية تظل حبكة مستهلكة للغاية بغض النظر على أنها لم ترقى لتوقع ورغبة القراء الآخرين.. تظل ملاحظاتك ثمينة.. اسعدني مرورك الكريم على هذه القصة أيضاً.. :)
2016-02-08 16:18:16
75668
75 -
سيبا
بعكس الجميع أرى بأن نهايةالقصة خففت من جو التوتر الذي يعيشه القارئ مع أبطالك و يمنحه فسحة للإبتسام بعد شد الأعصاب
2016-02-07 09:58:26
75342
74 -
أحدهم
(Zozo)
سعيد بأن القصة نالت إعجابك.. :)

(Skull)
أعلم بأن النهاية كلاسيكية وكنتُ مستعداً لهذا النقد مسبقاً.. لك كل الشكر والإحترام على متابعتك.. أتمنى أن يسعفني الوقت لكتابة المزيد طالما هناك متابعين يسعدهم ما اكتب.. غير أني سأغيب بحكم ظروف الحياة لكن سأعود.. :)
2016-02-07 02:41:06
75272
73 -
Skull
كعادتك يا أخي.. القصة والوصف وانتقاء المفردات من أروع مايكون.. ولكن خانك التوفيق في النهاية التي مع الاسف سرقت البريق والابهار من القصة!! النهاية كلاسيكية جدا ومتوقعة وكنت اتمنى ان تنتهي بطريقة أخرى او أن تبقى نهاية مفتوحة.. عموما عزيزي أحدهم.. قلمك جميل واسلوبك رائع وتستحق المتابعة والاعجاب.. أتمنى أن أقرا لك اصدارات في أدب الرعب وان تتمكن من كتابة قصص اكثر في هذا المجال.. وبالتوفيق ياعزيزي

الامارات العربية المتحدة
2016-02-06 11:56:04
75202
72 -
zozo
رووووعةة بتجنن♥
بصرآاحةة أنآا من أگبر معجبيگگ و ع طووول بتابع قصصک وتعليقااآتک
عندک مخ غير شكلل
2016-02-03 13:08:35
74604
71 -
أحدهم
(Jackel)
قد لا أكون كذلك في أرض الواقع يا سيدي.. لا أُزكي النفس.. لكن تعلمتُ بأن الكتابة تختزل الكثير من المعاني الواقعية.. فيصبح قراءة "التعليق البريء" بوجه عبوس إستهزاءاً.. ويغدوا قراءة "التعليق الجارح" بوجه بشوش مزاحاً.. من الظلم أن نتجاوز حدود المكتوب لنظلم مقصد الكاتب ولكن في المقابل من السذاجة أن نقرأ التعليقات النابية على عكس مرادها المسموم.. لكن هذا الثمن مقبول إذا كانت النتيجة هي التفاهم والتسامح والود المتبادل.. يكفينا حروب الواقع..

سعيد بمرورك الكريم.. كلامك الجميل فرش في الوجه إبتسامة عريضة صادقة لكلمات عذبة ككلماتكِ.. دمت بخير.. :)
2016-02-03 07:46:50
74544
70 -
Jackel
الصديق أحدهم
تحية طيبة لك

يا لجمال قلمك يا أخي و يا لعذوبة كلماتك و وصفك، لقد أتقنت وصف شخوص قصتك و أحوالهم و كأنك ترسم لوحة و هذا ما أسميه الرسم بالكلمات
ولكن أكبر فيك أيها الكاتب ثقافتك و أدبك و حسن أخلاقك و ردودك المهذبة اللطيفة
فرغم موهبتك الواضحة و قلمك المميز لم تغتر أو تتكبر أو تهاجم من يدلي بتعليق فيه نقد لك
و هو أمر لا يفعله إلا المحترفون ، عقلية الإحتراف هي التي تفرق بين الغث و السمين
بين من يستمد وجوده من موهبته و من لا يجده سوا بالجدل و التجريح و ثقافة الجدل طريق للشهرة
سلمت يداك أخي
2016-01-29 15:42:40
73561
69 -
أحدهم
(نانا بتاريخ اليوم)
مخضرمة كابوس العزيزة.. سعيد بمرورك الكريم.. وأأسف حقاً لكِ على الظروف التي تمرين بها..
وأشكر لك اختيار الوقت لكتابة كلماتك بأفضل ما تكون بعيداً عن متاعب الحياة.. أقدر لك ذلك وأثني على أسلوبك الراقي في الرد ضمن قصتي بدل الرد في الموضوع الأصلي..
حقاً أسعدتني هذه الإلتفاتة الرقيقة منكِ.. :)

