الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : تجارب من واقع الحياة

ماذا أفعل ؟

بقلم : كلمات هامسة

أعاني من مشاكل نفسية حادة رغم أني أبتسم من الخارج إلا أن قلبي لم يعد يتحمل
أعاني من مشاكل نفسية حادة رغم أني أبتسم من الخارج إلا أن قلبي لم يعد يتحمل

 
كان عمري أنذاك ثمانية أعوام عندما فعلت أكبر غلط في حياتي و هي الجنس ، حقاً لم أكن أعرف أن هذا خطاء فأنا أعيش وسط عائلة محافظة و مثل هذه المواضيع لا تناقشها البنات ظناً منهم أن البنات لا يحتجن إلى نصيحة أو لا أعلم ما هي وجهة نظرهم تجاه كل هذا الموضوع ، لكن هذه المواضع تُناقش فقط مع الأولاد و ليس لكي يحذروهم فقط بل لكي لا يكونوا ضعفاء في ممارسة الجنس مع زوجاتهم و كي يكونوا أقوياء

فقد كانت مشكلتي أني كنت أفهم ما هو الجنس عندما كنت في الثالثة و كنت أعرف كيف يمارس ، و ربما تقولوا كيف عرفت ؟ و لكن هاذا موضوع آخر كنت أعانيه عندما كنت صغيرة و إن أتاحت لي فرصة سأحكيها لكم ، و بالخلاصة فقد كانت همسات اسمعها في أذني و لم أعطي لهذا الموضوع أي اهتمام إلى أن وصلت إلى سن السابعة فلقد كانت لدي غرائز غريبة لم أستضيع التحكم بها و لم أحكيها لأحد لأني أعلم أنه سينتقدني لكن كنت أستمتع بذلك الإحساس ، إلى أن وصلت سن السابعة النصف ، اقترحت على صديقتي تجربة الموضوع فمارسنا غرائزنا عدة مرات ، بخلاصة كنت أنا الصديقة السيئة و الخبيثة لكن عندما وصلت السن أكتشف من أحد برامج التلفزة أن كل ما أمارسه حرام بدون أن أحكي لكم كيف كان إحساسي فقد كنت سُأجن ، فوعدت نفسي أني لن أمارس هذا أبداً و بدأت أدعو الله أن يغفر لي ، و بعدها لكن في المرة القادمة أخبرتني صديقتي : هيا نفعل ما نفعله دائماً ، فرفضت و أخبرتها أن هذا حرام و لا يجوز أن نمارسه ،

لم أفعل أي شيء إلى أن وصلت سن العاشرة و بدأت في تلك الغرائز و بدأت بممارسة العادة السرية و ذلك بسبب ما كنت أعيشه فقد كنت أريد أن اخرج و ألعب لكن أبي طلب من أمي أن لا أخرج لأني كنت أبدو أكبر من سني و أكبر من أختي ، هذا سبب لي اكتئاب فقد كانت السعادة هي ممارسة العادة السرية و تخيل أحداث لأني لم أجد كيف افرغ و قتي و كانت حياتي هكذا إلى أن نجحت في الإعدادية فبدأت بالانقطاع و وعدت نفسي أن لا أقوم بممارسة هذا الخبث و ثم بدت نفسي تصلح و لم أعد إلى حد الأن لتلك الطريق فعندما تبدأ غريزتي أحاول أن أنسى و أقرأ القرأن و نجحت ، و الأن عمري 18 سنة و في السنة الأخيرة من الثانوية و لم أفعل أي شيء فقد اتجهت إلى طريق آخر فصرت أبحث في المواضيع الدينية و علاقتها بالعقل لأجد العديد من الأسئلة التي تطرحها نفسي و جعل أفكاري مليئة و اشتغل على شخصيتي التي أكاد أن افقدها ، لكن رغم هذا التغيير لا زلت مكتئبة و لم أعد أشعر بأي شيء جميل فلقد حُرمت بسبب العديد من المشاكل و حتى عندما أريد أن اشكي لأمي لا تتجاوب معي  فهي مشغولة و علاقتي بها سطحية ، عكس أختي فقد كانت دائماً تشاورها دائماً و تناقش معها و عندما يكن لوحدهن يتحدثن عكسي أنا ،

و الأن لم تعد علاقتي تهمني لأني عندما أردتها و بحاجة اليها لم أجدها و ما كنت افعله دائماً أفكر فيه و لا أعلم كيف أنساه و ابدأ ألقب نفسي بالخبيثة و لا أصلح لشيء ، و المشكلة أني الأن أعاني من مشاكل نفسية حادة رغم أني أبتسم من الخارج إلا أن قلبي لم يعد يتحمل فصار يؤلمني في أي ضغط أتعرض له.

تاريخ النشر : 2020-01-17

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
send
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
تعليقات و ردود (11)
2020-01-19 19:00:24
333374
11 -
گاندي ..
لم تشعرين باليأس وربك غفور رحيم ، في السابق كنت طفلة صغيرة والقلم عنك مرفوع ، والآن أنت تائبة ، الأصح أن ترتاحي وتعيشي شاكرة لربك ثم لنفسك من تخلصك من هذه العادة السيئة
2020-01-19 18:07:32
333368
10 -
كلمات هامسة
Titli:نعم نسيان الماضي هو أهم شيءء للإستمرار في الحياة

المباركي المغربي:نعم العيب هو الإستمار في الخضأ ونحن نعرفه شكرا

شخصية مميزة الى صاحبة المقال:إنشاء الله شكرا على مرورك


الإسم ليس مهما:شكرا فقد بدأت باتباعه حقا جميل

المشاكس:لكل منا حياته في الماضي فلا يمكن أن يعيش شخص من دون ماضي لكن المشكلة أن مجتمعنا يبدأ بإعادة الخظأ الذي فعلته في الماضي ليصبح سيء في نضرة المجتمع رغم أنه تاب لذا عندما تريد الزواج كما قلت لا تسأل عن ماضيها بل لاحظ كيف هي الأن

هناء:كم صعب أن نكتشف أن أشياء نضنها صغيرة مثل العادة السرية أن تدمر حياتنا الحمد لله أنا أقلعت عن هذه العادة لم أعد إليها مجددا و لن أعد و الحمد لله أنك خرجت من تلك الدوامةكما قلتي

مجهوله:إنشاء الله شكرا على مرورك وعلى نصيحتك

الطائر الهولاندي:لا لم أعد مكبوتة ر فالأن أعرف جيدةما أفعل و أن كل ذاك مجرد أوهام كي نحس بالسعادة الزائفة و كما أني واعية أما بنسبة ملأ الفراغ فلقد ملأته بعدة أنشطة كما أن للدراسة أيضا سبب في ملأ وقت فراغي بسبب الإمتحان أما من حيث المثلية لا أواجه أبدا هذه المشكلة فتصرفاتي عادية كأن لم يحدثأي شيء ولا أنجدب للفتيات فأنا أرى تلك الأشياء مقززة أو أني لدي تصرفات شادة لا أبدا كما أنه حقا للوالدين دور كبير في حياتنا فللأسف يوجد بعض الأباء يغفلون مسألة التربية الجنسية كثيرا و هي من الأساسيات التربية التي يجب على الأباء أن يهتمو بها وذلك بسبب ما نعيشه الأن في عصرنا من إدمان مشاهدة الأفلام الإباحية و العادة السرية
2020-01-18 17:32:13
333222
9 -
رامز
لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم
لا ملجأ و لا منجا من الله الا الى الله تبارك وتعالى رب العالمين جل جلال ربي لا اله الا الله الرحمن الرحيم
2020-01-18 10:44:35
333165
8 -
الطائر الهولاندي
الطفولة لها دور حاسم في توجيه سلوك الفرد و تقرير شخصيته ، فأيما انحراف في الطفولة ستكون له عواقب مدمرة على الشخص ، و قد يلحي الشخص باللائمة على والديه لأنهما المسؤولان عن إهماله ، فالشذوذ الجنسي مرده في أغلب الأحيان الى حادثة اغتصاب أو تجربة جنسية في الطفولة ، يكون لها دور هام في رسم معالم شخصية الفرد على المدى البعيد .
و الأخت نشأت في جو مشحون بالتجارب الجنسية على حين غفلة من أسرتها . و من الطبيعي ان يكون لعدم اهتمام الوالدين أثر في طبيعة نشأة الولد أو البنت التي ستلحي باللائمة على انحرافها الجنسي على الوالدين للتخفيف من الشعور بالذنب .
و لا زال موضوع الكبت الجنسي يؤثر على نفسيتك ، و سيكون أخطر لو بقي النزوع المثلي جاثما على سلوكك الجنسي ، فأنت لم توضحي هذه المسألة لنا .
عليك أن تشغلي وقت فراغك بأنشطة مفيدة تنظيم يومياتك ما بين حفظ القرآن الكريم و ممارسة نشاط رياضي ( القفز على الحبل مثلا ) و أشغال البيت و تعلم حرفة معينة كالخياطة مثلا او تعلم فنون الطبخ من خلال النت .
كما ينبغي التزام الصلاة في أوقاتها فإنها تنهى عن الفحشاء و المنكر ، و قراءة كتب دينية لكبار العلماء او متابعة برامج دينية لكبار الدعاة . كما عليك بالابتعاد مطلقا عن كل ما يثير جنسيا . و لا بأس ان تستمعي بين الفينة و الأخرى لموسيقى هادئة تهدى الاعصاب و ترفق المشاعر .
حظا موفقا عزيزتي
2020-01-18 06:21:18
333142
7 -
مجهوله
الندم دلاله على صحوة الضمير وهذا هو المؤمن الذي يحاسب نفسه. عليك بالاستغفار والتوبه والعزم على عدم الرجوع لهذا امر وباب التوبه مفتوح ربما غيرك يعصي الله ويغمض عينيه وكانه لم يفعل شيئا فانتي احسن بكثير من بعض الناس ع الاقل انتي تحاسبين نفسك والله يوفقك ان شالله
2020-01-18 00:54:40
333113
6 -
هناء
العادة السرية مرض العصر .. انها امر مؤسف غزى معظم شبابنا و بناتنا بسبب كثرة الامور التي تثير الغريزة . . تركها ليس سهلا و هي حقا سم تفسد عليكي حياتك

انا مثلك مارستها في طفولتي بدون ان افهم او ادرك ماذا كنت افعل .. فعلتها عن جهل كامل بداعي الاستثارة و بدون وعي لطبيعة ما افعله و لم ادرك اني اقوم بامر خاطئ الا في عمر متأخر لان مجتمعاتنا ليس فيها توعية جنسية حول هكذا امور

انا تزوجت و انجبت و لكن العادة السرية افسدت علي الكثير و اهم شيء صعوبة الالتزام بالصلاة بسببها و ثانيا يصبح جسدك معتاد على هذه الطريقة في اشباع غرائزه لذلك تفشلين في الشعور بالاشباع من العلاقة الطبيعية بعد الزواج و هذا امر مدمر للعلاقات الزوجية .. و قد تبت عنها مرارا و نحت بصعوبة بالغة بالخروج من هذه الدوامة لهذا انصحك ان تسارعي قبل ان تصلي سن الزواج لحل مشكلتك

انجح الحلول هو ملأ وقتك و الانشغال باستمرار حد التعب و الابتعاد عن اي مثيرات او محفزات قدر الامكان و طبعا كما فعلتي انتي حاولي دوما اصلاح علاقتك بالله و ادعوه ليعينك في هذا الابتلاء
2020-01-17 13:00:22
333041
5 -
المشاكس
اختي في الله لماذا تعذبي نفسك!
انت قلتي انك اصبحت تقرأين عن الدين واصبحت مهتمة به
الم تعلمي ان الله يغفر الذنوب والتوبة تجب ماقبلها،اذا لماذا تعكرين على نفسك الحياة
اختي سامحي امك واحبيها فأنت الرابحة في كلا الحالتين
تصبرين وتبرينها وكم سيفرح بك الله
انا عندما سأتزوج لن اسأل زوجتي من كنتي ومافعلتي،يكفي ان تكون جيدة معي،اذا كان الله يقبل توبتنا فمن نحن حتى لانقبل التائب
نحن نختلف عن انفسنا بعد التوبة،اي انك انسانة مختلفة الآن،اجل انت رائعة ومميزة لانك عرفتي طريق الصواب فقط كوني مع الله وفكري بطريقة سليمة
لاتجعلي الشيطان يغلبك واهزميه فهو يفرح عندما تحزنين
واذكرك بقول سيدنا ابو بكر الصديق:"اربع من كن فيه كان من خيار عباد الله:من فرح بالتائب،واستغفر للمذنب،ودعا المدبر،واعان المحسن"
امامك الكثير من المغامرات فطريقك الى الاخرة مازال طويييل
عيشي واضحكي وافرحي وكوني صالحة وساعدي غيرك حتى لايقعون بالاخطاء
اتمنى لك حياة سعيدة وهانئة.
2020-01-17 12:59:39
333040
4 -
الإسم ليس مهما
انصحك بمتابعة الدكتور عدنان ابراهيم ، ابدئي بمقطع '' لا تيأس روائع عدنان إبراهيم '' من قناة نوادر على اليوتيوب ، سيساعدك بإذن الله على التغلب على مشاكلك النفسية و يزيدك طهارة روحية ، كما غير العديد من الشباب نحو الأفضل .
2020-01-17 11:50:50
333036
3 -
شخصية مميزة الى صاحبة المقال
طالما تبتي من هذه الأفعال واستقمتي فأنسي الماضي واهتمي بمستقبلكي وبأشياء تفيدكي وتشغلكي وتوكلي على الله ولا تضغطي على نفسكي حتى لا يؤثر ذلك على قلبكي فتظطرين لتحمل تبعات ذلك وانت في غنى عن ذلك فلا تياسي من رحمة الله
2020-01-17 11:23:06
333031
2 -
المباركي المغربي
بسم الله الرحمن الرحيم اما بعد ؛ الحياة كلها تجربة وهاده تجربة سيئة انتهت وكنتي صغيرة في سنك والله يتجاوز عن الصغار ماعليك الان هو بناء حياة جديدة وخصوصا انتي الان تبحتين في أمور الدين والدين هو أهم شئ في حياة الانسان وبناء النفس والتغلب على الوساوس والماضي السيئ ككل والتقرب
الى الله اهم شيئ وكل الناس مروا من تجارب مختلفة والعيب هو من يفعله كبيرا وعاقلا وليس العيب عيب لمن فعله صغيرا وهو لايعرفه عيب والهداية باب من أبواب التوبة والتوبة افظل شئ في حياة الانسان
2020-01-17 10:42:05
333020
1 -
Titli
حسنا لا بئس كنت عندها طفلة ولم تدركي ما كنتِ تفعلين...
الآن فقط حاولي نسيان الماضي وبدأ حياة جديدة اعطي لنفسك فرصة ان تعيشي الحياة فقط انسي المشاكل وابتعدي عن التفكير الزائد وتذكري انّ التجاهل هو الحلّ لكل شئ
اهتمي بصحتك ومارسي الرياضة ..اقرئي الكتب افعلي ما يجعلكِ سعيدة ولا تدعي احدا يعكر مزاجك ابدا حتى لو كانت امك او اختك ....
بالتوفيق!
move
1
close