الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس

أدب الرعب والعام

هذا القسم مختص بنشر قصص قصيرة ، سواء متعلقة بالرعب والغموض ، او مواضيع عامة . وهذا القسم يعد الأكثر تميزا في الموقع وتقييمه الأعلى من بين الأقسام ، لأننا هنا نتعامل مع عمل أدبي مصدره فكر الكاتب ومشاعره وخياله وتجاربه ، ولسنا أمام قضايا جاهزة مترجمة ومتداولة ومعروفة .
عدد المواضيع في هذا القسم : 1211
ترتيب وتصنيف :
من يتحدث بلسان صالح -الأخير-
محمد مكي - السعودية
اليوم التالي قمت بالاتصال بالشيخ وبعد محاولات مضنية وتدخل خالته وهي والدتي جزاها الله خير رضخ الشيخ وحدد لنا موعداً يوم الأربعاء بعد صلاة المغرب وأكد علي بعدم التأخر عن صلاة المغرب وذلك لكثرة انشغاله بمرضى آخرين ، وعلى الفور اتصلت على صالح وبلغته بالموعد فتناول والده منه ...
التاريخ : 2015-12-22
تعليق : 25
قراءة : 5256
تصفيق , تصفيق
روان - سوريا
في يومٍ من الأيام ..ذهب الزوجان الشابان في رحلةٍ لتسلّق الجبال ..و قبيل غروب الشمس , قرّرا العودة قبل ان يحلّ الظلام .. و بعد مدّة من السير , اكتشفا بأنهما تائهان بعد ان ضلاّ طريق العودة ...
التاريخ : 2015-12-21
تعليق : 47
قراءة : 6232
الباب المغلق
محمد حمدي - مصر
فإبنتي سارة صارت تشتكي من كوابيس حول هذه الغرفة ..فكانت تخبرنا : بأنها ترى يداً سوداء تجرّها من قدميها إلى داخل الغرفة و هي تصرخ و تبكي و تنادي علينا , لكن لا أحد يجيبها ..و ما إن تدخل حتى يظهر " البعّ بعّ " كما تصفه , ليلتهِمها .. ثم تستيقظ على ذلك. ...
التاريخ : 2015-12-20
تعليق : 122
قراءة : 8200
هكذا ظننّا !
ايرا - العراق
و أول ما لاحظوه هو تلك الرائحة الكريهة المجهولة المصدر ! بينما كان منزل ايما غارقاً في الفوضى المُقرفة ! حتى الحيوان لا يمكنه العيش هناك ..و بعد ان غطّوا انوفهم بدأوا بالبحث في كل مكان عن ايّ شيء يوضّح لهم ماضي هذه الفتاة الغامضة ! ...
التاريخ : 2015-12-20
تعليق : 24
قراءة : 4701
النيزك
علي محمد فنير - ليبيا
و في ثوانيٍ قليلة !! دوّى انفجارٌ هائل هزّت له جدران غرفته و انقطع بسببه النور وغرِقَ في الظلام الدامس …. و على الفور !! اتجه إلى المطبخ لإحضار الشمعة .. لكنه اصطدم بقضبانٍ من الحديد سدّت عليه طريق الخروج ! فتحسّس القضبان فإذا بها تُشابه سماكة قضبان زنزانته التي قضى فيها نصف ...
التاريخ : 2015-12-20
تعليق : 23
قراءة : 4274
أميرة القصر
آلين بن حسين - قيصر الرعب - امل شانوحة
استلقى طفلٌ صغير فوق مهدٍ حجري ..و حوله مجموعة من الأشخاص المُتخفييّن خلف عباءات تشبه ثياب الكهنة , بقبعاتهم المخروطية .. و هم يتلون تراتيل مُتناغمة مع لحنٍ يثير الرعب في النفوس ... كانت حينها ماري تلبس ثوباً حريري كثياب الأميرات في العصور الوسطى , و بيدها شعلة النار ...
التاريخ : 2015-12-18
تعليق : 58
قراءة : 6293
الفراق
بائع النرجس - مصر
الوحدة أصعب شيء يمكن ان يعيشه انسان صاحب شعور و احساس مُرهف ..لا أستطيع أن أصفّ لكم كيف أشعر بالوحدة و أنا وسط الجموع , و كأني أتيت من عالمٍ آخر ..لا أفهم أحد و لا أحد يفهمني ! كثيراً ما أهرب لدنيا الكتب و الروايات حتى أشتمّ نفسي , و أحسّ بالحياة بين تلك الشخصيات الخيالية رغم ...
التاريخ : 2015-12-17
تعليق : 64
قراءة : 6720
صراعي مع البشر !
قيصر الرعب - السودان
الإنتقام يا صديقي !! الإنتقام من كل الذين سخروا مني , و تلقينهم مبدأ الألم الذي سيحقّق السلام , تماماً كنظرية (باين) ..و هنا أيقنت ان صديقي مخبولاً بالفعل ! فطالما انه يأخذ كلام شخصية انمي بهذه الجدّية , فهو بالتأكيد مجنون .. لكن اتعرف مالذي حصل يا تشابو ؟ ...
التاريخ : 2015-12-16
تعليق : 28
قراءة : 6044
من يتحدث بلسان صالح -3-
محمد مكي - السعودية
في اليوم التالي وعلى موعدنا ذهبت الى منزل صالح بعد صلاه العشاء فوجدت الجميع في استقبالي وقد اعد لنا والدهم طعام العشاء ، فقلت له : لما كلفت على نفسك يا عم ؟ قال : والله انت لست اكرم منا ( طيب شكراً ) دخلنا المجلس وقدموا لي القهوة ثم دعاني الى تناول طعام العشاء ، وبعد ان فرغنا من ...
التاريخ : 2015-12-14
تعليق : 21
قراءة : 4423
ليالي الرعب
آلين سليمان بن حسين - السعودية
صوتاً غريباً يصدر من مكانٍ ما في المنزل اسمعه منذ البارحه , أشبه ما يكون بأنين ...
التاريخ : 2015-12-13
تعليق : 33
قراءة : 7353
ابني الزومبي
امل شانوحة - لبنان
فحملت الأم عصا البيسبول (لإبنها) و نزلت الدرج بإتجاه الصالة (حيث الجوّال) ..لكن ما شاهدته كان يفوق تصورها ! فهناك رجلاً مجهولاً يحاول ان يدخل عبر الزجاج المكسور , و هو يصرخ بصوتٍ غريب غير مفهوم ..و قد افزعها منظر عيناه البيضاوان و اسنانه الملوّثة بالدم ! فانطلقت عائدة الى الأعلى ...
التاريخ : 2015-12-12
تعليق : 28
قراءة : 7930
الغرفة المحرمة
عدوشه – الاردن
خفت كثيرا ، وخاصة ان حلقي كان متورما ، نعم تذكرت لقد سمعت خالتي وهي تكلمني ؛ قبل ان اغيب عن الوعي ، لقد كانت تسألني عن الدفينه ، وانا أجيبها بصوت عجوز اني وضعتها في قبر ابو مسعود ، وان هناك من يحرسها من ارصاد الجان ، كانت رائحتي تشبه رائحة المراحيض ، وملابسي متهتكة كأنها تعرضت ...
التاريخ : 2015-12-11
تعليق : 25
قراءة : 5368
أنا و أختي الشبح
كاميليا - الجزائر
والداي متوفيان قبل 13 سنة و عشت معظم حياتي في دار للأيتام ثمّ تبنّاني شخص ثري عندما كان عمري 16 وعرفت مؤخّرا أنّه الوزير مادلين... حياتي في دار الأيتام كانت أسوء سنوات عمري فانا لم أكن محبوبة من طرف مديرة المركز لأنّ مظهري يميل للبشاعة أكثر من الجمال فلدي عين مشوّهة و فكّ معوجّ و ...
التاريخ : 2015-12-11
تعليق : 32
قراءة : 5997
مائدة شاي التاسعة - 3 -
محمد فيوري - مصر
وصل الدكتور نادر إلى غرفة مكتبه الخاص بالمستشفى في تمام الثامنة ونصف مساء ، ليطلع على أخر التقارير قبل الجلسه اليوميه المعتادة لحالة المريضه " زينه " ليجد " السيدة " معتوقة جدتها " والسيدة " حبيبه والدتها " بانتظاره ليخبرونه بمفاجأة ساره جدا عند سماعه لها كاد أن يطير من شدة ...
التاريخ : 2015-12-06
تعليق : 30
قراءة : 5172
الأيام التعيسة
نور الفارسي - تونس
لا أريد العيش وحدي ، ما الذي يحصل لي يا إلهي ؟ هل حقا سوف أستطيع مواجهة الحياة بدون أمي ، هل سوف أستطيع حتى العيش أصلا وهي ليست موجودة معي ، ما الذي سوف أفعله في حياتي البائسة ، تبا لماذا كتب لي القدر العيش في هذا العذاب أين العدالة الإلهية يا ربي ، لماذا أنا بالذات الذي أخسر ...
التاريخ : 2015-12-06
تعليق : 18
قراءة : 5163
نار الانتقام -2-
الأمير الحزين - مصر
ذهبت واستلقيت على الفراش وأنا تنتابني أسئلة لا أول ولا آخر لها , هل اعيدت القصة من جديد , هل كل النساء بهذا الشكل , هل لعنة والدي قد اصابتني بعدما قتل والدتي ، هل هذا الشخص الذي ظهر لي كان روح والدي الذي مات في السجن بسبب خيانة زوجته , أي أمي , أم كانت روح الانتقام تريد أن تثأر من ...
التاريخ : 2015-12-06
تعليق : 22
قراءة : 5845
من يتحدث بلسان صالح -2 -
محمد مكي - السعودية
قلت له : خذ القنينة وتعال ساعدني لاتوضأ ، فساعدني على الوضوء وبدأت اقرأ عليه ما تيسر من آيات الذكر الحكيم ( آية الكرسي وآخر آيات من سورة البقرة والمعوذتين ... كل ما أحفظ من آيات السحر والجان ) فبدأ يتلفت وكأنه استفاق فرفع كفه مشيراً بكفى !! فسقيته قليلاً من الماء فتجاوب معي ، ...
التاريخ : 2015-12-03
تعليق : 28
قراءة : 4934
عذاب الخطيئة
فراوله - الكويت
بدأت نوره تسرد بصوتها الحزين خيبات أملها وعذابها على ضوء الشموع البرتقالية المتوهجة والظلال المهتزة المنعكسة على جدران غرفتها القرمزية وروائح اللافندر والصندل والمسك تتعالى وتفوح بجو إغوائي شيطاني سيطر على الوضع خصوصا بعد أن خلعت نوره بلوزتها الصوفية لتريه كدمات زرقاء ...
التاريخ : 2015-12-03
تعليق : 25
قراءة : 6500
من جحيم إلى آخر ..!
Seema - سوريا
ككل ليله كانت تظهر لي تلك المسوخ الصغيره وتبدأ في مسلسل الرعب الذي اعتادته معي .. كتل من السواد ثم تبدأ بالتشكل بشكلها المخيف وليله بعد أخرى كانت تحاول الأقتراب مني أكثر كأنها تريد طردي من ذلك الجناح .. تبا لها! أتظن أنني سعيد جدا في فندقها الغبي هذا .. أصبحوا يهددوني إما الخروج ...
التاريخ : 2015-12-03
تعليق : 38
قراءة : 5897
عاشق من الجحيم
رمضان سلمي برقي - مصر
بدأت تستسلم تلك الجميلة لمداعبة يداها اللتان قد فقدت السيطرة عليهما ، وبدأ لسانها ينطق بعبارات الغزل وكأنها رجل متشوق قائلة : مازلت جميلة ومثيرة يا صغيرتي ، وكلما مرت الأيام إزددت جمالا ودلعا ، أنا أحبك بل أعشقك ، تعالي بين أحضاني ، فأنا الذي سيمتعك بالحياة وسيحقق لك جميع ...
التاريخ : 2015-11-29
تعليق : 27
قراءة : 6121
الضاحك
علي محمد محمد - ليبيا
اتخذت مجلسا لي في الطائرة التي كانت متجهة الى بلد بعيد قررت ان أسافر اليه هربا من ذكرياتي ومن حياتي الرتيبة وأوضاع البلد المأساوية التي نعيشها , كنت أتمنى في قراره نفسي أن تسقط الطائرة لتنتهي حياتي فلم يعد لها أي معنى .... وأن يكون الفضاء الواسع هو قبري .... فالحرية التي لم أحصل ...
التاريخ : 2015-12-03
تعليق : 39
قراءة : 6546
مائدة شاي التاسعة - 2 -
محمد فيوري - مصر
لتعود الإضاءة مع دقات ساعة الحائط كئيبة المظهر ، لتقف معتوقه و بيدها ورقه بنية اللون وباليد الأخرى ريشة سوداء وهي تكتب سريعا على الورقه الآلاف من الأحرف المتفرقة الصغيرة والهمزات ، ثم تضع الريشة السوداء وسط الورقه وتقم بلف الورقه عليها وربطها بخصلات شعر أبيض آدمي ، وتضعهم ...
التاريخ : 2015-12-03
تعليق : 33
قراءة : 5524
نار الانتقام –1-
الأمير الحزين - مصر
كانت عمتي قاسية هي وزوجها , متلبدين المشاعر, كانوا يقوموا بضربي بقسوة , قاموا في بعض الأحيان بحرق جسدي , وكانوا لا يطعموني الا بقايا الطعام , كنت اعيش حياة قاسية الى ان بلغت ثمانية عشر عاما حينها تركت المنزل وذهبت الى الجامعة وهناك تعرفت على اول صديق لي , كنا مثل الاخوة نبيت في ...
التاريخ : 2015-12-03
تعليق : 32
قراءة : 13104
من يتحدث بلسان صالح -1-
محمد مكي - السعودية
تبدءا قصتنا بمباراة كرة قدم على نهائي دوره كرة قدم رمضانية في احد احياء جده القديمة ، عنفوان الشباب يشعل اجواء اللقاء ورغبة الفوز من الفريقين اضافت للقاء حماساً مما احدث شد وجزر بين لاعبي الفريقين كما يحدث عادة في مباريات كرة القدم فتدخل العقلاء وانهوا مشادة نشبت بين ...
التاريخ : 2015-11-29
تعليق : 27
قراءة : 5968
الكاتبة المُغتصبة
هديل بخيت الراجح - السعودية
كاتبة موهوبة أنا ، لكن بلا فائدة ، مللتُ موهبة الكتابة ليتني لم أكن كذالك ، ليتني وافقت على شروط الخاطب_الذي يبدو أنه الأخير_بأن أكون في بيته ربّةُ منزل فقط ، وأترك مُزاولة مهنتي كمُعلمة لغة عربية ولا أشارك كتاباتي أي جهة رسمية أو حتى صديقاتي ، ليتني كُنت ماهرة في صُنع أنواع ...
التاريخ : 2015-11-29
تعليق : 62
قراءة : 9761
ليلة شتاء حزينة
عدوشه - الأردن
‏غفوت قليلا ، أحسست ان شيء صغير يلتصق بي ، ابتسمت انه عموره ابني ، جاء لينام في سريري ، احتضنته وحملته لينام مع أخوته في سريره .. لكن المفاجأة أن عموره ينام في سريره هانئا ! إذا من هذا الذي بين يدي ؟ نفضت يدي وأوقعته .. انه ابني وذاك هو أبني .. كيف حدث هذا ؟ . ...
التاريخ : 2015-11-25
تعليق : 32
قراءة : 6712
شياطين الفجر الأسود
رائد قاسم - السعودية
يستقبله زوجته وطفليه الصغيرين، يحتضنها بشدة، يقبلهما ويقضي معها بعض الوقت... يفد عليهم احد أطباء المشفى المركزي ، يقوم بحفص الأم والأطفال ليتأكد أن كل شي على ما يرام ... في المساء يقوم بجولة في أنحاء الحي، يشاهد الأطفال الصغار وهم يلعبون ويشاكسون.. ...
التاريخ : 2015-11-25
تعليق : 30
قراءة : 6681
ليتني لم أفعل
مريم - السعودية
اليوم هو اليوم السابع منذ بدأت الإجازة الصيفية ، وكالعادة فأنا في المنزل وحدي لا جليس ولا أنيس ولا نزه خارج المنزل وكأنني في سجن ، كل هذا لأن والدي أو بالأحرى زوج أمي الأحمق يرفض بأن أخرج من المنزل أو أغادره سوى للمدرسة فقط بحجة خوفه علي ، لكني أعلم جيدا أنه كاذب ...
التاريخ : 2015-11-27
تعليق : 16
قراءة : 5870
خيط الجنون
البراء - مصر
كنت في الخامسة عشر حينها ، مراهق يرى الحياة بعيون جديدة ، كنت أحب أن أعبر الطريق بلا حذر ، معتمدا على تلك النظرية الحمقاء التي تنص على أنه السائق يراك و من المستحيل ان يلمسك و أنت تعبر الطريق و سيضطر إلى أن يبطئ ما أن يراك و لذلك يجب أن تتأكد من أنه يراك ، وكيف ذلك ، حسنا هذا سهل ...
التاريخ : 2015-11-18
تعليق : 31
قراءة : 6854
الطفلة و السفّاح
امل شانوحة - لبنان
و بعد لحظات .. سمعت وقع أقدامه تقترب منها .. فأطفأت مصباحها .. و اختلست النظر من فتحة الستارة , لترى القاتل و هو يجرّ جثة المرأة فوق أرضية الحمام .. ثم قال بغضب , و هو يحاول إضاءة النور هناك.. ...
التاريخ : 2015-11-23
تعليق : 61
قراءة : 12487
مائدة شاي التاسعة -1-
محمد فيوري - مصر
‏‎بعد إتمام طقوس الجلوس وقبل البدء في الحديث أو تناول الكعك والشاي ، في سكون تام ينظر الأشقاء التوائم الثلاث ( ياسين ، يحيي ، يونس ) الى السماء لمدة دقيقتان ، ثم تبدأ من تلك اللحظة ساعتهم اليومية الوحيدة المسموح لهم من خلالها أن يلتقون ويتبادلون الحديث بينهم وبين بعضهم على ...
التاريخ : 2015-11-27
تعليق : 44
قراءة : 6624
الاختفاء الغامض لفاطمة
هيبو - hibo (رسام كاريكاتير) - المغرب
أسرع الأب و الأم نحو غرفة نوم البنات ، دفع الأب الباب بقوة ، أضاء أنوار الغرفة ، أثناءها توجه ببصره حيث سريري أبنتيه فاطمة ذي الخامسة عشرة سنة ، و أمل ذي العشر سنوات ، وإذا به يجد أمل قابعة في مكانها وهي تنتفض ويعلو وجهها الهلع وهي تصرخ وتنادي على أختها فاطمة .. ...
التاريخ : 2015-11-14
تعليق : 12
قراءة : 6152
أم الخلاخيل
اسراء عطية غزالي
"ربما هي حالة طارئة" قلت لنفسي , لكن سؤال آخر دار في رأسي : "لماذا تقفز تلك السيدة؟ " وأجبت نفسي قائلا "ربما هي عرجاء أصيبت في ساقها الأخرى بلدغة عقرب أو ثعبان أو ربما كسرت مثلا" وضحكت على هذه التفسيرات الغير مقنعة لكني قبلت تصديقها نوعا ما من اجل إبعاد فكرة أخرى سيطرت على عقلي و ...
التاريخ : 2015-11-14
تعليق : 18
قراءة : 6621
الهاربة
بائع النرجس - مصر
هكذا حدثت نفسي وأنا ألملم أغراضي ما خف منها والضروري فقط , ومن بينها التقط صورة لوالدي , وما أن نظرت لها حتى تسللت دمعة حزينة لتنسدل على خدي وبدأت الذكريات تجتاح خيالي وتطرق أبواب عقلي وأنا استرسل معها فأتذكر كم كان حنونا علي لم يتركني يوما , كان أحن على من أمي , كان يداري عنا ...
