الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

ثغرة في السقف يا أبي

بقلم : ملاك - الأردن

المالك حذره أن لا يلمس ثغرة في يمين السقف

 - أبي .. يا أبي...استيقظ السيد احمد يطرق الباب بقوة ، يستيقظ الأب تعباً ، قدماه خانتاه لا يقدران على حمله ، لكنه يقاوم الألم لكي لا يشعر ابنه أياد بأمر تعبه وهو يبحث عن لقمه عيشه لسد إيجار السيد احمد قوي البنية  و متعجرف جداً لا يملك إي رحمه في قلبه ، تأوه ثم قام وفتح الباب .

- الأب : أهلاً سيد احمد صباح الخير .

-  احمد : صباح الخير ، لا يوجد صباح فيه خير وأنت هنا ، كم من المدة قد أنقضت ولم تدفع لي المال .

-  الأب : ما بالك يا رجل انه الصباح الباكر و الساعة7:30 ، قلت لك في الغد الباكر سأسد الإيجار بأذن الله .

 -احمد : حقا , ما رأيك الآن أو اخرج من هنا .

  - الأب : حرام عليك ، ابني معي لا استطيع رميه في الشارع هكذا ، أنت تعرف ظروفي .

-  احمد : إلى الخارج أو سنحلها بالقانون الذي لن تتحمل نفقاته , يضحك ساخراً .

خرج الأب في الطرقات و نظرات الناس لا ترحمه ، الهواء يداعب خصلات شعره البيضاء و قد عبث بها الزمن بقدر ما يستطيع ونقشت التجاعيد على وجهه كأنها لوحة لفنان هزل وتعب من الزمن ، يفكر بحل لمشكلته ، لكن يقطع حبل تفكيره صوت أياد ابنه ذو السبع سنوات بعمر الزهر .

  - أياد: أبي أريد الحلوى , ولقد تعبت من المشي هيا بنا إلى المنزل .

-  الأب وقد اغرورقت عيناه بالدموع : حسنا يا بني اصبر فأن الصبر مفتاح الفرج على ما أظن ، بقي مع الوالد قليلا من النقود لا يعلم هل تكفي أم لا ، ذهب للبحث عن منزل اقل إيجاراً من منزل السيد احمد .

- صرخ الأب : يا لفرحتي !  

- أياد : ما بالك يا أبي ؟ 

-  الأب: منزل بإيجار منخفض لا اصدق ذلك ، الحمد لله .

 -  أياد : ومنزلنا يا أبي ماذا تقصد بكلامك ؟ لا افهم .

-  الأب :هذا منزلنا الجديد يا بني انه جميل ، ربما خشبه مهترىء بعض الشيء لكن سأقوم بحجزه ، و بعد حديث بين الأب والمالك و قام بستأجار المنزل ، لكن المالك حذره أن لا يلمس ثغرة في يمين السقف ، و قال له : أنها لن تدخل ماء الأمطار أو أي شيء أخر صحيح أنها مفتوحة لكن مغلقة ، فكر الأب لوهلة ما هذا الكلام المعقد ؟ لكنه تناسى الأمر .

- سأل أياد أباه : ما هذه الثغرة يا أبي؟ 

-  الأب : أنها عامل أخر يا بني ، ثم يضحك  و يقول :لا تشغل بالك يا بني .

وأصبح أياد يخرج لبيع الحلوى على المارة ويعود ليلاً ، وفي ذات يوم  تقدم احد المارة وسأل أياد :ما اسمك أيها الفتى ؟ وما اسم والدك ؟

- أياد : اسمي أياد واسم والدي هو أبي . 

- الرجل بضحكه عالية : اسم والدك هو أبيك . 

- فيرد عليه أياد : نعم يا سيدي ، اسمه أبي وسيبقى أبي . 

-  الرجل قائلا : كما تشاء ، وهو يحدث نفسه يا له من طفل غريب لا يعرف اسم أباه ، لم يخطر ببال الرجل أن الأب كان يعلم ابنه بأن يناديه فقط يا أبي .

عاد أياد تعباً لكن تملأه الفرحة بسبب كم النقود الذي جمعه ، لكنه سمع صوت صراخ في المنزل ، رمى ما بيده من نقود وركض إلى المنزل فلم يجد أحداً ، لكنه لاحظ أن أباه غير موجود ، أين ذهب وهو مسن وكبير في العمر ؟ .سال المالك  فأخبره انه لم يغادر، فتعجب أياد و اخبر الشرطة وبقى يبكي إلى أن نعس وغط في نوم عميق ، و حلم حلماً غريباً لقد حلم بأبيه و وهو يقول له : الثغرة يا بني أنها الثغرة ، استيقظ مفزوعاً ، وعلم أن الثغرة هي السبب ، لكن لم يكن منطقياً بالنسبة له ولا لغيره ولم يعلم كيف ولماذا ؟و سأل المالك ما بال الثغرة ؟ و لكنه لم يجبه وباتت حياته أسوأ مع فقدان الأمل بالعثور على أباه ، نعم انه لحظ سيء وهو لا يفهم شيئا ومرت الأيام والأشهر والسنين ، وها هو ينظر إلى الثغرة بعيونه الدامعة الحمراء وشعره الأشعث وثيابه المتهرئة ، و أنا انتظرك هنا يا أبي ....أمام الثغرة .

تاريخ النشر : 2016-07-31

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر