تحذير : هذا موقع رعب وهو غير مناسب للأطفال ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس

هواجس شيطانية

بقلم : داستل - السعودية
للتواصل : Twitter.com/Dastel_

تنويم مغناطيسي يؤدي لهواجس شيطانية


-الطبيب : انها السنة الخامسة لك في العلاج , و لم يُفلح معك شيء حتى الآن ! فهل تتناول دواءك بانتظام ؟!

- آدم : صدقني أيها الطبيب ..أنا أتناوله بانتظام , لكن هذه الهواجس ستفقدني عقلي !! و الأدوية التي تعطيني إيّاها أشبه بالمسكنات .. فهي توقف الهلوسات لعدّة ساعات , لكنها ما تلبث ان تعود !

- الطبيب : حسناً يا آدم , لقد انتهت جلسة اليوم .. خذّ هذا الدواء الجديد , و عُد في الأسبوع القادم .

- آدم باكتئاب : حسناً , مع اني لا أظن أن أدويتك ستفيدني على أيّة حال .

***

عندما عاد آدم إلى منزله , بدأ يسأل نفسه و يقول :
-لماذا تأتيني هذه الهواجس الدموية دائماً ؟ و ما السبب ؟!

ثم تمدّد على سريره و أغمض عينيه , و عاد بذاكرته لعشرين عامٍ مضت .. عندما كان في العاشرة من عمره ، و تركه والداه في المنزل و خرجا .. كان حينها يتصفّح الإنترنت , و لفت انتباهه ظهور صفحة تقول

((هل أنت مهتم بالتنويم المغناطيسي ؟ أتريد تجربة التنويم المغناطيسي مجاناً ؟ إذاً ادخل على هذا الرابط ))

و لم تكن تلك الصفحة إلا خدعة من مجموعة دجّالين يريدون جني المال , و ذلك بتنويم الناس مغناطيسياً بحيث يجعلونهم يرون هواجس مخيفة ! و في حال أرادوا إيقافها , فعليهم دفع المال للموقع لإيقاف ذلك التنويم التعذيبي ..

لكن آدم الصغير لم يكن يعرف هذه المعلومة , لذلك فتح الرابط و شاهده .. ثم عاد والديه إلى المنزل , فأقفل جهازه بسرعة و تظاهر بالنوم ..و لحسن حظّه فمفعول هذا التنويم المغناطيسي لا يبدأ , إلاّ بعمر العشرين عاماً ..

و لذلك عندما بلغ آدم عشرين عاماً , بدأت تأتيه تلك الهواجس الشيطانية , لكنه حاول تجاهلها

الا انه قبل خمس سنوات , زادت تلك الهواجس بشكلٍ عجز عن تحمّلها .. و منذ ذلك اليوم و هو يزور الطبيب النفسي , لكن لم يفلح معه ايّ شيء !

و بعد ان رأى في منامه بعض مقتطفات ذلك الفيديو الذي شاهده قديماً , استيقظ فجأة و هو يقول بدهشة :
-هل نمت ؟! و ما هذا الحلم الغريب ؟! هل يمكن أن يكون هذا هو سبب الهواجس ؟!

ثم نظر إلى الساعة , فوجدها تشير إلى الواحدة و النصف بعد منتصف الليل ..

فقال باستغراب : اوووه ! هل نمت فعلاً كل هذه الساعات ؟! مؤكّد انني كنت تعباً جداً ! .. حسناً لا بأس , اظنّ من الأفضل تناول دوائي الآن ..

و من بعدها .. ذهب الى الحمام , فرأى المرآة تظهر انعكاسين ! انعكاسه , و انعكاس انعكاسه و هو يقف عند الجدار !

فاستدار بسرعة , لكنه لم يرى أحداً ..فقال في نفسه :
-هذا غريب ! ربما كنت أتخيّل

ثم ذهب إلى المطبخ ليتناول شيئاً , فهو لم يأكل منذ الصباح .. و عندما أغلق باب الثلاجة , وجد شخصاً يشبهه و لكنه مخيف الشكل ! فقد كان له أنياباً و عيوناً حمراء ..

و قد قال له :
-مرحباً يا آدم !!

فسقط الكوب من يد آدم من شدة الخوف !
- قرين آدم : لا تخف يا آدم , أنا قرينك !!

- آدم بفزع : و ماذا تريد مني ؟! هيا اذهب !!
- قرين آدم بلؤم : أنا لا أريد منك شيئاً .. كل ما اريده هو أن أخيفك

- آدم بعصبية : اذاً أنت من تجعلني أرى كل تلك الهواجس المخيفة ؟!!
- قرين آدم بابتسامة لئيمة : طبعاً !! و من غيري
- آدم بغضب : و الله سأقتلك , و أتخلص منك إلى الأبد !!

ثم أمسك بسكين كانت على الطاولة
-آدم يصرخ : أخيراً سوف أقضي عليك , و ارتاح !!

- قرين آدم بثقة زائدة : هيا حاول !! لكني دعني اخبرك منذ الآن , بأنك لن تستطيع قتلي .
- آدم بسخرية : أوه حقاً لن استطيع !! لكنك لا تعلم بأن لديّ خطة ذكية

ثم قام آدم بطعن نفسه بقوة بالسكين , و استمر بطعن نفسه في أماكن متفرقة منه .. ثم انهار جسده على الأرض في بركة من دمائه ..

فاقترب القرين منه و هو يقول :
-لن اخفي عليك بأنك فاجأتني ! لكن حتى بطريقتك المجنونة هذه , لن تستطيع القضاء عليّ .. فالقرين يا احمق !! لا يموت ابداً

ثم بدأ يضحك بصوتٍ عاليٍ و ساخر , بينما آدم يلفظ أنفاسه الأخيرة .

***

في اليوم التالي ..
نشرت صحيفة محلية مقالة , تحت عنوان (انتحار رجل بأسبابٍ غامضة !) :

لقد عثرت الشرطة على جثة المدعو آدم براون في مطبخ منزله , بعدما أبلغ الجيران عن سماع أصوات صراخ في منتصف الليل .. و قد اخبرنا الخبير الجنائي بأن سبب الوفاة هو : قيام آدم بالإنتحار طعناً , لأسبابٍ غامضةٍ !

و لم تعثر الشرطة على أيّة رسالة تبيّن سبب انتحاره , و لكنهم وجدوا أدوية تعالج الأوهام الناتجة عن الإضطرابات النفسية .. و قد أفاد أصدقاءه بأنهم لاحظوا عليه التصرّف بغرابة في الآونة الأخيرة , و قد اكّدوا الشكوك حول اصابته بمرضٍ نفسي ..

و قد قام المحقق بالبحث في ملفه الطبي الذي أثبت ايضاً مرضه النفسي , و رؤيته لأوهام وهواجس دموية مخيفةً جداً على حسب تعبيره , و قد يكون هذا هو سبب انتحاره ..لكن لا تزال التحقيقات مستمرة .

***

و بعد وفاة آدم بأسابيع لاحظ الجيران عدم اختفاء حيواناتهم الأليفة بشكلٍ غامض

و قد تمّ القبض لاحقاً على مجموعة من عبدة الشيطان و السحرة و الدجالين , الذين كانوا ينوّمون الناس مغناطيسياً عبر الإنترنت منذ أكثر من عشرين سنة , باستخدامهم للسحر الأسود الذي يجعل المنوّم يتحوّل لمجرم دون أن يشعر , و كل هذا تحقيقاً لرغبات الشيطان !

اشراف :
حمزة عتيق

تاريخ النشر : 2016-03-06

قصص أخرى لنفس الكاتب :
شارك برأيك في الموضوع ..
  • الرجاء الألتزام بأدب الحوار والابتعاد عن المشاحنات وعدم التطرق الى الامور التي تثير الكراهية
  • يمنع الاستفزاز والتجريح والسخرية والاستهزاء والعدائية .. كابوس واحة للمحبة والاحترام
  • التعليقات المرفقة بأرقام هاتف وعنوان سكن لن تنشر .. ولا يوجد تسجيل أو عضوية في الموقع
الأسم
التعليق