التاريخ : 2015-11-14
تعليق : 31
قراءة : 6906
أحلام غريبة
قيصر الرعب
افتح عيناي لأجد نفسي ممدد في تلك الأرض الخالية تماما و السماء خضراء اللون.. انهض و أدرك ان الشمس تختفي في الأفق.. شمس حمراء وسط سماء خضراء.. بالطبع انا في حلم او انا اعيش كابوس.. هنا احسست بذلك الشخص يقف في تل قريب خلفي.. التفت إلي جهته و..الموت! .. ان له نفس ملابس الموت كما تصوروه في ...
التاريخ : 2015-11-05
تعليق : 42
قراءة : 7482
العيد السعيد
عبد الرحمن - سوريا
لم ألق بالاً لذاكرتي الضعيفة في هذه اللحظة, لا بد من أن الفطور سيعيد طاقتي, رن هاتفي بقوة مقاطعاً فطوري, فأمسكته لأرى من المتصل, فكان صديقي المقرب "سليم", قمت بالرد عليه وإلا لن يتوقف الهاتف عن الرنين على الإطلاق, على الرغم من ضبابية الموقف الحالي, إلا أني لم أنسى صديقي سليم, فهو ...
التاريخ : 2015-11-05
تعليق : 21
قراءة : 4972
من أكون ؟!
امل شانوحة - لبنان
و كأن قدومي لدنيا كان بيدي ! لكن أظن أن هناك سببٌ آخر .. فأمي كاتبة مثلي .. هي لم تُخبر احداً بذلك .. بل انا تسلّلت خلفها الى العلّية .. و بعد ان ذهبت , فتحت الصندوق نفسه الذي جلَسَت تعبث فيه لأكثر من ساعة .. و قد وجدتهم !! قصصٌ قصيرة مكتوبة بخطّ اليد ! و لوّ لم اجد اسم امي عليها , لظننتها ...
التاريخ : 2015-11-05
تعليق : 98
قراءة : 11639
غوامض في حياتنا...!
آلين سليمان بن حسين - السعودية
نافذة موصدة كما الشرفة أيضا .. الباب مغلق من الداخل وما زال المفتاح بداخله .. وتلك السلسلة المثبتة على الباب ذات الخمس حلقات معلقة في مكانها على الجدار ولولا كسر الباب لما استطاع أحدهم الدخول لا أثر لاقتحام لا وجود لبصمات أي شخص سوى المجني عليه ولا شيء يدل على مسحها ...
التاريخ : 2015-11-05
تعليق : 58
قراءة : 7086
رسائل غريبة
محمد ابو العز - سوريا
سكبت الشاي واشعلت السجارة وانا مستمع لاغنية ام كلثوم ( الاطلال ) .. امسكت هاتفي دخلت الواتساب اقرأ توبيكات الاهل والاصدقاء لا لشيء فقد من شدة الملل .. دخلت الرسائل sms على غير عادة ففيها مئات الرسائل المهملة غير المقروءة فأغلبها عروض فارغة ولكن لفت انتباهي رسالة من تلك الرسائل ...
التاريخ : 2015-11-05
تعليق : 29
قراءة : 9522
عصابة القمصان الملونة
المستجير بالله - سلطنة عُمان
ويدخل أفراد العصابة ، وهم يلبسون قمصانا مختلفة الألوان .. فالأول يلبس الأحمر ، والثاني يلبس القميص الأصفر ، والثالث الأخضر ، واما الرابع فهو يلبس القميص الأزرق .. وجلس الأربعة حول الطاولة المستديرة التي عليها الزعيم والذي أعد لهم عليها 4 مقاعد لهذا الإجتماع الشيطاني الخبيث .. ...
التاريخ : 2015-11-05
تعليق : 67
قراءة : 6700

   1 ... 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31    

انشر قصصك معنا

الاحدث نشرا

الاكثر تفاعلا

هاينة وأخوها مع الغولة
Sokina Zar - المغرب
أمي بلا تعليم
سينا - مصر
الغيبة
ليان ♡ - العراق
حلمي المتكرر
يحيى السيد - اليمن
طفلة ولكن!
بدور - العراق
وجوه مُسودّة - قصص قصيرة - الجزء الأول
روح الجميلة - أرض الأحلام
العشق المجنون : قصص  أشخاص حولوا أنفسم إلى حيوانات
علاقتي بوالدي
عبير - تركيا
مقهى
اتصل بنا
قصتي
عرض
move
1