كشكولمنوعات

فرناندو ماجلان : أول من أبحر حول العالم

كان فرناندو ماجلان ملاحا ومكتشفا ، امتد به العمر من سنة 1470 حتى سنة 1521 . ولقد اشتهر لقيادته أولى الرحلات حول العالم ، لكنه في الواقع لم يتم رحلته أبدا .. فقد كان واحدا من الرجال العديدين الذين ماتوا قبل أن تنتهي الرحلة الطويلة المضنية .

ولد في البرتغال ، وفي بادئ حياته عمل في جزر الهند الشرقية ، ثم حارب في مراكش .. حيث أصيب بجرح خطير إنتهى بأن ظل أعرجا لبقية حياته ، وأخيرا اتهم ظلما بالسرقة .. فاستشاط غضبا حتى أنه تخلى عن جنسيته البرتغالية وقدم خدماته لملك إسبانيا .


blank
فرديناند أو فرناندو ماجلان

وكان طرب الملك شارلكان عظيما عندما اقترح فرناندو ماجلان الإقلاع عبر المحيط الأطلسي لاكتشاف جزر التوابل (مالقة) متخذا طريقه غربا . وفي مقابل إمداده بمجموعة من الرجال وبالسفن ، وافق ماجلان على أن يعلن بأن كل ما من أرض هي ملك لإسبانيا . ووافق ملك الإسبان ، وزود ماجلان بكل ما يحتاجه للرحلة .

الإتفاق

قدم ماجلان تعهده للملك في خشوع باكتشاف الجزر ، والأراضي ، والوفير من التوابل ، على أن يكون كل شيء ملكا للملك . كانت أطقم السفن تتكون من بحارة من شتى الجنسيات ، أما الرجال الذين اشتركوا فعلا في المشروع فكانوا يضمون : إسبانيين وبرتغاليين وإيطاليين  .. بالإضافة إلى قلة من الفرنسيين والألمان واليونانيين والإنجليز والزنوج والملاويين الذين قصد بهم أن يعملوا مترجمين بمجرد بلوغهم وجهتهم .

إقرأ أيضا : مع ابن بطوطة في رحلته إلى غرائب الأمصار و عجائب الأسفار

رحلة الإكتشاف

ربما كان لماجلان هدفان أساسيان من الرحلة التي تكفل بها .. فقد كان في المقام الأول رحلة استكشاف ، ففي عام 1519 كان قد مضى على اكتشاف كولومبوس لأمريكا 25 سنة . الأمر الذي حققه بالصدفة البحتة بينما هو يبحث عن طريق جديد يقوده إلى جزر الهند . ولم يدرك هو نفسه أبدا أنه قد اكتشف قارة جديدة تماما ، بل أنه كان يؤمن في يقين أن الأراضي الجديدة كلها ما هي إلا قسم من جزر الهند .. لذلك أطلق عليها إسم (جزر الهند الغربية) .

وسرعان ما اتخذ مستكشفون آخرون طريقهم إلى القارة الأمريكية بعد رحلة كولومبوس الأولى .. ففي الشمال ، أقلع جون ،  وسبستيان كابوت ، من بريستول بناء على تعليمات الملك هنري السابع .. حتى بلغا نيوفاوندلاند وشاطئ لابرادور ، وفي الجنوب اكتشف أمريكو فسبوتشي ساحل أمريكا الجنوبية ومنح إسمه للقارة الجديدة .. وأخيرا إتخذت جماعات من المغامرين الإسبان طريقهم إلى داخل البلاد ، وقد أغرتهم القصص التي رويت عن الثروات الخيالية .

blank
خريطة أمريكا الجنوبية قديما

وفي عام 1513 تم أهم الإكتشافات حيث وقع نظر بالبو الإسباني على محيط جديد تماما وهو المحيط الهادي . بينما كان يكتشف برزخ بنما . وهكذا أصبح يقينا في عام 1519 وجود قارة جديدة ضخمة ترقد عبر المحيط الأطلسي . بينما يقع محيط مجهول على جانبها الآخر ، لكن طريقا بحريا يمر إلى ذلك المحيط لم يكتشف حتى ذلك الحين . وكان أحد أهداف ماجلان الرئيسية إكتشاف هذا الطريق ، ولم تكن الأرض الجديدة همه الأساسي . كما لم تكن كذلك لدى كولومبوس من قبل ، لكن ما استهواه هو العثور على طريق يوصل إلى جزر الهند .

إقرأ أيضا : من اكتشف الأمريكيتين؟

القسم الأول من رحلة ماجلان

في العشرين من سبتمبر 1519 أقلع ماجلان ورجاله من الميناء الإسباني المدعو (شلوقة) بخمسة سفن وهم كالآتي : سان آنتونيو ، كونسيبسن ، سانتياجو وفيكتوريا . إضافة إلى سفينة القائد وإسمها ترينيدا تحت قيادة ماجلان .

وبعد مغادرة إسبانيا بثلاثة شهور  ، بلغ الأسطول الصغير أمريكا الجنوبية ، وأبحر إلى داخل خليج ريو دي جانيرو للتزود بالمؤن ولإصلاح الأعطاب التي أصابت السفن .. وغادرت سفن ماجلان في ديسمبر 1519 للبحث عن ممر إلى المحيط العظيم الذي يقع في الغرب .

وظلت السفن مبحرة ثلاثة شهور جنوبا على ساحل أمريكا الجنوبية ، مرتادة كل خور (مصب نهر واسع) وخليج .. عندئذ كان شتاء نصف الكرة الأرضية الجنوبية على الأبواب ، فعزم ماجلان على البقاء حتى الربيع على الساحل الشرقي لأمريكا الجنوبية في خليج سان جوليان .. وبينما أسطول ماجلان يلقي مراسيه في سان جوليان (في مارس 1520) تمرد أطقم ثلاثة من السفن الخمس ، أما رجال كل من سفينة سانتياجو وسفينة ترينيدا فهم الذين ظلموا وحدهم على ولائهم ، لكن ماجلان لحسن الحظ إستطاع إخماد الثورة وألقى بزعمائها في السجن .

blank
سفينة ماجلان : فيكتوريا

وفي نهاية شهر مايو ، جازفت السفينة سانتياجو بالانطلاق أماما لاكتشاف بحار الجنوب ، ولقد تحطمت السفينة ، أما طاقمها فكان أعضاؤه في حالة سيئة عندما أنقذهم ماجلان . ولم تستطع السفن الأربعة الباقية من الانطلاق حتى بلغ شهر أغسطس نهايته ، وحتى في ذلك الحين أجبرت العواصف الهائلة السفن على إلقاء مراسيها عند مصب نهر سانتا كروز .

وبينما ماجلان عند سانتا كروز بدأت الشكوك الخطيرة تراوده .. فيما إذا كان ثمة حقا ممر يؤدي إلى المحيط الفسيح الواقع غرب أمريكا الجنوبية ، إذ لم تكن لديه فكرة ان هدفه الذي سعى له على بعد يومين من الإبحار .

وفي نوفمبر 1520 شاهد أعضاء الرحلة بوغازا ضيقا (البوغاز) خلف لسان ناتىء داخل البحر ، فأرسل ماجلان سفينتين لاستكشافه ولقد عاد الرجال هذه المرة بالأنباء التي طال انتظارها ، فالبوغاز لم يزد ضيقا بل إنه بدأ يشق الأرض اليابسة إلى نصفين ..

إقرأ أيضا: المحيط الهادي و نقطة نيمو

وأبحرت السفن الأربعة خلال الممر ، لكن الرجال كانوا خائفين فالجو لم يكن عاصفا فحسب ، بل إن المضيق كان محاطا بالجروف الصخرية الشديدة الانحدار  التي تطل عليه ، وفي الليل تضيء هذه الصخور الشامخة بالنيران المتراقصة المنبعثة من معسكرات الهنود الحمر ، ولقد أطلق رجال ماجلان على هذه الأرض زسم أرض النار (تييرا دل فويغو)… وملأ الخوف قلب مرشد السفينة من هذه البقعة الغريبة ، حتى أنه دبر أمرا لسجن قائد السفينة ، والاستدارة بها عائدا إلى إسبانيا قبل أن يدرك ماجلان ما حدث .

blank
مسار أول رحلة حول العالم لماجلان

المحيط الهادي

في الثامن والعشرين من نوفمبر عام 1520وصل فرناندو ماجلان ورجاله إلى نهاية المضيق الذي يسمى الآن مضيق ماجلان . فأبصروا محيطا لا نهاية له ، كان الماء هادئا والنسائم عليلة ، لذلك أطلقوا عليه إسم المحيط الهادئ . عندئذ كان معظم طعام البحارة قد نفذ لأن المؤونة الأساسية كانت على سفينة سان آنتونيو .. ولقد تعذبوا خلال إبحارهم عبر المحيط الهادي لمدة 98 يوما ، ومات الكثير من البحارة بمرض الأسقربوط . كانت مياههم عكرة واضطروا لصيد جرذان السفن ، ولأكل نشارة الخشب ومضغ الجلد حتى يحافظوا على أنفسهم وحياتهم .

مقتل فرناندو ماجلان

وأخيرا وصلوا إلى جزر الماريانا  ، وهناك حصلوا على بعض من الطعام والماء قبل إعادة الإبحار . وبعد أيام عدة بلغوا جزر الفلبين ، ولقد رحب الرئيس الوطني في جزيرة سيبو بالبحارة ، وأخبر ماجلان أنه في حالة حرب مع جزيرة ماكتان المجاورة . فوعد ماجلان بمساعدته وقاد بحارته مهاجما ، حيث لاقاهم عدد هائل من المحاربين .. وقتل فرناندو ماجلان ، ومات دون أن يعرف أنه قد كتب لإحدى سفنه أن تكون أول سفينة تبحر حول العالم .

أما رئيس سيبو فقد انقلب على البحارة ، وقتل الكثير منهم . فلم يبقى من 270 رجلا الذين أقلعوا أصلا من إسبانيا سوى 114 لقيادة السفن الثلاث المتبقية . ولقد أحرقوا أكثر السفن عطبا (سفينة كونسيبسن) .. وأبحرت الإثنتان الأخريان من جزيرة إلى أخرى ، لكن الرجال لم ينزلوا إلى الشاطئ غالبا خوفا من الأهالي .

إقرأ أيضا : السرنديبية : حوادث عَرَضية أدت لاكتشافات تاريخية

جزر البهار

وأخيرا ألقوا مراسيهم في جزر البهار ، وبذلك كانوا قد قطعوا نصف الطريق حول العالم .. وانطلقت السفينتان (سفينة ترينيدا وسفينة فيكتوريا) عائدتين إلى الوطن محملتين بالبضاعة النفيسة من التوابل ، لكنهما لم يبتعدا كثيرا حتى عادت السفينة ترينيدا لخرق بها 

وهكذا واصلت السفينة فيكتوريا الرحلة وحدها ، فمضت خلال المحيط الهادي ، وتحت قيادة خوان سباستيان إلكانو ، والتفت حول (رأس الرجاء الصالح)  ، وعندما بلغت جزر الرأس الأخضر ، إضطر بعض الرجال للنزول بسبب الجوع والإنهاك ، فوقعوا في أسر البرتغاليين الذين ما كانوا يريدون للإسبان أن يبلغوا مأربهم ، لكن أولئك الذين بقوا فوق السفينة فقد واصلوا رحلتهم .

في السادس من سبتمبر 1522 دخلوا ميناء شلوقة ، نفس الميناء التي بدأوا منها انطلاقهم غربا منذ ثلاثة أعوام ، وهكذا انتهت أول رحلة للإنسان حول العالم .

ملاحظة : جميع حقوق المقال محفوظة لموقع كابوس . لا يحق لأي شخص كان النقل الحرفي أو المرئي للمقال المنشور دون إذن مكتوب من إدارة الموقع . وتترتب المسائلة القانونية المنصوص عليها على كل مخالف للتنبيه المذكور .

المصدر
WikipediaBritannica

مقالات ذات صلة

اشتراك
اشعار
guest
ضع بريدك اذا اردت استلام اشعار بالنشر

5 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
5
0
التعليق مفتوح للجميع .. رجاءا اسمعنا رأيكx
()
x

أنت تستخدم إضافة Adblock

مرحباً .. يبدوا أنّك تستخدم مانع إعلانات ، نرجوا من حضرتك إيقاف تفعيله و إعادة تحديث الصفحة لمتابعة تصفّح الموقع ، لأن الإعلانات هي المدخل المادي الوحيد الضئيل لنا ، وهو ما يساعد على استمرارنا . شكراً لتفهمك