الموقع غير مناسب لصغار السن ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

رأيت أبي مع الخادمة

بقلم : Dr.Ghadeer - المجهول

وقفت مصدومة و ذهب الدم من وجهي من هول المنظر

بالبداية أنا فتاة أحبت أبيها كثيراً حتى انه أكثر عطفاً علي من أمي و كان سنداً لي في حياتي ، كنت أثق فيه لدرجه الجنون و كان لي بمثابة القدوة الحسنه بحياتي ، لكن أنا الآن أمر بفترة عصيبة  و صدمه أهلكتني ، هذا الرجل الذي كان أول حب في حياتي حب طفله لأبيها ، و لكن كل هذا الشعور انزاح مني و كل هذا الحب ذهب و لم يبقى إلا الاشمئزاز و التقزز ..

بالبداية كنت شاكةً بالأمر و لكن قلت في نفسي أنني أتخيل أو اهلوس و لكن للأسف كان شكي في محله ، رأيته مع الخادمة التي لطالما أحببناها و عاملناها أحسن المعاملة و هكذا خانتنا ، رأيته في وضع مخلٍ معها ، أنا التي رأيتهم بدلاً من أخوتي و يا ليتني لم أرى شيئاً أو اسمع شيئاً ، وقفت مصدومة و ذهب الدم من وجهي من هول المنظر ! كان شيخاً محترماً يحبه الصغير قبل الكبير و لا احد يدري ، و لكن كشفته أنا

 أشمئز منه الآن جداً و لا أريد الجلوس معه حتى أو محادثته ، لا أريد أن اسمع صوته ، أنا في حالة صدمة .

تاريخ النشر : 2017-07-04

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
شارك برأيك ..ورجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر