الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : أدب الرعب والعام

الليلة المجنونة

بقلم : نور الفارسي - تونس

الليلة المجنونة

أقوم بأعمال شريرة و أتقاضى أجري ، لكن النقود لا تهمني ..

كنت صغيرا أعيش في حي شعبي وسط عائلة متكاملة ، أب محترم و أم محترمة ، وقد كان في حيينا مجموعة من الناس يقومون بأعمال مثل المافيا التي نراها في لأفلام ، كانوا قدوتي .. كانوا في نظري أبطالا .. وكانوا يقومون بالعديد من لأشياء الشريرة مثل التجارة بالمخدرات و الاستفزاز و حتى القتل ...

بعد سنوات كبرت وانقطعت عن الدراسة ، أصبح جسمي متكاملا و أجيد التفاوض مع الآخرين و لدي العديد من المميزات لأنضم إليهم ، و فعلا أصبحت واحدا منهم ، أقوم بأعمال شريرة و أتقاضى أجري ، لكن النقود لا تهمني .. بل كوني واحدا منهم يكفيني .

في ليلة من الليالي في فصل الشتاء جاءتني مكالمة من رئيسي يطلب مني أن أذهب لمنزل أحد العاملين بمنطقتنا لتهديده لعدم دفعه الإتاوة فغيرت ملابسي و أخذت سلاحي و ركبت دراجتي النارية و اتجهت لمنزله و عند وصولي أحسست بأن هناك شيئا خاطئا .

فتحت الباب بالقوة فأحسست كأن شيئا يحرق رجلي و يدي و عند دخولي شممت رائحة كريهة وغريبة ، في نفس الوقت دخلت لغرفة نوم الضحية فوجدته نائما فأيقظته و طلبت منه إعطائي النقود ، لكنه رفض ، فصفعته ، فأخذ أنفه ينزف بشدة وطلب مني المغادرة بدون مشاكل و قد بدت عليه علامات القلق و الخوف وأخذ ينظر إلى السقف و قد تغير لون عيناه إلى الأحمر و قال لي اليوم هو أخر أيام حياتك فانتابني الخوف و حاولت الهرب ، لكني لم أستطع فقد أغلقت جميع الأبواب ، حاولت أن أقاومه بسلاحي لكن يدي توقفت عن العمل كأني مشلول ، ذهبت مسرعا إلى نافذة غرفة المطبخ و بدأت بالصراخ لكن لم يستجب لي أحد ، بدأت بالبكاء فقد كنت متأكدا أني سأموت بدون شك ، خارت قواي و لم أعد أستطيع فعل شيء فطرحني أرضا و جلس فوقي و أخذ يتمتم بكلمات غير مفهومة ، فأخذت سكينا من المطبخ بسرعة و طعنته فسقط أرضا فهربت مسرعا و أخذت هاتفي لأتصل بالشرطة لكن لم تكن هناك إشارة و عند التفاتي وجدته ورائي و قد دفعني دفعة قوية جدا فسقطت على الأرض و فقدت وعيي تماما .

عندما استيقظت وجدت عائلتي بجانبي في المستشفى و قد تبين لي إنني كنت في غيبوبة لمدة يومين و عندما استفسرت عما حدث لي قالوا أني كنت مع صديقي في منزله و قد انزلقت قدمي فسقطت على رأسي .

فجأة أتى زائر .. كان هو نفسه ذلك الرجل الملعون ، فصاحت أمي بسعادة انه صديقك الذي أنقذك ! .. وجلس بجانبي ، كنت خائفا جدا ، وقال لي بصوت منخفض : هذه المرة سامحتك لا تعاود الكرة مرة أخرى و إلا سوف أقتلك .

منذ ذلك اليوم لم أعد أشتغل مع تلك العصابة وغيرت مكان سكني و صرت أعمل بائعا في محل .

اريخ النشر 17 / 11 /2014

أحدث منشورات الكاتب : لا توجد مقالات اخرى
انشر قصصك معنا
المزيد

قصص ذات صلة

صخب المدينة الهادئة - الجزء الثاني
صخب المدينة الهادئة - الجزء الأول
يوميات موسوس
نور إبراهيم - قنا _ مصر
السلام في زمن الفوضى
روح الجميلة - أرض الأحلام
مقهى
اتصل بنا
قصص

من تجارب القراء الواقعية

سريعة الإستفزاز
محتارة ساعدوني
Bassma Mohammad - موريتانيا
حالة غريبة أو ربما
نور - السعودية
حياة الدراسية من أوج نجاحاتها إلى فشلها
سحر الليل ! - مشاهد ليلية مخيفة
لعنه ما أصابتني
مشاعري لا أعرفها
جزر مجهولة
ضائع في الزمن - موريتانيا
فيسبوك
يوتيوب
قصتي
عرض
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
emoje
emoje2
youtube
help
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
load
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
emoje
emoje2
تعليقات و ردود (35)
2018-03-25 12:46:59
211396
user
35 -
Azainall2020
جميلة ومميزة النهاية غير متوقعة
..
..
ملاحظة: تم تغيير الاسم السابق ([email protected]) إلى الاسم الحالي (Azainall2020)
ودمتم بخير :)
2016-06-04 09:27:07
96605
user
34 -
نور الفارسي
شكرا كثيرا للجميع .
2015-06-23 07:37:12
39016
user
33 -
بنت نجعي
واو رائعهه جدا ومخيفه * عندما نظر الى السقف
2015-06-08 13:55:40
36598
user
32 -
عاشقة كوريا
خيال واسع وشئ جميل جدا
2015-03-23 15:12:46
27106
user
31 -
نَرمين الجَزائِريَّة
رائعة
2015-01-26 08:13:08
21907
user
30 -
جلال
خيال واسع وأفق أدبية محاولة جيّدة
2015-01-19 15:22:49
21233
user
29 -
اونيxشان
شكرا كتيير القصة حلوة و قصيرة خير الكلام ما قل و دل
2015-01-10 07:25:35
20435
user
28 -
خالد الحمارشه
رائععععع
2015-01-04 04:08:58
19955
user
27 -
شهد السقاف
رائعة قصتك يا عزيزي
وأسلوب مشوق...
2014-12-03 05:56:45
17424
user
26 -
محمد
واصل صديقي لا يهمك أحسنت
2014-12-02 14:51:32
17402
user
25 -
امنة من تونس
انت من تونس مثلي انصحك بعدم تكرارها !_! ولاتندهشوا يا جماعة ففي تونس اكثرها مجرمون وقاتلون استغفر الله
2014-12-02 13:21:17
17392
user
24 -
رزان
الأخ The Watcher

و الاخ خالد

،،،،

بربكم مابكم هذه مجرد قصةة خياليةة فقط لم تحدث !!
الم تلاحظوا انها في ادب الرعب ؟؟
هذا يعني أنها خياليةة

،،،،
2014-12-01 15:29:52
17356
user
23 -
خولة
جيد لكن حاول ترتيب افكارك
2014-11-28 18:08:59
17202
user
22 -
صلاح
ان القصة جيدة لكنك تسطيع أن تفعل أحسن من هذا انا واثق أنك تستطيع فمن الواضح أنك مبتدىء ستتطور مع الوقت أرجوا منك المواصلة في الكتابة وستتحسن .
2014-11-28 16:52:49
17186
user
21 -
خالد
لااحب الاشخاص الذين يلعبون في عقول الاخرين كاننا اطفال مثلاً!هه انني لااسئ ولكن هذه وجهه نضري لقصتك التي لاتفرق عن قصص الكارتون ونحن لسنا اغبياء لهذه الدرجه!

عينان حمراوتان وسبحان الله جلس فوقك ثم احضرت سكيناً لطعنه! ماذا ولكنه فوقك لاتقول ايضاً ان يدك مطاطيه تمططت لاحضار السكينه

الكذب باين لووول
2014-11-27 16:53:49
17102
user
20 -
maha
قصة جميلة واصل
2014-11-26 07:48:06
17045
user
19 -
Reem
Wenl r3b bl modo3 ?? Hada action
2014-11-25 12:28:43
17010
user
18 -
ناصر
القصه جميلة جدا
2014-11-25 12:28:43
16994
user
17 -
أحمد
قصة مرعبة و مشوقة أحسنت
2014-11-25 08:27:12
16990
user
16 -
The Watcher
إقتباس :
{
منذ ذلك اليوم لم أعد أشتغل مع تلك العصابة وغيرت مكان سكني و صرت أعمل بائعا في محل .
}

إسمي عماد و خالي عنده مصنع صنادل XDDDDDDDDDDDDDDDDDDDDDDDDDDDDDDDDDDDDDDD

إن كانت هذه القصة ضمن تصنيفات " الرعب "
التقييم العام : 1/10

#WCR
2014-11-19 12:01:33
16505
user
15 -
الأنسة أنا
الله يهيدك اكثر واكثر
2014-11-19 12:01:33
16500
user
14 -
الطائر الجريح
حلوة
2014-11-19 09:26:32
16474
user
13 -
زوزو
Ms.kab معك حق ١٠٠٪
2014-11-18 22:35:46
16469
user
12 -
فدوى
قصة جميلة وددت لو تحدث اكثر عن الصديق المرعب
2014-11-18 19:07:08
16464
user
11 -
صلاح العولقي
اعجبني اسلوب الأكشن والسرد.
اتمنى انك تصبح كاتب مبدع لا رجل مافيا
2014-11-18 19:06:11
16458
user
10 -
نا نا 17 / 11 / 2014
الجزء اﻻول من القصه يشبه واحده من افﻻم المافيا الشهيره تماما .
لم استطع ان افهم حقيقة ذلك الضحيه وحقيقة قدراته الغريبه ..
وكيف استطاع الراوي ان يخطف سكينه من المطبخ بعد ان كان اﻻخر يجثم فوق صدره .
اعتذر عن عدم قدرتي عن الفهم .

نا نا
2014-11-18 11:17:14
16439
user
9 -
ريان
قصتك تدل على سعة وخصوبة خيالك ولكنها فريده
2014-11-18 09:58:32
16429
user
8 -
مصطفي جمال
قصة رائعة شكرا
2014-11-18 09:58:32
16426
user
7 -
ملاك
ما لم أفهمه في القثصة من كان خلفه وبما كان يتمتم !!!
2014-11-18 09:58:32
16425
user
6 -
wars alkarkhy
قصة مثيرة للفضول فعلا لكن الذي اثار فضولي اكثر مالذي جذبك للانظمام مع تلك المافيات مع علمك انهم اشخاص سيئين واين كانا والداك لدى انضمامك معهم ؟؟؟ ومن هو ذلك الشخص اللذي سبب لك هذا الخوف وانقذك من الموت في نفس الوقت؟
2014-11-18 09:58:32
16423
user
5 -
يونس المغربي
قصة رائعة
الحمد لله على شفائك ....
التزم بصلاتك يا اخي
2014-11-18 09:58:32
16416
user
4 -
يوسف
واو قصة حلوة
2014-11-18 09:58:32
16414
user
3 -
tahany
وااو قصه رائعه احسنت جدا مع تمياتي لك بالنجاح
2014-11-18 09:54:41
16406
user
2 -
ms.kaB
هذا هو تأثير أفلام المافيا عليك ..

ما احتواه موقفك الغريب لم يكن اﻻ بضع اقتباسات من عدة افلام مع جمعها ...


عذرا .. ولكن ما اقوله حقيقة ..
2014-11-18 09:50:50
16381
user
1 -
عبير أدم
قصة مشوقة وغريبة.
move
1