موضوع أطفال الشوارع موضوع مقلق ولا أدري كيف لا يكون أولوية في تلك الدول التي تعاني من هذه المشكلة الخطيرة للغاية.. لكن البسطاء أمثالنا لا يسعهم سوى تسليط الضوء بالقصص ومحاولات القصص.. شخصياً أحاول أن أنوّع من أعمالي القادمة في قوالب متعددة واختبر القلم في جوانب مختلفة لكن الوقت لا يسعفني إلا شذراً..
ربما سأكتب عن أطفال الشوارع يوماً ما لكن ليس في الوقت القريب..

سعيد بأن القصة أعجبتكِ ويسعدني أن أكتب المزيد طالما هناك أطياب أمثالكِ يعجبهم ما اكتب ويعجبني أن أقرأ ردودهم عليه..
سعيد بمروركِ مرة أخرى :)
2016-01-28 23:15:51
73445
68 -
نا نا 29 / 1 / 2016
أخي العزيز أحدهم


تحيه


أعتذر عن تأخري في الرد عليك فقد كنت في مزاج سئ وأظنك تدرك السبب . وجدت نفسي فجأة وسط موقف صغير لاأحسد عليه جررت اليه جرا . ولم أحب أن ينعكس ذلك على قرائتي لقصتك تقبل عذري ياصديقي .
اتمنى عليك ان تكمل مابدأت به حول ماكنت تنوى كتابته عن أطفال الشوارع ..فهو بحر اسن بلا شطان
عزيزي
القصه بأختصار أعجبتني . بل جعلتني مشدوده تماما لسياق الاحداث . كنت أفكر طوال الوقت وانا أواصل تتابع الاحداث ..ماذا سوف يفعل طالب جامعي في سنته الاولى يعني انهى لتوه فحص البكلوريا بطفله ذات العامين .. اي ورطة وقع بها ؟اشفقت عليه من تعاطيه مع رجال الشرطه . لاني أعلم جيدا كيف يتعامل رجال الشرطه وهم الذين بنوا رؤيتهم على الشك والريبه طوال الوقت بحكم تعاملهم اليومي مع الجريمه بكافة اشكالها . كل المعطيات تظافرت مشيرة باصابع الاتهام الى تورط الشاب الصغير وأسلوبه الساذج في التخلص من طفلته . أمام حجة الزوجين القويه .
ورطه كبيره كهذه لا يخرجك منها الا ان تصحو من كابوس مريع ..
اتمنى لك المزيد من التالق والنجاحات ..

بانتظار جديدك

نا نا
2016-01-21 15:32:42
72431
67 -
أحدهم
(ميمين)
في الجعبة الكثير .. لا مانع من التضحية بأولى القصص.. :)

(سوسو الحسناء)
شرطية كابوس الحازمة.. يسرني مرورك الكريم :)

نراكم غداً .. [*تثاؤب*]..

/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/
ارجو منكم التكرم بتقييم القصة عبر الرابط التالي:
http://www.estebyans.com/estebyan.php?estnumber=GOkEpwWaNRBJ8vhUZ1Fu
/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-
2016-01-21 05:54:54
72370
66 -
م_م
أرسلته مرتين بالأمس يبدو حصل خطأ ما
شكرا لك سوسو
تحياتي
2016-01-21 05:31:18
72368
65 -
سوسو الحسناء - مديرة -
"م_م"...لم نأكل منه شيئا ..نشرته كما وصل..

تحياتي..
2016-01-21 05:26:43
72367
64 -
م_م
من أكل نصف تعليقي ؟ ..
قلت بما معناه :
لامشكلة بالكوميديا هنالك أعمال كاملة تقف على الكوميدية لكن لا أن يكون عبثا بشهية القارئ المشدودة لمعرفة حقيقة الأحداث وكشف الغموض ..
ولا مشكلة بأن تكون القصة عبارة عن كابوس و لكن و لأن فكرة قصتك جميلة تحرك المخيلة لعشرات الأحداث والحبكة لذلك كان يجب أن لا تتساهل بكتابة القصة و الخلاص من الورطة بشرح و كشف الغموض برميه على عاتق حلم ..
فقصتك او فكرتها كانت تستحق الكثير..
والكاتب يجب أن يكتب بمتعة حتى آخر حرف و ليس بواجب أو مهمة يريد اافكاك منها ..

تقريبا ... المهم لا بأس و أرجو أن لا يستيقظ عقرب القلك قريبا بقصة جميلة ويحرمنا متعة التشويق ..
تحياتي ..
سأطلع على الرابط .
2016-01-20 22:45:23
72326
63 -
أحدهم
(ميمين)

أوافقك الرأي تماماً أخي.. لكن يبدو إني بالغتُ في المسحة الكوميدية لتطال النهاية كذلك، سأحاول بقدر ما استطيع أن أقلل من العبثية بمزاج القاريء في أعمالي القادمة.. لكن ارجو أن لا تعتبر هذا وعداً مني.. فما يدريني متى يتحرك العقرب فجأة في قلمي ويلدغ الكلمات بسم العبثية وينال القاريء وزر الجانب الشرير مني؟.. لكل منا ذاك الجانب القبيح.. شئنا أم أبينا.. :)

أراك في الجوار.. لا تذهب بعيداً .. :)

/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/
ارجو منكم التكرم بتقييم القصة عبر الرابط التالي:
http://www.estebyans.com/estebyan.php?estnumber=GOkEpwWaNRBJ8vhUZ1Fu
/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-
2016-01-20 14:06:35
72283
62 -
م_م
يبدو لم يصل تعليقي
كنت أقول :
لا مشكلة بمسحة كوميدية أو قصة بسياق كوميدي .. المشكلة بعبثك مع فضول شد القارئ لمعرفة الحقيقة ولم تقدمها كنت شرير (
2016-01-20 05:50:03
72217
61 -
أحدهم
(ميمين)

سعيد بمرورك الكريم.. واعتذر بأن النهاية المفاجئة لم تروق لك.. كنت أعلم مسبقاً بأنها لن تروق للبعض.. اعذرني.. بخصوص مفاصل القصة المبهمة فكنتُ مستعداً مسبقاً ايضاً للإجابة عنها.. ببساطة الأحداث ليست إلا أضغاث حلم وعليه فلا حرج في الغموض المبهم والغير مبرر [*ضحكة عابثة*].. ربما سأحاول التقليل من المسحة الكوميدية في قصصي القادمة.. اشكر لك مرورك الكريم مرة أخرى..

/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/
ارجو منكم التكرم بتقييم القصة عبر الرابط التالي:
http://www.estebyans.com/estebyan.php?estnumber=GOkEpwWaNRBJ8vhUZ1Fu
/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-
2016-01-19 23:01:46
72180
60 -
م_م
القصة جميلة
و أحببت ظهور الطفلة غير المرئيى فجأة من تحت الغطاء و تعلقها بالبطل ..
لكن هنالك مبالغة بعدم اكتراث الرجل و السيدة لالطفلة ،مبالغة غير مقبولة باستمراريتها إلا بحال وضحت لنا الأحداث السبب ..كأن تكون طفلة تورطوا بخطفها و أصبح عليهم التخلص منها لكن جانب انساني بقلبهم رفض قتلها أو تركها على الطريق ففكروا بتوريط أحدهم بعبئها ..
أو أن يكون السبب توريط البطل نفسه بشيء غامض سيتضح لنا لاحقا .. أو أن نكتشف أن الطفلة كانت هاربة من شيء أو ركبت بالغلط بأحد المحطات عند توقف السبارة وهي تائهة ..
أما أن تتناول القصة طوال أحداثها وسطورها الطويلة مجرد عدم اعترافهم بها فهصا ممل وناقص..
و النهاية !! غير مقبول أبدأ للكاتب أن يقول لم أجد لنفسي خلاص من ورطة شرح أحداث قصتي ووضع نهاية سوى أن يكون حلم ! .
أو الأفظع أن يكون المبرر هو شقاوة من الكاتب بجعل القارئ يحترق فضولا ثم لا يجد ما يشبع فضوله مع صفعة الحلم ! غير مقبول للكاتب أن يفعل ذلك فهو عليه أم يأخذ القترئ ووقت القارئ و مخيلة القارئ على محمل الجد ولا مكان لتلك الشقاوة والعبثﻻ..
لولا تلك السقطات لكنت خرجت بقصة رائعة لها أحداث ومفاجئات ونهاية رائعين ..
تحياتيك
2016-01-16 12:59:02
71660
59 -
أحدهم
(غادة شايق)

