الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

كابوس مرعب تحول إلى حقيقة

بقلم : د . آدم الحمداني - العراق
للتواصل : [email protected]

ما هذا الكابوس المرعب ؟!!

قبل حوالي شهر في إحدى ليالي الشتاء المظلمة حوالي الساعة الثانية و النصف بعد منتصف الليل .. راودني حلم غريب أني في أحد الممرات المغلقة و أن كيان شرير يتجه نحوي و يقترب مني ، و أنا كنت أبتعد و ينتابني شعور بالضيق كلما اقترب أكثر إلى أن أصبح قربي ..

أحسست بالضيق الشديد و شعرت أنه حقيقي جداً ، و انتبهت أني نائم و أحلم ، حاولت الاستيقاظ من الحلم و لم أستطع ، قررت الصراخ في الحقيقة لكي أوقظ زوجتي فتوقظني من هذا الرعب الذي كان أقرب ما يكون للحقيقة..

و فعلاً على صوت صراخي استيقظت زوجتي و أيقظتني ، كنت أنظر إليها مرعوباً و أخبرتها أنه مجرد كابوس اعتيادي و لا داعي للقلق .. إلى هنا الأمر كابوس اعتيادي لكن المفاجأة أن زوجتي بعد أن أيقظتني لم تكن تنظر إلي بل تنظر للحائط الذي يقع خلفي مباشرةً ، فسألتها ما بك ؟ مجرد كابوس ! قالت لا .. رأيت ظلاً أسوداً قاتماً على الحائط خلفك مباشرة عند إيقاظك ، و حوله كتابات متحركة قديمة بلغة لم أرها من قبل على الستارة ..

طبعاً نظرت للمكان فلم أرَ شيئاً ، سألتها قالت أختفى و قالت أنه حقيقي جداً و ليس حلم ، و لم تتوهم و تذكر الكتابات الغريبة جيداً ..
أكيد بعد الذي حصل استيقظت و قرأت سورة البقرة كاملة و أدرت قناة القرآن .

* أنا كنت من المشككين بهذه المواضيع ، و كنت أقرؤها للتسلية ، ربما لأني طبيب و دراستي علمية ، و لحد الآن لا أستطيع تصديق الذي حصل ، لكن نحن الاثنان رأينا نفس الشيء ، أنا في الحلم و زوجتي رأته في الحقيقة حين أيقظتني .. !
أرجو تفسير الذي حصل لي من المتبحرين في هذه الأمور ؟ و ماذا كان حصل لو اقترب أكثر و لم يوقظني أحد ؟ و ما هذه الكتابة ؟!
تاريخ النشر : 2016-11-21
تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : نوار
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر