الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : أدب الرعب والعام

السفينة الشبح

بقلم : عبدو عبد الرحيم العرائشي المغربي - المغرب
للتواصل : [email protected]

كانت السفينة تمر أمامهم و بمحاذاة سفينتنا و تسير بسرعة بطيئة مع أشرعتها و هيكلها القديم الطراز
كانت السفينة تمر أمامهم و بمحاذاة سفينتنا و تسير بسرعة بطيئة مع أشرعتها و هيكلها القديم الطراز


لم يستطع البحارة كبح جماح أنفسهم الباردة خاصةً بعد مضي ما يزيد من شهر على الإبحار في عباب المحيط الواسع المظلم و ليس هناك إلا زرقة السماء و المياه ليل نهار.

 هناك من أُصيب بالدهشة و فغر فاه و كأن الحجاب أزيل عن عينيه ، أما الآخرون فقد أرتموا داخل المياه الباردة و لم يهتموا لبرد فبراير و لا مصيرهم غير مصدقين ما أمامهم.

 كانت السفينة تمر أمامهم و بمحاذاة سفينتنا و تسير بسرعة بطيئة مع أشرعتها و هيكلها القديم الطراز ، لكن ما كان يظهر فوق سطحها كان مختلف تماماً و مثيراً للاهتمام خاصةً للبحارة ، إنه أغرب من الخيال.

 كل البحارة داخلها عبارة عن نساء حسناوات لم أرى في حياتي جمالاً كهذا ، عيون كبيرة متسعة تظهر من بعيد ، و شعر طويل متدلي على طول الكتفين ، و ابتسامات و ضحكات آخذة تسحر لب أي بشر ، و أجساد كبيرة مكتنزة داخل ألبسة حريرية مختلفة الألوان والأشكال ، مزركشة و لامعة ، فتظهر لوحة الجمال مكتملة مع اكتمال البدر و منظر انعكاسه على المياه ، حتى ربانتهم كانت أنثى تحمل رباباً بيدها و تعزف لهن لحناً لم أسمع مثله طوال حياتي.

 كل هذا جعل البحارة كلهم بحالة غريبة و أنهم سحروا فعلاً ، فالمنظر نوّم كل ذرة تركيز و حذر فيهم و جعلهم لا يبالون بكلام ربانهم المحنك "كاسر" الذي سار يصرخ بكل جهده : عودوا يا أبنائي ، عودوا إن كل ذلك سراب ،  و كان العرق يتصبب من جبهته العريضة و كأنه يقف على حافة الشمس ، وعيناه تتسعان إلى أبعد قطر و كأنه كان يرى ما لا نرى نحن ، لم يكترث أحد لكلامه بل و كأنهم لم يسمعوه أصلاً ، و هناك من وصل للسفينة الأخرى و بدأ يتسلقها ، و هناك من لا زال يسبح ، و آخرون يستعدون للارتماء ، و استطرد قائلاً : هذه السفينة مجرد شبح ، مستحيل ، أنظر إلى الضباب فوقها ، ألا تلاحظ أنه لا يوجد ضباب أصلاً و الجو صحو و الضباب يحيط بها وحدها من فوق !.

سرت بداخل جسدي قشعريرة غريبة من الهلع بعدما زعزعني كلام الربان ، لأنه كان منطقياً جداً و هو معروف على كل الأصعدة أنه من أبرع البحارة في البلد و سافر مئات المرات إلى أبعد الأقطار و في كل الاتجاهات من دون فشل ، و قد كنت قد سمعت من قبل حكايات على لسان بعض البحارة المتقاعدين عن السفن الأشباح داخل المحيطات و قد حكوا حكايات تفوق الخيال.

 صعد الكثير من البحارة و هم مسحورون بجمال النساء البحارة إلى السطح و استقبلتهم الحسناوات بالعناق و الضحكات ، و الربان لا زال لم يتوقف عن الصراخ و لم يتخلى عن جعل بحارته يستفيقون من هذا السحر ، حتى سمعته يتلو بأعلى صوته " وَ اتْرُكِ البَحْرَ رَهْوا إِنَّهُمْ جُنْدٌ مُغْرَقُونَ " ، فجأة تحولت الحسناوات إلى سحالي مخيفة ذوات أعين دموية و شعر مقرف و حراشف فوق جلدها المزغب و سارت تلتوي حول أعناق و رؤوس البحارة و تخنقهم ، و في لحظة غيّرت سرعتها إلى سرعة جنونية لم أرى مثلها في حياتي و اختفت وسط صيحات البحارة المذعورين و بين هالتها الضبابية اختفت إلى اللانهاية.


النهاية ......

تاريخ النشر : 2021-03-17

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
أحدث منشورات الكاتب :
انشر قصصك معنا
المزيد

قصص ذات صلة

لستَ صديقي
حمرة الغسق
د.واز
د.بلال عبدالله - اوكرانيا
صدع معيب
منى شكري العبود - سوريا
هانكو سان
أحمد محمود شرقاوي - مصر
مقهى
اتصل بنا
قصص

من تجارب القراء الواقعية

براءة مفقودة!
حياة - مصر
فوضى في سن الـ 14
العشق المحرّم
إيهاب الحمادي - عمان
الرهاب الاجتماعي دمر حياتي
شيء غير مرئي
moo - مصر
واقعة بين نارين
امرأة من هذا الزمان - سوريا
وسواس
سارة - مصر
تحقيق النجاح قد يهديك اكتئاب
فيسبوك
يوتيوب
قصتي
عرض
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
emoje
emoje2
youtube
help
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
load
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
emoje
emoje2
تعليقات و ردود (16)
2021-03-22 05:47:58
411418
user
9 -
فتاةة
أعجبتني القصة أستمر
1 - رد من : عبدو عبد الرحيم العرائشي المغربي
شكرا جزيلا ان شاء الله
2021-03-24 19:56:33
2021-03-22 05:47:34
411417
user
8 -
فتاةة
أعجبتني القصة
2021-03-20 05:36:23
411050
user
7 -
ابو وسام
مشوق نوعا ما
تحياتي للاستاذ حسين
1 - رد من : عبدو عبد الرحيم العرائشي المغربي
تحياتي المتبادلة
2021-03-24 19:56:06
2021-03-19 14:11:15
410921
user
6 -
bluebird
فكرة قديمة و مستهلكه
2021-03-19 02:55:11
410815
user
5 -
نامجون ستان
رووووووووعة💗اتمنى رؤية المزيد من هذه المقالات المُحَمِسة لقرائتها🌸
1 - رد من : عبدو عبد الرحيم العرائشي المغربي
انت الاروع إن شاء الله هناك مزيد
2021-03-19 21:36:04
2021-03-18 12:01:29
410713
user
4 -
قلم
رائع قصة جميلة🌹
1 - رد من : عبدو عبد الرحيم العرائشي المغربي
شكرا جزيلا انت الاجمل
2021-03-18 19:58:34
2021-03-17 18:25:54
410602
user
3 -
عُلا النَصراب
راااااائع وائع جدًا تحمست للأحداث وتمنيت المزيد، أحب قصة أشباح البحار التي تسحر البحارة بهيئة نسائية، المضمون ليس جديد ولكني أحب ان يتطرق إليه الأدب مرارًا وتكرارًا فهو حماسي وشيق .
1 - رد من : عبدو عبد الرحيم العرائشي المغربي
جزيل الشكر إن شاء الله هناك مزيد
2021-03-17 20:31:14
2021-03-17 15:50:50
410572
user
2 -
نور
رائع أكمل قصه جميله
1 - رد من : عبدو عبد الرحيم العرائشي المغربي
مشكور جزيلا انت الأروع
2021-03-17 20:30:18
2021-03-17 14:51:30
410557
user
1 -
a.r.m.y for ever
جميل
1 - رد من : عبدو عبد الرحيم العرائشي المغربي
مشكور أنت الأجمل
2021-03-17 20:29:45
move
1