الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : تجارب ومواقف غريبة

ضحكاتٌ شيطانيةٌ

بقلم : بلال محمود - اليمن

قد ثبّت عينيه في عيني الكلب

إن الذاكرة الشعبية اليمنية متخمةٌ بالأساطير وقصص الجن والرعب وغيرها من قصص التراث ، ولا عجب في ذلك ، فحضارةٌ بعمر سبعة آلاف سنةٍ وأكثر ، لا بد وأن تعاني من تخمةٍ كهذه ، لهذا يطلق البعض على هذا البلد الساحر اسم ( بلد الأساطير )

في السطور التالية سأحكي لعشّاق الرعب حكايةً مرعبةً ، رواها لي أحدهم يوماً نقلاً عن بطل القصة - حسب كلام الراوي -  ، بالنسبة لي لن أقول أنني لا أعرف عاطفةً اسمها الرعب ، و لا أشعر بها ، بل أنا أشعر بالرعب و لكنني لا أشعر به بسهولةٍ ..


فأنا أحتاج إلى ذلك النوع الخام المسطح من الرعب ليثير فزعي .. أحتاج إلى ذلك النوع من القصص التي لا ترى فيها إلا الرعب الخالص ، لا ترى فيها أي بصيص أملٍ أو ثغرة وهمٍ ..

لذلك فإن هذه القصة هي واحدةٌ من القصص القليلة التي استطاعت أن تبعث الرجفة في أوصالي .. إنها قصة الرعب الخام حين يحاصرك إلى درجةٍ تجعلك تتوقف عن الشعور بالرعب فقط تشعر بالأسف لأنك مضطرٌ لأن تموت عارياً .. إنها قصةٌ عن الصدام المباشر مع الشيطان .. إنها قصةٌ تستطيع أن تشمّ الرعب فيها و أن تلمسه و تراه، و تسمعه، و تتذوقه ..

أنا أراها قصةً مرعبةً إلى درجة أنه لا يمكن لأحدٍ أن يختلقها ، و إلى درجة أنني لا أتمنى أن أجد نفسي مكان بطلها ..


بالنسبة للمرتفعات الجبلية الوسطى من اليمن، يعتبر آخر شهرٍ من شهور الصيف مع أول شهرٍ من شهور الخريف أجمل أوقات السنة .. ففي محافظة " إب " التي تقع في بؤرة هذا النطاق الجغرافي المسمى بالمرتفعات الجبلية الوسطى ما إن يدخل الصيف ، حتى تتوقف الغيوم في سماء المحافظة ، تتذكر أحزانها وتبكي بغزارة ، فتنسج دموعها ثوباً من الأخضر الغامق تلبسه الجبال والسهول ..


وتبقى رافلةً به لأربعة أشهر، زائد أول شهرٍ من شهور الخريف ، بعدها يكون الخريف قد توغل فتبدأ الطبيعة في تشريب الأخضر ببعض الأصفر الخجول الذي لا يلبث أن يصبح أكثر جرأةً مع دخول شهر سبتمبر، فتكون هذه هي شيخوخة الطبيعة ، وتستمر رقعة الأصفر في التوسع حتى يصبح هو لون الطبيعة المهيمن .. و عندها يبدأ حصاد الثمار والسنابل الناضجة الصفراء ..

 

كانت الساعة الحادية عشرة مساءاً في ذلك اليوم من بدايات شهر يونيو- الذي يتحسس طريقه بين الصيف والخريف - حين أفسحت الغيوم مجالاً للقمر الذي أصبح بدراً ؛ ليغسل وجه تلك القرية الصغيرة في مديرية بعدان- إحدى مديريات محافظة إب - بضوئه الفضي البارد ، فاتضحت في ضوئه هذا، الملامح الباهتة للقرية المسترخية على صهوة جبلٍ، و قد افترشت الخضرة ، وتدثرت بها ..


و ما إن بدأت الغيوم في إرخاء قبضتها المحكمة - منذ الصباح -على السماء ، و بدأت في التفكك و الابتعاد حتى بدأ الهواء البارد الأثقل وزناً الذي كانت تحتجزه فوقها في النزول ، مزيحاً الهواء الساخن الأخف وزناً إلى أعلى ليأخذ كلٌّ منهما مكان الآخر ..


وما إن استقرت أقدام الهواء البارد على الأرض حتى اندفعت نسائمه المنعشة في مرحٍ تشاغب الأشجار السامقة  ، فاهتزت هذه و تمايلت مرحبةً .. لبعض الوقت ستقوم النسائم الباردة  بتلطيف الأجواء  قبل أن تسخن ويخف وزنها وتستسلم للهواء البارد الذي سينزل من الأعلى ليزيحها عالياً إلى أن تبرد وتعود ، وهكذا ..

كان المنظر بديعاً لا يمكن وصفه ، وزاده جمالاً ذلك اللحن الذي أخذت أوركسترا الطبيعة تعزفه في مهارةٍ لا تمتلكها إلا أنامل وحنجرة الطبيعة .. لحنٌ يصنعه هدير الماء في مجرى " جحاص " المائي القريب ، و هو يختلط بحفيف الأشجار ورقصاتها ، و بصوت احتكاك أجنحة الجنادب في جحورها، و بين الفينة والأخرى يدخل نباح كلبٍ من هنا أو هناك ليدغدغ اللحن ويزيده روعةً ..


لكنها روعةٌ تحتاج إلى من هي جديدةٌ عليه ليستشعرها ، أما من هو معتادٌ عليها فإنه يحبس حواسه عن مفرداتها في مللٍ وينام .. هكذا أدارت القرية ظهرها للطبيعة المملة ، و واجهت صخبها بسكون النوم ..

لكن هذه الطبيعة أصرّت على أن تناوش أحدهم علَّه يخرج ليرى فتنتها ، و في فراشه في بيت والده على أطراف القرية ، صفع الشاب ( حسن ) بعوضةً بعد أن استكان حتى أغراها بالوقوف على خدِّه ، واعتدل جالساً وهو يزفر في ضيقٍ ، وينفض منامته عن صدره ، و يلعن الحرّ ..


بالطبع كان الجو بمقياس رجلٍ صحراويٍ بارداً جداً ، لكنه حارٌّ بالنسبة لرجلٍ جبليٍ مثل حسن .. فرك عينيه بقوةٍ وكأنه يعاقبها على عجزها عن النوم ، ثم انسل من فراشه ووقف عند النافذة يرمق من خلالها مشهد الطبيعة الرائع في الخارج ، وبدت له فكرة الخروج والاغتسال في المجرى المائي مغريةً ، ولا يمكن مقاومتها..


كان ذلك هو جل ما يحتاجه في ذلك الوقت .. بالتأكيد ستنجح سياط الماء البارد في أن تجلد ظهر الأرق عن ملامحه ..


ارتدى ملابسه على عجلٍ  وهو يبتسم لنفسه في امتنانٍ على هذه الفكرة .. و بعد قليلٍ كان يسلك طريقه بين الأشجار هابطاً إلى الأسفل نحو المجرى ، كان ضوء القمر يلقي كثيراً من الظلال المخيفة هنا وهناك ..


 مع هذه الظلال لا تحتاج إلا لأن تكون متوجساً قليلاً ، لتعيش أبشع قصص الرعب ، فلعبة الظل والضوء هذه ستجعلك ترى أن هناك من يقف على اليمين و أن هناك من يجلس متربصاً بك على الشمال .. لكن حسن كان قد مر بهذه التخيلات منذ سنوات حين سار وحده ليلاً لأول مرةٍ ..


ما هي إلا بضع خطواتٍ حتى سمع من ورائه لهاثاً ، كأن هناك من يجري خلفه .. لم يفزعه ذلك شأن من اعتاد على هذه الأشياء ، و لم يمر يوماً بتجربةٍ مخيفةٍ ، خلال مسيراته الليلية الكثيرة توقف واستدار بلامبالاة  ليرى من هناك ، و عقد حاجبيه حين رأى الكلب الذي توقف على بعد خطواتٍ منه ، يلهث وقد تدلى لسانه خارج فمه..


كان ذلك كلب أحد أصدقائه ، و هو يعرفه جيداً .. لكنه لا يرغب في صحبته .. لهذا انحنى والتقط حجراً ، و حين وقف كان الكلب قد فهم واندفع هارباً وقد وضع ذيله بين ساقيه ، ورغم ذلك فقد تبعه حسن بالحجر ، كتوكيدٍ على عدم رغبته في صحبته ..


عاد بعدها لمواصلة طريقه ، و بعد قليلٍ سمع نفس اللهاث ، وتكرر نفس الموقف.. و في المرة الثالثة رأى حسن أن لا فائدة  و أن الكلب مصممٌ على مرافقته  فواصل طريقه وتركه يتبعه.. و هو يتساءل في نفسه عن السبب الذي دعاه لطرد الكلب وهو يحتاج إلى أنيسٍ في وحشة الليل .. و ليس هناك أفضل من كلبٍ ليقوم بدور الأنيس ، خاصةً حين يكون كلب صديقك ..

وصل إلى المجرى المائي الغزير ، و الذي سيكف عن التدفق بعد شهرين على الأكثر عند انتهاء موسم المطر كما يحدث دائماً .. أمامه مباشرة كانت هناك المغاطس كما يطلق عليها الأهالي .. و هي عبارة عن حفرٍ طبيعيةٍ في الصخر حين يأتي الماء ويملأها تصبح برك سباحةٍ طبيعيةٍ ..


كان المنظر مغرياً ، خلع ملابسه  بلهفةٍ في الأعلى ، و بما أن الليل ستر الكائنات و لا أحد هناك سوى الكلب فقد تجرد من كل ملابسه ، و سلك طريقه وهو عارٍ تماماً نازلاً نحو المغطس ، بينما جلس الكلب على قائمتيه الخلفيتين إلى جوار الملابس و أخذ يلهث تاركاً لسانه يتدلى إلى الخارج ..


يُقال أن الكلب ليس له مسامٌ عرقيَّةٌ في جلده ، هناك مسامٌ فقط في لسانه ، لذلك فهو يدلع لسانه هكذا كلما سنحت له الفرصة ليتعرق ..

ترك حسن الكلب يتعرق ويحرس ملابسه ، و ما إن لامس الماء البارد بقدمه حتى شهق وشعر برجفةٍ باردةٍ تسري في أوصاله ، ضم ساعديه عند صدره وابتسم في انتشاءٍ و واصل تقدمه  ببطءٍ ، و مع كل خطوةٍ كان جزءً من جسده يختفي تحت الماء ، و هكذا حتى أصبح في أعمق نقطةٍ ، فوقف والماء يغطي منتصف بطنه ، ترك أسنانه تصطك وابتسم من بينها ..


سيغوص في الماء وهو واقفٌ مكانه بضع مراتٍ ثم ينصرف .. أخذ نفساً عميقاً ثم غاص ، و حين أصبح كاملاً تحت الماء خُيل إليه أنه يسمع ضحكةً ، كأن هناك من يقهقه في استمتاعٍ وشرٍّ .. انتفض واقفاً في فزعٍ ، مسح عينيه ونظر حوله والماء يتقاطر من جسده ، لكن كل شيءٍ كان طبيعياً .. لم يكن هناك أحدٌ يمكن أن يتهمه بأنه من ضحك .. نظر إلى الكلب وكأنه يسأله ، لكنه ظل على جلسته ، يلهث و يتعرق ..

شعر بالاطمئنان لوجود الكلب ولهدوئه معاً .. و أيقن أن حواسه خدعته لا أكثر .. الماء أثخن قواماً من الهواء ، و كما تحدث انكساراتٍ للضوء تجعلك ترى كل شيءٍ من خلال الماء في غير مكانه وغير شكله ، فإن مثل هذه الانكسارات تحدث للموجات الصوتية ، فتصل مشوهةً إلى الأُذن لتبدو كأصواتٍ أخرى .. هكذا يقول كتاب الفيزياء .. لا شك أن هدير الماء هو ما بدا له كضحكاتٍ في الأسفل ..

عاد يغطس مرةً أخرى ، و في هذه المرة كانت الضحكة أقوى وأوضح ، لا يمكن أن يكون الصوت شيئاً آخر غير ضحكةٍ تنطلق من فمٍّ وحنجرةٍ ، وقف منتشلاً جذعه من الماء ، و أخذ ينظر حوله وقد سيطر عليه رعبٌ عارمٌ ..

أصبح شعر رأسه كالمسامير ، فيما أخذ قلبه يتقافز في صدره منذراً إياه بالموت الزؤام ..

في هذه المرة لم يعد الكلب كما كان ، كان متوتراً ، و رغم أنه لم يغادر مكانه إلا أنه لم يعد يجلس ذات الجلسة الهادئة ، لم يعد لسانه يتدلى خارج فمه ، كان ينظر هنا وهناك فبدا لحسن وكأنه يحاول أن يتحاشى نظراته .. كما يفعل شخصٌ مذنبٌ مع النظرات المتهمة .. أيعقل هذا ؟!

ابتلع حسن لعابه ، و لم يدر ماذا يفعل .. قرر أن يقوم بخطوةٍ ما ليتأكد .. غطس في الماء ثم وقف سريعاً ، و بهذه المناورة رأى على ضوء القمر ما جعله يتسمر في مكانه رعباً .. فهناك حيث ترك ملابسه كان الكلب يقهقه كأنه سمع أروع نكتةٍ في حياته :.
نيااااااااااههههههههه..نياهاهاهاهاهاها.

لم يلبث الكلب أن أدرك أن أمره قد انكشف ، فتوقف عن الضحك وقد قرر أن هذه هي نهاية اللعبة ، تقدم نحو( حسن) وهو يبتسم ابتسامةً صفراء ، ابتسامةٌ من نوع ( كشفتني أيها الماكر ! ) .. بقي (حسن) واقفاً مكانه ينظر بعينين لا ترمشان ، نظرةً زائغةً غير مصدقةٍ إلى الكلب، كانت أعراض الصدمة العصبية واضحةً عليه ، فبدا و كأنه قد انفصل عن الواقع ..


يقول العلم أن خللاً يصيب الجهاز العصبي في مثل هذه الحالات فيتوقف الجهاز " الجار سيمبثاوي " عن الاستجابة للمؤثرات الخارجية ، وعن إرسال واستقبال الإشارات إلى ومن المخ ، و أن المرء يحتاج إلى مؤثرٍ خارجيٍ لجعل الجهاز " الجار سيمبثاوي " يعود إلى العمل ..


و لأنه لم يكن هناك أحدٌ يصفع حسن لينقذه من حالة الصدمة ، فقد تصرف جسده من تلقاء نفسه و انطلق ذلك الفحيح من تحت الماء :-  فششششششششش .. لم يكن يرتدي سروالاً ليتبَوّل في سرواله .. لذلك فقد تبَوّل في الماء .. لو كانت هذه هي أيام جنكيز خان لأعدمه على جريمة التبول في الماء .. ففي كتابه ( ياسة ) اعتبر فعلةً كهذه جريمةً تستوجب الإعدام ..

المهم أن العلماء قد اكتشفوا مؤخّراً ما نعرفه نحن في اليمن منذ القدم .. و هو أن التبوّل عند المرور بموقفٍ مرعبٍ أو مخيفٍ أو صادم أو بعده مباشرةً ..هو أنجح وسيلةٍ يمكن أن تجعل الجهاز العصبي يستعيد توازنه و يعود للقيام بواجباته ..


وهذا ما حصل لحسن ، فبعد أن تبول انتفض في مكانه  و أخذ يتلفت حوله في فزعٍ  و قد استعاد إحساسه بما حوله.. و استعاد قدرته على تقييم الأمور .. أخذ يتراجع إلى الخلف بعنفٍ وهو يصرخ ويبسمل ويحوقل ، ويستعيذ بالله من شر الشياطين .. و يبدو أن ذلك قد نجح في كبح جماح الكلب ..


فتوقف في مكانه وقد غسل عن ملامحه تلك الثقة وذلك الاستخفاف والعبث الشيطاني ، و كساها بغلافٍ قاتمٍ من الخوف و الألم  و الرجاء إن صحَّ التعبير .. و أخذ يزمجر زمجرةً عجيبةً مرتبكةً ، بدت وكأنها نوعٌ من السباب الشيطاني .. تشجّع حسن وواصل تراجعه إلى الخلف و هو يبسمل ويحوقل ويستعيذ .. و قد ثبّت عينيه في عيني الكلب الذي بدا و كأنه يعاني عذابات أيوب ..

حين وصل إلى أطراف المغطس تعثر وفقد توازنه .. و لوهلةٍ زاغ بصره عن الكلب و "  طشششش "  ، وقع جالساً في الماء الضحل .. و حين استقر استعد للأسوأ ، و عاد ينظر إلى حيث كان الكلب متوقعاً أن يراه ينقض عليه ، لكنه لم يعد هناك .. تلفت حوله في فزعٍ باحثاً عنه، فلم يجد له أثراً .. لقد اختفى ..

لو كان قلب حسن أضعف قليلاً لتوقف من الرعب .. لكنه كان شاباً يتمتع بقلبٍ قويٍ .. لم يدر الشاب كيف ومتى خرج من الماء وكيف ارتدى ملابسه وكيف وصل إلى البيت..

لكن هذه الحادثة لم تمر دون أن تترك ندوبها عليه .. لقد خرج منها حيّاً لكن جسده عبّر عن استيائه من حالة الفزع التي عاشها بكثيرٍ من بقع البرص البيضاء التي بدأت في الظهور على يدي حسن بعد بضعة أيامٍ ، ثم غزت أغلب جسده في تالي الأيام ..

يمكنك إذا التقيت بحسن أن تسأله عن سبب هذه البقع .. و سيخبرك  بفخرٍ عن قصته مع الكلب الضاحك .. و حين ينتهي ستجد نفسك منبهراً بذلك الشخص الذي مرَّ بتجربةٍ رهيبةٍ كهذه و لم يتوقف قلبه رعباً ، أو يفقد عقله على الأقل ..

 


تاريخ النشر : 2016-06-21

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حمزة عتيق
انشر قصصك معنا
كتكوتة اوتاكو - في مكان ما
رزان - الأردن
فرح - الأردن
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
تعليقات و ردود (41)
2019-02-24 23:07:45
287430
41 -
Đᵣ:Ćₕₑᵥₐ
ان طريقة سردك للقصة رائعة جداً لكن المشلكة الوحيدة الا وهية ان هذا السرد يكون لاظهار شيء جميل
ونحن هنا لنخاف او نشعر بالغربة للمقالات
لكن سردك جعلني اصاب بالملل الشديد الى درجة اني اصبحت اقطع بالقصة وفي الاخير لم انهيها لاني مللت بحق لاني لم يصيبني رعب او الدهشة
انا من رواد هذا الموقع لثلاث سنوات وهذا اول تعليق لي تخيل!! لم اكن اصمم على مشاركة رأيي ابداً لكن طريقة سردك تناقضت جداً مع طبيعة القصة
فهذا السرد يجب ان لايأتي مع الرعب ابداً
2018-09-22 15:16:58
256332
40 -
تسنيم
المقدمة حلوة و الكلام حلو بس انا من النوع يلي بحبش المقدمات الطويلة بحب تدخل بالموضوع طوالي فالصراحة سحبت ع المقدمة لاني تنرفزت غير هيك القصة حلوة و جد الله لا يحطنا محلو لاني كان فرفطت روحي من الخوف يازم
2018-08-21 02:59:28
247908
39 -
غفران
بصراحة مع احترامي لك ولكن القصة لم تعجبني
اولا انا من الناس الذين لا يحبون المقدمة الطويلة ولم اجد فيها شيئا من الرعب مع القصص الاخرى وشكرا
2018-02-06 07:49:53
202087
38 -
عمرو البعداني
الأستاذ بلال محمود
طريقة سرد أكثر من رائعة
مقدمة في قمة الجمال جعلتنا نعيش كل تفاصيل القصة
مشهد تصويري مفصل
اعتقد أن بعض الانتقادات ليس لها اساس في الصحه
واعتقد أن المقدمة بالذات هي من شدتني للمتابعة

الف قبله على جبين قلمك
2018-02-02 20:56:58
201339
37 -
Eman Alroh
بلال محمود
لديك اسلوب ادبي رائع وظفته بطريقة رائعة رغم اطالتك في المقدمة الا انني احب هذا الاسلوب في الوصف
القصة مرعبة حقا ولكن ادخالك لبعض الشرح العلمي للحالات التي مر بها بطل القصة قد يبعد القارئ ولو قليلا عن القصة ولكنك كنت تعيده بحرفنه
واظن ان هذا النوع من القصص لايحتاج لتفسير علمي
ابدعت وجدا اتمنى ان اقرأ لك اكثر
بالتوفيق
2018-02-02 20:56:58
201334
36 -
Eman Alroh
تعابيرك رائعةومدهشة حقا
سرني انني مررت هنا
كانت قصة رغم رعبها تحمل روح كاتبها تحمله من صدق
ولكني ارى ان التفصيل العلمي لكل حادثة لايجب ان يكون في هذا النوع من القصص
لانه يبعد القارئ عن مضمون القصة وشد الانتباه
تقبل خالص احترامي وتقديري لقلمك الذي يستحق الانحناء
2017-04-16 11:24:07
152737
35 -
بلال محمود إلى الجميع
أعتذر للجميع لأنني لم أكن هنا لأشكر كلّ من اقتطع من وقته الثمين جزءاً ليعلّق على قصتي..
أو لأردّ على تساءلاتكم..
لكنني معذورٌ فأنا لم أعرف أن القصّة نُشرت إلّا منذ عدّة أسابيع فقط،وقد عرفت ذلك بالصدفة..
أعتقد أن الوقت قد فات على الردّ..ولكنني قررت أن أكتب هذا للإعتذار لكلّ من مرّ من هنا ولم يجدني لأقدّم له واجب الضيافة..لعل أحدكم يوماً يقرّر المرور من هنا مرّةً أخرى فيقرأ اعتذاري ويعذرني..
كما أنني لا أخفي سعادتي بما نثرتموه من تعليقاتٍ، حتى تلك التي انتقدت طريقتي أو كذّبَت القصة..
ولكلّ من انتقد الإطالة أقول أنني لم أرسل القصّة كتجربةٍ وموقفٍ غريبٍ إلى الموقع،بل أرسلتها كقصّةٍ من تأليفي استوحيت فكرتها من موقفٍ واقعيٍ لشخصٍ ما (أو هكذا قيل لي.)..وإدارة الموقع هي من رأت أن مكانها في قسم تجارب ومواقف غريبة،ولديهم كلّ الحقّ في ذلك،فحسب تصنيف الأقسام ونوعيّة القصص-وهذا ما عرفته فيما بعد- فإنّه لا يمكن لهذه القصةِ أن تنتمي لقسمٍ غير هذا القسم..على كل حالٍ أنا لن أرسل السطرين الذين سمعتهما إلى موقعٍ محترمٍ كهذا،وأطالب بنشرهما..هذا غير منطقي..
وربّما أن وضعها في هذا القسم يُعتبر أحد أهم الأسباب التي حالت دون معرفتي بنزول القصّة وقت نزولها..فقد بقيت لفترةٍ أراقب القسم الذي اقترحت وضعها فيه حين أرسلتها وأنا لا أدري أنّها قد نزلت في قسمٍ آخر..
أكرّر شكري واعتذاري للجميع..وأخصّ إدارة الموقع بخالص الشكر..وأعترف أن الخطأ كان مني ،فأنا لم أكن على درايةٍ كاملةٍ عن آلية عمل الموقع وقوانين النشر الخاصة به،حين أرسلت القصّة..
وإن شاء الله ستكون لي مشاركاتٌ أخرى في أقسامٍ أخرى في القريب العاجل..
تحياتي..
2016-10-01 06:51:43
121086
34 -
بهيج
القصة جميلة جدا البداية طويلة لكن سردك مميز ونياهاهاهاها .
2016-07-02 13:49:48
102486
33 -
nana
بففففف لماذا الإطالة في التعبير
2016-06-27 11:32:05
101371
32 -
مـــــريــــــم
اسلوب جميل
2016-06-26 23:00:17
101258
31 -
علي الاسمري
بدايه طويله اصابتني بلملل
2016-06-24 16:54:41
100776
30 -
Reem-yem
الأستاذ بلال

أسلوب من أروع مايكون, طرح راقي, وأبداع بكل ما تحمله الكلمة من معنى.

وصفك (للواء الأخضر)دقيق وجميل فعلاً يملؤني بالشوق والحنين ويعيد لي ذكريات رائعة.

تمنياتي لك بالتوفيق والأزدهار

دمت بود
2016-06-24 05:12:08
100619
29 -
ريم
أجمل ماقرأت
2016-06-23 17:52:04
100554
28 -
واحدة
لم يعجبني في القصة غير المناظر الطبيعية
حاولت أن أشعر بالرعب لكن لم يحدث ..
2016-06-23 06:48:42
100427
27 -
گٍبريِآء رجُلّ
كم هي جميلة طريقة سردك للقصه..
لقد فتنت واغرمت بتلك الانامل التي سردتها وخطت اروع الكلمات التي اسرتني واسرت كل حواسي وجعلتني اعيش كل كلمه في محياها... ما أروعها من كلمات وما اروعه من اسلوب في سردها ...
اهنئك يا صديقي ع اسلوبك الاكثر من رائع واتمنئ لك الافضل في حياتك .
تحياتي ..
2016-06-23 03:50:18
100416
26 -
عبدو عبد الرحيم العرائشي المغربي
برافو أخي أحسنت بطريقتك السردية ١٠ على ١٠ ٠٠لكن أظن أنك زدت الحادث تهويلا فهناك قصص واقعية أكثر رعبا وشللا للجسم و تفشفيشا للسائل البولي ـ أمزح فقط ـ أكثر من هذه٠٠٠تحياتي أخي واصل
2016-06-22 22:25:44
100377
25 -
سيف..
افسدتها بالسرد الطويل لدرجه عدم الشعور برعب الموقف
كان من الأفضل ان تنقل لقسم ادب الرعب وليس كتجربة وموقف غريب
2016-06-22 22:25:44
100373
24 -
Black Rose
أخي أسلوبك و وصفك المفصل للمنظر و طريقة سردك للقصة تدل على أنك كاتب روائي محترف
لقد أعجبتني المقدمة فقد جعلتني أتخيل المكان الذي وصفته و تمنيت لو كنت فيه
2016-06-22 21:16:46
100365
23 -
جوڤانا
أسلوبك ووصفك مره جميل بس اعترف بديت اقرا القصه من النص من طول المقدمه( مع ان المقدمه جميله مره بي مليت وانا اقرا مقدمه ابي احداث يعني) وشكراً لك على اذهالي المهم من وصفك للرعب الخالص كنت احس القصه بتخلي قلبي ياقف بس ماش ما خفت وشكراً
2016-06-22 19:59:24
100348
22 -
aya gharian
جميله ولاكن بدايتها طويله حكيتي عن الجو والطبيعه.كثير
2016-06-22 19:24:10
100340
21 -
عبدالله الجهراوي - الكويت
رائع ... مبهر ... هائل ! يا استاذ بلال ، استمر ولا تتوقف ، ولا تلتفت للنقد السلبي ،.مقدمة رائعة ووصف بلاغي بديع لأمنا الطبيعة ومعلومات علمية بمثابة البهارات اللذيذة على وصفة الطعام الشهية،، واحساس وكأني الثالث في القصة مع الشاب والكلب المأفون وسط الظلام والخلوة الموحشة والهدوء المخيف،، واخيرا اشعر بمدى الرعب والقشعريرة ووقوف شعر الرأس عند الانتباه لضحكة الكلب المرعبة المسموعة تحت الماء.
نحن بانتظار المزيد اخ بلال فلا تبخل علينا بشلال رعب يتدفق من بين اناملك الى ثنايا موقع كابوس المتميز.
2016-06-22 18:31:08
100332
20 -
ايووب
قصة مملة.. طول الاسطر يفقد مذاق الرعب
2016-06-22 12:21:18
100286
19 -
غاده شايق
الإسلوب إسلوب أدبي رائع ، الوصف آخاذ ذات تعابير جميلة إلا أن ... هذا الوصف الأدبي لكل سارحة وواردة أدى لبعدنا عن الشعور بالرعب والإحساس بالخوف الذي صاحب بطل قصتنا ، فلم أشعر بالرعب رغم ان القصة يبدو أنها مرعبة ومخيفة .. تحياتي لكاتب القصة فهو ذو قلم مبدع أتمنى ان أرى له كتابات وقصص أخرى ولكن خارج نطاق الرعب .
2016-06-22 11:46:11
100279
18 -
Sahab - KWT
مفراداتك باللغة العربية و فيره و كانت هناك الكثير من التشبيهات المجازيه على ما اظن اذ اعتقدت لوهله انها ليست قصة رعب .. اذا كانت واقعيه فمتأسفه لما حل له نعم الصدمه و الحزن قد تسببان هذه البقع .. الله الشافي .
لكن برأيي ان الخاتمه لم تكن مكتمله فماذا فعل بعدها مع هذا الكلب الغريب و هل نبه صديقه .
تحياتي لك
2016-06-22 09:57:36
100267
17 -
zeinab faisal
ماذا حدث لمالك الكلب عندما عرف القصه ؟؟؟؟
وهل عاد الكلب مرة اخرى ؟؟؟؟؟
2016-06-22 09:06:36
100254
16 -
Lolli pop
أسلوبك بليغ وجميل للغاية ، ولكن الإسترسال المطول لذكر الأحداث قد يكون مدعاة للملل ، كتابتك رائعة بلا شك ولكن بعض الإيجاز وتصبح أجمل ،
لكم خالص الشكر .
2016-06-22 08:19:25
100248
15 -
انيقة متواضعة
شعرت بالملل عندما بدات بقراءة تلك السطور التي كنت تسرد فيها جمال الطبيعة الساحر بالرغم من براعتك الملفة في السرد والوصف وانا اعترف لك انك مبهر ولكن عليك ان تختصر في كتابتك لقصة رعب لان هذا موقع خوف وليس ميدان جنون التعابير لا اريد النقد ولكنني انتظر قصص اخرى معك عزيزي الكاتب و انا معجبة بطريقة سردك للقصة وخيالك البراق
ولك فاىق التقدير مني
2016-06-22 08:02:38
100244
14 -
مشكك
اثناء قراءتي للقصة احسست بالملل مجموعة من التعابير والاوصاف لم تضف اي جديد للقصة.
كان بالامكان اختصار القصة في عشرة اسطر فقط
وحتى القصة نفسها لم اصدقها
اسف لكن هذا رايي
2016-06-22 07:31:06
100234
13 -
شخصية مميزة الى بلال
ذكرتني في بداية مقالك بالتعبير الكتابي الذي قدمته انا عن وصف الطبيعة وكانني اكتب مرة ثانية بقلمك واخذت احسن علامة في وصف الطبيعة بهذه الصفات الخيالية مثلك لكن في طبيعتي يوجد غزلان ونمور رغم انالمعلمة لم تصدق ذلك لللسف واعطتني العلامة الكاملة فقط من اجل خيالي الخصب مثلك لذلك نحن اثنان اذن اما عن كلبك الضاحك فاعتقد ان صديقة مثل التي جنت على نفسها براقش واي مجنون يذهب الى مكان خالي من البشر ومقفر وبين مغطس الله اعلم مذا تخفي بين طياتها ويغطس في الرعب مثل صديقك الذي لم يجني الا الخزف والهلع اظن انها مجازفة لافائدة منها واحيانا الشجاعة في مثل هكذا مواقف تسمى تهورا وانتحارا احيانا المهم الحمد لله انها تمت نوعا ما على سلام
2016-06-22 07:27:50
100216
12 -
مها
أسلوب جميل جداً... ولكن القصة ربما أقل من عادية، فبعد أن قرأت مقدمتك عن الرعب وأنه من الصعب إيجاد قصة ترعبك فعلاً! توقعت أن أقرأ قصة مرعبة فعلاً!! أما هذه فلا!!!
2016-06-22 07:24:39
100211
11 -
Brother
يا اخي يعني ٣٠٪ مقدمة و٣٠٪ حشو كلام و ٣٠٪ خاتمة و ١٠٪ قصة ... مو طبيعي
2016-06-22 07:23:31
100209
10 -
Zeinab faisal
اسلوبك رائع ولكن ماذا حدث لصديقه مالك الكل؟؟؟؟
2016-06-22 07:23:31
100205
9 -
عجب العجاب
انا مثلي مثل باقي المعلقين مبهور باسلوبك الرائع فعلا انت تصلح لان تكون اديبا، بالرغم من ان المقدمة طويلة ولكنني استمتعت بها كثيرا وتخيلت بأنني اعيش بمثل هذه الطبيعة وخاصة أنني من عشاق الطبيعة لحد الجنون. روعة اسلوبك انسانا في التفكير بكون هذه القصة حقيقية أم لا، فلم يعد هذا مهما...
سلمت يداك واناملك على هذه القصة
2016-06-22 07:22:43
100202
8 -
رنو
الصراحه القصه قصيرة بس كلامك كثيييييييييييييييييير جدا جدا جدا لدرجه تشتت الانتباه وتنسينا ايش القصه الصراحه ازعاج
2016-06-21 21:58:29
100173
7 -
غريبة الاطوار - مشرفة -
القصة جميلة واسلوبك اجمل تصلح لان تكون اديبا ،كما ان اسلوبك لا يخلو من حس الفكاهة، والمعلومات المفيدة ، ايضا تنتقل من فكرة الى اخرى ثم تعود الى الفكرة الاساسية بكل سلاسة ..لكن المقدمة طويلة جدا ، والصور والتشابيه الكثيرة اشعرتني ببعض الملل ، تسلم ايدك :)
2016-06-21 20:49:22
100153
6 -
جمانة
أرى ان كاتب القصة في قمة اﻷبداع والتميز اسلوب سردك للقصة جميل وفي غاية الروعة فعلا الحكمة يمانية تحياتي لك وﻷهل اليمن أهل الجود والكرم
2016-06-21 20:22:00
100143
5 -
حمدان الجسمي
اخي .. لم اقراء بحياتي طريقة سرد مثل هده... انت مبدع ومثقف وكاتب ممتاز .. لن يفهم كتابتك سوى دوي العقول الكبيره.. الجهلاء من سينتقدونك ..
صديقي .. لا تدع احد يوقفك عن الكتابه .. حاول ثم حاول ان تكبر .. اليوم قرأنا كتابتك في موقع كابوس الجميل وغدا بإذن الله سوف نقرأها من كتاب يطبع على غلافه اسمك..
2016-06-21 18:50:47
100134
4 -
نوار - محررة -
بصراحة أسلوبك في الوصف رائع .. كلماتك مختارة بعناية وطريقة السرد تجعلنا نحس أننا داخل أجواء القصة

أرجو أن أرى لك كتابات أخرى في الموقع ..

تحياتي لك ..
2016-06-21 18:42:43
100131
3 -
عاشقة الرعب التونسية
ايها الشاب انت سحري اعني اسلوووووب سحري
انا ابحرت وحلقت وتارجحت مثل الريشة في مهب الريح مع وصلات التعابير الرقيقة والانيقة
انت تتمتع بسعة عجيبة للتعابير ولنسج القصص ولتحرير ما جاء الى العقل مثل الهام لينتهي بتحفة فنية مثل هالمقال الشيق
تحياتي ايها الساحر الفنان واتمنى ان ارى مقالات من نسج هالعقل الفني
^-^
مع فائق الاحترام
2016-06-21 18:08:08
100120
2 -
عاشق الرعب
لقد تذوقت الرعب من هذه القصة و حقا طعمه لذيذ
2016-06-21 17:47:53
100118
1 -
حمزة عتيق - مدير التحرير -
تحياتي للكاتب ..

بصراحة - و رغم صعوبة التصديق - هذه من أجمل القصص التي قرأتها .. لديك أسلوب رائع في الكتابة .. أتمنى ان أراك في قسم أدب الرعب تكتب قصة من بنات أفكارك .. مع الاحترام و التقدير ..
move
1
close