الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

رودني الكالا: السفاح الذي فاز بمسابقة تلفزيونية للمواعدة!

بقلم : Sara Zaky - مصر

كان منهمكا بقتل النساء اثناء مشاركته في المسابقة
كان منهمكا بقتل النساء اثناء مشاركته في المسابقة

عام 1978 كان موعد الجماهير الامريكية مع أحد برامجهم المغضلة (لعبة المواعدة - dating game ) حيث يتنافس محموعة من الرجال الوسيمين للفوز بقلب فتاة جميلة وذلك عن طريق الاجابة على مجموعة من الاسئلة ..

وكان هناك شاب وسيم بشعر منسدل يدعي رودني الكالا عرف عن نفسه على انه مصور محترف يعشق الرسم والطبيعية ويعشق ركوب الدراجات البخارية ، وبالفعل استطاع الكالا الفوز بهذه المسابقة ، وقد بدا الأمر طبيعيا حتى الآن ويمكنه مواعدة الفتاة الجميلة شيرلي برداشو ، لكنها رفضت تماما مواعدته و الخروج معه ، قالت انه مخيف على نحو ما وغير مريح ، وقد أتفق معها بعض المشاركين أيضا وقالوا انه رجل مريب جدا.

شيرلي برداشو رفضت الخروج من الكالا لأنها وجدته مخيف

بالطبع الغالبية لم يتفقوا مع رأي شيرلي ، خصوصا اولئك الذين صوتوا لألكالا ، حيث لم يروا فيه سوى رجلا دمثا ووسيما ، لكن لا كان احد يعلم بحقيقة مرة ومزعجة عن هذا الرجل ، ذلك انه اثناء مشاركته في البرنامج كان الكالا يقوم بهوايته المفضلة في قتل البشر وقد قتل ثلاثة اشخاص اثناء اذاعة الحلقات ، وربما ساعد احساس شيرلي الداخلي في نجاتها من نيل نفس المصير على يد هذا المجنون ، لكن لم يكن الاخرين بمثل حظها.

من هو رودني الكالا؟

مقطع الحلقة النهائية للمسابقة التي فاز بها الكالا

هو قاتل متسلسل خبيث المنظر من مواليد عام 1943 ترعرع في اسرة مفككة ما بين الولايات المتحدة والمكسيك.
التحق في عامه 17 بالخدمة في الجيش ثم في تحول درامي استقل إحدى السيارات العابرة واتجه الي منزل والدته التي ما لبثت أن عرضته على اطباء نفسيين بسبب تصرفاته الغريبة ، والذين قالوا انه مصاب بالنرجسية ولديه شخصية سيكوباثية معادية للمجتمع وقد تم تسريحه من الخدمة العسكرية بناءا على هذا التشخيص.

بعدها اتجه الكالا لدراسة الفنون واستغل ذلك جيدا ، حيث اتخذ له منزلا في جادة هوليود وادعى انه مصور للموضة وعروض الازياء ..

صور بعض ضحاياه

بدأت جرائمه بطفلة في الثامنة من عمرها تدعي تالي ، تم العثور عليها مغتصبة و على جسدها اثار ضرب عنيفة ، وكان هناك شاهد على رؤية الطفلة بصحبة الكالا ، لكن الكالا سارع بالهروب والاختفاء من مسرح الاحداث منتحلا اسم جون برجر ، والتحق بالعمل كمدرس للرسم في احدى المعسكرات الصيفية.

كانت الشرطة قد وضعت صورة الكالا ضمن اكثر المطلوبين للعدالة وشائت الاقدار ان يراها طفلين من المشاركين في المعسكر فأبلغوا المسئولين ، و سرعان ما تم القاء القبض عليه ، لكن رفضت اسرة الضحية تالي تعريض ابنتهم للشهادة ومواجهة المجرم خوفا على نفسيتها ، فوقفت الشرطة عاجزة عن فعل شيء وقد فقدت شاهدها الاساسي في القضية ونال الكالا حكما مخففا بـ 17 شهرا فقط.

خرج الكالا ليرتكب جريمته التالية ، الاعتداء على فتاة اخرى بعمر 13 عاما بعد ان اقنعها بتوصيلها للمدرسة ، ومرة اخرى قبض عليه ليحصل علي حكم مخزي بسنتين فقط.

وسرعان ما عاد الكالا الى هوايته بعد الافراج عنه ، وكانت لديه موهبة اقناع كبيرة خصوصا لأولئك الباحثين عن الشهرة ، كان يقنعهم بأنه مصور محترم ومشهور ، ولقد عثرت الشرطة بحوزته على آلاف الصور لاطفال ونساء عرايا. وعندما سأله المحققون عن هذا الكم من الصور الفاضحة بحوزته قال ببساطة بانهم هم من ارادوا التقاط الصور ولم يجبرهم على ذلك.

صور من بين آلاف الصور التي عثرت عليها الشرطة بحوزة الكالا والكثير منها منشور على النت .. لا ادري كيف اقنع كل هؤلاء الفتيات والنسوة على ان يخلعن ملابسهن امامه ليصورهن

في عام 1979 اختفت روبين سامسو ذات الـ 12 ربيعا وتم العثور على جثتها بعد 12 يوم ، قالت صديقاتها انهم اثناء تنزههم على إحدى الشواطئ جاء اليهم رجل و عرض عليهم أن يصورهم.
الفتاة ساعدت الشرطة في رسم صورة تخيلية للقاتل والتي سرعان ما تعرف على صاحبها ضابط اطلاق سراح الكالا ، فتوجهت الشرطة سريعا لتفتيش منزل والدته حيث عثرت على مفاتيح احدى الخزن الذي كان بداخلها اقراط روبين.

تم القبض على الكالا والحكم عليه بالسجن المؤبد ، ولكن اعترض اعضاء لجنة المحلفين لاحقا على هذا الحكم وطالبوا بحكم اشد لأنهم لم يتم اخبارهم بماضي الكالا القذر اثناء المحاكمة ، وهكذا تم الحكم عليه بالاعدام عام 1980.

السفاح زير النساء في يد العدالة اخيرا

عينات الحمض النووي لالكالا توافقت مع العينات المأخوذة من مسارح جرائم سابقة ، وساعد تطور تقنية مطابقة الحمض النووي على الايقاع بالكالا ، حيث في عام 2003 تم تأكيد قتله لسيديتين ، وفي عام 2004 تأكد ارتكابه لاربع جرائم اخرى بحق 4 سيدات اخريات.

الجثث كان يتم العثور عليها في اوضاع خاصة كأنما هي في انتظار أن يتم تصويرها.

المفارقة الطريفة هي ان الكالا اثناء انتظاره للمحاكمات اصدر كتاب بعنوان (انت و المحلفبن) يدعي فيه انه برئ ويلصق التهم بالاخرين وان الشرطة قد نومت الشهود مغناطيسيا في قضية سامسو للاعتراف عليه.

في محاكمته الثالثة قام الكالا بالدفاع عن نفسه لتظهر شخصيته النرجسية حيث كان بخاطب نفسه بصيفه السيد الكالا ثم يقوم بتغير تبره صوته ويتحدث بصيغة الدفاع ، ووادعى ان الاقراط التي عثروا عليها بحوزته هي ملكه وانه كان يرتديها منذ ظهوره في التلفاز ، لكن لا احد من المشاركين في المسابقة رآه يرتدي الاقراط.

مازال قابعا في السجن بانتظار تنفيذ الحكم

في عام 2010 تم الافراج عن بعض من الصور التي التقاطها الكالا على امل ان يتعرف عليها العامة لمساعدتهم في حل بعض الجرائم العالقة.
تقدمت 6 اسر بطلب للتحقيق بقضية الكالا في مصير احبائهم الذين اختفوا منذ سنوات بعيدة.

مازال الكالا يقبع في السجن حتى الآن و مازلت الصور تعرض للتعرف عليها .. وتعتقد الشرطة ان الكالا ارتكب اكثر من 100 جريمة قتل.

وتبقى المفارقة الاكثر جنونا في قضية هذا القاتل المأزوم هي مشاركته في مسابقة تلفزيونية شهيرة وفوزه بها بينما كان يقوم بقتل ضحاياه.

مصادر :

- The Time a Bachelorette Picked a Serial Killer on TV
- Rodney James Alcala - Murderpedia

تاريخ النشر : 2020-03-02

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : kab5bos
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر