الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

حياتي البائسة

بقلم : ارم مجدي - السودان

حياتي البائسة
فذهبت في يوم إلى أهلها في البلد فعملت سحرا لي

أنا اسمي ارم مجدي ، قصتي حقيقية .. عمري 20 سنة ، نحن خمسة بنات و ولد واحد ، كنا نسكن أنا و أسرتي في مدينة أمدرمان ومعنا خالتنا التي تربت معنا ، كان لدينا جيران طيبون ، امرأة اسمها سوزان ومعها زوجها عبد الله ولديهم بنتان ، فحصل خلاف بيننا وبينهم بسبب خالتي ، لقد فعلت شيء مؤسف فقد تعاملت مع زوج جارتنا وتقربوا إلى بعض فعملا علاقة عاطفية مع بعضهما ، واكتشفت زوجته ما حصل من خيانة زوجها لها مع خالتي فبدأت المشاكل ..

فذهبت في يوم إلى أهلها في البلد فعملت سحرا لي لكي أقتل خالتي بدون ما أشعر عن حالتي .
في يوم من الأيام وجدتني جانب بيتهم فندهت علي فذهبت في ذلك اليوم المؤسف فدخلت إلى بيتها في حالة استغراب من تعاملها معي فشربت عندها قهوة ، و هنا بدأت قصتي :

بعد ذلك لم أر شيئاً من حولي سوى أشياء غريبة ومخيفة ، و ذهبت إلى منزلي وبدأت حياتي تتغير وأتحول من إنسانة عادية إلى شخصية مخيفة ومرعبة ، فكانت جميع أخواتي يخافون مني وأنا لا أشعر بنفسي وماذا يحصل لي ، فبدأت أخنق خالتي وهي التي سببت كل هذه الآلام ، وكنت أريد قتلها بدون أن أشعر بما حولي ، و أرى أشكال مخيفة وجني يأخذني إلى حفرة عميقة وكبيرة ومظلمة جداً ، وكنت أنده على من يساعدني فلم أجد شخصاً يسمعني ، فبدأت أمي بمعالجتي عن طريق القرآن الكريم وخرج كل ما في جسمي من سحر ، ولكن كل ما أتذكر قصتي أخاف على من حولي مني ففي يوم آذيت شخصاً أحبه .

ها هي قصتي أنا والسحر وحياتي البائسة .
 

تاريخ النشر : 2018-02-16

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : نوار
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر