تجارب من واقع الحياة

أنا و الموسيقى

بقلم : Venus – العقل العظيم

أنا و الموسيقى
أسمع تدفق الألحان و الموسيقى و أنفصل عن الواقع و أدخل في عالمي الخاص

مشكلتي هي أحلام اليقظة ، فأنا حياتي أصبحت كلها قصص مفتعلة أعيشها في عقلي ، أصبحت أنام كثيراً لا للراحة بل لأني أريد أن أكمل أحلامي و أشعر بها حقيقة .

أضع سماعات هاتفي في أذني ، أسمع تدفق الألحان و الموسيقي ، أنفصل عن الواقع وأدخل في عالمي الخاص ، أكون فيه ما أريد ، أختار شخصيتي علي حسب الأغنية ، أصنع المواقف و الاشخاص والسياق ، بل إني أحياناً أنفعل و أبكي من الحزن !!

أود أن أنوه أن هذا الموضوع لا يؤثر علي حياتي كثيراً بل إني متفوق في دراستي و علاقتي جيدة بأهلي ، و لكني منطوي و ليس لي الكثير من الأصدقاء ، و ينعتوني في المدرسة بغريب الأطوار و لكني لا أغضب من هذا و لا أهتم كثيراً .

المشكلة أني مؤخراً لاحظت أن الأغاني تصيبني بالصداع و التعب ، و لقد أرجعت ذلك إلي أني أنفعل كثيراً مما يرهق جسدي و عقلي ، كما لاحظت أيضاً ضعف سمعي وحساسية طبلة أذني للأصوات .. وأيضاً ألاحظ أن تأثيرها علي أشبه بالمخدرات ، فأنا أشعر بالنشوة عندما أسمع الأغاني وأتخيل ، و أتضايق كثيراً إذا لم أسمع وأكون ضيّق الخلق جداً .

أرجوكم أريد حلاً لا يمنعني من سماع الأغاني و لكن يساعدني في تخفيف تلك الأعراض .. أنا لا أتخيل حياتي من دون أغاني .
 

تاريخ النشر : 2017-05-04

مقالات ذات صلة

38 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى