الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : أدب الرعب والعام

انا و الجن

بقلم : قلم حمره - الاردن

كنت أسرّح شعري أمام المرآة عندما ظهرت ورائي امرأة

يسألني الجميع كيف بدأت قصتي مع العالم الآخر و لمَ اختاروني من ضمن البشر ، سألت نفسي هذا السؤال مليار مره ، و  في كل مره كنت أختبئ فيها من أحدهم بحضن أمي أو تحت غطائي و لكن لم أجد الجواب ،  كيف بدأت قصتي ؟؟

 حسناً لا أذكر التاريخ أو كم كان عمري عندما كنت أرى أجساماً سوداء بلا ملامح تشبه الظل تسير أمامي ، لم تكن تختفي عندما أنظر إليها ، كانت تمشي بهدوء و لم تنظر إلي حتى ، أخبرت أختي ذات مرة ولكنها سخرت مني ..  قلّت رؤيتي لتلك الأجسام السوداء بمرور الوقت ، و لكن ظهرت أشياء أخرى لا تقل غرابة عنها ..

عندما كنت وحدي في المنزل أغسل الأواني سمعت من يناديني بصوتٍ مرتفع .. تركت ما بيدي و ذهبت لأرد على المنادي ولكني توقفت عندما تذكرت أنه لا أحد في المنزل سواي .. تكررت قصة سماعي لأصوات تناديني و لكنني لم أخبر أحداً بذلك ؛ لأنهم لن يصدقوني فقد كنت صغيرة حينها ..

 انتهت مرحلة الأصوات و بدأت المخلوقات الأخرى تزورني بشكل أوضح في الأحلام ، أول كابوس كان مرعباً ، كانوا يظهرون أمامي و أنا أحاول أن أقرأ أي سورة من القرآن  لكن لساني كان ثقيلاً و عندما أحوال القراءة أشعر كأني أحمل صخرة ثقيلة على كتفيّ .. و بعدها استيقظت من الحلم ..

 ثاني حلم كان أغرب من سابقه حيث حلمت أن هنالك شيخ يرقيني ، حسنا أريدكم أن تتخيلوا أن جسدكم ثابت ولكن من الداخل هناك جسد آخر يتخبط يمينا و يسارا ، هكذا كنت أنا في الحلم ، وكنت أشتم الشخص الذي يقرأ علي ، و عندما حاولت أن أستيقظ شعرت أن هناك أحد يجذبني حتى لا أستيقظ أو أن أرفع جسدي و لكني استيقظت في النهاية .

هنا انتهت الهجمة الأولى - كما أحب أن أطلق عليها - و بدأت الهجمة الثانية " الجاثوم " ، لمن لا يعرف ما هو الجاثوم : هو عندما تستيقظ فجأة لتجد نفسك غير قادر على الحركة أو التحدث و تتنفس بصعوبة بالغة و تكون مدركا لما حولك و لكن من حولك لا يعلمون أنك تعاني من الجاثوم في هذه اللحظة.

 في إحدى ليالي الصيف الحارة كنت في سبات عميق و فجأة فتحت عيناني ولكنني كنت عاجزة عن الحركة تماماً ،  خفت و  ارتعبت ، اعتقدت أنني شللت فجأة ، و لم أستطع أن أتنفس ، شعرت بأن أحدهم يجلس فوقي ، و فجأة بدأت أسمع أصواتاً مختلفة ، ضحكات و همهمات و أنا أصرخ بداخلي و أحاول أن أتحرك ..

قرأت بعض السور الصغيرة و أخيرا تحررت من الجاثوم و لكن لم أستطع النوم أبدا بعدها ، أخبرت أمي ولكنها لم تهتم للأمر ، اعتقدت أني كنت أحلم .. جاء الجاثوم الثاني والثالث و بنفس الأسطوانة ، أصوات ضحكات و همهمات تختفي عندما أستيقظ ، انتهت الهجمة الثانية أخيرا و بدأت الثالثة و هي المواجهة الصريحة بيني وبين العالم الآخر ..

أنا أعيش في بيت يضم خمس أخوات ، أربعة من الأخوات ينمن سوية في نفس الغرفة - و من ضمنهم أنا -  ، لذلك عندما أذهب للنوم أمشي في الظلام الدامس وأنا أستند على خزانة الملابس حتى أصل إلى سريري ، و في إحدى المرات و أنا ألتمس الطريق إلى سريري و أضع يدي على الخزانة أمسكت بشيء ما ، كان شخصا أمسكت بثوبه و كنت أشعر بنفسه و بقلبه وهو يتحرك و بسخونة جسده ..

في هذه اللحظة شللت تماما و لم أعرف ماذا أفعل فبقيت ممسكة بثوب ذلك الشخص لا أدري إلى متى ، إلى أن قررت تجاهل كل شيء و أسير إلى سريري و أجعله يعتقد أنني لم أشعر به ، كنت قد بللت نفسي من الرعب في تلك اللحظة و لكني جلست في سريري و بدأت أقرأ كل ما أحفظه من سور حتى غفوت ..

استيقظت في اليوم التالي و أنا أشعر بالتعب الشديد في جميع أنحاء جسدي كأنني كنت أحارب ، كانت هناك كدمات على جسدي  لم اعرف من أين أصبت بها إلا بعدها .. في إحدى المرات كنت أسرّح شعري أمام المرآة عندما ظهرت ورائي امرأة سمراء جدا و عيناها بيضاء ، اقتربت مني ووضعت يدها على راسي و بدأت تتلو كلمات لم أفهمها ، و أنا لم أستطع أن أتحرك حتى أبعدها ..

فجأة سحبتني من شعري و ألقتني على الحائط  ففقدت الوعي ، وعندما استيقظت وجدت أمي و أخواتي حولي ، أخبرت أمي بكل شيء و حينها قررت أن تأخذني إلى قارئ حتى يخرج ما بداخلي ، و هنا بدأت الأحداث تزداد خطورةً ، قبل موعدي مع الشيخ بيوم جاء رجل و امرأة من لا مكان و وقفا أمامي وهدداني أني إذا ذهبت إلى الشيخ سيحرقان المنزل بمن فيه ، و فعلا أحدثا حريقا في زاوية غرفتي و لكن أنا و أخواتي استطعنا إخماده بسرعة ولله الحمد ..

أخبرت أمي الشيخ بما حصل فقرر أن يأتي هو بنفسه إلى البيت ، اتصل الشيخ بأمي وهذا ما دار بينهم و في تلك اللحظة - كنت أنا بالغرفة المقابلة أرتبها -

- الشيخ : أهلا يا أم (...) أين البيت إني لا أراه ، لقد وصلت إلى المكان الذي أخبرتني به و لكن الأرض فارغة !!
- أمي : إني أراك ، أنت أمام بيتي بالضبط ..
- الشيخ : هل أنتِ متأكدة ؟ لا يوجد أمامي شيء والله !!

في تلك اللحظات جاء الرجل و المرأة اللذان أحرقا الغرفة سابقاً من لا مكان و هما يضحكان ، فجأة صمتا ونزل شيء أسود من الكحل الموضوع على أعينيهما و بدأا بالصراخ  ففقدت أنا الوعي .
أخبرتي أمي أن الشيخ علم أنه مخطط من الجن حتى لا يصل إلينا ، قاموا بحجب البيت عن عينه و ما إن قرأ بعض الآيات حتى ظهر البيت أمامه ،كان الشيخ يحاول أن يخفي خوفه فهذه كما قال أول مره تمر به حالة مثلي و على ما يبدو أن الجن الذي يسكنني قوي جدا.

بدا الشيخ بقراءة بعض الآيات علي ، شعرت بنعاس شديد فغفوت ، و عندما فتحت عيني وجدت نفسي أحلّق في الغرفة و أنا أرى جسدي و الشيخ و أمي ، و أرى نفسي أقوم بأعمال جنونية ، لقد ضربته بشدة و حاولت خنقه و ضربت أمي بيدي و كسرت الكراسي و الطاولة ، تحطمت الغرفة بأكملها ، حاولت أن أعود إلى جسدي لكني لم استطع ..

كان هناك شيء يمنعني من العودة  و فجأة رُفع رأسي إلى فوق و رأيت نفسي و لكن لم يكن هذا وجهي ،  كان وجه شيطان بشع ، صرخت من الفزع و عندها استيقظت لأجد الغرفة قد أصبحت حطاماً ، و الشيخ يتنفس بصعوبة أما أمي فقد أغشي عليها من الرعب.

ذهب الشيخ بعد أن وعدني بان يعود ومعه ثلة من الشيوخ ؛ لأنه على ما يبدو لن يستطيع وحده أن يخرج الجن من داخلي ولكنه لم يعد أبدا .. لقد مات وهو في الطريق بحادث سيارة .

كنت تعبة جدا بعد تلك الجلسة فغفوت سريعا و حلمت بهم يصرخون في وجهي مهددين إياي بالقتل و التعذيب والموت البطيء و موت الأحبة ، كنت أبكي بشده فأنا خائفة و قليلة الحيلة و هم مرعبون و أقوياء يستطيعون قتلي بلحظة .

كنت أمشي في الشارع و أراهم حولي يتحركون و  يصطدمون بالبشر و يدخلون أجسدهم و يخرجون كأنها لعبة ، و في قاعة الدرس كانوا هناك أيضا ، في كل مكان أجدهم حولي ، كنت خائفة جدا ، أمضي كل وقتي مختبئة ، لم أخرج من بيتي أو من سريري لأشهر ، فقدت معظم وزني و سقط شعري و زادت الكدمات حتى غطت جسدي بأكمله ..

 جاء شيخ يدعى " العم جلال " و عندما دخل إلى منزلي سمعت صوت صراخ مرتفع و كانت الأرض تتزلزل من تحتي ، صرخت به وأخبرته بما شعرت و سمعت فابتسم وقال : لقد خافوا . و بدأ يقرأ القرآن بصوت مرتفع جدا كأنه صراخ و طلب منا تشغيل القران على هواتفنا لنجعل البيت كله مليء بصوت القران العذب.

 ظهر لي الرجل أولا ، كان مرعبا بحق ، بدأ يصرخ بوجهي و حاول أن يقترب مني و لكن " عم جلال " -  لا ادري كيف علم - وقف أمامي و بدأ يقرأ بعض السور ، ضعف الرجل شيئا فشيئا حتى اختفى و لكن صوت صراخه المرعب لم يختفي من أذني إلى اليوم ..

جاءت المرأة تبكي و تتوعد بأشد العقاب ؛ لأنني قتلت زوجها ، و لكن العم جلال فعل بها كما فعل بزوجها و ماتت هي الأخرى ، في تلك اللحظات كنت أشعر بالسياط تلسعني و لكنني كنت متمسكة بعباءة العم جلال ، لم أكن خائفة منهم لأول مره ، كان العم جلال يحميني منهم وفعلا بعد خمس ساعات متواصلة من القرآن هدأ البيت وعم السكون ..

كان جسدي مليئا بالدم ، لقد ضربني نفر من الجن أثناء القراءة فأثار مخالبهم على جميع أنحاء جسدي ، عدا عن الكدمات والعضات . مرت أشهر تحسنت صحتي بها و أصبحت عادتي أن أذهب إلى الشيخ جلال ليقرأ علي حتى يحميني منهم ، سألته مره " كيف عرفت أن الرجل حاول مهاجمتي ؟ "

ابتسم وقال : ربي منحني نعمه ، لو كنت سيئا لاستغللتها أسوأ استغلال و أصبحت أشهر السحرة ، و لكن ربي أرادني أن أكون من جنوده و أن أحمي عباده من الجن المؤذي الذي يعيث فسادا في الأرض ، لقد رأيتك في حلمي أيتها الصغيرة و ربي أرشدني إليك لأحميكِ و لقد استطعت بفضله أن افعل ذلك .

- ولكن لمَ اختاروني أنا ؟
- لا أعلم ، لعلكِ فعلتِ شيئاً آذاهم فأرادوا الانتقام منك بهذه الطريقة !! صغيرتي هل لي أن أسألك سؤالا ؟
- تفضل يا شيخي ..
- ماذا قالت لك تلك المرأة عندما كنت تسرحي شعرك أمام المرآة ؟
- ممم لا أذكر ، لكن كيف علمت ذلك ؟ لم أخبرك أبدا بتلك القصة !!

وقف العم جلال و أمسكني من رقبتي وقد تحول وجهه غلى وجه شيطاني وقال : قولي لي يا غبية ماذا قالت لك ؟

- لا أذكر أقسم لك ، لم أفهم ماذا قالت حتى ..

و حينها بدأ بالصراخ و الضرب و هو يقول: تلك اللعينة ، تلك اللعينة

أما أنا كنت أرتجف و أنظر إلى قدميه اللتان تحولتا إلى قدمي حيوان و صوته يتغير إلى نبره تشبه فحيح الأفعى ، نظر إلي وقال : سنطلق سراحك الآن و لكن لعنتنا ستلاحقك أينما ذهبتِ ، ستجلبين الخراب والدمار أينما حللتِ و أينما وضعتي قدمك ..

حاولت أن أسأله كيف رتل القرآن و هو ما هو ابتسم وقال : أعلم ما بخاطرك ، كل شيء سمعته وهم ، أنا أوهمتك أني أقرأ القرآن و لكني حقا قتلتهم فنحن في حالة حرب معهم ، قبيلتنا ضدهم و استغللتك كوسيلة للقضاء عليهم ، و الآن انتهيت منك و منهم .

اختفى العم جلال فجأة ووجدت نفسي داخل منزلي و هو محترق ، أخبروني بأن أمي و أبي و أخواتي ماتوا محترقين ، تحطمت نفسيتي ، لم آكل أو أشرب شيء طوال تلك الفترة ، و بعد مده انتقلت إلى بيت عمي  فبدأت المصائب تحل عليهم ، مات عمي و مرضت زوجته و رسب ابنه وسرح ابنه الآخر من العمل واتهمت ابنته بشرفها ، لقد حلت لعنتي عليهم ..

قررت السفر فذهبت إلى مدينة أخرى و ما إن مضيت أسبوعا هناك  حتى أعلنت حالة الحرب فيها ، حلت لعنتي حتى على البلد الذي هربت إليه لذلك قررت و أنا بكامل قواي العقلية أن أقتل نفسي حتى لا أسبب لأي أحد أي ألم و لأنني لعنت من قبل أقوى دجال في العالم ، رجل باع روحه للشيطان منذ عقود مضت إلى أن أصبح واحدا منهم .

هذه قصتي و هذه نهايتي لعلي أجد مكانا أفضل لي في العالم الآخر .

تاريخ النشر : 2016-04-23

أحدث منشورات الكاتب : لا توجد مقالات اخرى
انشر قصصك معنا
المزيد

قصص ذات صلة

السلام في زمن الفوضى
روح الجميلة - أرض الأحلام
طعم الورق
حسين الطائي - العراق
المرتـدّ
رفعت خالد المزوضي - المغرب
في مَهَبَ كورونا
منى شكري العبود - سوريا
مقهى
اتصل بنا
قصص

من تجارب القراء الواقعية

العجوز و الرضيع و الحمل
عبد الحكيم_رياح الشمال - تونس
أرشدوني ؟
ليا - تركيا
أختي العاقة
ندى - المملكة العربية السعودية
أريده أن يتوقف قبل فوات الأوان
أوسكار - سلطنة عمان
وهم أم حقيقة ؟
وردة الربيع
معاناة علاقتي بامرأة أتمنى أن تنتهي
نافذة العالم السفلي
آيساكا - سوريا
لن أفعلها مجدداً
باش مهندس - السودان
فيسبوك
يوتيوب
قصتي
عرض
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
emoje
emoje2
youtube
help
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
load
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
emoje
emoje2
تعليقات و ردود (35)
2017-03-07 10:02:17
145936
user
35 -
حيرش زينب
والله انا بكيت دموع .... اذا كانت القصة حقيقية فاللعنة ستلاحقكي

حتى في قبركي ..... مشكلة والله معقدة بشكل تام لا حل لها

الله يكون في عونك يا بنت الناس
2016-06-28 10:08:36
101589
user
34 -
عسولة ولاكن مجنونة }{
انا أيضآ إسمي رؤى كنت اريد رؤى ولكن كاتب إسماء غلط فكتب روا بس كل في عالم بنادوني رؤى
2016-06-11 11:16:16
97698
user
33 -
mimi_san
اروع قصة قرأتها بحياتي والاحداث فيها حماسية
2016-05-31 14:23:33
96227
user
32 -
حياه غامضة
قصة رووووووووووعه بجد والله افتكرتها بجد وخفت جدا فنانة الله يحميكى
2016-05-19 18:28:01
94847
user
31 -
الاميرة الحزنة
انا خفت كتير بس كتير حلوة انا عندي الك فكرة بدل ما تنتحرني روحي اقري قران انا صارتلي قصة كنت نايم بس حسيت شي عم بيفاني قمت الشوف كان مافي حدا اللغتين الباب لمحت شي عم يجري وكان لونه اسود ميت الت عم أتخيل بس لمحت شي لما كنت بالمطبخ يوعانه عمدور على شي شاكلة لمحت رجل شخص لونه عودة خفت كتير بس ماقلت ملحدا لانو اكيد مراح يصدقون والي عنده قصة رجاء أكتب حكايته انا عراقية بس عم بحكي سوري لان اللغة السورية الكل بعرفات لهيك عم بحكي سوري عشان يتفهمون وانا عراقية
2016-05-02 09:32:19
92180
user
30 -
أغنية الشتاء
قصة روعة فكرتها حقيقية لدرجة اني خفت وبطلت اقرا بعدين قلت لا اكمل افضل روعة الاسلوب وكل شيء
2016-05-02 05:49:07
92149
user
29 -
أحمد صالح
الصراحة القصة رووووووعة و اندمجت معها وعشت احداثها
وما اخفي عليكم انا صدقتها لكن في الجزء سافرتي به الى بلاد وحلت حرب فيها هنا بديت اتشكك
الخاتمة ليست جميلة لأن فيها انتحار
وهذا قد يكون باب و مهرب لكل من تعرض للأوهام والمضايقات والفشل والاكتئاب ونحن مسلمون لايجب ان نفكر بالخلاص من عذاب مؤقت في الدنيا الى عذاب مخلّد في الآخرة

القصة روعه.....و ارتعبت من جلال الملعون
2016-05-01 05:28:23
91911
user
28 -
الغامضه المقيده
قصتك تشبهني كثيرا اذا ارتو المعلومات كولولي
2016-04-30 13:28:10
91821
user
27 -
مروة
الصراحة جدا القصة مخيفه حتى انك اصبحتي من المصابين بلعنه
2016-04-30 09:42:30
91788
user
26 -
joud
قصة جميلة جدا, لكن ماذا حدث في النهاية؟.
2016-04-29 19:19:10
91698
user
25 -
رأيه
هل القصه حقيقيه
2016-04-29 15:12:34
91657
user
24 -
جنات
قصة رائعة طريقة السرد جميلة
2016-04-27 16:58:14
91428
user
23 -
دودو المهبولة
الصراحة قصة غاية في الروعة .... اتمنى منك المزيد لو سمحت :)
2016-04-27 10:40:56
91402
user
22 -
aloya
القصة تجننن و سردها أروووووع
2016-04-26 12:06:26
91328
user
21 -
رؤى
حلوة جداااااا
2016-04-26 11:57:53
91326
user
20 -
جودي - فلسطين
قصة رائعه ومخيفه جدا جدا!!
احسنت وابدعت عزيزتي :)
2016-04-25 07:54:47
91126
user
19 -
رغد
حسيت كأني داخل القصة مرة روعة
2016-04-25 06:48:36
91115
user
18 -
حنايا الفجر
فكرت العم جلال طيب لكن طلع هو كمان من قبيلة الجن
واشكرك اختي قلم حمرة ^_^
2016-04-25 04:20:38
91097
user
17 -
فؤش
تحيه طيبه وبعد
***
قصه فيها الكثير من الرعب والخوف كانها واقعيه
وكانك البطله بالسرد قلم حمره ابدعتي
همسه عن العم الجلال شخيصه رغم انها غير حقيقه لان الجن الكافر لايقرء القران
خفت قليلا
***لي عوده
2016-04-24 20:36:29
91075
user
16 -
FAHD
القصه جيده الي حد ما اعجبني الموضوع ولكن لم تعجبني سرعه القصه و اسلوب سردها . ولكن المجمل تسلم يدك علي القصه عندك موهبه تحتاج الي تنميه (^.^)
2016-04-24 19:20:32
91071
user
15 -
عاشقة موقع كابوس - السعوديه
قصتك جميله لكن مخيفه جداً
2016-04-24 15:20:29
91037
user
14 -
اليمن نبض حياتي
حقيقه القصه جميله جدا
وفيها احساس مرهف جدا
وظننتها لوهلة انها حقيقيه ولكن رايت بعض
المبالغه في الخاتمه فعرفت انها قصه من تاليفك
اشكرك جزيلا اختي الحبيبه ننتظر اقلامك المبدعه
2016-04-24 14:40:39
91025
user
13 -
مبدع
هــــــــــــاوي...:)
2016-04-24 14:04:38
91020
user
12 -
قلم حمره
حلومة مكة
جنوبي حر
سموحة السودانية
من المغرب وافتخر
غريبة الاطوار
Bakry2.sy
الناقد
مروى لا ليست حقيقة ولكن الجزء الاول الى الاحلام حقيقي و حصل معي اي قصة اكتبها استمد جزءا منها من احداث حقيقة حصلت معي
Ali mansar
كلامكم الطيب جعل وجهي يحمر من الخحل والسعادة فكلامكم كان ارق من نسيم الهواء العليل في الايام الربيعية شكرا لأنكم جعلتوني ابتسم وان قصتي قد لامست قلوبكم اتمنى لكم يوما جميل و سعيد كجمال و رقة قلويكم
ناتي للاشرار الان هههههه انا امزح
علي النفيسة بطلتي اعتزلت الحياة عندما بدات ترى الجن حولها في كل مكان وبم تستطع ان تتحمل اكثر ولذلك لم تعد تخرج من المنزل او من السرير حتى لعلني قصرت قليلا في توضيح هذه النقطه وشكرا جزيلا لرأيك ونقدك البناء
محمد حمدي يكفيني انك اعجبت بنصف الاول انا لست طماعه :-P اتمنى في المرات الاخرى ان اكتب قصه تعجبك من الاول الى الاخر
2016-04-24 13:16:48
91013
user
11 -
αlΐ мαиsοr
قصة رائعة سلمت يداكي…. في البداية خفت ان تكون حقيقية لكي لا اصاب باللعنة لاني قرأت حروفك ههه ولكني تطمأنت عندما عدت وقرأت اسم قسم ادب الرعب فعلا فنانة تحية لك
2016-04-24 11:21:25
90997
user
10 -
علي النفيسة
قصة جيدة تُشكر الكاتبة على ذلك،،
لكن لدي ملاحظة بسيطة وهي في جملة " وفي قاعة الدرس كانوا هناك أيضاً" ثم تأتي عبارة" لم أخرج من بيتي" ، احس هناك تناقض بسيط.
2016-04-24 10:53:07
90996
user
9 -
محمد حمدي
:) حسنا القصة كانت جميلة جدًا في البداية وسوبر مشوقة

لكن ما الذي حدث في النهاية :) لا اعلم لقد افسدتيها بطريقة او بأخرى :/ بادخالك حرب القبائل واللعنة الدائمة وما قالته المرأة للفتاة أمام المرآة الخ الخ

لكن تبقى قصة جيدة
2016-04-24 08:08:15
90971
user
8 -
مروى
هل القصة حقيقية؟
2016-04-24 07:06:04
90965
user
7 -
الناقد
قصتك في غاية الروعة حقا أحببتها و أتمى. المزيد لو سمحت
2016-04-24 06:54:31
90961
user
6 -
bakry2.sy
اكيد القصة خيالية .....
بس عنجد ررررراااااائعة...
تسلم ايدك.....





=_=
2016-04-24 06:34:04
90958
user
5 -
غريبة الاطوار
لم اقرأ في حياتي قصة اروع من هذه ,انها ممتاازة ورائعة جدا جدا
تسلم ايدك :)
2016-04-24 04:26:33
90947
user
4 -
من المغرب و افتخر
اعجبتني القصة فكرة و اسلوبا
2016-04-24 04:16:24
90942
user
3 -
سموحة السودانية
بالجد روعة روعة روعة تسلم ايديك
2016-04-24 02:09:22
90932
user
2 -
جنوبي حر✌
قصه رائعة
2016-04-23 20:22:43
90917
user
1 -
حلومة ♥مكة
قصة رائعة ولو انها كانت عادية في بداية الأمر لكن استمعت بخاتمة القصة...
الى الامام دومااا
move
1