الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : أدب الرعب والعام

للظلم عواقب مؤلمة

بقلم : ضحى الزيدي - العراق

عوقبت الخادمة على فعلتها


قصة قصيرة , تبدأ بالهروب من الواقع .. لتنتهي بكارثة !

في احد ايام الزمن القديم .. قرّرت روحٌ حزينة الرحيل , دون ان تدري الى اين ستذهب ! لكن هذا لم يوقفها عن الهرب من ذلك القصر الظالم .. فخرجت منه , دون ان تأخذ حقيبتها او ايّ طعامٍ او ماء .. لأنها ارادت الهرب من كل شيء .. و هدفها كان : ان تسير في الدروب , الى ان تسنفذ طاقتها و تموت و ترتاح من هذه الحياة القاسية !

فمشت .. ثم مشت .. و ظلّت تمشي هنا و هناك , بين المنازل و المزارع .. قاطعةً كل الشوارع التي تعرفها ..الى ان وصلت الى مكانٍ نائي خارج تلك القرية , المزدحمة بالذكريات السيئة و الحزن و الألم و النفاق و الخيانة !

قرّرت تلك الروح ان تُكمل سيرها في ذلك الدرب الطويل , رغم تعبها ..

و كانت دماء الشمس قد ملأت ارجاء السماء , لتعلن وقت الغروب .. بينما الرياح تعصف امواجاً هوائية تحرّك الأعشاب , مصدرةً انغاماً حزينة , فوق سفوح هضابها العشبية
كان الشعور باليأس و الحزن يتفاقم في قلب تلك الروح الهائمة في الطرقات .. لكن رغبتها بالهروب فاقت مخاوفها و قلقها من ذلك المجهول , الذي كان يرافقها في هذه الرحلة المجنونة

و حلّ الليل سريعاً .. و ازدادت قوّة الرياح العاصفة .. لكن روح استمرت في السير تعاند رياح القدر الغاضبة .. امّا النجوم فقد اختفت خلف الغيوم السوداء ..

و فجأة !! اضاءت السماء بالبرق .. ثم صدحت الدنيا بصوت رعدٍ قوي , يصمّ الآذان .. و ماهي الا لحظات حتى هطل المطر .. الذي سقط على الأرض بعد ان اختلط بدموعها , لتدهسها اقدام روح الحافية

و بنما هي تسير على غير هدى .. سقطت صاعقة امامها , لتقصم شجرة الى نصفين كانت تتوسط الطريق !

ثم عادت السماء لتصرخ صرخة رعدٍ قوية , اثارت الرعب بنفس روح الخائفة .. لكن يبدو ان المطر يصرّ على زيادة متاعبها و حظّها العاثر ..

و هنا !! وجدت روح الحلّ الأنسب لإنهاء عذابها ..

فسارت بخطواتٍ بطيئة نحو الموت , بعد ان قررت الإنتحار .. و اقتربت من نفس الشجرة المحروقة بتلك الصاعقة .. و كأن تلك الشجرة المنحوسة تنتظر الموت مثلها .. و جلست بعد ان اسندت ظهرها بالشجرة .. تنتظر صاعقة اخرى تضربها , لتقتلهما معاً .. و تخلّصها اخيراً من تلك الحياة البائسة , و من هذا المجهول , و من انتظار المستقبل المشرق الذي لن يحلّ ابداً !

و بعد مدّة طويلة من الإنتظار , حصل ما ارادته تلك الروح ..

و نزلت تلك الصاعقة بقوة على خدّها !

لتستيقظ الخادمة من حلم اليقظة على صفعة صاحبة القصر , و رعد صوتها يصدح بالإهانات و التوبيخ ..بينما تأمرها : بجمع شظايا البلّور الزهري , الذي تساقط من يد الخادمة , بعد ان اصطدم بها حفيد السيدة الذي كان يركض قربها ..

ثم اخبرتها بلؤم : ان ثمن المزهرية سيخصم من راتبها , لعدم انتباهها لها عند تنظفها ..

لكنها فجأة و بدون تفكير .. انحنت الخادمة التعيسة لتمسك بإحدى شظايا البلور , و تمرّرها بسرعة على رقبة السيدة , التي سرعان ما انهار جسدها على الأرض , و هي تمسك برقبتها التي نفرت منها الدماء بغزارة !
____

تلك الخادمة فقدت حياتها في عمر السابعة عشر , بعد تنفيذ حكم الإعدام بها , في وسط ساحة القرية امام عيون الجموع الغفيرة ..

عقوبة لها على جريمة قتلها لسكان ذلك القصر , و من ثم حرقه !


تاريخ النشر : 2016-01-20

أحدث منشورات الكاتب : لا توجد مقالات اخرى
انشر قصصك معنا
مزيد قصص
قصص ذات صلة
مُليكَة
عُلا النَصراب - مصر
خطيئة الندم
مروة على - مصر
قصص
من تجارب القراء الواقعية
ريح من الأسئلة
Boredom frog - Black hole
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
emoje
emoje2
youtube
help
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
load
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
emoje
emoje
load
تعليقات و ردود (23)
2016-01-31 23:19:19
user
73985
23 -
كوثر
قصة راعة..و لها عمق و بعد فلسفي و نفسي..اتمنى لك التويق
2016-01-26 12:04:22
user
73069
22 -
غاده شايق
أحدهم
فكره ، سأنفذها إن شاء الله..
شكرا
2016-01-26 05:13:24
user
73019
21 -
جيسكا
قصه جميله وذكرتني بمشهد روبي في حلقه سجن النسا
2016-01-23 18:09:20
user
72639
20 -
فيلسوف
%90 شرح الطقس الجوي . شمس غيوم مطر غروب ريح برق رعد ليل . و 10% قصه و احداث . جيد واصلي
2016-01-23 16:31:42
user
72632
19 -
أحدهم
(غادة شايق)

أختاه لديك الكثير من القصص المثيرة.. هلا كتبتها في سياق درامي متكامل وتنشريها في الموقع حتى تكون في رصيده ويقرأها الجميع.. حاولي ان تبحثي لها عن مراجع من الصحف الإلكترونية حتى تأخذ حقها في النشر ضمن واجهة الموقع.. سأكون أول من ينتظرها .. :)
2016-01-23 06:51:52
user
72557
18 -
ساز .
هابي فايروس.
انا اريد الحصول على حسابك عبر انستغرام ):
2016-01-23 00:54:48
user
72541
17 -
غاده شايق
السلام عليكم
الروح التائهة في حلم اليقظة تحليل لحياة الخادمه التعيس وشعورها بالظلم والإضطهاد والإحباط ورغبتها الملحه للخلاص والفرار بالموت ، وعندما أفاقت بصفعة ظلم ، خرج بقوة ما كان يعتلج في صدرها ، ورغبتها الملحة للخلاص والموت.
الظلم المتراكم يولد إنفجارا رهيبا لا يتخيل مداه أحد ، كثير نسمع جرائم إرتكبتها الخادمات بحق مخدوميها ، وربما طالت أطفال رضع لتحرق قلب والديه ، ويكون إنتقامها أقسى وأمر
وهناك أمثلة لا تحصى ولا تعد : كمن تخلط المبيد الحشري بحليب الرضيع ، والتي تمارس السحر وتتقنه ، أو التي تقتل الطفله وتقطعها أشلاء كما حدث في السعوديه والتي ذكرت أنها تحب الطفلة جدا وعندما إنتهت مدة خدمتها لم تتخيل أنها ستفارقها ودخلت في دوامة حالة نفسيه .
في السودان حدثت في منطقة بحري حينما شتمت المرأه مخدومها وعايرته ، فما كان منه وبمساعدة معه من تسلق السور ، ومن عاداتنا النوم في الفناء ، فذبحهم واحدا واحدا ماعدا طفل إدس تحت إحدى الآسره فنجا ودل عليهم .
وهناك أيضا من كانت تنقط قليل من دمائها من أصبعها بعد وخزه بإبرة مثلا كانت تنقطه في طعامهم وفرش أسنانهم لتنقل لهم مرض الإيدز الذي تعاني منه .
2016-01-22 11:51:43
user
72502
16 -
م_م
تصوير جميل للروح .. وتحطمت الم هرية .. في حياة كثير من الناس مزهرية و ظلم يجور بشتى الأنواع .. أفعال .. كلمات .. أحقاد . عنجهية .. شرور ومثالح وكثير من ألوان الظلم ..

جميل سلمت يداكي ضحى
2016-01-21 22:30:23
user
72453
15 -
حنين
حلو بصراحة ابدعتي في البداية و يا ريتها ما كانت حلم النهاية حريت القصة شوي بس كبداية عجزت اوصفها
2016-01-21 10:41:53
user
72408
14 -
هابي فايروس
Seema
ليس بإسم هابي فايروس هههههههه
أنتظري ههههههه...:)
2016-01-21 09:05:52
user
72398
13 -
منتبه
على الأقل قتلت سكان القصر واحرقت قصرهم التعيس ، وانتقمت لنفسها ومحت آثار العذاب التي لاحقتها بسببهم.
2016-01-21 09:01:51
user
72394
12 -
seema
هابي فايروس .. حساب بإسم هابي فايروس ؟؟
خسارة فعلا فأنا لا أملك انسغرام :(
انتظر شيء ما هنا ^_^
2016-01-21 08:24:12
user
72392
11 -
هابي فايروس
Seem a...
هههههه قصه بقلمي؟
يوجد حساب لي في الانستغرام وهو مشهور تقريبا يمكنك البحث عنه وقراءة بعض قصصي..
2016-01-21 06:22:08
user
72376
10 -
البراء
النهاية صاعقة ... هذا فقط ما سأقوله .
2016-01-21 06:08:52
user
72373
9 -
عزف الحنآيا
حتى بأحلامها الكوابيس والعذاب ملازم لها
ياللروح المعذبة كم انتي مسكينة ونهايتك مؤلمة !!
جميلة قصتك عزيزتي ضحى ..
أتمنى لكِ المزيد من التألق والإبداع ..
2016-01-21 05:54:54
user
72369
8 -
أحدهم
(Seema)
وهذا ما أتمناه كذلك... لديه حس ساخر ومنطق مكتنز ضمن عباراته المقتضبة.. هناك قصة جريمة غامضة وقعت في بلده العزيز.. قصة أبهرتني حينما حكاها لي أحدهم ذات مرة .. المشكلة أن القصة لم تتجاوز أحاديث سكان الشمال والتقارير الجنائية التي لم تصل للصحافة.. سأكون سعيداً لو اكتب عنها في يوم من الأيام .. حين تخف وطئة المسؤوليات سأبحث لها عن مراجع عليّ أجدها..

(مروة) + (رزگار)
[*ابتسامة صامتة*].. :)
2016-01-21 05:07:51
user
72362
7 -
"مروه"
كابوس آخر وانتهي بكابوس العن منه ياللروعه :D .. وصفك للمشاهد دقيق وجميل.. ليتها اطول قليلا لكنها جميله. برافو. (احدهم) عليك ان تكتب مرجعك الوسيم جدا هذا لينشر اي مقال موضوع رئيسي ههههه
2016-01-21 05:07:51
user
72361
6 -
seema
موضوع إنساني جيد .. هابي فايروس أتمنى أن أجد قصه بقلمك هنا :)
2016-01-21 03:56:42
user
72357
5 -
رزكار
عزيزتي ضحى ..

جميلة القصه باﻷسلوب والكتايه والفكره ..
بالرغم من ان نهايتها مأساويه ، أحييك يابنت بلدي الحبيب والى اﻻمام .



أحدهم يا أحدهم .. ((( ضحكه نابعه من اعماق القلب )) .
2016-01-21 03:56:42
user
72356
4 -
أحدهم
(غريبة الأطوار)
هناك قصة ارسلتها منذ فترة وهي في طور النشر تتحدث في نفس الموضوع لكنها لا تحمل نفس فكرته.. ربما تحمل وجهات النظر من قبل الطرف الآخر.. موضوع (مساعدات ربات البيوت) بين المحسن والمسيء.. بين الشر والخير .. صراع بين المظاهر والقيم.. ستكون بعنوان (لا يأكل طعامك إلا تقي).. ترقبيها.. "أنا في طور التسويق لها ريثما تنشر في الموقع" .. [*إبتسامة ماكرة*]..

ملاحظة: لا أحب أن استخدم مفردات لها بعد تاريخي نافر وشائك.. وما أكثر تلك المفردات في لغتنا الدارجة والرسمية.. وأشجع الآخرين على حذو نفس الحذو في تطويع المفردات الصحيحة بما يناسب المعنى النقي بعيداً عن أي لمزات وهمزات لمآسي حقبات مظلمة من التاريخ قد لا يستهجنها القاريء وقد لا تسيء لأي أحد في الوقت الراهن لكنها تحمل في ثناياها آلام معذبة قديمة..
2016-01-21 02:50:46
user
72351
3 -
غريبة الاطوار
شكرا لك, اعجبتني القصة لانها تتكلم عن شيء واقعي
لاول مرة اقرا قصة عن طريقة تفكير الخادمات
شكرا لك
2016-01-20 22:45:23
user
72327
2 -
أحدهم
ألم نغلق باب القصص التي تنتهي بالحلم العابث.. بدأت أكره أولئك الكتّاب العابثون إياهم.. ؟!؟[*إبتسامة خبيثة*].. :)

فقط معلومة علمية صغيرة.. البرق لا يضرب نفس البقعة مرتين .. المرجع: توم كروز في (حرب العوالم) .. ؛)..
2016-01-20 17:00:52
user
72308
1 -
هابي فايروس
كنت أظن وكنت أظن وخاب ظني..
بالنهاية طلع حلم..
جيد. أحسنت..:)
move
1
close