كل ما عليك هو نسخ الرابط وإلصاقه في خانة العنوان في المتصفح الذي لديك.. إذا واجهتك إي صعوبات إخرى فلا عليك.. أقدر لك اهتمامك عزيزتي .. لك خالص شكري

/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/
ارجو منكم التكرم بتقييم القصة عبر الرابط التالي:

http://www.estebyans.com/estebyan.php?estnumber=GOkEpwWaNRBJ8vhUZ1Fu

سأكون ممتن لكم بتعبئة الإستبانة الخاصة بالتقييم.
أشكر لكم حسن تجاوبكم وطيب لباقتكم مقدماً.
/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-
2016-01-16 02:50:43
71564
58 -
غاده شايق
عذرا..وأتأسف غاية الأسف ، أردت أن اعبئ
إلإستبيان لأترك تقيمي المتواضع ، غلبني هذا
الرابط ، ما عرفت كيفية الولوج .
2016-01-15 12:29:15
71462
57 -
أحدهم
(صّبا)

هل شاهدتِ فلم (triangle) (٢٠٠٩)؟ .. إذا لم تكوني شاهدته من قبل، فأنصحك بشدة أن تشاهديه.. رغم أن الكادر الفني ليس من المشاهير، ورغم أنه حاز على تقييم أقل من ٧ حسب موقع (IMDb) إلا أن أحداثه الغامضة إضافة إلى النهاية الغريبة بها طابع درامي وقصصي جديد وغريب نوعاً ما.. أعلم بأن الكثيرين لم ولن يروق لهم هذا الفلم إطلاقاً.. بل لعله قتل الجميع بالنهاية الغريبة كما قتلتهم نهاية هذه القصة .. نهاية الفلم ليست كابوس ولا حلم.. لكن النهاية غريبة فعلاً.. شاهديه.. حتما سيروق لكِ، أنا على ثقة من ذلك..

/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/
ارجو منكم التكرم بتقييم القصة عبر الرابط التالي:

http://www.estebyans.com/estebyan.php?estnumber=GOkEpwWaNRBJ8vhUZ1Fu

سأكون ممتن لكم بتعبئة الإستبانة الخاصة بالتقييم.
أشكر لكم حسن تجاوبكم وطيب لباقتكم مقدماً.
/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-
2016-01-15 12:29:15
71460
56 -
أحدهم
قرأت تعليقاتكم ضمن استبيان التقييم بتمعن وحتى ابرئ ساحتي واشفي استفسارات الأخوة عن بعض التفاصيل التي ربما يرونها خارجة وزائدة عن إطار القصة.. إليكم تفصيل التفصيل..

[الهيكل] :

(عندما تكون المسؤولية عبئا تكره أنت تحمل أعباءها كونها لا تخصك أصلاً ولن تفيدك، على الرغم من كون هذه المسؤولية نبيلة وتحمل الكثير من المرؤة وفق إطارها العام.. لكنك لست مضطراً على تحمل أعباء الآخرين، خصوصاً إذا كانت ستجلب لك المضايقات والمشاكل) .. هذا هو لب القصة ومضمونها المجرد، وهو بمثابة الهيكل العظمي العام للقصة..

[القالب] :

الآن يأتي دورك في أن تضع القالب العام فوق هذا الهيكل.. وتعطي للقصة صورة تصويرية فوق التجريد والرمزية التي تقف عليها.. هناك الكثير والكثير من القوالب التي يمكن أن تضعها على هذا المضمون المجرد.. والقصص زاخرة والأفلام تطفح منها: جاسوس مطارد ومصاب يطلب اللجوء والاختباء في بيتك لكنك تخشى المخابرات.. جنية تكسرت أجنحتها ولا تستطيع العودة إلى عالمها الآخر وتطلب منك أن تأويها لكنك تخشى كلام الناس أو الأهل أو الزوجة أو تخشاها غدرها.. كائن فضائي ضعيف تعطلت مركبته الفضائية ويحاول الاختباء في غرفة طفل ريثما يصلح مركبته لكن الطفل يخشى أن يبوح ذلك لوالدته.. أو طفلة صغيرة ليست لك وتدور عليك الدائرة لكفالتها ليوم واحد حتى تنحل الأمور لكن لديك أسبابك الخاصة التي تمنعك.. كل ذلك يدور حول نفس المضمون المجرد..

[مفاصل الأحداث]

مفصل بداية القصة من حيث العقدة بالضبط كان الهدف منه هو شد انتباه القراء منذ البداية بسبب ان مفاصل القصة أصلا ليست مشوقة والسرد طويل حتى النهاية.. فكان الأولى تقديم مشهد العقدة أولا حتى يقع ذهن القارئ في الفخ ويتابع بشوق وترقب حتى النهاية..

مفصل وضع القاص موضع كونه طالب جامعي ومفصل تعطل سيارة زملاء الدراسة كان الهدف منهما تمهيد الطريق لماذا كان على القاص أن يستقل سيارة أجرة أساساً، بالإضافة لماذا لا يمكنه تحمل مسؤولية أخذ الطفلة حتى الصباح بسبب إجراءات الأمن في السكن الداخلي للطلاب..

مفصل سيارة الأجرة وتعطلها بعيداً عن القرية كان الهدف منه أعطي تمهيد لسيارة نصف النقل الغريبة عن القرية وانهم ليسوا من أهل القرية وانهم من منطقة بعيدة تختلف ثقافيا نوعا ما.. هدف ذلك إضفاء الغموض على الزوجين..

مفصل توصيف سائق سيارة نصف النقل ووصف غرابة سيارتهم من الداخل والخارج كان الهدف منه إضفاء صفة غريبة على هؤلاء الغرباء مما يعزز من غموض القصة..

مفصل الطفلة النائمة تحت الشال كان الهدف منه عدم سؤال القاص بشأن الطفلة منذ بداية ركوبه ضمن حوارات الرحيب بينه وبين الزوجين.. ومفصل صراخ الطفلة المفاجأ كان الهدف منه إعفاء القاص عن السؤال المباشر عنها بل جعل الطفلة هي من تعلن وجودها..

مفصل غرابة أطوار السائق وزوجته والحادث المروري كان الهدف منه إعطاء سبب حقيقي في تعزيز تعلق الطفلة بالقاص أكثر واكثر حتى تخدم تفاصيل النهاية.. إضافة إلى تبرير سلوك الطفلة الغريب في السيارة والمركز نحو من هم المفترض أن يكونو الوالدين لها..

مفصل غضب شرطي الدورية وحزم وغضب الضابط كان الهدف منه أحكام الخناق على العقدة وتعزيز الوضع الميئوس على القاص..

مفصل وصف الضابط الشخصي والجسماني كان الهدف منه تبرير مواقفه الحازمة وأوامره الصارمة وحركته الرياضية في ركل الطاولة بقوة..

مفصل وصف مكتب الضابط كان الهدف منه تمهيد ووصف مسار الطفلة في اللحظات الأخيرة..

مفصل البكاء الأخير للقاص والعيون الدامعة والمغمضة كان الهدف منه تمهيد الاستيقاظ للحلم وحضور الأهل بسبب صراخه أثناء النوم..

مفصل الاستيقاظ من الكابوس كان الهدف منه إغاظة القارئ وإطفاء شعلة ترقبه بحركة خاطفة وقاتلة.. كان ممكن استخدام مفصل آخر أكثر درامية لكنها ستكون حالها كحال أي قصة أخرى بنهاية تقريبا متوقعة بشكلها العام.. قصة الحلم كانت آخر صيغة للنهاية ممكن القاريء أن يتوقعها (حتى ولو لم تعجبه وتشفي غليله) وهذا كان الهدف بالضبط..

