أدب الرعب والعام

أحمد محمود شرقاوي

بقلم : أحمد محمود شرقاوي – مصر
للتواصل : [email protected]@yahoo.com

كل ما يجب أن تعرفه عن شبكة الأنترنت المظلم أنه الجحيم في حد ذاته
كل ما يجب أن تعرفه عن شبكة الأنترنت المظلم أنه الجحيم في حد ذاته

 
الموت ، الخراب ، القتل ، العذاب لكل من تسول له نفسه أن يقترب مني ، يمكنك أن تسميني الشيطان ، و يمكنك أن تسميني السفاح ، القاتل ، ولكن لقبي على شبكة الأنترنت المظلم “دارك”.

و كاتبكم الهمام ، أحمد محمود شرقاوي قد اخترق الموقع الخاص بي، كان يظن أن الأمر مجرد لعبة ليجد فكرة يكتب عنها ، لم يكن يعلم أنه سيصبح الضحية ، ضحيتي أنا “دارك”
تابع معي أيها المقتول
………………..
 
كل ما يجب أن تعرفه عن شبكة الأنترنت المظلم أنه الجحيم في حد ذاته ، هنا تجد تجار العبيد و الدعارة والسلاح والمخدرات ، هنا تجد القتلة المأجورين و أكلوا لحوم البشر، هنا قذارة بني البشر..
تابع معي أيها المقتول
………………

وصلني إشعار على موقعي “دارك للقتل والصيد” أن أحدهم قد دخل ليشاهد ما يحدث بالداخل ، و هو قد دخل من خلال المتصفح البدائي الذي يجعلني أميّز بسهولة بين الزبون والفضولي.
كان الاسم عجيباً “الميتة والدم” هذا أسم الزائر، لا يهم ، لنرى ماذا تعني تلك الكلمات ؟.
أرسلت رسالة للزائر تقول :
“هل تريدني أن اصطاد لك ؟ “.

و الرسالة هنا تصله لتملأ نصف الشاشة تقريباً ، و لا يمكنه الخروج إلا بالإجابة عن طريق نعم أو لا ، و لكنه ضغط لا ، انتظرت قليلاً ثم أرسلت رسالة جديدة.
“هل تريد الصيد ؟ “.

و لكنه ضغط من جديد لا ، شعرت وقتها بالغضب ولكن الأهداف السهلة لا تحقق المتعة ، تتبعت موقعه من خلال شبكة القمر الصناعي المظلمة ولكنه كان يستخدم هذا البرنامج المتعدد الأماكن ، و كشف القمر عن مكانه ، كانوا عشرة أماكن للأسف.
 
واشنطن.
برلين.
لبنان.
ميونيخ.
روما.
مانشيستر.
باريس.
حلب.
جزر القمر.
القاهرة.
 
أنه يستخدم برنامج حماية يستخدمه أغلب رواد الأنترنت المظلم ، لا يهم ، لنجرب من جديد.
رسالة جديدة و لكن بهيئة خادعة.
“بث مباشر لقتل فتاة إنجليزية على يد دارك” كانت الرسالة توحي أنه مجرد فيديو لبث مباشر ، وضغط الفضولي نعم ، ها قد سقط في المصيدة.
وعلى الفور تتبعت موقع المشاهدة و حددت موقعه في القاهرة ، مصر ، اذاً فلنرى أيها الفرعون ، بحث :

صفحة الفيس بوك.
الانستجرام.
الواتس أب.
التيليجرام.
رمز الدخول.
**********

وها أنا قد اخترقت حساب الفيس بوك بكل سهولة ،  فلنرى من هذا ؟.
أحمد محمود شرقاوي.
القائد.
“كاتب يحلم بتوصيل الفكرة”.
أعمالي.
إني رأيت.
إن الله سيبطله.
حتى زرتم المقابر.
الميتة والدم.
 
حسناً ، لقد فهمت ماذا تعني كلمة “الميتة والدم” أنه أسم كتابه الجديد ، هذا الشاب مؤلف روائي ، ما أجملك أيها المثقف وأنت تقع تحت يدي هكذا بكل بساطة !.

ثم عرف بالأمر، رأيته يكتب منشوراً يوضح لمتابعيه أن البريد الإلكتروني الخاص به قد تعرض للاختراق ، لا يهم ، فقد أصبح متابعيك أسفل يدي. هذا الشاب يكتب الكثير من قصص الرعب والدم ، أنه يستخدم تطبيق الوورد في كتابته ، راقني أسلوبه حقاً ، الكثير يحبونه هنا ، وهذا شيئاً مثالياً ، لنختبر شجاعتهم ، ما أجمل تلك اللعبة حقاً !.
 
أحمد محمود شرقاوي ، عزيزي القارئ المقتول غداً ، مرحباً بك يا عزيزي ، اليك هذا الخبر، كاتبكم المبتدئ قد تم تهكير الحساب الخاص به بنجاح ، و بما أنه قد برع في كتابة قصص الرعب والدم على حد قولكم فيسعدني أن أخبركم بما حدث..
لقد عبث بعوالم ما كان له أن يقترب منها ، ظن أنه سيقترب من عالم الأنترنت المظلم و يخرج بسلام.

لذا فأنا أتحداكم جميعاً ، نعم ، أنه يعدكم كل يوم في الثامنة كي يقص عليكم قصصه الخرافية ، فهلم بنا غداً أنا وأنت في الثامنة مساءً ، اذا قررت أن تقرأ المحتوى فلك ذلك ، و كذلك اذا بقيت على قيد الحياة فأنا أعدك سأرسل لك كلمة المرور الخاصة بحساب الكاتب لترسلها له ، وإذا فشلت فيما سأطلبه منك فلن تشرق عليك شمس اليوم الجديد.
بماذا نسمي لعبتنا ؟.
لنجعلها باسم كاتبكم الهمام.
بقلم: دارك.
 
كتبت هذا الإعلان و انتظرت ، هناك تعليقات تقول : أننا على أتم الاستعداد للتحدي ، فتيات صغيرات و شباب طائش ، هل شعر هؤلاء بشعور من مزقهم خنجري ، حينما جحظت العينان وسالت الدماء ؟.
 
تابع معي أيها المقتول.
……….
 
في الحقيقة أنا لا أريد إيذاء الكاتب ، وسوف أرسل لك كلمة المرور الخاصة به كي ترسلها له ، هيا تودد منه وأخبره أنك من استعدت البريد الخاص به..
 
حسناً ، كلمة المرور هي
 
Dark.Dark.Dark
 
حسناً ، ارسل تلك الكلمات على الخاص ، ارني شجاعتك ، اذا كنت تظنها مجرد قصة فأفعل ، واذا كنت تصدقني فأفعل ، فقط أرسلها على الخاص وسيراها كاتبكم ، ولكني أنصحك لا تفعل مطلقاً.
 
………..
تابع معي ايها المقتول
 
فعلتها فتاة تُسمى شيماء ، ارسلت
Dark.Dark.Dark.
جاري الكتابة..
– ما هذا يا شيماء ؟.
– الرمز السري لبريدك الإلكتروني .
– و كيف حصلتِ عليه ؟.
– هذا غير مهم ، جربه و لكن قم بتغييره بسرعة.
– حسناً.
 
………….

فعلتها تلك الفتاة ، ولكنها لم تكن تدرك أن
تلك الكلمات هي مفتاح خاص جداً لتحديد كلمات المرور الخاصة بموقع فيس بوك ، لقد اخترقت الحساب الخاص بها.
إنها مصرية.
من المنصورة.
……………
تابع معي أيها المقتول
 
ها أنا أشاهد كل محادثات شيماء ، أملك كل حساباتها على مواقع التواصل الاجتماعي ، أنها تحادث صديقة لها ، تشكو لها من الملل ، تريد مقابلتها في كافيه الأبطال في المنصورة..
……………
تابع معي أيها المقتول
 
ما أريدك أن تعرفه أن موقعي يضم من كل بلد قاتل محترف لتنفيذ المهام ، وكان التواصل مع
Dark Egypt
الموقع : المنصورة قرية… تحديد الموقع..
 
………….
 
فاجعة تشهدها قرية بمحافظة المنصورة ، لقت فتاة مقتلها في حادثة بشعة بالحمام الخاص بكافيه الأبطال و لا زال القاتل مجهولاً.
………….
هل أعجبتكم قصتي ؟ أعتقد أنها قد راقت لكم..
أرسلوا للكاتب كلمة المرور حتى يعود اليكم و يكتب..
لا تنسوها.
Dark.Dark.Dark
…………..
بقلم: Dark
النهاية ……

تاريخ النشر : 2021-01-02

مقالات ذات صلة

32 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى