تجارب من واقع الحياة

مرضي اللعين

بقلم : تايون/سنسد – العراق

اشعر بالتعاسة كلما أتذكر أنني سأعيش مع هذا الألم

أنا فتاة أبلغ من العمر 17 سنة ، لكني أعاني من انحراف في العامود الفقري ( الجنف ) للجهة اليسرى ، إن درجة الانحراف متوسطة لكنها قابله للزيادة إذا لم ألبس المقوم الخاص بي والذي على شكل درع من أجل أن يحد من زيادة الانحراف أو تقليله و يجب علي لبسه 23 ساعة باليوم ، لكني ألبسه بالنوم فقط لأنه مزعج وحار ، لكنه على الأقل يريحني من آلام ظهري الشديدة ..

أنا أتألم كلما جلست كثيرا أو ركضت أو مشيت كثيرا ، كما أن منظره قبيح جدا ، لكن بما أن درجتي متوسطة فلا يمكن ملاحظته إلا عن طريق التدقيق ، وعلاجه الوحيد هي عمليه جراحية حيث يقومون بتثبيت مجموعة حدائد ومسامير في عمودي الفقري ، رغم أنها تصحح الانحراف إلا أنها لا تزيل الألم ، كما أنها ستحد  الكثير من نشاطاتي ، وهي مكلفة جدا ، لذا لا أريد عملها لكنني أشعر بالتعاسة كلما أتذكر أنني سأعيش مع هذا الألم وهذه العاهة طول حياتي ، و لن أتزوج بالتأكيد لأنه مرض وراثي ، هذا إذا أراد أحد الزواج " بمعوقة " ، فقط أتمنى أن لا تزداد الدرجة وتتحول حياتي لجحيم مطلق  .

 

تاريخ النشر : 2016-06-18

مقالات ذات صلة

اشتراك
اشعار
guest
ضع بريدك اذا اردت استلام اشعار بالنشر

26 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
26
0
التعليق مفتوح للجميع .. رجاءا اسمعنا رأيكx
()
x

أنت تستخدم إضافة Adblock

مرحباً .. يبدوا أنّك تستخدم مانع إعلانات ، نرجوا من حضرتك إيقاف تفعيله و إعادة تحديث الصفحة لمتابعة تصفّح الموقع ، لأن الإعلانات هي المدخل المادي الوحيد الضئيل لنا ، وهو ما يساعد على استمرارنا . شكراً لتفهمك