[التفاصيل الدقيقة]

تعتمد عن كون القراء بصريين أو سمعيين أو حسّيين.. تفاصيل هذه القصة في الغالب ركزت على المخارج البصرية عند القارئ على ما اعتقد.. ولذا في الغالب اللذين لم يرتاحوا لهذه التفاصيل ليسوا أقرب من النوع البصري بقدر ما هم اقرب للسمعي و/أو الحسي.. وهذا كان خطأي على ما أظن.. كان عليّ التركيز في تنويع المفردات لتغطي كافة مخارج الاستقبال .. من لم يفهم ما أقوله هنا فليخبرني ولي الشرف في التوضيح نظراً لطول التعليق..

/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/
ارجو منكم التكرم بتقييم القصة عبر الرابط التالي:

http://www.estebyans.com/estebyan.php?estnumber=GOkEpwWaNRBJ8vhUZ1Fu

سأكون ممتن لكم بتعبئة الإستبانة الخاصة بالتقييم.
أشكر لكم حسن تجاوبكم وطيب لباقتكم مقدماً.
/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-
2016-01-15 07:54:05
71413
55 -
أحدهم
راجعت نتائج الاستبيان.. البعض يرى أن مفاصل الأحداث لم تكن مترابطة ويظن اني أسهبت في الأطناب والاسترسال في الوصف والتفاصيل.. شأشرح لكم ذلك وغيره مساءاً.. لدي عمل طارئ الآن.. أراكم مساءا.. تعالوا لا تجعلوني انتظر وحيداً .. مرة ثانية أرجوكم زوروا موقع الاستبيان رأيكم المفصل يهمني .. أراكم مساءاً :)

/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/
ارجو منكم التكرم بتقييم القصة عبر الرابط التالي:

http://www.estebyans.com/estebyan.php?estnumber=GOkEpwWaNRBJ8vhUZ1Fu

سأكون ممتن لكم بتعبئة الإستبانة الخاصة بالتقييم.
أشكر لكم حسن تجاوبكم وطيب لباقتكم مقدماً.
/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-
2016-01-15 07:34:43
71411
54 -
أحدهم
(غادة شايق)
قصدت أن الأرض هو الكوكب الثالث بعداً عن الشمس وليس الرابع.. *
اعذريني.. قد قالتها قبلي سيدة فايروس.. أرجو ان أكون ضبطتها هذه المرة ..
2016-01-15 07:34:43
71408
53 -
أحدهم
(غادة شايق)
قصدت أن الأرض هو الكوكب الثالث بعيداً عن الأرض وليس الرابع.. :)

(سيدة فايروس)
إذا "عالتفهي" الأمور طيبة.. المشكلة أنه "التفهي" هو جزء بسيط من الحقيقة المرة.. سترين الكثير من الزلات القادمة.. لا تلقي لها بالا كثيرا.. :)

(مروة)
ريلي ونصف ريلي كمان .. بخصوص السيدة رزكار لم يكن بيننا إلا الود والإحترام.. :)

(عزف الحنايا)
والعود إليكم أحمدُ .. أشكرك لك مشاعرك الصادقة :)

أرجو منكم التكرم زيارة رابط التقييم وتعبئة الاستبانة لن يأخذ منكم أكثر من دقيقتين بالكثير ..

/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/
ارجو منكم التكرم بتقييم القصة عبر الرابط التالي:

http://www.estebyans.com/estebyan.php?estnumber=GOkEpwWaNRBJ8vhUZ1Fu

سأكون ممتن لكم بتعبئة الإستبانة الخاصة بالتقييم.
أشكر لكم حسن تجاوبكم وطيب لباقتكم مقدماً.
/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-
2016-01-15 06:52:44
71402
52 -
عزف الحنآيا
أحدهم هنا !!
عوداً حميداً أخي ..
2016-01-15 06:28:51
71391
51 -
"مروه"
احدهم الملكه رزكار ترسل لك سلام حار .. وتعتذر منك ان سببت لك في يوم ضيق ^^
2016-01-15 05:31:12
71376
50 -
هابي فايروس
نسيت أن اقول شيء ..
أخبرني من أنا؟
هههههههههههههههه8ههههههههههههههههه
2016-01-15 05:16:41
71371
49 -
"مروه"
really هل فهمتني ؟؟!! اشك ( ضحكه شريره)
2016-01-15 04:19:52
71353
48 -
هابي فايروس
مرحبا -من كوكب الشوكولاتة -
أحدهم؟
أنا اليوم اكتشفت أنك مفهي:)
-
عرض المزيد ..
move
1
close