الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : أدب الرعب والعام

عماره رقم 14

بقلم : عبد الرحمن خليل - مصر
للتواصل : [email protected]

يذهب يمينا ثم يسارا حتى توقف فجأة بجانب عمارة رقم 14 ..

- بهدوء .. بهدوء يا رامز حتى استطيع أن افهم ماذا تقول !!!!! .

 - أني أقول لك انه قاتل يا حسام باشا .

 - من ؟

 - الرجل الذي أرسلتني حتى اتتبعه .. أتذكر ؟؟

 - نعم . نعم .. أهدئ حتى نستطيع التفاهم .. يا شاويش ..

 - نعم سيادتك .

 - قل لي يا رامز ماذا أقدم لك ؟  .

 - لا شي .. لا أريد شيء

 - يا شاويش ائتيه بكوب ليمون حتى يهدئ

 - حاضر حسام باشا

 (( يخرج رامز من جيبه علبه السكاكر الخاصة به التي لا تفارقه . كالأطفال هو يحبها و يقول إنها تساعده على الهدوء و لكن من كثره المزاح و الاستهزاء به بسبب تلك السكاكر أصبح يفرغها في علبة دواء ويصطحبها معه أينما كان وكل الناس يظنون انه يأخذ دواء ما و لا يعلم احد انها مجرد سكاكر !! ..

يخرج رامز تلك العلبة و يأخذ حبتين و يمضغ بعنف و توتر حتى انك تستطيع سماع تحطمهم في فمه من بعد )) .

 - يا رامز أهدئ قليلا , وقل لي من هذا الذي قتل ؟

 - الم ترسلني من ثلاثة أيام حتى أراقب لك شخصا قلت انه يدعي صابر

 - صابر. صابر . صابر . لا اذكره .. فانا أرسلك لتتبع الكثيرين يا رامز .. حدد من تقصد ؟

 - يا حسام باشا .. الم ائتي إليك من ثلاثة أيام أشكو بأني قد طردت من شقتي الإيجار وأنا لا اعلم لماذا ؟

 - نعم حين قلت أن صاحب العمارة قد انذر بطردك بدون سبب و في اليوم الثاني تم تغيير القفل في غيابك .. أليس كذلك

 - نعم بالضبط .. و حينها قلت لي انك ستدبر لي شقه ما خلال يومين على الأكثر . و أخذت بطاقتي و أوراقي الرسمية و 5000 جنيه عربون حتى تجهزها لي ..

 - نعم اذكر .. و طلبت منك في المقابل أن تراقب ذلك الشخص و أعطيتك المكان الذي ستجده فيه و الزمان أيضا ..

 - نعم وقلت لي أن اسمه صابر ... وكان الزمان المحدد بيننا أمس الساعة الثانية عشر منتصف ليلا .

 - نعم . نعم . اذكر .. و ماذا حدث ؟

 - ذهبت في المكان المحدد وانتظرت و لم يظهر احد .. حاولت أن اتصل بك و لكن كان هاتفك مغلق ؟؟ .. وقبل أن ارحل بدقائق و جدت شخصا يرتدي معطف اسود و قبعة سوداء و نظارة سوداء ضخمة تخفي ملامح و جهه , ذاك الشخص مر من أمامي كالشبح و لم استطع مقاومة أن أتتبعه في هدوء .. و فعلا نسيت صابر . فكان كل ما يشغل بالي هو تلك الهيئة في تلك الساعة .. لابد وان يكون ورائها لغز ما ...

 - و بالطبع تتبعته كعادتك يا رامز , فالفضول من شيمك .

 - نعم تتبعته حتى أبصرت بأم عيني جريمة بشعة .

 - جريمة ؟؟؟

 - نعم جريمة . فبعد أن تتبعته سيرا علي الأقدام لمدة لا تقل عن الساعة ... و كنت أعاني معاناة الجاسوس في تلك الساعة .. ففي ذلك التوقيت الدنيا تكون هادئة و ليس من السهل أن تخفي نفسك في هذا الهدوء ...

- ثم ماذا حدث ؟

- ثم فجاه توقف ... و كأنه شعر بي ... توقف الدم في عروقي و وقفت ساكنا مكاني خلف شجره علي بعد أمتار منه ؟ ...

ثم , تحرك مره أخري و لم يلتفت خلفه من وقتها و تحركت معه و اخذ يسير في شوارع ضيقة و أنا أسير معه , يذهب يمينا ثم يسارا حتى توقف فجأة بجانب عمارة رقم 14 و تلفت حوله وأنا وقفت على بعد أترقب كيف سيدخل تلك العمارة و من الواضح بان الباب مغلق , لكنه اخرج من معطفه مفتاح و فتح الباب و تركه مفتوحا , فقلت في نفسي لقد أسأت الظن و بعد كل هذا يتضح بان الشبح هو مجرد ساكن في تلك العمارة .. ونويت الرحيل و كنت اضحك على كيف أن مخيلتي خيلت لي قصصا و أفلاما عن هذا الرجل الغامض ... ولكني شعرت بأني سمعت صوت ما . كصوت الصراخ .. استدرت و نظرت إلى العمارة ثم سمعت صوت الصراخ مرة أخرى لكن تلك المرة أقوى بكثير , لم اشعر بنفسي إلا و أنا اركض على سلالم تلك العمارة ابحث عن مصدر الصوت .. وفي الدور الثاني وجدت ذلك الباب المفتوح فاقتربت منه لأنظر إلى طرقه خاليه أمامي لا أثاث . لا احد . لا صوت . و فجأة ظهرت تلك المرأة من العدم تجري و هي تنزف لا اعلم من أين و لكنها تنزف بشده و على وجهها علامات الرعب , و ظهر هو ورائها , و هي تجري نحوي و هو يجري نحوها , و أنا واقف مكاني لا أتحرك . و وقعت أمامي و انقض هو عليها بالطعن أمام عيني .. أمامي قضى عليها .. ثم رفع رأسه تجاهي و قام و السكين في يده . فهربت فورا و لم اذكر أن أكون قد جريت بسرعة اكبر من تلك في حياتي .. فكانت قدمي كالمحرك لا تهدأ وقلبي كالمضخة لا يتوقف عن النبض . و لكنه لاحقني و لم يتركني . و ظللت اهرب من شارع إلى زقاق , أتخبط في الطرق في ذلك المكان النائي فأنا لا أجد أحدا يساعدني و لا أجد مخرج من تلك المتاهة التي جاء بي فيها .. حتى قابلني زقاق مسدود و ركعت لاهثا من كثرة الهرولة و قلبي يدق بسرعة كبيره . و من ثم ... سمعت خطى تخطو من خلفي .. و نظرت فوجدته هو .. فحاولت الهرب و لكنه امسك بي و دفعني على الحائط دفعة أفقدتني توازني و سقطت فورا علي الأرض و ظل يفتشني يبحث عن شيء لا اعرف ماذا و لكني ظننت انه يبحث عن كاميرا أو شي من هذا القبيل .. و أنا ظللت أقول له .. لم أصورك .. لن أقول لأحد . ثم اخذ علبه الدواء و المحفظة و كل ما معي .. ضربني على رأسي ضربه قوية لم اشعر بالدنيا بعدها ...

ثم أفقت بالآم مبرحه في رأسي و لم أحدا حولي و كان المكان على شاكلته ليلا . نائي تقريبا و كله عقارات تحت الإنشاء و من الواضح أن اليوم كان إجازة لعمال البناء أو هكذا استنتجت ! ... و من ثم لم أجد في جيبي إلا علبة الدواء و بعض الجنيهات لا اعلم لماذا تركهم ... لم أفكر كثيرا و توجهت على هنا فورا ...

- لا اعلم ماذا أقول لك . إنها قصه غريبة و لكني أرسلت فريق بحث على العنوان الذي ذكرته ليبحثوا في تلك العمارة ..

- عماره 14

- نعم , نعم

- حسام باشا ..هل أنا مطالب بالبقاء ... إذ إني متعب و أود الرحيل

- من الأفضل أن تبقى حتى يأتينا الخبر من فريق البحث الذي أرسلته للتحقق من كلامك .. و الآن اعذرني يا رامز فأنا ورائي مأمورية و سيتولى معك ضابط آخر المسألة .

- مع السلامة يا حسام باشا .

(( ينهض الضابط حسام و يهم بالرحيل و ينظر إلى رامز المتأفف الذي ينظر إلى أعلى و هو متكأ برأسه على طرف الكرسي و يمد يده يخرج علبه الدواء و يتناول منها حبة وراء الأخرى ))

- رامز

- نعم يا باشا

- هل تعلم أن الإكثار من السكاكر يضر بالأسنان يا صديقي

- ماذا قلت يا باشا ؟؟ .. كيف علمت ذلك ؟؟

(( يخرج حسام من الغرفة متجاهلا سؤال رامز ))

- يا حسام باشا , يا حسام باشا .... كيف علم بأنه ليس دواء , فلا احد يعلم ذلك . يا حسام باشا

- أهدئ يا رجل , حسام باشا في مأموريه

- و من أنت ؟

- أنا الرائد محمد هشام ...

- تشرفنا معالي الباشا و لكني متعب و القصة التي أنا اعلم انك ستسألني فيها قصة طويلة , و حسام باشا يعلمها , فأرجوك أن تتركني أستريح أو انصرف ..

- أخشى أن الراحة أو الانصراف لن يكونا لك بعد الآن

- ماذا تقصد ؟

- كما ترى يا رامز لقد أرسلنا الفريق الجنائي للعنوان المذكور و فعلا لقد وجدوا جثة امرأة

- لقد قلت لكم , انه هو

- انتظر يا رامز أنا لم انهي كلامي ,, فالشقة المذكورة بالعنوان تم تأجيرها باسمك

- باسمي أنا !! , كيف ؟

- هل تسألني أنا , فأنت أجرتها و تم دفع 5000 جنيه عربون تعاقد

- لا لا لا هذا لم يحدث , فانا لم ... لم ... انتظر هل تقول 5000 و شقة و إيجار ؟! .. هل من المعقول انه ...

- الأمر واضح يا رامز , ولقد أصبحت قديمة تلك الحركة , فالقاتل يظن انه في هذه الأيام عندما يقوم بالتبليغ عن الجريمة سوف تبتعد الشبهات عنه !!!

- شبهات ,, لا لا لا أنا كنت أراقبه و هو من قتلها , صدقني هو من قتلها ,,,,, هو انه هو!!! .. هو الوحيد الذي يعلم انه ليس دواء ... هو أنه هو . لا !!!

...................................................

...................................................

- ابدأ بالكتابة .. وتم التحفظ على المدعي (( رامز محمد أسامه جمال )) بتهمة القتل العمد و جاري التحقيق .


تاريخ النشر : 2015-01-28

انشر قصصك معنا
المزيد

قصص ذات صلة

منزل كراولي
هيثم ممتاز - مصر
ملاك الرحمة
حورية - البحرين
شبح فتاة الاقامة الجامعية
هـــــــــــــو ..
أحمد مسعد محمد - مصر
مقهى
اتصل بنا

الاحدث نشرا

الاكثر تفاعلا

المتسولون الأغنياء
استيل - اليمن
ماذا ستفعلون لو أصبحتم مخفيين؟
حلمت بأنني أركض على جسَر
رُقَية - العراق
خطب ما
مجهولة
الشيطان يرتدي تنورة
سارة زكي - مصر
هاي جريف
ميرنا أشرف - مصر
كسرة النفس
سليمة - ليبيا
أحاجي الفراعنة :جرائم غامضة وألغاز مظلمة
قصتي
عرض
التعليق على هذا الموضوع مغلق حاليا
تعليقات و ردود (35)
2019-01-21 23:02:50
281299
user
35 -
عيسى
رقم 5 يعني 14 و 23 و32 وكل رقمين أو أكثر يساوي 5 مثل 41=4+1=5
2017-06-27 15:19:50
163015
user
34 -
the blacklist
قصة رائعة
2016-06-25 15:23:55
100969
user
33 -
جوڤانا
القصه تجنن بس ناصها غموض حسام هو القاتل وانا كنت اعرف الشي ذا من البدايه وكذا يعني جميله القصه والاسلوب جميل بس ناقص غموض وشكراً لك
2016-04-24 10:43:54
90993
user
32 -
MARWA
جميله ....

استمر ,....
2015-12-18 15:27:05
65537
user
31 -
abdeslam rachdi
وكيف له ان يعلم امر السكاكر لو لميكن هو القاتل او اجر القاتل mouhamed abdel
2015-08-16 05:27:41
48321
user
30 -
mohamed adel
حلوه جدا انت كاتب بوليسي اكثر من كونك كاتب رعب و لكن هناك تفصيله لم افهمها لقد دفع 5000 لحسام الظابط هل هذا معناه ان الظابط قتلها و قام بتاجير الشقه باسمه ليلسق به التهمه ام ماذا ؟
2015-07-29 08:10:06
45895
user
29 -
نور القمر
ابداع رائع تسلم الايادي
2015-07-22 14:47:30
44907
user
28 -
حسنة الجيد
اروع ما قرأت .......... لكن رامز المسكين يواجه حبل. المشنقة لجريمة لم يرتكبها
2015-02-15 11:31:34
24009
user
27 -
المغربية غزلان
القصة في غاية الغرابة على العموم راءعة جدا
2015-02-08 10:25:22
23288
user
26 -
saya
القصه حقيقيه ؟
2015-02-07 15:50:20
23221
user
25 -
نهى
اكييد القاتل هو الوحيد الدي يعرف ان الدواء الدي مع رامز هو مجرد الدواء يعني ان حسام هو الدي يعرف هدا ما يعني ان حسام هو القاتل والدليل الاول هو
معرفة حسام لهويةالدواء الدي مع رامز
الدليل الثاني
هو ان حسام من قام بتاجير شقة لرامز
و الدليل الثالت
هو ان حسام باشا هو من ارسل رامز ل يتبع دالك الشخص و اعطاه الزمان و المكان
والدليل الرابع هو ان القاتل لم يقتل رامز الا تجدون هدا غريبا فلا يمكن للقاتل ان يترك شاهدا على جريمته ابدا الا ادا كان يعرفه وايضا لا يمكن لاحد ان يشك في حسام باشا نضرا لمكانته العالي
هدا هو اللغز و قد حللته امامكم صدقوا او لا حسام باشا هو المجرم المطلوب
2015-02-02 08:57:06
22844
user
24 -
تيفا
قصه جميله

فكرتنى بروايه بوليسيه قريتها وكالعاده المحقق كان شارلوك هولمز وكانت بعنوان "الرجل ذو الشفه المقلوبه" بس الفرق ان قصتك واضحه جدا اما الروايه كانت غامضه لدرجه انك متقدرش تفهم حاجه الى فى اخر 3 صفح منها ..
2015-02-01 13:57:17
22695
user
23 -
كسارة البندق
قصة رائعة و طريقة السرد اروع لقد استمتعت بها كثيرا سلمت يمناك لا تحرمنا من جديدك
2015-02-01 02:09:05
22643
user
22 -
Sniper
الاخت ريحانه #20 : افهم رأيك واحترمه . ولكن انا اقصد ان الكلمات تخرج القارئ من "جو/مود" معين الى اخر ...
ملاحظه : انا مصري فممكن يكون مش هتفرق معايا انه يستخدم اللهجه المصريه "لاني متعود اسمعها" لكن اللي مش مصري اظن انها هتفرق معاه وهيحصل زي ما قولت :) .
2015-01-31 05:26:58
22540
user
21 -
هالة العزاوي "Al_Iraqia"
قصصك مشوقه جداً يا رجل
وانا انتظرها بفارغ الصبر دائماً
دمت بود :)
2015-01-30 12:44:41
22446
user
20 -
ريحانة
Sniper ذكرن ان الحديث بالعامية جعل القصة غير متزنة و هذا خطا فليس هناك من مشكلة في ادخال العامية قرات امس رواية ل احسان عبد القدوس و قد كان يروي بالفصحى و يجعل احاديث الشخصيات باللهجة المصرية و قد وجدتها متزنة جدا
2015-01-30 09:06:22
22422
user
19 -
ام عمر
اکثرمن رائعة اخی عبدالرحمن قصةروعة ومزید من التألق
2015-01-30 09:04:18
22414
user
18 -
خيال غريب
بالفعل قصه رائعه اندمجت وانا اقرأ ذكرتني بقضايا المحقق كونان وشكرا على المقال الممتع^^
2015-01-30 09:04:18
22410
user
17 -
Sniper
كما قيل في كل التعليقات قصة اقل ما يقال عنها "رائعه" .

هناك بعض النقاط اتمنى ان تتقبلها كنصيحه ..
----------
1♠ اولا تعليق أ.اياد #1 قال "لكني حزرت مبكرا بأن الضابط عمل مكيدة لرامز" :
فعلا اظن ان كل من يقرأ القصه سيقول نفس الكلام سأذكر بعض الاسباب في النقاط القادمه .

2♠ حاول ان لاتظهر اي غموض في القصه في البدايه : وانت تقرأ القصه تشعر ان هناك
احدا يقول في اذنك "اهلااااا هذه قصه غامضه :)" .
وهذا بالضبط ما ستشعر به بعد قراءة اول سطر "أنه سوف يتم كشف الحقائق لاحقا"
اظن ان الغموض يحتاج ان تذهلنا وان نقول في النهاية "لا اصدق !" .

3♠ لا تبالغ في وصف الضابط وتعظيمه فهذا يُظهر ان الضابط سيكون مجرما في النهاية .

4♠ { يا شاويش } : كلمة خرجتني من تخيل القصه :) وايضا هناك شئ اخر انك تتكلم بالفصحى
ثم تعود للعاميه ثم تُكمل بالفصحى وهذا يجعل القصه خيال + واقع = غير متزنه ...

5♠ القصه تتكلم عن مظلوم مجهول : لم تذكر من هو رامز ؟ هل يعمل مع الضابط ام ماذا !؟
اظهارك لشخصية رامز لن تفسد غموض القصه بالعكس ستزيد من احساسنا بأن الموضوع طبيعي
ولا تجعلنا نشعر بأن هناك مفاجئه ستحدث في النهايه ...

وأخييييرا : اسف للإطاله :) ولكني حاولت الاختصار ولكني لا اجيد ذلك :)
2015-01-30 09:04:18
22407
user
16 -
موني
جميل جدا احببت اسلوب القصه مشوق وغامض
2015-01-30 09:00:21
22400
user
15 -
5+4=2
اسف لقد اخطأت في كتابة اسمك اقصد ( عبد الرحمن )
2015-01-29 15:40:14
22391
user
14 -
جودا
روعة القصة كتير حلوة ما توقعت ان حسام باشا هو القاتل و الشرير يعني حاميها حراميها رائع تسلم ايديك اخي عبد الرحمن استمر امامك مستقبل باهر ان شاء الله
2015-01-29 15:20:55
22367
user
13 -
فتاة ريح الغابة♡
قصة رائعة انت مبدع
2015-01-29 15:20:55
22364
user
12 -
5+4=2
لقد عشيت دورا رامز .... تسلم يا عبد الرحمان انت مبدع .
2015-01-29 15:15:49
22358
user
11 -
SAMAH
قصةة ولا اروع
2015-01-29 09:12:43
22347
user
10 -
maha
قصة رائعة وجميلةجدا...تابع التقدم
2015-01-29 09:12:43
22344
user
9 -
الهنوف
قصة من جد رائعه اتمنى لك مستقبل حلو بالكتابه يا سمي اخوي عبدالرحمن
2015-01-29 08:47:33
22321
user
8 -
محمد حمدي
جميلة ومشوقة جذبتني فعلا لقراءتها كاملة

اسلوبك رائع وحماسي رغم اني لا احب القصص البوليسية:)
2015-01-29 08:47:33
22316
user
7 -
ريان
اعجبتني...موهوب يا صاح
2015-01-29 08:47:33
22315
user
6 -
amr montasser
really nice story and u r talent bro
keep on ^_^
2015-01-28 22:58:55
22302
user
5 -
سحر
قصه جميله وفيها غموض اشكرك علئ الطرح والاسلوب الرائع
رغم اني عرفت القاتل سريعا
لاكنها جميله وفيها غموض وقتل
استمرررر
^_^
2015-01-28 22:57:53
22291
user
4 -
صفاء الجميله
قصه رائعه جدا جدا وكما قال السيد اياد انت موهوب
2015-01-28 22:57:53
22284
user
3 -
الشيماء
قصة رائعة جدا ومشوقة
10 / 10
الى الامام ايها المبدع
2015-01-28 16:14:18
22279
user
2 -
زهرة نيسان
قصة جميلة جدا . لقد ترددت بقرائتها في البداية لانها تندرج تحت عنوان ادب الرعب العام
ولكنها قصة بوليسية رائعة وانا احب القصص البوليسية التي فيها غموض والغاز .
2015-01-28 15:41:25
22274
user
1 -
اياد العطار
حقيقة من أجمل ما قرأت .. فعلا مبدع اخي عبدالرحمن .. انا شخصيا اندمجت مع القصة .. لكني حزرت مبكرا بأن الضابط عمل مكيدة لرامز ..

قصة وحبكة متقنة .. حاول ان تكتب رواية او سيناريو فيلم يا صديقي .. انت موهوب فعلا .. وتقبل فائق التقدير والاحترام.
move
1