ألغاز تاريخية

شيء من الغموض : من قتل رئيس الوزراء السويدي اولوف بالمه؟

بقلم : عبدالرحمن العنزي – الكويت
[email protected]

كثيرة هي جرائم القتل التي تقيد ضد مجهول وتمر سنوات عديدة على ارتكابها دون الاستدلال او معرفه الجاني .. الضحايا قد يكونون مواطنين عادين او فنانين او شخصيات معروفه وحتى سياسيين ..
الغاز استعصت على اعتى المحققين ودوائر الشرطة والحكومات ، أنه لشيء مؤسف ان لا يلاقي المجرم عقابه الذي يستحقه بما اقترفت يداه.
وبطل قصتنا لهذا اليوم هو احد السياسيين المعروفين في تاريخ السويد الحديث ، أنه رئيس الوزراء السويدي السابق اولوف بالمه

ولد في 30 يناير عام 1927 ، رجل سياسي محنك ، كان زعيم حزب العمل الاجتماعي الديمقراطي منذ سنه 1969 ورئيس وزراء السويد بين عامي 1969 – 1976 .

أشتهر اولوف بالمه بمواقفه الجريئة وصراحته الشديدة في ما يخص كثيرا من القضايا الدولية آنذاك مثل قضايا السلام والديموقراطية والتفاهم الدولي والأمن المشترك
كان بالمه شخصيه محوريه ومستقطبه في الداخل وكذلك أيضا في السياسة الدولية منذ ستينات القرن العشرين
كان ذو رأي وبدا أنه يغرد خارج السرب الغربي بتمسكه بسياسة عدم الانحياز تجاه القوى العظمى ودعمه للعديد من حركات تحرير العالم الثالث بعد إنهاء الاستعمار ، وكذلك دعم اقتصادي وصريح لعدد من حكومات العالم الثالث.

blank
مع كاسترو .. اشتهر بمواقفه البعيدة عن مسار السياسة الغربية عموما

كان أول رئيس حكومة غربي يزور كوبا بعد الثورة التي حدثت فيها بقيادة كاسترو.
وألقى كلمه في العاصمة الشيلية سانتياغو مدح فيها الثوريين الكوبيين والكمبوديين.

وأنتقد بالمه السياسة الأميركية الخارجية والسوفيتية في كثير من الأحيان ، ولجأ إلى الانتقاد الشديد و في كثير من الأحيان في تحديد مقاومته للطموحات الامبريالية والأنظمة السلطوية بما في ذلك تلك التي وضعها فرانشيسكو فرانكو دكتاتور اسبانيا وكذلك ليونيد بريجنيف زعيم الاتحاد السوفيتي وانطونيو دي اوليفيرا سالازار دكتاتور البرتغال وغوستاف هوساك رئيس تشيكوسلوفاكيا الشيوعية ونظام الفصل العنصري في جنوب افريقيا..
تسببت ادانته لقصف هانوي في فيتنام عشية أعياد الميلاد عام 1972 من قبل القوات الجوية الأمريكية إلى تجميد مؤقت في العلاقات بين السويد والولايات المتحدة.

blank
كان يتصرف كمواطن عادي وليس كرئيس وزعيم بلد

ومن المعروف أيضا عن بالمه انه شخصيه يساريه عرف عنها تأييدها لجميع حركات التحرر ولاسيما القضية الفلسطينية ، وعرف بعلاقاته الوطيدة مع الرئيس الراحل صدام حسين والرئيس الكوبي فيدل كاسترو والرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات والذي وجه له دعوه رسمية لزيارة ستوكهولم في عام 1983 مما أثار غضب واشتياط الإسرائيليين آنذاك.

ابتدأ بالمه نشاطه السياسي عام 1953 وأنتخب عضوا في البرلمان عام 1957
أصبح عضوا من وكاله المساعدة الدولية في أوائل الستينيات
أصبح عضوا في مجلس الوزراء في عام 1963
أصبح وزيرا للنقل والاتصالات في عام 1965
انتخب بالمه قائدا جديدا للحزب الديمقراطي الاشتراكي عندما استقال زعيم الحزب عام 1969 وخلفه في رئاسة الوزراء

عملية اغتياله

blank
وكان عائدا مع زوجته الى المنزل بعد خروجهما من السينما

على الرغم من كونه رئيس وزراء فقد سعى لعيش حياة عادية قدر الإمكان وكان يخرج في كثير من الأحيان دون اي حماية أو حراس شخصيين؟
وفي ليلة 28 فبراير 1986 ، الساعة 11:21 دقيقة قبل منتصف الليل ، أثناء عودته لمنزله بعد ذهابه إلى السينما هو وزوجته ليزبيث بالمه وبينما كانوا يتمشون بدون حماية في شارع سفيفاغن الواقع في مركز ستوكهلوم تعرض الزوجان لهجوم ناري من الخلف من قبل شخص مسلح.
أصيب بالمه بطلقة ناريه قاتله في ظهره من مسافة قريبه ، وأصيبت زوجته برصاصه أيضا ثم لاذ القاتل بالفرار.

رجل شرطة خارج الواجب شهد الحادث وقام بالإبلاغ فورا عن الجريمة عبر اللاسلكي الخاص به وحاولت فتاتان كانتا في سياره قريبة من موقع الحادث مساعدة بالمه وأخذه إلى المستشفى ولكن بعد فوات الأوان أعلن عن وفاته في الساعة 6 صباحا.

blank
مسرح الجريمة ومازالت دمائه تغطي الارض

كان خبر مقتل بالمه صاعقه صدمت السويديين وقتها ، فهذا البلد المسالم لم يعرف هكذا جرائم سابقا .. البلد كله كان في حالة صدمه

تم انتقاد رجال الشرطة بشدة حيث لم يقوموا بعملهم كما يجب وكانوا في حاله صدمه فلم يطوقوا مسرح الجريمة بشكل صحيح بل أغلقوا منطقه صغيره جدا في وسط المدينة.
وسمح للمشيعون بدخول مكان الحادث الذي كان لا يزال ملطخا بدماء بالمه.
كما غادر الشهود مكان الحادث حتى قبل ان يتم استجوابهم.
ولم يعثر على الطلقات التي أطلقها القاتل على بالمه الا بعد مرور ايام صدفه من قبل احد المارة!

من هو القاتل؟

على الرغم من العدد الكبير من الشهود الا ان الشرطة لم تمتلك سوى خيوط قليله ، وأوضح الطبيب الجنائي ان الرصاصات التي عثر عليها تشير الى ان القاتل استخدم مسدس ماغنوم magnum وهو سلاح قوي جدا ، فحتى لو كان بالمه يرتدي ستره مضادة للرصاص لكان قد قتل برصاصه واحده من ذلك السلاح. وعليه فأن من قام بقتل بالمه كان مصمما على قتله ولم يكن امرا عابراً بل تم التخطيط له بعناية كاملة

اثار كبير المحققين في تلك القضية فكره تورط حزب العمال الكردستاني الذي كان يخوض حرب عصابات ضد الحكومة في تركيا بمقتل بالمه وذلك لأن حكومة بالمه أعلنت آنذاك تصنيف الحزب حركه إرهابيه ، لكن لم يتم العثور على اي دليل يربط الحزب بالجريمة

blank
كريستر بيترسون .. المشتبه به الذي امضي بقية عمره كنجوم السينما!

في عام 1988 ألقت الشرطة القبض على كريستر بيترسون ، والذي كانت له سوابق إجرامية ، حيث قتل رجلا في احد شوارع ستوكهولم طعنا بحربه عسكريه في عام 1970 دون سبب.
كانت مواصفات بيترسون تتطابق مع شخص شوهد يتصرف بشكل غريب ومريب بالقرب من دار السينما في تلك الليلة التي قتل فيها بالمه.

وخلال عرض وجوه المشتبه بهم في مركز الشرطة ميزت زوجة بالمه وجه كريستر بيترسون وقالت انه هو من قام باطلاق النار على زوجها فادين وحكم عليه بالسجن مدى الحياة عام 1989 لكن محاميه استأنف الحكم بحجة عدم كفاية الأدلة وخصوصا عدم العثور على سلاح الجريمة ابدا وكذلك شكك في شهادة زوجة بالمه فاستطاع ان يحصل على براءة موكله وافرجت عنه المحكمة بعد ثلاثة اشهر فقط من حكمه بالسجن ومنحته ايضا حوالي 50 الف يورو كتعويض سرعان ما بددها على المخدرات والكحول ، لكنه استمر بالحصول على دخل جيد لما تبقى من حياته من خلال اجراء مقابلات تلفزيونية وصحفية .. مقابلات وصفت بلعبة القط والفار حيث كان يغري الصحفيين بتصريحات تكاد تكون اعترافا منه بارتكاب الجريمة حتى ان بعض السياسيين تقدموا بطلب جديد لمحاكمته لكن المحكمة وجدت مرة اخرى عدم كفاية ادلة لفتح القضية ، ودافع بيترسون عن نفسه قائلا ان تصريحاته ما هي الا طريقة منه للحصول على المال من الصحفيين.
وقد مات بيترسون بالسكتة الدماغية عام 2004 وهو حر طليق.

تسبب قتل بالمه وعدم القبض على المجرم الى ظهور عشرات النظريات ، زاد من هوس السويديين بنظريات المؤامرة ، حتى أن مصطلح بالمه سوجوكدوم اي هوس بالمه أصبح من مفردات الثقافة السويدية.

blank
هل كان لنظام الفصل العنصري في جنوب افريقيا دور في مقتله

كان هناك مشتبه بهم اخرون في قتل بالمه ، احدهم يدعى فيكتور جيورنسون ، هاجر الى الولايات المتحدة بعد الجريمة وقتل هناك في ظروف غامضة عام 1993.

احد الضباط السابقين في نظام الفصل العنصري في جنوب افريقيا زعم عام 1996 ان مخابرات جنوب افريقيا كانت وراء قتل بالمه بسبب موقفه المناهض للفصل العنصري وتمويله لحزب المؤتمر الوطني الأفريقي. وقد سافر المحققون السويديون الى جنوب افريقيا لمقابلة هذا الضابط لكنهم لم يحصلوا على اي أدلة دامغة.

يعتقد الدكتور بونديسون ان الجريمة ربما كانت مرتبطة بصفقات أسلحه مع الهند عقدتها شركه الاسلحه السويدية بوفورس لتزويد الهند بالمدفعية في الثمانينات والتسعينات ولكن اكتشف لاحقا ان الشركة قامت برشوة العديد من الوسطاء في الهند من اجل الصفقه وكانت فضيحة تورط فيها رئيس الوزراء الهندي راجيف غاندي ، وبحسب الدكتور بونديسون فربما يكون بالمه قد اكتشف ان شركه بوفورس فاسدة في نفس ليله مقتله وهذا يعطي وسطاء الصفقة سببا قويا لقتله وهذا امر تجاهلته الشرطة منذ البداية.

blank
ستيج انسغتروم .. من اكثر المشتبه بهم في القضية

احد اقوى المشتبه بهم كان يدعى ستيج انسغتروم ، واطلق عليه لقب رجل سكانديا ( سكانديا مؤسسة مالية شهيرة في السويد ولها مقر بالقرب من مسرح الجريمة) كان رساما وله صلات بحزب المعتدلين الجدد في السويد والذي يتبنى خطا ليبراليا اليوم لكنه كان حزبا قوميا محافظا ايام مقتل بالمه.

كان ستيج انغستروم واحدا من اصل حوالي 20 شخصا شاهدوا الاغتيال وانتحر عام 2000

وكشف تحقيق قام به الصحافي السويدي توماس بيترسون استغرق لمده 12 عاماً لاول مره انغستروم كمشتبه به مدعيا انه تلقى تدريبات على الاسلحه وكان صديقا لرجل يمتلك مجموعه اسلحة وكان مفتونا بمسدسات الماغنوم
وتبين فيما بعد انه كذب بشان ما قام به في مسرح الجريمة حيث ادعى انه حاول إجراء تنفس اصطناعي لبالمه لإنقاذه ولم يكن صادقا بذلك

يعتقد العديد من السويديين ان انسغتروم سيستخدم ككبش فداء لاغلاق القضية خصوصا وانه قد مات.

وفي النهاية تبقى القضية لغزا كبيرا بدون حل إلى يومنا هذا .. من قتل بالمه ولماذا؟ .. هذا اللغز بقي محفورا في أذهان السويديين واستعصى حله على محققيهم سابقا وحاليا.

المصادر :

Olof Palme – Wikipedia
Olof Palme murder: Sweden believes it knows who killed PM in 1986
Stig Engström
Five theories: Who killed Swedish Prime Minister Olof Palme?

مقالات ذات صلة

17 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى