الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

عقد مردوخ.. قاتل الملوك

بقلم : احمد بنيامين - مصر
للتواصل : [email protected]

ما قصة هذا العفد اامميت؟
ما قصة هذا العفد اامميت؟

لطالما أفتتنا بتلك الحلي ذات الأحجار النفسية التي غلى ثمنها وقل وزنها.. لكن ذلك الجمال والألق البراق يخفي وراءه احيانا ويلات وشرور مفزعة .. فبعض تلك المجوهرات الخلابة كانت وراء القضاء على ملوك وزعماء!..
ولعلك الآن تتساءل كيف لحلية ان تقتل انسان بالغ .. وقد تظن بأن صاحب المقال مختل .. لكن مهلا! .. في الواقع عزيزي القارئ انه حقا يوجد عقد قتل بعض زعماء العالم ..
أنه (عقد مردوخ) .. او العقد الملعون

من أين جاء ذلك العقد؟ ..

يقال ان السحرة والكهنة البابليين صنعوه لأحد ملوكهم

تم صنع ذلك العقد قبل  3000 ق. م من قبل كهنة الأله مردوخ في بلاد الرافدين، وكان مليء بالطلاسم والنقوش التي لم يجدوا لها تفسيرا .. لاحقا استولى الرومان على العقد ، وقام احد ملوكهم بإهداءه إلى الخليفة العباسي هارون الرشيد ..

وأغلب الظن أن الروم كانوا يعلمون بأن العقد مشئوم او مسحور ولهذا اهدوه إلى هارون على أمل أن يتخلصوا منه بواسطة العقد لأنه كان قد حاربهم وهزمهم في معارك كثيرة ..

الخليفة لم يرتدي العقد، واهداه إلى زوجته زبيدة، التي لم ترتديه أيضا، ربما بسبب الطلاسم التي عليه، بل احتفظت به في صندوق داخل خزائن مجوهراتها، وظل محفوظا هناك حتى مات الرشيد ..

وبعد موت الرشيد انتقل العقد إلى أبنه الخليفه الأمين الذي فتن بجماله وظل يرتديه، ليكون أول ضحايا العقد، حيث لم يلبث الأمين أن قتل على يد طاهر ابن الحسين، خلال الفتنة بينه وبين أخيه المأمون، ليستولى طاهر على جميع ممتلكات الأمين ومن ضمنها ذلك العقد الملعون..

ظهر العقد زمن الخليفة العباسي هارون الرشيد

ولم تطل الأيام بطاهر، إذ مات مسموما - على الأغلب - وقيل أنه في يوم وفاته كان يرتدي ذلك العقد المشئوم ..

بعد ذلك تم حفظ العقد في خزائن الدولة لفترة طويلة الي ان تم إخراجه بواسطة الخليفه العباسي المستعصم والذي قتل علي يد المغول بقيادة هولاكو بطريقة بشعه للغاية وقتلوا معه أيضا جميع أفراد عائلته.
اخذ هولاكو العقد واهداه الي عشيقته التي كانت متزوجة من أحدا قادة جيوش المغول، وما هي إلا اسابيع على ارتداها للعقد حتى علم زوجها بخيانتها فقتلها، وبعد قتلها ارتدى هو العقد وما هي الا ايام حتى تم قتله في معركة عين جالوت الذي انتصر فيها المسلمين بقيادة سيف الدين قطز .. وهكذا انتقل العقد الي قطز الذي لم يلبث أن مات مقتولا على يد بيبرس ومجموعة من الأمراء الطامعين في الحكم .. ليستولي بيبرس على العقد ويموت - ربما مسموما  - بعد فترة .. وبموته اختفى العقد ..

ظهور العقد مجددا في أوربا..

ماري انطوانيت قبل اعدامها قالت ليتني لم ارتدي ذلك العقد

ظهر العقد مرة أخرى عند الملك الفرنسي لويس التاسع والذي لم يطل به الزمان حتى مات بالطاعون .. 
بعدها انتشر خبر العقد بين السحرة وتم تحذير الملوك والامراء من أن يمتلكوه ويضعوه ضمن مقتنياتهم .. وضاع خبر العقد لمئات السنين .. ربما قبع في خزائن العائلة الملكية الفرنسية ولم يظهر مرة اخرى إلا في عهد الملك لويس السادس عشر وزوجته الملكة ماري انطوانيت المولعة بالمجوهرات والتي على ما يبدو لم تهتم بتحذير السحرة آنذاك وارتدت العقد .. وما هي إلا اسابيع حتى قامت الثورة الفرنسية لتقطف المقصلة رأس الملك لويس وزوجته ماري التي يقال أنه قبل موتها بدقائق قالت ياليتني تخلصت من ذلك العقد وسمعت نصيحة الساحر كالبسترو..

بعد أعوام ليست بالطويلة من حادثة ماري انطوانيت استولى الامبراطور الفرنسي نابليون بونابرت على العقد واهداه لزوجته التي رفضت ارتداءه عندما علمت بماضيه الدموي ، وتم الحفاظ على العقد خارج القصر الملكي ..

القائد الالماني غورينغ .. وصورته بعد موته منتحرا بالسم ..

الألمان استولوا على العقد خلال احتلالهم لفرنسا في الحرب العالمية الثانية، وتم نقل العقد ضمن آلاف المجوهرات والتحف الفرنسية إلى المانيا، وقام هتلر بإهداء العقد إلى القائد الالماني الشهير غورينغ، والذي مات منتحرا بالسم في زنزانته بعد نهاية الحرب وهزيمة المانيا .. لينتقل العقد الي الولايات المتحدة الأمريكية حيث تم بيعه في مزاد علني ..

لحظة اغتيال كينيدي ومحاولة زوجته جاكلين الفرار من السيارة

وأحزروا من الذي اشتراه ؟ .. أنه الرئيس الامريكي جون كينيدي الذي اغتيل عام 1963 وقيل انه كان يرتدي العقد ساعة مقتله .. ومن بعدها اختفي العقد الي وقتنا الحالي ولم يظهر مرة أخرى .. وقيل انه تمت سرقته من جثمان جون كينيدي في المستشفى..

خاتما

هل تظن عزيزي القارئ ان قصة ذلك العقد الملعون حقيقة أم مجرد أسطورة؟ .. ولماذا هناك قصص كثيرة عن مجوهرات واحجار كريمة ملعونة؟ .. هل هي ملعونة بالسحر حقا .. ام أن طمع البشر وجشعهم هو وراء اللعنة التي واكبت تلك المجوهرات طوال تاريخها .. شاركونا آرائكم ..

المصادر :

- مواقع ومنتديات عربية مختلفة

تاريخ النشر : 2019-12-19

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : اياد العطار
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر