كشكولمكتبة كابوس

روايات وكتب من مكتبتي

تنبيه : تم حرق أحداث الروايات التي تكلم عنها الكاتب في هذا المقال .

في هذا المقال سأشارك معكم الروايات والكتب التي قرأتها سواء كانت ورقية أم بشكل إلكتروني ، و تركت في نفسي أثراً و لم أستطع نسيان تفاصيلها .


رواية ساق البامبو

للمؤلف الكويتي : سعود السنعوسي

سنة النشر 2012

حصلت على جائزة البوكر

تتحدث عن قصة الشاب عيسى أو هوزيه ، ومعاناته خلال طريقه للبحث عن انتمائه الأسري والديني ، إذ أنه عاش طفولة محرومة من الدفء العائلي وحتى الإرشاد والتوجيه الديني .

هو ابن جوزافين الفلبينية التي أتت إلى منزل الطاروف لتعمل كخادمة ، حيث أحبها راشد ولد العائلة الوحيد و تزوجها سرا . و بعد معرفة والدته بموضوع زواجهما بسبب أعراض الحمل التي ظهرت على جوزافين .. قامت بطرد راشد من المنزل . وكان عيسى هو ضحية هذا الزواج ، حيث أخذ ملامح أمه الٱسيوية و لم يأخذ من والده إلا لقب عائلة الطاروف .

قام راشد بإحضار ولده إلى جدته لعل قلبها يحن على حفيدها الذي يحمل اسم عيسى على اسم والد راشد الراحل .. لكنها رفضت الرضيع و أخرجت ولدها من باب الخدم . فرحّل راشد زوجته و ابنه إلى الفلبين ، ليعيش عيسى طفولة فقيرة في مانيلا موطن أمه . ويكون ضائعا بين المسيحية و بين الإسلام . عاش في الفلبين حاملا إسم هوزيه ميندوزا و في الكويت حاملا إسم عيسى الطاروف .

يعود عيسى إلى الكويت بعد أن كبر عن طريق غسان صديق راشد . رحلة علق فيها عيسى كل ٱماله التي تلاشت بعد أن خطى أولى خطواته في أرض الكويت .. ليبدأ رحلة صعبة في إثبات وجوده في مجتمع يرفض وجوده و عائلة لم تعترف به .

إقرأ أيضا : أفضل عشر روايات عربية في أدب الرعب

يكتشف عيسى وفاة والده في غزو الكويت ، وأن له أختا من أبيه تدعى خولة التي كانت هي الوسيط لدخول عيسى إلى بيت الطاروف . ذلك البيت الذي يخاف أفراده من كلام الناس والجيران حيث أنهم في كل مرة يأتيهم زائر يخفونه في غرفته و يطلبون منه عدم الخروج كأنه عار يجب إخفائه .

الجدة غنيمة كانت تحبه في الخفاء لأنه كان يحمل صوت راشد و هو الوحيد الذي يحمل نسب الطاروف . فمع الأيام بدأت غنيمة تحب عيسى الذي لم يشعر في الكويت بجو العائلة و الٱمان وذلك لأنهم لم يخالطوه أو يشاركوه في الأعياد .. بل رتبوا له الملحق و عاملوه مثل شاب فلبيني غريب .

خلال انتخابات عمته هند قرر فضح سر عائلة الطاروف التي لديها ولد نتج عن زواج بين نجل العائلة و الخادمة الفلبينية . كانت هند قد خسرت الانتخابات .. وبعد أن سمع كلاما قاسياً من عمته نورية يعود إلى مانيلا ، حيث تزوج من ميرلا ابنة خالته .. وأنجب منها طفلا أسماه راشد ثم أصبح كاتبا و كتب قصة حياته .

رواية سلطت الضوء على قضية البدون و المواليد لأمهات من مجتمعات أخرى . قضية التفرقة الطبقية و العرقية و قضية العمالة الأجنبية .حيث سجلت تواريخ ممتدة بين الكويت والفيلبين و تناولت قضايا سياسية و تاريخية .

و في سنة 2016 تم إنتاج مسلسل يحمل نفس إسم الرواية .

blank

إقتباسات :

“لأول مرة أشعر بأنني وحيد ، وبأنني أملك مصيري بيدي . شعور بالفزع انتابني حين شعرت بأن لا ملجأ إليّ سواي .”

“في أذني اليمنى صوت الأذان يرتفع ، في أذني اليسرى قرع أجراس الكنيسة ، في أنفي رائحة بخور المعابد البوذية تستقر ، انصرفت عن الأصوات والرائحة و التفت إلى نبضات قلبي المطمئنة فعرفت أن الله هنا .”

” ليس المؤلم أن يكون للإنسان ثمن بخس ، ولكن الألم كل الالم أن يكون للإنسان ثمن .”


رواية كبرت ونسيت أن أنسى

للكاتبة الكويتية : بثينة العيسى

نشرت في عام 2013

تعرض الطفل للعنف أو التنمر أو إلى التحرش هو جرح لا يندمل بل يُحفر في أعماق العقل الباطن .. و تضل تلك العبارة تتردد على أفواه الكبار : ”بكره يكبر و ينسى“ .. لكن ماذا إن كبر و نسي أن ينسى؟ .

إقرأ أيضا : روايات غير مشهورة تحولت لأفلام مشهورة

فاطمة هي فتاة ولدت في فترة ما بين الثمانينات و التسعينات ، فترة تركت شروخا كبيرة و عميقة في كل بيوت الكويت . لوجود حركة حرمت الموسيقى والفن والشعر و الرسم .. و هي حركة كانت تقوم بقمع المرأة و منعها من اتخاذ قراراتها مثل الدراسة ، العمل والأهم هو اختيار شريك الحياة .

حين كانت فاطمة في سن الثالثة عشر خسرت والديها بسبب حادث سير .. هذا ماجعل حياتها تنقلب رأسا على عقب ، لتعيش تحت رعاية صقر أخيها الغير شقيق .

حيث أسكنها في سرداب عفن لمدة سبع سنوات ، و ضيق الخناق عليها تحت مسمى الدين – والدين منه براء – . رمى بألعابها ، حذف قنوات التلفاز ، منع صوتها و أحرق كتبها و أيضا دفن موهبتها في الشعر الذي كان متنفسها الوحيد . حيث كانت تفرغ ما في قلبها في أسفل علب المناديل و تخفيها عن جلادها صقر .

عانت أيضا من العنف الجسدي و اللفظي و النفسية، كان يضربها و يعنفها تحت مايسمى أنه يريد تربيتها تربية سلمية . وحين نجح في قتلها معنوياً زوجها إلى صديقه فارس الذي هو امتداد لعقلية صقر .. كان زواجها صامتا بلا زينة أو زغاريد فقط فستان أبيض و ترحيلها مع زوجها في صمت قاتل .

تتعرف فاطمة على عصام و تقع في حبه و يتبادلان الرسائل الإلكترونية ، يدعوها عصام إلى أصبوحة شعرية كانت من أسوأ أيام حياتها . لكن جاء الفرج بإصابة صقر في حادثة، فقامت بخلع زوجها .. ثم ذهبت للعيش عند صديقتها المتزوجة التي تملك طفلاً ، كانت نهاية فاطمة سعيدة و اجتمعت بحبها عصام .

و هذه الرواية من الروايات التي تناقش حقوق المرأة التي اضطهدت بحجة الدين و العادات و التقاليد ، هي نداء استغاثة من امرأة انظلمت في مجمتع ذكوري حرمها من أبسط حقوقها ، طموحاتها و أحلامها بدعوى الدين والعادات و التقاليد . فهم لا يفقهون شيئاً لأن الإسلام كرم المرأة و جعل لها حقوقا وواجبات سواء كانت أم أو زوجة أو ابنة ..

blank

إقتباسات :

“قالوا لي جميعاً : تكبرين وتنسين ، المشكلة هي أنني كبرتُ ولم أنسى ! .”

” لم يكن اليتمُ هو وفاة والديّ ، اليتمُ الحقيقي هو أنني لم أمت .”

” أنا شاعرة في السرّ ، أكتبُ الصّمت وأذوبُ فيه ، العالَم لا يتّسع لقصائدي .”


كتاب مائة من عظماء أمة الإسلام غيروا مجرى التاريخ

للكاتب الفلسطيني : جهاد الترباني

سنة النشر 2010

إقرأ أيضا : روايات لم تعجبك!

هذا الكتاب يفتح صفحات قد خلت من التاريخ الإسلامي و ظلت في طي النسيان .. هو يريد أن يجعل الناس ترى الحقيقة بدل التاريخ المزيف الذي كتبه المستشرقون . هذا الكتاب يجعلنا نرى مافعله العظماء من أجل نصرة الإسلام و المسلمين .

قد كتب جهاد هذا الكتاب نظيرا لكتاب الكاتب أميركي يدعى مايكل هارت الذي كتب كتاب يحمل عنوان مائة عظيم أثروا في التاريخ والعالم البشري . كتب عن الرسول محمد و بعض السفاحين مثل أدولف هتلر و جنكيز خان .

فقرر جهاد أن يكتب كتاب يتحدث عن عظماء الإسلام بعد الأنبياء . أشخاص كان لهم الفضل بعد الله في تغيير مجرى التاريخ سواء كانوا من الصحابة أو التابعين أو الخلفاء .. سواء كانوا عربا أم عجما أم أمازيغ .

و هو يسلط الضوء على العظماء من بعد وفاة الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ، مرورا بالخلافة الراشدة ثم الدولة الأموية .. بعدها تأتي الدولة العباسية و العثمانية انتهاءاً بالمماليك و الأيوبيين .

انتشر الكتاب في العالم العربي واشتهر بين عامي 2014-2015 و هو من الكتب الأكثر مبيعاً .

blank

إقتباسات :

“عظماء في هذه الأمة تجمعهم ثلاث صفات أساسية شكلت هويتهم الفريدة و ميزتهم عن باقي البشر : الوحدانية في العقيدة ، و التنوع في العنصر ،والسمو في الهدف . “

” قد آن الأوان لنذُود عن تاريخ هذه الأمّة! . فالتاريخ ليس كما يظن البعض مجرد قصصٍ وحكايات ، التاريخ هو ذاكرة الأمّة . فإذا ضيعناه أصبحنا بلا ذاكرة! .. و عندها فقط نسقط أنا و أنت كالثمرة الفارغة برماح غزاة التاريخ ! .”

“المرحلة المهمة من مراحل صناعة النصر هي مرحلة اتخاذ قرار التحرك وإعداد العدة ، أما النصر بحد ذاته فهو من عند الله .. قد يمنحه في ثوانٍ معدودة ، بعد أن يرى الله صدق نواياهم و إعدادهم الجيد . “


البؤساء

للكاتب : فيكتور هوجو

من أعظم الروايات عبر التاريخ وأكثرها شهرة ، تتحدث عن جان فالجان الشخص الذي خرج من السجن وم يرض أحد استقباله . حيث أن الجريمة التي أدخلته السجن هي سرقة الخبز لإطعام أبناء أخته الجياع .

إقرأ أيضا : رواية موبي ديك الخالدة و القصة الحقيقية وراءها

قام أحد الأساقفة واسمه ميشيل بالترحيب به وإكرامه ، وكن مع الأسف قام جان فالجان بسرقة الأواني الفضية من منزل الأسقف و هرب . لكن الشرطة أعادته إلى منزل الأسقف الذي قال أنه أعطاه إياها حيث أخبره بأن يستخدم هذه الأواني الفضية لكي يصبح رجلا صالحا .

تتحدث أيضا عن فانتين التي تخلى عنها زوجها فقررت تربية ابنتها لوحدها . لكنها لم تجد عمل يقبل بامرأة معها طفلة ، فتقرر ترك ابنتها في نزل تديره سيدة سيئة الطباع و زوجها الجشع . كانت لهذه العائلة طفلتين و رضيعو.. فتركت فانتين طفلتها في رعاية أسرة تينارديه ، ثم رحلت إلى مدينة أخرى من أجل العمل لكنها لم تعلم بأنهم اتخذوا من ابنتها خادمة لهم .

عملت فانتين في مصنع يملكه السيد مادلين(جان فالجان) . وكانت ترسل المال لأسرة تينادريه لكن تم طردها بعد أن علموا أن لها طفلة .فقررت أن تعمل في أعمال قذرة و مهينة ، باعت شعرها و أسنانها لكي تتمكن من إرسال المال لتينارديه الطماع الذي كان يطلب طلبات وهمية .

يقوم مادلين برعاية فانتين و وعدها بإرجاع طفلتها لكن القدر لم يكتب لهم الاجتماع فقد توفيت فانتين قبل أن ترى طفلتها للمرة الأخيرة .عندها يأخذ مادلين كوزيت و يرعاها مثل ابنته حيث أدخلها مدرسة داخلية و زوجها بالشاب الذي تحبه ، ثم ترحل روح جان فالجان بسلام .

تصور لنا هذه الرواية حياة الناس في فرنسا ومرحلة الثورة الفرنسية .. تخبرك عن معاناة الفقراء بسبب الجوع و المرض ، عن حياة الناس القاسية في فرنسا خلال القرن التاسع عشر .

blank

إقتباسات :

“النَّاس يولدون من بطون أمهاتهم أحرارًا متساويين في الحقوق ، ولكن عندما يخوضون مُعترك الحياة لا يعودون متساوين في الحقوق . فمنهم من تسلب حريتهِ ، ومنهم من يعاني الفقر أو المرض أو الجوع ، وقلّة من الناس من يهتمون بهم . ”

“كنت غبيا فاصبحت شريرا ، قتلت القسوة في نفسي كل ماهو شريف و نبيل .. إلى أن حدث حادث ردني إلى سواء السبيل ، ولكن معذرة فأنتم لا تستطيعون أن تفهموا كل كلامي . “

” يتكلم القاضي باسم العدل ، ولكاهن يتكلم باسم الشفقة التي ما هي إلا عدالة أسمى . “

إقرأ أيضا : رواية تشارلز ديكنز الأخيرة : هل عاد من الموت لينهيها ؟

خرائط التيه

للكاتبة الكويتية بثينة العيسى

سنة النشر 2015

من الروايات الرائعة للكاتبة بثينة العيسى ، تروي قصة رحلة حج فيصل و سمية مع ابنهما الوحيد مشاري ذو السبع سنوات . حيث تاه من والديه أثناء الطواف لتتحول رحلة البحث عن المغفرة والتقرب إلى الله إلى رحلة البحث عن طفل صغير بين ثلاثة ملايين حاج .. لكن هذا البحث يصل إلى بحث أعمق ، عن معنى الوجود مفهوم الإله و علاقتنا ببعضنا البعض .

حيث عبر سعود مع شقيقه فيصل و سمية خرائط التيه ، التي بدأت في مكة ثم عسير ووصلت إلى سيناء ثم انتهت في جازان . لقد أوصلهم بحثهم إلى أقذر تجارة و هي تجارة البشر .. رحلة بحث جعلت من الزوجين اللذان غادرا الكويت إلى الأراضي المقدسة يخسران كل شيء .

نرى في سطور الرواية ألم فقدان الإبن و البحث عنه في أرض تعج بثلاثة ملايين حاج من مختلف الأجناس . لكن سمية تمسكت بإيمانها و بأن الله هو من سوف يعيد ولدها ، بينما فيصل لم يتمسك في إيمانه . كأنه يرى أن الله هو سبب ضياع ولده أما سعود فقد تاه بين الأبوين المفجوعين بولدهما .

أما بالنسبة لمشاري فقد خطف على يد امرأة أفريقية تعمل لدى عصابة تخطف الأطفال السود الذين لا أحد يهتم بوجودهم .. تأخذهم من مكة و تقوم بترحيلهم إلى الجنوب .. ثم عبور البحر و بيعهم في حدود سيناء و نرى معاناة مشاري بين أيدي العصابة و كيف تمكن من الهرب منهم .

ليصبح مشاري ضحية نظام شجاع الدين الذي يعمل في مزرعة سيده باحدى مزارع جازان . أراد العامل أن يحتفظ بمشاري لأنه اكتشف اختفاء الصمت بعد أن عثر على الصغير الذي عانى من الاغتصاب التجويع و الضرب .

حاول نظام التخلص منه عدة مرات مثل ذبحه و رميه في كهف بعد أن ذبلت مزرعته و لم يعد يستيقظ مثل كل مرة عند الخامسة فجرا . فقرر أخيرا أن يلفه عاريا في بطانية مقيد اليدين و يضعه أمام أحد البيوت و يهرب دون أن يراه أحد .

إقرأ أيضا : مس سقر .. رواية دموية سوداء

يبلغ صاحب البيت عن مشاري ، لتنتهي رحلة خرائط التيه . لكن لا شيء عاد مثلما كان ، فيصل أصيب بالباركنسون و أصبح يعيش في سماء صامته بعيدا عن الله . و سمية أصبحت ترى الله في كل مكان ، و تقول دائما أن ماحدث لهم هو رسالة من الله .

أما مشاري فلم يعد ذلك الطفل السعيد ، أصبح يخاف من الظلام و النوم وحيداً . أصبح يخاف من الوطاويط في فلم باتمان .. حتى حين رأى عامل البناء الأفغاني تبول على نفسه . نطق بأول كلمة بعد ثمانية أشهر . أما سعود في كل مرة يفكر فيما حدث يتوه أكثر .

هذه الرواية واحدة من الروايات التي تناقش قضية خطف الأطفال ، وكيف أن الأطفال السود المهمشين في قاموس الإنسانية هم ضحايا تجار البشر .. لأن اختفائهم لا يشكل أي ضجة . أيضا عن الفظائع التي ترتكب في حقهم من بتر في الأطراف التسبب في العمى و بيع الأعضاء .

قارنت الكاتبة بين الطفلة الهندية مريم ذات العشر سنوات و بين الطفل الكويتي مشاري ذو السبع سنوات ، اللذان يشتركان في الطفولة ويختلفان في المكانة الاجتماعية . مشاري قامت الدنيا على خطفه لأن أهله يملكون المليون دولار ، أما مريم فلم يهتم أحد لخطفها لأن أهلها لا يملكون المليون الدولار .

blank

إقتباسات :

”أموالك لا تحدث أي فرق ، وأنهار النفط تحت قدميك و زي مهندس البترول الذي جاء به شقيقك لا يحدث أي فرق . أهلًا بك في جحيم العدالة ، في المكان الوحيد الذي يساوي بين البشر .. في عالم الجريمة . “

”نبيع كل شيء ، ولا مال لدينا لنشتري أنفسنا ، ماذا لو كانت قيمة الإنسان ميتًا أعلى منه حيًّا؟ .”

”قيمة قطع الغيار البشرية تتجاوز قيمة الإنسان الحيّ ، وإذا كنا نتحدث عن أطفال ، فهذا يعني أموالًا أكثر .. لأن أعضاء الأطفال أكثر نُدرة .“

إقرأ أيضا : صندوق الدمى : رواية لا تنسى

رواية عائشة تنزل إلى العالم السفلي

للكاتبة الكويتية : بثينة العيسى

سنة النشر 2012

رواية تحكي عن عائشة ، تلك المرأة التي أنجبت طفلا بعد عامين من الانتظار . كان طفلا سليما لكن بلا عافية أمام هزاله و مرضه و جوعه كانت تسأل نفسها من أين تبدأ أمومتي؟ . كانت تلوم نفسها لأنها أنجبت طفلا وأرادت منه أن يصلح الشرخ الذي بينها وبين زوجها و يكون هو محور حديثهما .

بعد وفاة ابنها الوحيد عبدالعزيز ذو الخمس سنوات في حادث سيارة حين كان يلتقط ألعابه ، كانت عائشة تعاني من الشعور بالذنب و الندم و الإثم . ظلت هذه المشاعر مثل الوحش الذي ينهش روحها حتى أصبحت تكره الحياة و تكره وجودها . و كلأشكال الحياة و الأشخاص و صارت تعشق الموت .

و في كل سنة من ذكرى وفاة ابنها كانت تموت ثلاث مرات ، فأرادت الاحتفاظ بذكراه حية بعد وفاته . ترفض الأم الحياة من بعد ولدهاة، فتقرر النزول للعالم السفلي عبر الكتابة ، إلى البوابات السبع .

و عند عتبة الرحيل تجد شرطاً بالتخلي عن جرحها الصريح .. ولدها وذكراه . فاستطاعت أن تقطع كل صلة بهذا العالم ، الجرح ، الزمان و المكان ، الحب والعائلة . و أن تصبح روح محضة متحررة ، لقد أحست بحقيقتها الروحية دون الحاجة إلى الموت .

رواية ركزت على فلسفة عائشة التي خسرت إبنها ، فلسفتها اتجاه الموت و الحياة و محاولاتها المتكررة للإنتحار . علاقة التلازم بين الموت و الحياة والعالم الدنيوي والٱخروي في نظرة مغايرة .

blank
إقرأ أيضا : روايات وكتب قرأتها

إقتباسات :

“في الثامن عشر من أبريل للعام 2007 توفي عبد العزيز ولدي الوحيد عن عمر يناهز الخامسة و النصف . بفعل حادث سيارة وهو يقف في وسط الشارع يحاول التقاط لعبة . “

“أردناك أن تأتي ياولدي ، كي تردم الصدع الذي امتد بيننا . حملناك فوق طاقتك ، طالبناك بأن ترقع شاسع الفراغ ، أن تكون موضوعنا المفضل ، شغلنا الشاغل و لغتنا المشتركة البكماء . أردنا شيئا نتحدث عنه فكانت النتيجة أننا أتينا بإنسان إلى هذا العالم و كأننا جديرون بالأمر .”

“لقد مات ولدي فعلا ، لا توجد طريقة لطيفة لقول ذلك ، لاتوجد طريقة صحيحة أو كلمة صحيحة تفسر موتة طفل .”


رواية آخر الشهود

للكاتبة : أليكسييفيتش سفيتلانا

المترجم : عبدالله حبه

سنة النشر 2013

هذا الكتاب كان نوعا جديدا من الروايات ، حصل على عشرات الجوائز منها جائزة السلام من معرض فرانكفورت للكتاب 2013 .. و جائزة نوبل للآداب 2015 .

تتحدث هذه الرواية عن شهادة أطفال يحكون كيف بدأت الحرب و المشاهد التي ملأت قلوبهم رعبا . ومشاعر الحزن التي أصابتهم حين عرفوا معنى الفقدان .. الوحدة و الرحيل . كيف خسروا منازلهم و عائلاتهم و ماعانوه من جوع وتشرد وضياع .

كتاب بين سطوره قصة لطفل أو طفلة تم اغتيال طفولتهم أثناء الحرب العالمية الثانية . أطفال حرموا من العائلة و عاشوا مع أشخاص غرباء .. منهم من بقي ينتظر عودة والديه وآخرون لازمهم الخوف طوال حياتهم .

الكتاب يحكي عن شناعة الحرب بمنظور الأطفال الصغار الذين لم يكونوا يعرفون معنى الحرب بوضوح ، إلا بعد أن غزت الحرب جوانب من حياتهم و قد حكوا ما شاهدوه و لم يستطيعوا نسيان ما أصابهم من فظائع .

blank

إقتباسات :

“نحن آخر الشهود إن زماننا يُختم ويجب علينا أن نتحدث وكلماتنا ستكون آخر الكلمات .”

“أنا الآن في الحادية والخمسين من العمر ولدي أبناء ولازلت أريد ماما . “

“لقد ضيعت زمن الطفولة وقد سقط من حياتي ، أنا إنسان بلا طفولة ، و بدلاً من الطفولة لدي الحرب”

هذه كتب وروايات كنت قد قرأتها و أردت أن أشارككم ما في رف مكتبتي منها .

ملاحظة : جميع حقوق المقال محفوظة لموقع كابوس . لا يحق لأي شخص كان النقل الحرفي أو المرئي للمقال المنشور دون إذن مكتوب من إدارة الموقع . وتترتب المسائلة القانونية المنصوص عليها على كل مخالف للتنبيه المذكور .

إياس شعيب

السعودية

مقالات ذات صلة

اشتراك
اشعار
guest
ضع بريدك اذا اردت استلام اشعار بالنشر

15 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
15
0
التعليق مفتوح للجميع .. رجاءا اسمعنا رأيكx
()
x

أنت تستخدم إضافة Adblock

مرحباً .. يبدوا أنّك تستخدم مانع إعلانات ، نرجوا من حضرتك إيقاف تفعيله و إعادة تحديث الصفحة لمتابعة تصفّح الموقع ، لأن الإعلانات هي المدخل المادي الوحيد الضئيل لنا ، وهو ما يساعد على استمرارنا . شكراً لتفهمك