الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

جيني لو جيبس: سفاحة "طيبة" قتلت عائلتها بسم الفئران!

بقلم : نصر ابو عامر - قبرص
للتواصل : [email protected]

قتلت عائلتها بأسرها بسم الفئران
قتلت عائلتها بأسرها بسم الفئران

كان الزوج مارفن طريح فراش احدى المستشفيات يعاني الام التهاب الكبد حين اتت لزيارته شريكة حياته و زوجته الحنونه حامله معها حساء طبخته خصيصا لعشاء زوجها المريض المسكين.. تناول الزوج الحساء ممتنا لزوجته ، غير مدرك انها احضرت له وجبه الموت محملة بكمية كبيرة من سم الزرنيخ و قدمتها له كآخر عشاء قبل ان يفارق الحياة ، وللاسف ، لم يرتاب الاطباء في جيني ، وقرروا ان سبب الوفاة هو مرض التهاب الكبد.

جيني في شبابها
تلقت جيني الدعم والمواساة من سكان بلدتها ، فهي امرأة ذات قلب كبير عطوف يحبها الجميع ويحترمها ، وهي انسانه متدينه و ملتزمه.. وقد زاد اعجاب السكان بها بعد أن اخذت اموال بوليصة التأمين على حياة زوجها وتبرعت بجزء كبير منها للكنيسه.. يالها من سيدة طيبة!!!
الشيء الوحيد الذي لم يعرفه سكان البلدة ، ولم يخطر على بالهم حتى في الأحلام ، هو أن جيني الطيبة هي التي قتلت زوجها..

مرحبا بك عزيزي القارئ في اولى جرائم القاتله المتسلسله جيني لو جيبس ..المرأة التي سممت عائلتها بسم الفئران!

ولدت جيني في الاول من يناير عام 1932م في ولاية جورجيا، كانت عضوا بارزا في الكنيسه المحلية ، ومحبوبة جدا من قبل الجميع ، تزوجت من رجل يدعى مارفن عام1947م، و ارتكبت اول جريمة قتل لها عام 1965 حين وضعت السم لزوجها في عشاءه، اي بعد 18عام من زواجهم!! .. وحين ظهرت اعراض التسمم على الزوج نقلوه إلى المستشفى ، ولم تمهله جيني لكي يلتقط انفاسه ، بل لحقته الى المستشفى بالحساء المسموم كما ذكرنا آنفا ..

كان لدى جيني 3 اولاد من زوجها مارفن .. الاصغر فيهم شبيه ابيه.. وريثه في كل شيء حتى الاسم ، إذ كان يدعي مارفن ايضآ ، وحتى في طريقة الموت ، إذ شخص الاطباء سبب موته المفاجئ على انها بسبب مرض التهاب لكبد ، ويتشابه الاب والابن ايضا في هوية قاتلهما .. جيني الطيبة الحنون! .. التي دست السم لصغيرها وفلذة كبدها .. سم الفئران وضعته في طعامه ، لينقلوه الى المستشفى ويلفظ انفاسه هناك ، ومرة اخرى لم يشك الاطباء في سبب الموت ، رغم صغر سن الضحية وموته المفاجئ ، ربما بسبب المدة القصيرة التي تفصل بين موته وموت ابيه ظن الاطباء انه يحمل نفس المرض .. ومن جديد حصلت جيني على دعم جيرانها وسكان بلدتها الذي أتوا لمواساتها وقلبوهم تتقطع على السيدة المكسينة التي فقدت زوجها وابنها في ظرف شهور قليلة .. وطبعا بعد ان استلمت جيني نقود بوليصة التأمين على حياة ابنها تبرعت بجزء كبير منها للكنيسة كما فعلت في المرة الاولى .. ما اتعسه من ولد و ما اقبحها من أم!

جيني تستعرض صور اولادها وعائلتها

وفي شهر يناير 1967 ، بعد ذكرى مولد جيني بايام ، توفي ابنها ليستر البالغ من العمر 16 عام فجأة .. و افادت شهادة وفاته ان سبب الموت هي الاصابة بمرض عضلي نادر!! أي للمرة الثالثة يخطأ اطباء المستشفى في تشخيص المرض ، ولا ادري كيف لم يرتابوا في وفاة ثلاث افراد من عائلة واحدة خلال سنتين فقط رغم انهم اقوياء واصحاء ولم يكونوا يشكون من اي مرض مزمن قبل وفاتهم المفاجئة .. لكن ربما مرة اخرى لعبت سمعة جيني الطيبة دورها في ابعاد الشبهات عنها .. و للمرة الثالثه تتبرع السيدة المحترمة الخلوقة بجزء من بوليصة التأمين لكنيسة البلدة!!

لم يتبق لجيني سوى ولد واحد يدعى روبرت - 19 عام - كان قد تزوج مؤخرا ورزق بطفل جميل ، وكان هو وزوجته يعيشان مع جيني في نفس المنزل .. وقد فرح سكان البلدة بهذا الحفيد الذي ظنوه تعويضا من الله الى جيني المسكينة على فقدها لاطفالها .. لكن لم يمر وقت طويل حتى مرض الحفيد فجأة وتوفى .. ليلحق به بعد شهر واحد فقط ابيه روبرت .. الفرد المتبقي الوحيد لجيني من عائلتها..

كورديل .. بلدة صغيرة في ولاية جورجيا حيث وقعت الجرائم

هذه المرة شك الاطباء في الأمر ، لأن روبرت كان سليما معافى يتمتع بصحه جيده و كذلك طفله الرضيع ريموند!!.. كما لا يعقل ان تقع كل حوادث الموت المفاجئة هذه في عائلة واحدة وخلال فترة قصيرة ، لذلك فأن طبيب الاسرة اتصل بالسلطات المحلية وطلب اجراء تشريح لجثة روبرت ..

نتيجة تشريح جثة روبرت جاءت صادمة للجميع.. حيث اثبت التشريح وجود كميات قاتله من الزرنيخ في جسده ، وتم القاء القبض على جيني هذه المرة لأنها الشخص الوحيد الباقي من العائلة ، وعليه فهي المشتبه به الوحيد في القضية ، وتم استخراج باقي جثث افراد العائلة من القبور للتشريح. و جاءت نتيجة تشريح الجثث جميعها واحده.. تمت الوفاه بسبب تناول كميات كبيره و مميته من الزرنيخ.

الزرنيخ .. من اكثر السموم التي استعملت للقتل على مر التاريخ .. لكن اليوم نادرا ما يستخدمه القتلة لسهولة اكتشافه في الجثة

طبعا السؤال الذي سيخطر الآن على بال معظم القراء هو لماذا فعلت جيني ذلك ؟ ..
الحقيقة لا احد يعلم السبب ، جيني لم تفصح ابدا عن سبب قتلها لزوجها واولادها ، العبارة الوحيدة التي قالتها في بداية محاكمتها هي :

"أنا لا اسأل الله عن عمله وارادته ، الكتاب المقدس يقول انهم سيكافئون ، وانا متأكدة من ذلك" ..

بالطبع شككت المحكمة في سلامة جيني العقلية وحكمت بعدم اهليتها للمحاكمه، فتم ايداعها مؤسسة للصحة العقلية و النفسية حيث عملت اثناء احتجازها هناك كطاهية! .. وحقيقة لا ادري كيف يضعون سيدة دست السم في الطعام وقتلت عائلتها في وظيفة تتعلق باعداد الطعام للآخرين! ..

بعد عدة سنوات قال الاطباء في المصحة ان جيني بأمكانها الآن ان تميز الصح من الخطأ ولذلك هي مؤهلة للوقوف امام المحكمة ، فتمت محاكمتها و حكم عليها بالسجن المؤبد 5 مرات، وبقيت في السجن حتى عام 1999م حيث تم تشخيصها بمرض باركنسون و اخراجها من السجن على ان تتولي اختها رعايتها..

جيني وقد تقدم بها العمر .. ملامحها تنم عن طيبة وسذاجة!

في عام 2010 توفت جيني في دار رعايه دوغلاسفيل في جورجيا.

في الحقيقة من غير المعلوم حتى الان لماذا قتلت جيني افراد عائلتها ، هذه السيدة الطيبة الحنون ، لماذا اقدمت على هكذا عمل مجنون ، أيمكن عزيزي القارئ للمرض النفسي ان يجرد أم و جدة و زوجة من مشاعرها كافة و يلهمها قتل عائلتها.. عائلتها فقط دونآ عن اي احد آخر!!!!

المصادر :

- Janie Lou Gibbs - Wikipedia
- Why Did Janie Lou Gibbs Murder Her Entire Family?

تاريخ النشر : 2019-09-03

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : اياد العطار
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر